أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - احسان جواد كاظم - المانيا - الهجمات على الديمقراطية - أمس واليوم !















المزيد.....

المانيا - الهجمات على الديمقراطية - أمس واليوم !


احسان جواد كاظم
(Ihsan Jawad Kadhim)


الحوار المتمدن-العدد: 7525 - 2023 / 2 / 17 - 04:47
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


تناولت بيتينا يورجنسن Bettina Jürgensen عضو مجلس إدارة اليسار الماركسي في محضر مشاركتها في مؤتمر فينا لليسار الأوروبي المنعقد في الفترة بين 9-11 ديسمبر الماضي تداعيات الغارة الحكومية على جماعة " الرايخسبورجر - مواطن الرايخ " "Reichsbürger" الإرهابية، وشبكات اليمين المتطرف، واستغلال أجهزة الدولة ذلك للهجوم على الديمقراطية.
ففي السابع من كانون الأول (ديسمبر) 2022، تم تفتيش أكثر من 130 شقة في جميع أنحاء ألمانيا، وتم اعتقال 25 شخصًا من منظمة " مواطن الرايخ "، التي تضم بين صفوفها ارستقراطيين من ذوي الأحلام الملكية ، ومن يسمون بالمفكرين الجانبين، ويمكن أن يُنسب بعضهم إلى " حزب البديل من أجل ألمانيا " اليميني ، وبعضهم يأتون من دوائر الشرطة والجيش، مثل الأعضاء السابقين في قيادة القوات الخاصة ( KSK).

ويقال إنه لم يتم العثور عند هذه المجموعة على أسلحة فحسب، بل أيضاً على قائمة أسماء من يُسموّن " قائمة العدو ", وخطط للهجوم على " نظام الدولة ".

العلم بوجود شبكات اليمين في المجتمع والسياسة، بما في ذلك داخل مؤسسات الدولة مثل القوات المسلحة والشرطة والمخابرات الداخلية
" Verfassungsschutz " ليس بجديد, فهو أمر معروف, منذ وقت طويل (انظر على سبيل المثال: kommunisten.de "Braune Cops").

كما أن الشبكة " المنهارة " التي تمتلك "خطة انقلاب" كانت تخضع لمراقبة الدولة منذ أكثر من عام.. لم يُشخّص اعضائها فقط، بل كُشفت أيضًا قنوات اتصالاتهم وتخطيطهم لـ " الهجوم " منذ وقت طويل.

والأمر الأكثر إثارة للدهشة هو الضجة المفتعلة في وسائل الإعلام والتصريحات التي تدعي عدم علم أحد بها.. فقد صرح كونستانتين فون نوتس Konstantin von Notz، النائب البرلماني عن حزب الخضر، لصحيفة ( Evangelischen Pressedienst (9.12.22 ) : " البرلمان هو قلب ديمقراطيتنا, ويجب أن تكون حماية مبنى الرايخشتاغ ( البرلمان ) والموظفين وأعضاءه الشغل الشاغل لجميع الديمقراطيين ".
ليذهب رئيس مكتب حماية الدستور السيد ثوماس هالدينفانغ Thomas Haldenwang أبعد من ذلك بالمطالبة بفحص أمني للأشخاص الذين يتم قبولهم في وكالات الأمن الفيدرالية والخاصة بالولاية.

وعلى وقع هتاف Jesko zu Dohna المحرر في صحيفة (Berliner Zeitung, 8.12.2022 ) برلينر تسايتونغ ::" " شكرك إلهي، تم حفظ الديمقراطية....! ", تبنى رئيس الاتحاد الألماني للموظفين المدنيين، Ulrich Silberbach أولريش زيلبرباخ، هذا الخط أيضًا مصرحاً في التجمع الوطني الديمقراطي : " أي شخص لا يملك كلتا قدميه بشكل ثابت على أساس دستورنا ليس له مكان في الخدمة العامة، وهذا ينطبق على الخدم وكذلك للموظفين في الخدمة المدنية ".

