أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - موريس نهرا - تحية لذكرى تأسيس الحزب الشيوعي اللبناني وانتفاضة 17 تشرين














المزيد.....

تحية لذكرى تأسيس الحزب الشيوعي اللبناني وانتفاضة 17 تشرين


موريس نهرا

الحوار المتمدن-العدد: 6713 - 2020 / 10 / 24 - 12:46
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    




من حسن الصدف أن تكون ذكرى انتفاضة 17 تشرين الاوّل، متقاربة مع ذكرى تأسيس الحزب الشيوعي اللبناني في 24 تشرين أول نفسه، عام 1924، ما يتيح تناول هذين الحدثين التاريخيين في مقالة واحدة. وإذا ما كانت ولادتهما في "الخريف"، تحمل ما يفعله عصف الرياح الخريفية بأوراق الأشجار الذابلة، تمهيداً للتجدد في الربيع الآتي، فإن تقاربهما ينطوي على علاقة رحمية بينهما، تتمظهر أولاً، في انبثاقهما من صميم واقع بلدنا وظروف ومعاناة شعبنا وتدهور شروط معيشته. ثانياً، في اعتماد طريقة النضال الشعبي وسيلة للاحتجاج ورفضاً للحالة القائمة. ثالثاً، في الطابع النضالي العابر للطوائف والمناطق، لإسقاط النظام الطائفي ومنظومته الفاسدة. رابعاً في هدف إخراج بلدنا وشعبنا من حالة الانهيار، بتحقيق التغيير، لبناء وطن ودولة، يجسّد مطامح شعبنا وحقوقه الوطنية والاجتماعية والديمقراطية. فهذه الانتفاضة،

والشيوعيون في قلبها، شكلت نقطة تحوّل ومنعطفاً كبير الأهمية في مسيرة شعبنا النضالية، التي يخوضها عمّالنا وشبابنا وشاباتنا وطلابنا والفئات الشعبية والكادحين في المدينة والريف. وانّ الحزب الشيوعي الذي كان نشؤه استجابة لضرورات موضوعية تتعلق بالنضال من أجل الاستقلال الوطني وللدفاع عن حقوق ومصالح الطبقة العاملة وجميع الفئات الشعبية وتحررها من الظلم الاجتماعي، إنه بدوره النضالي هو الوريث الحقيقي لتقاليد شعبنا المجيدة، من عاميتي انطلياس، 1820-1840، الى عامية لحفد 1821، والثورة الفلاحية بقيادة طانيوس شاهين1859، وإلى الفكر التحرري لرواد النهضة الأوائل، والمطامح الوطنية لشهداء 6 أيار 1916 ضدّ السلطنة العثمانية. كما كان لهذا الحزب الدور الريادي في إطلاق جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية وعمليات المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني التي شقّت طريق التحرير بدءاً من بيروت في شهر أيلول 1982. وهو يواصل اليوم نهجه النضالي الذي يترابط ويتلازم فيه وجهي العملية النضالية الوطني والاجتماعي، ويواصل عمله الهادف الى تطوير دور الانتفاضة وتحولها الى ثورة على قاعدة برنامج ومهام وقيادة تتشكّل من أوسع ائتلاف شعبي.
ويقف الحزب بثبات مؤكداً نهجه وموقفه الوطني ضد العدو الصهيوني ومطامعه بأرضنا ومياهنا وثروتنا البحرية الغازية. ومع قضية فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني ومنها حق العودة، ومع نضال شعوبنا العربية وقواها التحررية والثورية في مقاومة الامبريالية والصهيونية وأنظمة التبعية والتخاذل والظلم الاجتماعي.
إنّ انتفاضة 17 تشرين هي مرحلة نوعية جديدة، فبدورها النضالي ضدّ نظام الفساد والتبعية والتحاصص، وانقساماته التي تنفُذ منها أصابع العدو الخارجي، وإنما يحمل بعداً مقاوماً للتدخلات والضغوط الخارجية، التي من أغراضها فرض تنازلات على لبنان في الموقف من العدو الإسرائيلي، بشأن ترسيم الحدود، وحيال مخططه للسيطرة على المنطقة وصفقة القرن، في ظل تطبيع بعض السلطات العربية، مع الكيان الصهيوني. وتظهر تناقضات الأطراف السلطوية حيال تشكيل حكومة، وتأجيل استشارات التكليف، وحيال تركيبة الوفد المفاوض. انّ هذه الأطراف لا تُعير أهمية للوقت، ولا تكترث بما حلّ بلبنان والشعب من كوارث. وليست قادرة على إدارة شؤون البلاد. مع ان تشكيل حكومة على النمط التحاصصي، وبرعاية فرنسية أو خارجية، لن يكون أكثر من جرعة أوكسجين للنظام وأهله. كما لن تكون محاولات جهات داخلية وخارجية، قادرة على حرف الانتفاضة عن هدفها في تحقيق التغيير، وتشكيل حكومة من خارج المنظومة السلطوية، وبصلاحيات استثنائية، لإخراج بلدنا وشعبنا من مستنقع الانهيار والكوارث، وبناء وطن ودولة وطنية. فهذه الانتفاضة لم تكن وليدة اللحظة التي انفجرت فيها وليست من خارج السياق النضالي العام لشعبنا. فتظاهرات اسقاط النظام الطائفي، والحشود الضخمة احتجاجاً على مشكلة النفايات، وعلى تقنين الكهرباء، والتحرك الكبير الذي قادته هيئة التنسيق النقابية، وغيرها من التحركات، كانت مقدمّات لانتفاضة 17 تشرين التي شكلت تتويجاً لهذا المسار. فهي الرد الشعبي على الانهيار والإفقار. وقد أسقطت بتحركاتها حكومتين، وخلقت مناخاً شعبياً جديداً ناقما على الطبقة السلطوية ونظامها، وأسهمت في نمو الوعي وانتشاره، وفي الجرأة على الرفض والنزول الى الشارع. ولم يعد بالإمكان تجاهل الدور الشعبي في أي شأن حكومي أو لبناني. ولم تنفع أساليب التضليل والوعود الكلامية، ولا القمع السلطوي، وإقحام ميليشيات الزعامات الطائفية، رغم تأثير جائحة كورونا. فالقمع والعنف ليس علاجاً للفقر والجوع. فكما كشفت كارثة المرفأ وحجم الضحايا والدمار الواسع في بيروت إهمال المسؤولين الفاضح، كذلك الأمر بالنسبة الى الانهيار الاقتصادي والمالي والاجتماعي المخيف. فما يشغل أطراف السلطة، هو مصالحهم الخاصة وحصصهم وحماية فسادهم. وها هم يستجيبون لضغوط الرئيس ترامب، بتنازل يكفي أن يتمثل بإطار “التفاوض مع إسرائيل"، أي الإقرار بها كدولة على أرض فلسطين المحتلة. وهل يصحّ بالأساس، أن يقدم لبنان على تفاوض، وهو في حالة ضعف فاضح وانهيار. ألا يستبطن دور "الوسيط" الأميركي الميل لمصلحة إسرائيل في قضم حدودنا البرية وثروتنا النفطية البحرية؟ لا ننسى أن تنازل الأطراف السلطوية لبعضهم في التسويات، كان نمطاً وعلى حساب مصالح الشعب والبلاد. والأهم ان تنازلهم الآن، هو بدافع تجنّب سيف العقوبات الأميركية، ولشهيَّتهم المفتوحة على استكمال السرقة من الثروة النفطية، وللهروب من إلحاحية استعادة المال المنهوب والمهرّب.
ويبقى أن المؤكد هو ان الاستمرار بسياسات الانهيار والإفقار الذي استولد الانتفاضة، سيؤدي حتماً الى مواصلتها وتطويرها حتى يتحقّق التغيير.
أخيراً، تحية لمؤسسي الحزب الشيوعي اللبناني وشهدائه في النضال الوطني والاجتماعي. وتحية لانطلاقة الانتفاضة التي جدّدت أمل شعبنا والى شهدائها.



