أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - تقنية المعلمومات و الكومبيوتر - سعد السعيدي - الاعيب الصبي الذي استأجره الكاظمي لاختراق حاسوبنا...















المزيد.....

الاعيب الصبي الذي استأجره الكاظمي لاختراق حاسوبنا...


سعد السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7616 - 2023 / 5 / 19 - 16:25
المحور: تقنية المعلمومات و الكومبيوتر
    


ننشر هذه المقالة هنا لغاية اطلاع الرأي العام من الناشطين والاعلاميين على الامكانيات الموضوعة بيد ذوي النوايا السيئة في عصرنا المعلوماتي. ومن خلالها نترك الامر بيدهم للبحث والتمحيص اكثر وليقرروا بشأنه كونه ليس إلا صورة من صور الابتزاز بهدف التأثير على حرية التعبير عن الرأي. وهذه هي المقالة الثانية التي ننشرها حول هذا الموضوع بعد مقالة اولى وقتها.

ما يدفعنا الى هذه المقدمة هو اكتشافنا لحدوث اختراق لحاسوبنا من قبل مخترق او هكر، وذلك منذ سبع سنوات. وهو عمل كما يعرف الجميع غير مشروع يعرض من يقوم به الى عقوبة الحبس. نعتقد بان هذا الاختراق قد جرى عن طريق برنامج اختراق (او فايروس) ادخل الى حاسوبنا بمرفقات ال(بي دي اف) مع رسائل البريد الالكتروني. وهذه المرفقات كانت مما كشف في السابق عن امكانية استخدامها كحامل لفيروسات اختراق الحواسيب. وكنا نستلم الكثير من هذه المرفقات في السابق.

الشخص الذي نعرف بوقوفه وراء هذه الاعمال هو رئيس الوزراء السابق مصطفى الكاظمي. وهو قبل ان يتبوأ رئاسة الوزراء كان رئيسا لجهاز المخابرات كما يعرف الجميع. وكان يعمل تحت امرة رئيس الوزراء حيدر العبادي حيث انهما يعملان كما هو معروف لنفس الجهة الدولية التي اتت بهما الى السلطة وتدعمهما. والكاظمي كالعبادي هو شخص يفتقد الى الذكاء. وإلا فهل كان فعلا يتصور انه يستطيع ابتزازنا بمثل هذا العمل لمجرد توافره على خدمات احد المجرمين من صبيان اختراق الحواسيب؟ من المؤكد بان هذا الصبي قد جرى توجيهه للقيام بنفس هذا العمل الاجرامي مع اشخاص آخرين. وهو طبعا يتجسس على كل مراسلاتنا بحكم تواجده على الحاسوب. وقد انتبهنا في فترة ما بان للعبادي ضلع هو الآخر في هذا الموضوع. وذلك من خلال تهيئتنا لمقالة كنا نقوم بها بالتحري حول صديقه ابراهيم البغدادي المحتال ومزور الشهادات. إذ كان يقوم صبي الكاظمي (والعبادي وقتها ايضا) بعرقلتنا لدى محاولتنا فتح الروابط المتعلقة بهذا الفاسد. وكنا قد فضحنا امر تورط العبادي بمقالة في تموز 2016 تحت عنوان (هل تقوم حكومة العبادي بالتجسس على مواطنيها ؟). نظرا للعجالة مع هذه المقالة سنترك الى مناسبة اخرى كيفية توصلنا لوقوف الكاظمي خلف هذا الامر.

من خلال المعلومات التي توصلنا إليها فان مثل هذا المخترق المجرم يشتري برامج الاختراق من مواقع غير مشروعة على الشبكة. وتوجد مجاميع اخرى من امثاله تقوم بكتابة هذه البرامج بنفسها لتعرضها لاحقا للبيع على هذه المواقع. هذا الهكر هو ربما من هؤلاء الاخيرين. إذ لاحظنا تطويره لالاعيبه بين فترة واخرى. ومن خلال متابعة عمل هذا الصبي المجرم توضح لنا من كونه شاب غر تنقصه الخبرة الحياتية عدا عن اتقانه للهولندية فضلا عن الانكليزية مع نزوع واضح للغباء الشديد !! وطريقة عمل هذا وامثاله في السيطرة على هدفه هو بمحاولة وضع الاخير تحت طائلة الرعب لدى وضعه امام صدمة حصول امور غير عادية على حاسوبه قد تبدو لغير المطلع عصية على التفسير المنطقي.

