أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كاظم فنجان الحمامي - ومضة من بريق الصواعق














المزيد.....

ومضة من بريق الصواعق


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7555 - 2023 / 3 / 19 - 01:13
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


دأب الناس على استهلال رسائلهم في خطابات العزاء والمواساة بعبارة: (كل من عليها فان). وهذا صحيح تماماً، فكل ما في البلدان والحكومات في طريقه إلى الزوال إن عاجلاً أم آجلاً، السلاطين يموتون. والملوك يستخلف بعضهم بعضاً. والأمراء يرحلون من دار الدنيا إلى دار الآخرة. وتبقى سياساتهم وأفعالهم بحلوها ومرها وقوداً للإنسان الواعي، وتذكاراً للماضي، ودروساً للمستقبل. وربما أدرك (معاوية الثاني) هذه الحقيقة، وشعر بالخجل من جرائم جده وأبيه، وما فعلوه بالصحابة من قتل وتشريد وتعذيب وتنكيل وفتنة وصراعات خاضوها بكل عدوانية ضد القبائل العربية الفقيرة، فما أن تولى الخلافة من بعدهما، حتى جلس على كرسي الاعتراف بمحض ارادته، فصعد المنبر وألقى خطبته الأولى في ذم أبيه وجده أمام جمع غفير من الناس، فقال: (إنّ هذه الخلافة حبل اللّه، وإنّ جدّي معاوية نازع الأمر أهله ومن هو أحقّ به منه، وركب بكم ما تعلمون، حتّى أتته منيّته، فصار في قبره رهيناً بذنوبه. ثمّ قلّد أبي الأمر، وكان غير أهل له، ونازع ابن بنت رسول اللّه، فقصف عمره، وانبتر عقبه، وصار في قبره رهيناً بذنوبه). .
ثمّ بكى وقال: (إنّ من أعظم الأُمور علينا علمنا بسوء مصرعه وبئس منقلبه، وقد قتل عترة رسول اللّه (ص)، وأباح الخمر، وخرّب الكعبة، ولم أذق حلاوة الخلافة، فلا أتقلّد مرارتها، فشأنكم أمركم. واللّه لئن كانت الدنيا خيراً فقد نلنا منها حظّاً، ولئن كانت شرّاً فكفى ذرّيّة أبي سفيان ما أصابوا منها). .
ثمّ تغيّب في منزله حتّى مات بعد أربعين يوماً على ما مرّ، وكانت هذه شهادته بجده وأبيه، وهي موثقة في كتاب (الصواعق المحرقة) الصفحة 336. للأمام ابن حجر الهيتمي الشافعي، وقد وضع كتابه هذا للرد على الشيعة، لكنه يذكر اعترافات معاوية الثاني ضد الأسرة الأموية الحاكمة. .
ثم نأتي الآن لنعيد قراءة تلك الاعترافات بعد مرور 1400 سنة على رحيل هذا الرجل الملقب بأبي ليلى، وهو في حقيقة الأمر أدرى من كهنة هذا الزمان بأخطاء أهله وذويه، فقد عاش وتربى في قصورهم، ونشأ وترعرع في احضانهم، ولابد من التمعن بما قاله عنهم، فشهادته في تلك الأيام أعمق وأدق من تبريرات الذين تطوعوا هذه الأيام لتجميل صورة (يزيد) الذي يأنف القلم من ذكر اسمه، والذي نشأ جانحاً نحو كل رذيلة، ميالاً إلى كل موبقة. لم يترك كبيرة أو صغيرة من الآثام والجرائم إلا وجاء بها، فكان خليعاً مستهتراً مدمناً على الخمور واللهو والعبث مع الكلاب والقردة، ملحداً حاقداً على الإسلام والنبي وأهل بيته. .
فشهادة الحق أمرها عظيم، ولابد من توثيقها من باب الوفاء والاخلاص والولاء لهذه الأمة، لكي تنير ومضاتها عتمة الصفحات التي تعرضت للتزوير والتحبير والتحريف والتزييف عبر مراحل التقلبات السياسية والطائفية. .
وللحديث بقية. . .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
بانوراما فنية بمناسبة الثامن من اذار - مارس يوم المرأة العالمي من اعمال وتصميم الفنانة نسرين شابا
حوار مع د. ميادة كيالي حول اوضاع المرأة في المنطقة العربية بمناسبة الثامن من مارس يوم المراة العالمي، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أحلام بلا سقوف
- التبرك: ببول البعير وبول البقر
- الحشيشة خيار سياسي
- شتان بين الخليلي وابن الخليل
- هذا الوقت سيمضي
- أنظمتنا تصطنع التهديدات
- متحضرون لكنهم بجلباب طائفي
- الشخصنة: آفة الصراع الشيعي الشيعي
- لازلت متمسكاً بأخلاق القرية
- متى تأكل زوجتك وكيف تأكلها ؟
- ابن تيمية يكتب سيناريوهات الرعب
- فراشة في مستنقع التماسيح
- خطوات رسموا بها خرائط الفشل
- أخطر أنواع الأفيون العربي
- عواصمنا في مرآة الدولار
- دواعش الحقبة الأموية المظلمة
- مصداقية مراجعنا التاريخية
- ابن تيمية وتناقضه مع أئمة المسلمين
- قصيدة قالها مؤمن فنعتوه بالكفر
- عبث فني أم تحريض طائفي ؟


المزيد.....




- كندا: تصريحات وزير المالية الإسرائيلي مخزية وغير مقبولة
- انفجار وحريق في مصنع كيماويات في تكساس الأمريكية (فيديو)
- إعصار -قمعي- يدمر مباني في كاليفورنيا
- هزة أرضية جديدة بقوة 4.4 تضرب وسط تركيا
- أنطونوف: تسليم أوكرانيا قذائف اليورانيوم المنضب يجعل -هرمجدو ...
- سيارة كبيرة ومتطورة سعرها منافس تغزو الأسواق الروسية قريبا
- 3 أسباب تمنعنا من الحصول على البوتوكس والفيلر قبل -السن المن ...
- طريقة جديدة لاكتشاف الكذاب!
- صناع السياسة في الاحتياطي الفدرالي الأمريكي يتوقعون زيادة إض ...
- إرجاء احتمال توقيف ترامب وتوجيه لائحة اتهام جنائية إلى الأسب ...


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كاظم فنجان الحمامي - ومضة من بريق الصواعق