أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - مفهوم الجمال في الفلسفة الغربية (الجزء السابع)















المزيد.....

مفهوم الجمال في الفلسفة الغربية (الجزء السابع)


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7549 - 2023 / 3 / 13 - 04:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


3. سياسة الجمال
يبدو التقبيل لطيفا، لكن بعض القبلات بالإكراه، وبعض الملذات يتم الحصول عليها بتكلفة للآخرين. كانت الجمعيات السياسية للجمال على مدى القرون القليلة الماضية متنوعة وإشكالية بشكل ملحوظ ، لا سيما فيما يتعلق بالعرق والجنس، ولكن في جوانب أخرى أيضا. ربما يساعد هذا في تفسير إهمال القضية في فلسفة القرن العشرين في وقت مبكر إلى منتصف القرن بالإضافة إلى نموها في أواخره كقضية في ظل حركات العدالة الاجتماعية، وبالتالي على ضوء الفلسفة الموجهة نحو العدالة الاجتماعية.
3.1 الأرستقراطية ورأس المال
ربط الثوار الفرنسيون عام 1789 الجمال بالأرستقراطية الفرنسية وبنمط الروكوكو للعائلة المالكة الفرنسية، كما هو الحال في لوحات جان-أونوري فراغونار : تعبيرات عن متعة تتعلق بالثروة والانحلال، كل شبر مليء بأنماط الديكور الداهلي. أصبح الجمال نفسه خاضعا للنقد الأخلاقي والسياسي، أو حتى للتدمير المباشر، بدوافع سياسية. (انظر ليفي, 1985)
وبحلول أوائل القرن العشرين، ارتبط الجمال بشكل خاص بالرأسمالية (ومن المفارقات، بالنظر إلى قبح الفقر والدمار البيئي الذي تسببا فيهأ حيانا كثيرة). في بعض الأحيان، بدا حتى الفن العظيم مكرسا بشكل أساسي لتأثيث منازل الأغنياء، مع تأثير إخفاء المعاناة التي كانوا يتسببون فيها. رداً على ذلك، ظهر أن العديد من مناهضي الرأسمالية، بما في ذلك العديد من الماركسيين، يرفضون الجمال تماما. وفي السياسة الجمالية للنازية، التي انعكست مثلا في أفلام ليني ريفنشتال، تم تحديد ارتباط الجمال وسياسة الجناح اليميني بأثر مدمر. (انظر سبوتس 2003)
في كتاباته الأولى، استطاع كارل ماركس أن يلمح إلى أن تجربة الجمال تميز البشر عن جميع الحيوانات الأخرى. فالحيوان "ينتج فقط تحت سيطرة الحاجة الجسدية المباشرة، بينما ينتج الإنسان حتى عندما يكون متحررا من الحاجة الجسدية وينتج حقا فقط وهو متحرر منها. لذلك يُشكِّل الإنسان أيضا الأشياء وفقا لقوانين الجمال". (ماركس 1844، 76). لكن ظهر لاحقًا أن ماركس يتصور الجمال على أنه "بنية فوقية" أو "أيديولوجياش" تخفي الظروف المادية للإنتاج. ربما، مع ذلك، توقع أيضا ظهور جمالات جديدة، متاحة للجميع على حد سواء، كصناع فاعلين، في الاشتراكية.
تستخدم الرأسمالية، بالطبع، الجمال- أحيانا بكامل وعيه الذاتي - لتوجيه الناس إلى شراء الأشياء. اعتقد العديد من الماركسيين أن الفنون يجب أن تتحول من مجرد تقديم أشياء بسيطة إلى أصحاب الامتياز أو الإعلانات التي تساعدهم على جعلهم أكثر ثراءً إلى إظهار الحقائق المظلمة للرأسمالية (كما في مدرسة أشكان الأمريكية، مثلا)، والتعبير عن مستقبل شيوعي ملهم. تنكر الواقعية الاشتراكية الستالينية بوعي الجمال الجمالي للرسم التجريدي وما بعد الانطباعي، على سبيل المثال. كانت لديها مهام اجتماعية عاجلة لأداءها (انظر Bown and Lanfranconi 2012). لكن النقد كان يميل في بعض الأحيان إلى التعميم على كل أنواع الجمال: مثل الترف والإغواء والتمويه والقمع. الفنان ماكس إرنست (1891–1976)، بعد أن نجا من الحرب العالمية الأولى، كتب ما يلي عن الفنانين الراديكاليين في أوائل القرن: "بالنسبة لنا، كان دادا قبل كل شيء رد فعل أخلاقي. استهدف غضبنا التخريب الكامل. لقد سلبتنا حرب مروعة عقيمة خمس سنوات من وجودنا. لقد عانينا من الانهيار إلى السخرية والعار من كل شيء يمثل لنا شيئا عادلا وصحيحا وجميلًا. لم يكن الهدف من أعمالي في تلك الفترة هو جذب الناس، بل جعلهم يصرخون "(مقتبس من دانتو 2003، 49).
من جهته، كتب تيودور أدورنو في كتابه "النظرية الجمالية" أن أحد أعراض الاضطهاد هو أن الجماعات والثقافات المضطهدة تعتبر غير مهذبة وقذرة وخشنة؛ باختصار، قبح الله هذا الفقر . من واجب الفن - يكتب ادورنو - إظهار هذا القبح، الذي فرضه على الناس نظام ظالم، بوضوح ودون تردد، بدلاً من تشتيت انتباه الناس بالجمال عن الحقائق الوحشية للرأسمالية. "يجب على الفن أن يجيب عن لماذا يعتبر المحظور قبيحا، رغم أنه لم يعد يدمجه أو يخفف من حدته أو التوفيق بينه وبين وجوده"، يتابع أدورنو. "يجب بالأحرى على الفن في شأن القبيح أن يشجب العالم الذي يخلق ويعيد إنتاج القبيح على صورته" (أدورنو 1970، 48–9).
