أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - ألم أقل لكم بأنه تافه ! إي ماكرون لَعَد منو غيره !















المزيد.....

ألم أقل لكم بأنه تافه ! إي ماكرون لَعَد منو غيره !


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 7580 - 2023 / 4 / 13 - 14:01
المحور: كتابات ساخرة
    


ما قاله وصَرّح به ماكرون بعد زيارته الاخيرة للصين يدل وبشكل قاطع إنهم تُفهاء وأغبياء ! لقد قلناه وسنكررها اليوم وبعد اسبوع !
ولكن السؤال هو لماذا بعد زيارة الصين تفتحت العيون والعقول ! حتى السخيف الألماني هدأ وارتاح وتقلصت تصريحاته وهيجانه بعد أن زار الصين ! فلماذا الصين وليست موسكو مثلاً !
سنقططف هنا بعض مما صرّح به التافه ( ليش أكو غيره ) بعد زيارته الاخيرة لبكين !
الأسوأ هو الإعتقاد بأن الأوروبيين ينبغي أن يصبحوا أتباعاً !
خطر كبير على اوروبا أن تنجر الى ازمات ليست أزماتها !
لا مصلحة للأوروبيين في تسريع ازمة تايوان !
يجب الاستقلالية في إتخاذ القرار الاوروبي !
أدخلونا في ازمات لا تراعي مصالحنا !
يُحذر من أن تبعية اوروبا لواشنطن تجاه تايوان تمنعها من بناء استقلاليتها الاستراتيجية !
على اوروبا ان تقلص ارتباطها بواشنطن وتتجنب الدخول في مواجهه مع الصين !
التافه ماكرون ! إنتهت السرقة ! اقصد الاقتباس من تلك التصريحات !
بعجالة سنتطرق الى كل هذا التصريحات ونترك الباقي منها للزمن !
نعود الى السؤال الاول : لماذا بكين وليست موسكو مثلاً ! ماذا يُقال لهم في الصين لم تقوله موسكو ولسنوات عديدة ! ألا يعني هذا بأنهم فاقدي العقل والبصيرة ! ألا يقودنا هذا بأن الشيطان والشمطاء تقودهم الى الهاوية وهم معصومي العيون ! ألم نكرر هذا مراراً ! ألم يتورطوا الى الذيل في التبعية للشيطان في ازمة العميل ! هناك الكثير في هذا الشأن ولكن سنعود الى تصريحات التافه !
يقول :
الأسوأ هو الإعتقاد بأن الاوروبيين يجب ان يصبحوا اتباعاً ! منذ متى لم تكونوا اتباعاً ! في أي حرب شنتها الشيطانة لم تكونوا فيه ذيلاً لها يا تافه ! منذ متى كان لكم رأي مستقل عن الشيطان حتى في قضية واحدة ! والأهم لماذا ادركت ذلك بعد زيارتك للصين ! هل كنت اعمى أم غبياً قبل الزيارة ! هذا السؤال سيتكرر اليوم ، لأنه الهدف المنشود في هذه السخرية !
يقول :
خطر كبير على اوروربا أن تنجر الى أزمات ليست أزماتها ! صح النوم يا غشيم ! في أي ضربة شيطانية لم تنجروا إليها ! هل عليّ تذكيرك بها ! فلماذا إنجريتم وماذا كانت مصلحتكم ! في الازمة الاخيرة إنساقيتم الى العصعص ! ولازلتم منخرطين في ذلك الوحل ! يأتيكم الغاز الامريكي بأربعة أضعاف الغاز الروسي والعميل له حصة في ذلك ! ارتفت البطالة والتظاهرات والاسعار والتضخم الى مستويات لم تصلوا إليها حتى في الحرب العالمية الثانية فكيف يكون الإنجرار يا ….. كافي عيب ! ستحلبكم صفقات الاسلحة الامريكية بعد هذا الإنجرار لسنوات وعقود طويلة وانت صَحَوتَ اليوم ! لماذا ادركت ذلك بعد زيارتك الاخيرة هل كنت نائماً أم مطفي وماشي عمياوي !
يقول :
لا مصلحة للأوروبيين في تسريع ازمة تايوان ! لَك هذا تصريح خطير جداً ! هذا يعني بأنك تعلم بأن الشيطان يُعجل ويُسرع في إشعال ازمة تايوان ! يعني هناك خطة شيطانية في تحريك ذلك الملف ( العميل ) وعليكم الإنجرار معه ! ألم أقل لكم سابقاً بأن لَو فطست دجاجة في كوالالامبور امريكا هي السبب !
يقول :
يجب الإستقلالية في إتخاذ القرار ! يعني ليش بعد الزيارة وليس قبلها ! لماذا لم تكونوا مستقلين في إتخاذ قراراتكم وانتم تُنصحون كل العالم بالحرية والاستقلالية ! هل كنم اغبياء أم مجرمين ! راح اترك الجواب لك !
يقول :
أدخلونا في ازمات لا تراعي مصالحنا ! كيف لا تراعي مصالحكم يا التافه ! ألا ترى المظاهرات اليومية في باريس واروربا أليس هذا من اجل مصالحكم ! أليس سحب عقد الغواصات مع العصعوص الاسترالي وإستبدالها بغواصات شيطانية من أجل خاطر عيونك العسلية ! ألم يكن تدمير العراق وووووو وغيره من اجل قصر فرساي ! سحب المليارات منكم لإرسالها الى العميل وأكثر من ذلك عقود بيع الاسلحةالامريكية المكدسة ألم يكن هذا على خاطر شبابك وطولك ! وكل باقي البلاوي التي انتم فيها ( هي هواية ماراح نگدر إنعدها ) أليس هذاعلى خاطر باريس وبرلين وبروكسيل ! وصول سعر كيلو البندورة الى سبعه يوروات أليس هذا من أجل مصلحة شعوبكم ! هذه القائمة طويلة وسنتركها جانباً !
يقول :
على اوروبا ان تقلص ارتباطها بواشنطن والتجنب في المواجهه مع الصين !
يعني تعلم بأن الشيطان يقودكم الى تلك المواجهه ! وهذا يعني بأن الشيطان خطط ويخطط لتلك المجابهه ! والجميع يعلم بأن الصين لم تقترب من تايوان لأكثر من قرن بالرغم من إنها تؤمن بوحدة الصين ! أي لم تقم بشن أي حرب ضدها او اجبرتها على التوحد بالرغم من كل الزيت الذي تصبه الشيطانة على ذلك الملف ! ولكن تعلم بأن الشيطان لا ترضيه سياسة الصين المرنة والهادئة لهذا يقود ذلك البارود للإنفجار ! وطبعاً تعلم بأنها تقودكم الى تلك المواجهه ! بالمناسبة يا تافه واعتقد بأن الصينيون قد اخبروك بذلك ، بأنها مستعدة أن يموت نصف شعبها ( اكثر من نصف مليار ) من اجل تايوان والشيطان يعلم بصعوبة تلك المواجهه لهذا يجبركم على المشاركة معه !
هناك الآلاف من الامثلة والبلاوي التي في إنجراركم للشيطان أدت بلاوي ومصائب ومكائد لأوروبا فمتى ستتعلمون ! متى ستصحون! هل تؤمن بأن الشيطان يعمل ولو للحظة واحدة من اجل مصالح الغير ! متى كان ذلك ! إصحى يا تافه ! سيبيعكم في سوق النخاسة في اول طلعه له ! وما يفعله معكم في ازمة العميل ليس إلا جزء يسير من ذلك المخطط الشيطاني ! قام بتفجير غط الغاز الروسي ( ترامب قالها وليس انا ) حتى يقطع الغاز عنكم ومن ثم يمنه عليكم بأربعة أضعاف ! سيضحك عليكم في مخططاته الجديدة في آسيا ويرمي لكم الزبالة في شوارعكم ! سيجبركم على عقد العشرات من الصفقات المليارية بسبب تخويفكم وترعيبكم من موسكو وهي اصلاً دونباس صارت بلوه عليها ! سيضربكم بالتنين ويقطع مصالحكم الكبيرة معها وهذا ليس من اجل العميل التايواني كما تتوهمون ، بل من اجل ان ينقلب على الصين ولا يدفع ديونها عليه ! والله فكرة !
هناك الكثر ولكننا سنكتفي ونعود مرة اخرى الى سؤال اليوم !
لماذا بعد زيارة الصين ! أين كنتم الى الآن ! هل فعلاً انتم اغبياء الى هذه الدرجة ! أكو غيرها ! لاء ، ماكو غيرها ! ألم نصفكم بالأغبياء والتفهاء ! أو مجرمين ! ماكو فرق !



