أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - مجدي محروس عبدالله - روسيا اليوم بين الطفل شنودة المسلم و اقتحام بن غفير للاقصى














المزيد.....

روسيا اليوم بين الطفل شنودة المسلم و اقتحام بن غفير للاقصى


مجدي محروس عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 7538 - 2023 / 3 / 2 - 18:47
المحور: الصحافة والاعلام
    


روسيا اليوم
بين الطفل شنودة المسلم و اقتحام بن غفير للاقصى

اتابع بشكل كبير روسيا اليوم سواء القناة الفضائية او الموقع الاخباري حيث تمثل لي الوجه الاخر من الاحداث و التي يغفل عنها اعلام الغرب كثيرا
و بالرغم من هذا الاحظ تشابها عجيبا بينها و بين الاعلام الغربي و الناطق بالعربية و حقيقة فان هذا التشابه فقد عبر عنه احد القادة الإسرائيليين حيث صرح ان المراسلين العرب و المسلمين العاملين في مؤسسات اعلامية غربية متحيزون و ينقلون اخبارا متحيزة
و من يتابع البي بي العربية BBC يلاحظ ذلك بدءا من السماح لمذيعات بالظهور بالحجاب في نفس الوقت الذي كانت تعتبره انظمة عربية رمزا ايدولوجيا لجماعات الاسلام السياسي لا يمكن قبوله و حتى ظهور احد المذيعين بوصف ضحايا اقباط في عملية ارهابية "قتلى" بينما وصف ضحايا الشرطة في نفس الحادث "شهداء"
و لأن نفس العقليات تعمل في مؤسسات اعلامية شرقية -مثال روسيا اليوم-فاننا نجد تلك التصرفات بعينها و من امثلة ذلك
احد الاخبار و التي تصف قضية حقوقية تتمثل في تبني احد الاسر القبطية لاحد الرضع و الذي تركته اسرته في احد دورات المياه في احد الكنائس و كيف تم الابلاغ عنها من احد قريباتها
ليتم اخذ الطفل و تغيير ديانته و ايداعه في احد دور الايتام
يمكنكم الاطلاع على المنشور في روسيا اليوم هنا
لللللللل
و من يتابع المنشور في صفحة روسيا اليوم سيقوم باستنتاج الاتي
١الطفل اساسا مسلم (من طريقة صياغة العنوان)
٢اعتقاد البعض بان الطفل اساسا مسلم
٣الدولة تبذل قصارى جهدها بحسب اعلان رئيس منظومة الشكاوي بالمجلس القومي لحقوق الانسان
و نأتي الى خبر اخر متكرر في مضمونه و هو "اقتحام المسجد الاقصى"
و لكي ينأي الموقع عن اية اتهامات فاننا نجد في حاشية الخبر
نجد اشارة للمصدر و هو
جريدة علان او فلان
معتقدا بذلك انه تجنب اي اتهام بعدم الحياد
و لنتأتي بامر اخر حساس و هو الاخبار التي يتم تداولها عن الصراع العربي الإسرائيلي و اتذكر دائما تلك المقولة التي قرأتها على ما اتذكر للصحفي المصري الراحل انيس منصور و هو انه يتم تلقين طلبة الاعلام بانه يجب ترجمة الارهابيين و العمليات الارهابية عن مواقع اخبارية غربية الى فدائيين و مقاومة
و فيما يبدوا ان المحررين الخاصين بروسيا اليوم لازالوا يتبنون تلك الممارسات فاننا نجد مثلا خبرا بعنوان
اقتحام فلان للاقصى و لمن لا يعرف ان اليهود لا يقتحمون الاقصى انما يدخلونه لاداء الصلوات لانهم يؤمنون بقدسية مكانه فلماذا اذا لا يتم قول الحقيقة امام الجمهور العربي؟
و تبيان ما يحدث بالفعل على ارض الواقع؟
هذا سؤال موجه لادارة تحرير روسيا اليوم



#مجدي_محروس_عبدالله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانهيار الاقتصادي في مصر لماذا صمت الجميع
- هل غياب العقلانية و غلبة الميتافزيقيا هو السبب الحقيقي لتخلف ...
- المرأة (المصرية)..... قضيتها قضية الانسان
- يساريون بلا يسار – تعقيبا على مقالة امينة النقاش (التشويش عل ...
- هل كان هناك بديلا لتحرير سعر الصرف للجنيه المصري و حدوث ما ح ...
- بلحة بومة الخراب في مصر
- فن التعريص الباباوي القبطي
- هل يمكن اصلاح المسيحية (6)- لاهوت الهزيمة والضعف
- ازمة التعليم المصري ام ازمة المتعلم ونمطية طريقة التفكير الم ...
- هل يمكن اصلاح المسيحية (6) – اعادة الاعتبار للمادة
- هل يمكن اصلاح المسيحية(5) – اصلاح الاصلاح
- د مجدي يعقوب و حاييم ويزمان و الفرغاني – من الذكي ومن الاحمق ...
- على هامش عنوان فيلم -براءة المسلمين- الايدولوجية و الانسان ه ...
- هل يمكن اصلاح المسيحية-المسيحية الفلسفية العميقة (4)*
- الدكتور ابراهيم فهمي هلال رجلا قبطيا عظيما يرحل في الظلام كا ...
- رسالتي للمستشار موريس صادق و سياسيو اقباط المهجر
- هل نعيش نحن كرجال في خدعة كبرى؟
- هل تحتاج المسيحية للاصلاح؟(3)(*)
- اصدقائي الفيس بوكيين وداعا
- كيف انتهت اللغة المصرية(القبطية)


المزيد.....




- بدء اجتماع حكومة الحرب الإسرائيلية.. و3 وزراء يطالبون بالرد ...
- قائد الحرس الثوري الإيراني يحذر تل أبيب من الرد ويوضح تفاصيل ...
- المتحدثة باسم الخارجية الروسية توجه رسالة حادة لإسرائيل ردا ...
- إيران أبلغت تركيا بالهجوم مسبقا.. وأنقرة نقلت لطهران طلب واش ...
- مسيرات احتفالية في مدن إيرانية وعربية بعد الرد الإيراني على ...
- إسرائيل تنشر مشاهد جوية لكيفية تصديها للمسيرات والصواريخ الإ ...
- إيران.. قائد عسكري في الدفاع الجوي يحذر -المعتدين-
- عام على حرب السودان.. وقائع وإستراتيجيات الصراع
- انطلاق الحملات الرئاسية بتشاد والمعارضة تتهم السلطة بالانحيا ...
- رعب وهواجس وامتنان للحلفاء.. شهادات إسرائيليين عقب الهجوم ال ...


المزيد.....

- السوق المريضة: الصحافة في العصر الرقمي / كرم نعمة
- سلاح غير مرخص: دونالد ترامب قوة إعلامية بلا مسؤولية / كرم نعمة
- مجلة سماء الأمير / أسماء محمد مصطفى
- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - مجدي محروس عبدالله - روسيا اليوم بين الطفل شنودة المسلم و اقتحام بن غفير للاقصى