هذه الايام وبعد فشله المتواصل معنا على مدار السنوات لمنعنا من الكتابة والنشر واعلام العراقيين بما يجري في بلدهم قام صبي الكاظمي المحبط بتطوير اساليبه في المحاولة ربما بعد الالف للضغط علينا. آخر ما توصل اليه هو كالعادة على صفحة بريدنا على موقع الياهو. إذ عند فتح صفحة جديدة لكتابة رسالة او ارسال مقالة صار المؤشر الذي يثبت بالفارة على موضع الكتابة بالتقافز على اماكن الصفحة لمنعنا مرة اخرى من ارسال المقالات للنشر. هذه الالاعيب الجديدة كان قد بدأها الهكر صبي الكاظمي العام الماضي، لكن فشلت لسوء حظه في تحقيق هدفها. إذ اننا نستخدم طريقة لكتابة الرسائل بهدوء رغما عنه وذلك بفصل سلك توصيل الجهاز الى مودم الشبكة. إلا ان هذه الايام قد تصور هذا الصبي انه قد توصل الى طريقة جديدة للعرقلة على الرغم من فصل السلك. بيد اننا قد وجدنا له طريقة اخرى مقابلة لردعه. إذ كتبنا له سطرين على الحاسوب قلنا له فيها باننا سنقوم بالابلاغ عنه لدى الشرطة إن استمر بمحاولة عرقلة استخدامنا للحاسوب. طبعا لما كان لا يريد انكشاف امره رضخ المسكين للانذار واوقف الاعيبه تماما. هذه المحاولة قد جرت يوم 17 من شهر ايار الجاري عندما كنا نهم بارسال مقالتنا الاخيرة حول سراق الارشيف الى المواقع للنشر.

في الاوقات الاخرى يقوم هذا الصبي بزيادة صعوبة استخدام الحاسوب بعد كل تعليق منا على الفيسبوك لا يعجب مستأجري خدماته. علاوة على هذا فهو مكلف بالسعي لتخريب المقالات التي نفلح بارسلها للنشر او ان يلجأ حتى الى ضرب المواقع التي نرسل اليها تلك المواد.

نقول للكاظمي ان تصرفاته هذه التي تدل على الاحباط التام لن تثنينا عن الكتابة والنشر. فليذهب ليلعبها مع آخرين.

من الواضح هو إن آخر شيء يريد هذا الصبي او الهكر رؤية حصوله هو جذب الانظار والشكوك الى ما يقوم به على الحواسيب. فهو يحاول الحفاظ على مستوى واطيء من التدخل لن يصل الى درجة يمكن ان يثير الشكوك ابعد من شخص المستهدف. اي انه يقوم بحركات محدودة ومدروسة لن يمكن اعتبارها اثباتا على اختراقه للجهاز. فهي مرتبة لكي تثير انظار المستهدف فقط وان يكون عاجزا بنفس الوقت عن الابلاغ عن الامر، وليبقى بالتالي تحت طائلة الابتزاز. بيد انه معنا قد فشل فشلا ذريعا بدليل اننا ما زلنا ننشر المقالات غير آبهين به وبتخرصاته.

ان الرد على ما يريد صبي الكاظمي الحصول عليه من نتائج لمحاولاته هو التجاهل التام لها والاستمرار بالعمل وكأن شيئا لم يكن. فهذا التجاهل سيسبب إحباطا شديدا لهذا الهكر ولمن يقف خلفه ويحركه. وطبعا مع عدم نسيان التبليغ عن الامر للجهات الامنية وافشاء الامر علنا ليعلم به الجميع ويحتاطوا. من تصرفات هذا الهكر لاحظنا بانه هو ومن يعمل له يحاولون منع البحث والاطلاع والتعلم والتقارب مع الآخرين مع محاولة التشجيع على الفُرقة وايضا حدس ردود افعال المستهدف. لذلك نقول للكاظمي إن كان هو وصبيه المرتزق يريدان معرفة كيف نفكر ونتصرف، نرجو ان تكون اجوبتنا اعلاه هي مما سيرضي فضولهما..