#نيسان_سمو_الهوزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مسلسل ابتسم ايها الجنرال وفضح المستور !
- هل فَكّت دودة الناتو بعد دخول فلندا الجُحر !
- كل رؤساء الغرب مجرمين !
- مُصيبتي كبيرة جداً ! هل هناك مصاب مثلي !
- أيّ نوع من الشيطان يقود العالم !!!!!
- رمضان يجمعنا ! خاصة بعد مسلسل معاوية !
- ما الفرق بين المُهرج والخَرف في حلب اوروبا والعالم !
- لماذا تَبَوَل الطيار الروسي بوجه الطائرة الامريكية !
- ولادة الثالوث المقدس !
- في حلمي الشيطان هو الذي إنتصر في العملية الاوكرانية !
- هل ستُعجل المصالحة الإيرانية السعودية الضربة الامريكية !
- افضل قرار في تاريخ العراق : منع المشوربات الكحولية !
- هل وقع بوتن في فخ الغرب ! هل هو في ورطة حقيقية !
- كيف تُسيطر الإستخبارات الامريكية على العالم العربي والإسلامي ...
- خطاب بوتن الاخير ! لقد نسيتَ زيارة بايدن لكييف !
- رأي في موضوع رياضي !
- هل الدين ظاهرة حقيقية أم مجموعات سياسية متنافرة !
- كيف ستنتهي هذه الحرب المريعه ! رأسي بدأ يشل !
- بعد الزلزال المدمر ، هل صَحّت مقولتي عن هذا العالم ؟
- العالم يهرع لمساعدة تركيا ويترك سوريا تنزف اكثر !


المزيد.....




- لمحبي الأفلام الوثائقية.. ثبت تردد قناة ناشيونال جيوغرافيك 2 ...
- فوزي ذبيان في -مذكّرات شرطي لبناني-: بلد مؤجّل!
- الرئيس السوري: زيلنسكي كان أكثر نجاحا في دور ممثل كوميدي منه ...
- ثمرات الأوراق.. كيف حمى الشعر الشعبي الفلسطيني ذاكرة المقاوم ...
- الرواية الغربية لعملية طوفان الأقصى
- حفل توزيع جوائز مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية
- «إضاءة على نوابغ العرب» في مكتبة محمد بن راشد
- اعلان ثاني حصري .. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 151 على الفجر ال ...
- 4 أفلام فلسطينية في مهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية وال ...
- إلغاء الخلافة العثمانية: مائة عام على -وفاة الرجل المريض-


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - ألم أقل لكم بأنه تافه ! إي ماكرون لَعَد منو غيره !