تميل التشابكات السياسية للجمال إلى إثارة التساؤلات حول العديد من النظريات التقليدية. مثلا، يبدو النقاء والسمو المرتبطان بجوهر الجمال في عالم الأشكال غير ذي صلة، حيث يُظهر الجمال مركزيته للسياسة والتجارة، للأبعاد الملموسة للقمع. الشكلية الصارمة للمفهوم الكلاسيكي، مثلا، لا تبدو هنا ولا هناك عندما تكون عملية البناء استغلالية بشكل وحشي.
3.2 النقد النسوي
كما رأينا، فإن ارتباط الجمال بالإثارة الجنسية هو المثل من Sappho ويتم التأكيد عليه بلا هوادة من قبل شخصيات مثل بورك ونيهيماس. لكن الإيروتيكية ليست موقعا محايدا أو كونيا، وعلينا أن نسأل من يلعب دوره الجنسي في تاريخ الجمال، وما هي التأثيرات. يرتبط هذا التاريخ، لا سيما في الغرب، وكما أكد العديد من المنظرين والمؤرخين النسويين، بتجسيد المرأة واستغلالها. قدم النسويون بداية من القرن التاسع عشر انتقادات أساسية لاستخدام الجمال كمجموعة من المعايير للسيطرة على أجساد النساء أو لتقييد عرضهن لذواتهن وحتى صورتهن الذاتية بطرق عميقة ومعوقة (انظر Wollstonecraft 1792، Grimké 1837).
في المجتمع الأبوي، كما تقول كاثرين ماكينون، فإن المحتوى الجنسي "هو النظرة التي تصنع النساء كأشياء للمتعة الذكورية. تتابع، واصفة معالجتها للموضوع، "إنني أرسم على المواد الإباحية لشكلها ومحتواها"، "من أجل النظرة التي تُشرك المحتقر، الملعون، المتاح، المُتاح للاستخدام، الذليل، الطفولي، المسالم، الحيوان. هذا هو مضمون الجنس الذي يحدد نوع الجنس الأنثوي في هذه الثقافة، وتشييئية بصرية هي منهجها "(ماكينون,1987، 53–4). وصلت لورا مولفي، في "المتعة البصرية والسينما السردية"، إلى مجموعة متنوعة من النقد والاستنتاج الراديكاليين: "يقال إن تحليل المتعة أو الجمال يدمرهما. هذا هو القصد من هذه المقالة ”(مولفي 1975، 60).
ركز العلاج التحليلي النفسي لمولفي على مشقة النظر (مصطلح فرويد يشير إلى المتعة الجنسية العصبية التي تم تكوينها حول المظهر) لأفلام هوليوود، حيث ظهر الرجال كأبطال، والنساء كأشياء لتزيين الديكور أو جنسية من أجل متعة الشخصيات الذكورية وأعضاء الجمهور من الذكور. إنها تضع الجمال "في قلب اضطهادنا". ويبدو أن لديها حوله تصورا من مذهب المتعة: الجمال يولد المتعة. لكن بعض الملذات مثل بعض القبلات هي سادية أو استغلالية على المستوى الفردي والمجتمعي.
قدم مؤرخو الفن مثل ليندا نوشلين (1988) وجريسيلدا بولوك (1987) هذه الأفكار للتأثير على تاريخ الرسم، مثلا، حيث تتجلى شهوة النظر في العراة المشاهير مثلما هو الحال في لوحة فينوس أوف أوربينو لتيتيان او لوحة روكبي فينوس
أو فيلاسكيز، التي قامت ناشطة نسوية بقطعها بالسكين في عام 1914 لأنها "لم تعجبها الطريقة التي حدق بها الرجال في ذلك".
قامت النسويات مثل نعومي وولف في كتابها "أسطورة الجمال" بتعميم مثل هذه الأفكار في نقد طرق تمثيل النساء في جميع أنحاء الثقافة الشعبية الغربية: في الإعلانات، مثلا، أو مقاطع الفيديو الموسيقية. تؤدي مثل هذه الممارسات إلى تقييد النساء ببعض الطرق المقبولة لتقديم أنفسهن علنا، وهو ما يقيد بدوره إلى حد كبير مدى جديتهن، أو مدى قدرتهن على التعبير عن أنفسهن في الأماكن العامة. كما فعل العديد من المعلقين الآخرين، يربط وولف تمثيل الجسد الأنثوي "الجميل"، في الفن الغربي الرفيع ولكن بشكل خاص في الثقافة الشعبية، باضطرابات الأكل والعديد من السلوكيات الأخرى المدمرة للذات، ويشير إلى أن الانقلاب الحقيقي للتسلسل الهرمي الجنساني سيتطلب إعادة تفسير عميق لمفهوم الجمال.
يجادل وولف بأن الطلب على النساء لخلق عرض جميل للذات وفقا لمعايير الذكور، يضعف بشكل أساسي عمل المرأة وفهمها لذاتها، ويجعل العلاقات الإنسانية الكاملة بين الرجال والنساء صعبة أو مستحيلة. يقتفي وولف، من بين آخرين، المفكر الفرنسي لوس إيريغاراي، الذي كتب أن "ابجمال الأنثوي دائما ما يُعتبر تأنقا مصمما في النهاية لجذب الآخر إلى الذات. يكاد لا يُنظر إليه أبدا على أنه مظهر من مظاهر ظاهرة معبرة عن الباطنية - سواء عن الحب أو الفكر أو الجسد. نحن ننظر إلى أنفسنا في المرآة لإرضاء شخص ما، ونادرا ما نتساءل عن حالة أجسادنا أو أرواحنا، ونادرًا ما نستجوب أنفسنا ونبحث عن صيرورتنا "(مقتبس في روبنسون 2000، 230).
يقول وولف: "الجنس رهينة للجمال"، "ونقشت مصطلحات الفدية في أذهان الفتيات مبكرا وبعمق بأدوات أكثر جمالا من تلك التي يعرفها المعلنون أو المصورون الإباحيون: الأدب والشعر والرسم والسينما" (وولف 1991 و 157).
(يتبع)