ونتوقع طبعا ان يعاود صبي الكاظمي التعبير عن غيظه معنا مع ارسالنا لهذه المقالة للنشر. لذلك نحذره مسبقا هو ومن استأجره من اللجوء مرة اخرى الى هذه الالاعيب.



#سعد_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نطالب بمعاقبة سراق ارشيف الدولة العراقية
- افكار للانتهاء من بعض الاساليب الموروثة في دوائر الدولة
- توسيع الاعانة الاجتماعية لمساعدة المشمولين بها
- كفالة المواطنين للاشجار في سبيل الحفاظ على البيئة
- الحلقات الزائدة في وزارة الداخلية
- هل سيجري تقليص الاموال المرسلة الى الاقليم بعد القرار الدولي ...
- نطالب باسترجاع بنانا التحتية من انابيب النفط المسروقة
- تنمية مصالح تجار العتبات الدينية من خلال الدستور
- تناقض آخر لمواد الدستور مع بعضها والمصالح السياسية
- قانون تسليم الثروات الوطنية للاستثمار الخاص
- طرق سريعة وفعالة لكشف وازالة الالغام في العراق
- الايرادات غير النفطية في الموازنات الاتحادية
- الشراكة الاستراتيجية الكاملة مع الامريكيين
- للمرة الرابعة مع المواد غير الدستورية في الدستور العراقي
- لابد من معالجة التلوث الجوي لوسائط النقل مع اوروبا
- المنظمات المدنية والقوانين الداعمة للديمقراطية
- المشروعية القانونية للقرارات الحكومية حول المحتوى الهابط ولق ...
- شركة غاز البصرة شراكة غير مشروعة
- حول استغلال الثروات الوطنية النفطية والغازية
- عودة الى قرار تعديل النظام الداخلي للمحكمة الاتحادية قبل ستة ...


المزيد.....




- مزايا eFootball إصدار جديد هيفاجئك.. طريقة تنزيل لعبة اي فوت ...
- عالمة سابقة في ناسا: أقمار ماسك الصناعية ستدمر المجال المغنا ...
- تحديث eFootball 2024 الجديد.. شرح تنزيل بيس موبايل على هواتف ...
- هل حققت الدول التي تفرض حظرًا على التدخين أهدافها في الحد من ...
- أطباء يابانيون يقاضون خرائط غوغل بسبب تقييمات سلبية يتلقونها ...
- منظمة الصحة العالمية توافق على لقاح مبسط ضد الكوليرا لمواجهة ...
- قناة توم وجيري.. نزل تردد Tom & Jerry الجديد 2024 على الأقما ...
- المكتب الإعلامي في غزة: الجيش الإسرائيلي أعدم أكثر من 300 من ...
- السعودية.. الإبلاغ عن فقدان مواطن خليجي في صحراء الربع الخال ...
- استئناف الحركة الطبيعية بمطار دبي بعد العاصفة التي اجتاحت ال ...


المزيد.....

- التصدي للاستبداد الرقمي / مرزوق الحلالي
- الغبار الذكي: نظرة عامة كاملة وآثاره المستقبلية / محمد عبد الكريم يوسف
- تقنية النانو والهندسة الإلكترونية / زهير الخويلدي
- تطورات الذكاء الاصطناعي / زهير الخويلدي
- تطور الذكاء الاصطناعي بين الرمزي والعرفاني والعصبي / زهير الخويلدي
- اهلا بالعالم .. من وحي البرمجة / ياسر بامطرف
- مهارات الانترنت / حسن هادي الزيادي
- أدوات وممارسات للأمان الرقمي / الاشتراكيون الثوريون
- الانترنت منظومة عصبية لكوكب الارض / هشام محمد الحرك
- ذاكرة الكمبيوتر / معتز عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - تقنية المعلمومات و الكومبيوتر - سعد السعيدي - الاعيب الصبي الذي استأجره الكاظمي لاختراق حاسوبنا...