#موريس_نهرا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مئوية لبنان الكبير وقضية الوطن والدولة
- نكبة بيروت ونظام الكوارث والمنظومة الفاسدة
- فكر مهدي عامل اليوم... أكثر توهّجاً
- تشابه واختلاف في الأزمة اللبنانية والفنزويلية
- الانتفاضة وترابط المواجهة الوطنية والاجتماعية
- القمع السلطوي ليس علاجاً للفقر والانهيار
- كلمة في ذكرى اسبوع الرفيق ابو اكرم في بلدة كفركلا
- حزب التحرير والتغيير والاشتراكية: متجدّد بشبابه وراسخ بشعبه
- في ذكرى تشافيز: فينزويلا والهجمة الأميركية
- فيديل... القائد التاريخي والرمز الثوري العالمي.. يُنصفه التا ...
- -انتخابات فنزويلا- مجابهة بين النهج التحرري وقوى التبعية وال ...
- ندوة الدولة من منظور علماني ومعوقات قيام الدولة العلمانية
- الأزمة المستمرة والبرنامج المطلوب
- السياسة الاميركية وفلسفة اللصوص
- حوار انتظاري متعثّر وأزمات متداخلة مفتوحة
- مغزى الإنتصارات في أميركا اللاتينية ودلالاتها


المزيد.....




- تصريح صحفي صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية
- شاهد: مسيرة للتنديد بالمواجهات بين الشرطة وعصابات مسلحة في ه ...
- حزب التجمع ينعي الفقيه الدستوري الكبير د. محمد نور فرحات
- الفصائل الفلسطينية تبارك عملية القدس المحتلة
- إصابة شقيقة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر وابنتها في ...
- الحكم بالسجن 11 عاما على مراهق بريطاني روج لإرهاب اليمين الم ...
- الاحزاب والقوى الوطنية بلبنان: الفصائل الفلسطينية أذلت العدو ...
- رئيس قرغيزستان يوجه خطابا للأمة بمناسبة تحرير لينينغراد من ا ...
- شاهد.. لحظة تفعيل القبة الحديدية للتصدي لصواريخ الفصائل الفل ...
- مداخلة أحمد الديين، عضو المكتب السياسي للحركة التقدمية الكوي ...


المزيد.....

- الفصل الثاني- بناء المؤسسة: مكانة البروليتكولت في الثقافة ال ... / لين مالي
- ماركس يرسم معالم نظريته / التيتي الحبيب
- المؤتمرات العالمية الأربعة الأولى للأممية الشيوعية (1) / لينا عاصي
- الانتفاضة الإيرانية من أجل الكرامة والحرية / بيمان جعفري
- بصدد فكرة لينين حول اتحاد الفلسفة الماركسية بالعلوم الطبيعية / مالك ابوعليا
- الحزب الشيوعي الثوري -مقتطفات من أقوال ماركس و إنجلز و لينين ... / شادي الشماوي
- مقدمة كتاب ثقافة المستقبل- حركة البروليتكولت في روسيا الثوري ... / لين مالي
- إلى اللقاء جون / بات ستاك
- الثورة الدائمة في إيران / مريم العنيز
- السوفييت وتقسيم فلسطين: إضاءات على كارثة تاريخية وأيديولوجية ... / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - موريس نهرا - تحية لذكرى تأسيس الحزب الشيوعي اللبناني وانتفاضة 17 تشرين