أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - شعوب وليل بلا نهار ولا أقمار- ألا من شموع قليلة ؟














المزيد.....

شعوب وليل بلا نهار ولا أقمار- ألا من شموع قليلة ؟


صلاح الدين محسن
كاتب متنوع الاهتمامات

(Salah El Din Mohssein‏)


الحوار المتمدن-العدد: 7702 - 2023 / 8 / 13 - 19:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من مدونتي 7-8-2023
يوجد ناس لا يفقدون الأمل في طلوع نهار لأوطانهم , مهما طالت الليالي ومهما غابت الأقمار .. وفي الظام الدامس يوقدون شمعة ..
من هؤلاء الناس .. من لاقوا الويل . ناضلوا وسجنوا وعذبوا لسنوات .. ويوقدون شموع الأمل
ومنهم من جاعوا وتعروا , بعدما حُورِبوا .. ويوقدون شموع الأمل ..
ومنهم من تشردوا وطوردوا ... وفي أوج محناتهم في الشتات , يوقدون شموع الأمل في بزوغ فجر جديد علي بلادهم , ونهوض وتقدم وغد مشرق
وهناك من لم يلقوا شيئا من مثل تلك المعاناة .. ويغرسون أشواك اليأس واللاجدوي واللا أمل

رجل لا يدعو لليأس أبداً :
يوجد كاتب يعيش في شمال أوروبا , كتب عشرات السيناريوهات ومئات - وربما آلاف - المقالات , لاستنهاض ونهوض وطنه , طوال عشرات من السنين , ومع تعاقب 3 أو 4 سلاطين - ( من سلاطين الفول والزيت - كما قول الشاعر - نجم - .. ) ..
وكل جهوده لم تثمر . ويري وطنه أمام عينيه بدلا من أن ينهض , فانه يخرج من حفرة ليقع في أخري أعمق , أو" يخرج من حفرة ليقع في دحديرة " - كما يقول المصريون - .. ولكن هذا الكاتب .. لم يكتب كلمة واحدة تحمل اليأس ولا تنقل لغيره عدوي اليأس ...
بينما نجد العكس . من بعض من يعشون بالخارج - أو بالداخل - من الكاتبات والكتاب والقراء المعلقين . يعيشوم بالخارج . منذ قبل أن تدمر الحرب الأهلية غالبية مدن الوطن الأم , وتقتل وتشرد الملايين بمختلف دول العالم - ودول الجوار - ..
و لا سجنوا ولا تعرضوا لتعذيب .. ولا جاعوا أو تعروا مع من جاعوا وتعرضوا للهوان بالداخل .. ولكنهم يكتبون :
ليس بإمكاننا أن نفعل أكثر مما فعلناه ..
أو يقولون : لا يوجد أمل .
يقولون سخطا ,علي شعوبهم , ولا يقدموا لهم .. سوي التنديد الدائم باسوأ الصفات الموجودة في تلك الشعوب .
ويمكنني أن أقسم لهم علي أن ما قالوه للأسف كله صحيح . صحيح ..
لكن من لا يقدر علي ايقاد شمعة أمل .. فليستريح , ويريح شيخوته أو شبابه , وينسي ذاك الشعب , ويعيش بهدؤ في الخارج أو في الداخل , كما هو.. ويدع غيره ممن لم يفقدوا الأمل .. يعملون ..
ان مجموعة قليلة من الكتاب والكاتبات والقراء المعلقين .. في موقع من مواقع الانترنت . ليسوا هم كل أبناء وطن . ومن الخير أن يمنعوا فيروس يأسهم من الانتشار .

من داخل كل السؤ الموجود في شعب ما , ومن بين كل الحطام والركام .. دائما يخرج من يأخذون بيد وطنهم وشعبهم , وينهضونه ويفعلوا البناء والنماء ويعيدوا الشمس لتشرق من جديد .. لم يسعدني الحظ بأن أكون واحدا من هؤلاء العظماء , الذين لا أعرف من هم بالتحديد , ولكن تعلمنا من التاريخ انهم لابد وانهم موجودون . وحتما يظهرون , وان كنا لا ندري متي . فقط نبشر بهم , ونحمِّسهم , ونستعجلهم .
ليس عندي موهبتهم ... ولكن ليس أقل من أدعوا لهم بالقوة والثبات والفلاح ..
--
اذا وجدت اليأس التام قد تمكن مني , سوف أتوقف في صمت , عن الكتابة وعن الكلام عن الوطن والشعب .. ولن أنشر يأسي لتعميمه , ببذره في صدور الآخرين .
( قد أتوقف قريباً عن الكتابة - حاولت من قبل , واكتشفت ان الكتابة عملية تنفس ! )
اذا توقفت .. فأبناء كل شعب كثيرون - منهم أصغر سناً , وأقوي عزيمة . ومن هم في مثل سني أو أكبر . ولكنهم أشد باساً .... سأترك لهم كل احترامي , وتمنياتي لهم بالتوفيق .. وشكري مقدماً ..
-----
لا خلاف حول ان الحال يسوده ظلام دامس ..
لكن من لا يجد في نفسه قدرة علي ايقاد شمعة , ولو بكلمة منيرة .. فليصمت .. ويدع لغيره أن يعمل .
---
يوجد بلد افريقي .. يوصف الآن بأفضل دول افريقيا .. !
كانت قد جرت فيه حرب أهلية 1994 , قتل فيها مليون من إحدي القبائل بأيادي رجال قبيلة أخري !! / مليون قتيل .. نكرر : مليون قتيل - في بلد يخيم عليه التخلف والفقر الجهل
لو قامت حرب بين عائلتين بدولة أخري , وراح 5 قتلي من هنا , و7 قتلي من هناك .. لكانت حديث كل الاعلام ربما لشهر ..
لكننا نتكلم هنا عن مليون قتيل في دولة رواندا ..
فكيف تحولت تلك الدولة بعد تلك النكبة المروعة , الي أفضل دول افريقيا ؟؟
خرج من أبنائها رواد في الأمل والعمل ..
عملوا .. ليسوا وحدهم , بل في القاعدة الشعبية .. كان هناك من بين العامة البسطاء من يشع من دواخلهم نور الأمل .. وليست ظُلمات اليأس , ولا نيران الثأر ..