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل من شان الاتفاق بين ألسعودية وإيران أن يبدد قدرة أمريكا عل ...
- مفهوم الجمال في الفلسفة الغربية (الجزء السادس)
- بسبب تغريدة البي بي سي توقف برنامج -مباراة اليوم- الذي يقدمه ...
- مفهوم الجمال في الفلسفة الغربية (الجزء الخامس)
- أهمية باخموت بالنسبة لروسيا وأوكرانيا
- مفهوم الجمال في الفلسفة الغربية (الجزء الرابع)
- المغرب: تحويل القنب الهندي ابتداء من نونبر 2023
- مفهوم الجمال في الفلسفة الغربية (الجزء الثالث)
- مفهوم الجمال في الفلسفة الغربية (الجزء الثاني)
- مفهوم الجمال في الفلسفة الغربية (الجزء الأول)
- -قطرغيت- و -ماروكيت-: بانزيري -التائب- يعرض تفاصيل القضية وي ...
- الدين في الفلسفة والفلسفة في الدين
- الدين في الفلسفة والفلسفة في الدين (الجزء الثالث)
- الاتحاد الأوروبي يحذر إسرائيل من خطط لفرض عقوبة الإعدام ويدي ...
- الدين في الفلسفة والفلسفة في الدين (الجزء الثاني)
- نكذيب ما قاله إيمانويل ماكرون بشأن العلاقات المغربية الفرنسي ...
- الدين في الفلسفة والفلسفة في الدين (الجزء الأول)
- ارتفاع الأسعار في المغرب يسبب الاكتئاب للأسر الفقيرة قبل حلو ...
- عندما حاول إيمانويل ماكرون التخفيف من حدة الأزمة العميقة مع ...
- ما يخاطر به المغرب بتعليق صادراته الزراعية إلى إفريقيا جنوب ...


المزيد.....




- الرئيس الإيراني محذرًا إسرائيل: -أدني- هجوم سيتم التعامل معه ...
- ماذا قال وزير الخارجية البريطاني لإسرائيل بخصوص دخول الحرب م ...
- شركة إسرائيلية: هجوم إيران مكنّنا من اختبار صواريخ آرو 3 بنج ...
- انتقادات للسعودية عقب سجن 12 مشجعا شيعيا بحجة مخالفة اللوائح ...
- مسيرات في رام الله أحياء ليوم الأسير الفلسطيني (فيديو)
- الهند: ما يجب معرفته عن الانتخابات التشريعية التي يشارك فيها ...
- جيش الاحتلال ينسحب من بيت حانون بعد حصار وتنكيل بالفلسطينيين ...
- نجاح مسلسل -فول آوت- يعزز مبيعات سلسلة ألعاب فيديو شهيرة
- أردوغان يستقبل هنية قريبا ويستنكر -الافتراءات- حول التخاذل ع ...
- المكتب الحكومي بغزة: 5 آلاف أسير من القطاع منذ بداية الحرب


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - مفهوم الجمال في الفلسفة الغربية (الجزء السابع)