كمثال - 25-4-2022 - بي بي سي - عربي :
بعد الإبادة الجماعية في رواندا - ذات المليون قتيل - : "سامحت قاتل زوجي وباركت زواج ابني من ابنته" ... وقالت برناديت لبي بي سي : "أطفالنا لا علاقة لهم بما حدث
مع صورة جمعت أرملة قتيل وابنه , مع القاتل وابنته , في سلام و وئام ! ..
وتزوج ابن القتيل من ابنة القاتل . التي كانت في الصورة تحتضنه . وبجانبهما طفلهما.. الطفل الذي له جدٌ قاتل - والد ماما - يجلس معهم . وقد بان علي وجهه ندما وكسوفا - والجدٌ الآخر قتيل - والد بابا - مات ودُفِن - , وماما .. ابنة الجد القاتل , تلف ذراعها حول خصر بابا - ابن الجد القتيل .. !
فعادت الأرض تطرح ثمارا وبَشَراً , وبِشْراً وأماناً .. ومضت الحياة .. وصارت "رواندا " البلد الافريقي الصغير , نموذجا لدول القارة كلها , في النهوض والتقدم .
======



#صلاح_الدين_محسن (هاشتاغ)       Salah_El_Din_Mohssein‏#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- آراء وقراءات وقراء ومتابعات - 1
- قراءات وقراء ومتابعات - 2
- كينو و جِدته الحبوبة
- آراء ورؤي وتعليقات -1
- الزعيمة درية شفيق .. لأنها لم تكن راقصة ... !
- قضايا بلا حلول و الجدل حولها لاينتهي - الحلقة العاشرة والاخي ...
- بيان هام من السماء التاسعة والعشرين - كلاكيت
- فهامة مجانية في الأمور العربفونية
- قضايا بلا حلول و الجدل حولها لاينتهي - ج 9 / الزعيم عبد الكر ...
- الكتاب المحروق الذي شغلوا العالم به وشغلوا هيئة الأمم المتحد ...
- منوعات من هنا وهناك
- كٌتاب وقراء 3-3
- المحتجون ضد السويد وحكاية حرق القرآن
- السياسيون العشاق لا يتوبون !
- من الحوارات مع القراء
- قضايا بلا حلول , والجدل حولها لا ينتهي - 8
- قُراء وقِراءات , ومنوّعات
- قضايا بلا حلول , والجدل حولها لا ينتهي - 7
- سنباطيات السنباطي - مطربات رفعهن لمستوي أم كلثوم
- عنتريات علي الحدود تضر بأضعاف ما تفيد , وهل تفيد !؟


المزيد.....




- إسرائيل تزعم قتل قيادي بارز بحماس ولا تعليق رسمي من الحركة ب ...
- العثور على جمجمة جمل عمرها 2.5 مليون عام
- ما مقدار الحياة على الأرض بالضبط؟
- الصين تنشر الصور الأولى لمحطة -تيانغونغ- الفضائية الكاملة
- دراسة جديدة: التفكير المتفائل مرتبط بانخفاض القدرات المعرفية ...
- ألمانيا تحولت عمليًا إلى مستعمرة
- هذه أحجية. الناتو يحتال في إمداد أوكرانيا بالأسلحة
- الولايات المتحدة لا تستطيع تخصيص قوات كافية للحرب مع روسيا
- أمير قطر يعلن إجراء مباحثات مع ماكرون في إطار جهود وقف إطلاق ...
- كامالا هاريس تقدم رؤية لغزة بعد الحرب بـ -5 لاءات-


المزيد.....

- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو جبريل
- كتاب مصر بين الأصولية والعلمانية / عبدالجواد سيد
- العدد 55 من «كراسات ملف»: « المسألة اليهودية ونشوء الصهيونية ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الموسيقى والسياسة: لغة الموسيقى - بين التعبير الموضوعي والوا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- العدد السادس من مجلة التحالف / حزب التحالف الشعبي الاشتراكي
- السودان .. ‏ أبعاد الأزمة الراهنة وجذورها العميقة / فيصل علوش
- القومية العربية من التكوين إلى الثورة / حسن خليل غريب
- سيمون دو بوفوار - ديبرا بيرجوفن وميجان بيرك / ليزا سعيد أبوزيد
- : رؤية مستقبلية :: حول واقع وأفاق تطور المجتمع والاقتصاد الو ... / نجم الدليمي
- یومیات وأحداث 31 آب 1996 في اربيل / دلشاد خدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - شعوب وليل بلا نهار ولا أقمار- ألا من شموع قليلة ؟