نعم - علينا أن نأخذ عملاء ومنظمات اليمين والرجعية وجماعتهم على محمل الجد.. نتفق مع الصحفي أندرياس شبايت Andreas Speit ، الذي اشتهر بأبحاثه ضد العنصريين والفاشيين ومن يُسموّن ب ( مواطني الرايخ ) لسنوات عديدة : " مرة أخرى ، يشارك أفراد القوات الخاصة KSK في شبكة خططت للإرهاب. إنه أمر مثير حقًا ! فهم لا يمكنهم التعامل فقط باستخدام السلاح ، وإنما هم يعرفون أيضًا كيفية التخطيط لشيء ما، وكيفية تنفيذ هجوم ". Tagesschau am 8.12.22 .
وقالت جانين ويسلر Janine Wissler، زعيمة حزب اليسار Die Linke دي لينكه ، على قناة فينكس التلفزيونية : " ما يجعل مثل هذه الشبكات خطيرة بشكل خاص هو أن لها صلات بالجيش والشرطة والقضاء ".

في الحقيقة تذهب أوساط في الدولة أبعد من ذلك، بجعل الذئب في ثياب الحمل الحارس, ولكي يعود التطفل على آراء المواطنين, مُفعّلاً مرة أخرى, ويتم إعطاء الشبكات اليمينية كسبب.
الإجراء برمته لا يبدو مثل إحباط انقلاب وشيك، كان من الممكن أن يهز الجمهورية الفيدرالية من أسسها، ولكن مثل حيلة علاقات عامة منسقة جيدًا من قبل وزارة الداخلية الاتحادية والسلطات الأمنية ...
ولإعطاء القصة مزيداً من الاهتمام لدى المواطنين، الذين تشتت انتباههم إلى حد ما بسبب مخاوف التضخم وأسعار الغاز, كان الإعلان عن إجراء " أكبر عملية لمكافحة الإرهاب في تاريخ ألمانيا ما بعد الحرب العالمية الثانية." بمشاركة 3000 ضابط شرطة ألماني فيدرالي - قوات خاصة لاعتقال 25 متآمراً في ألمانيا والنمسا وايطاليا.

لم يُشر أحداً أن الهجمات على الديمقراطية في الدول الرأسمالية متأصلة في صلب النظام.. الحكومات نفسها تشن هجمات جديدة من وقت لآخر…
فقد تضمنت سياسات جميع حكومات جمهورية ألمانيا الاتحادية منذ عام 1945, ومنذ عام 1990 في ألمانيا الموحدة لإجراءات معادية للديمقراطية. نوضح بعض الأمثلة :

تم تنفيذ إعادة التسلح ، وبناء ( البوندسفير ) الجيش في عام 1954 والعسكرة ضد إرادة السكان ، وتم اعتقال معارضي هذه السياسة. لقد كان ذلك هجومًا على الديمقراطية.
حظر KPD الحزب الشيوعي الألماني في عام 1956 وإجبار الشيوعيين على العودة إلى عدم الشرعية - كان هجومًا على الديمقراطية.
كان أيضًا هجومًا على الديمقراطية السماح بتأسيس الحزب القومي الديمقراطيNPD في عام 1964.
" قوانين الطوارئ " لعام 1968 ، والتي لا تزال سارية المفعول حتى اليوم و " تم تنقيحها " - هي هجوم على الديمقراطية.
الحظر المهني منذ بداية السبعينيات, عندما قام المستشار آنذاك ويلي براند بحملة من أجل إقرار " المرسوم الراديكالي " والذي كان, من الواضح, أنه كان موجهاً فقط ضد الشيوعيين وآخرين على يسار الحزب الاشتراكي الديمقراطي.
كان ومازال هجومًا على الديمقراطية.
في أوائل التسعينيات ، أضرمت النيران في مساكن اللاجئين والعاملين الفيتناميين المتعاقدين في روستوك ليشتنهاغن، والمباني السكنية للعائلات التركية في مولن وسولينجن وأماكن إقامة أخرى، وتعرض الناس للاضطهاد والقتل لأسباب عنصرية. ومع ذلك، فإن الحكومة الفيدرالية المكونة من أحزاب اليمين CDU CSU و FDP ألغت حق اللجوء في ألمانيا في عام 1993 بدعم من الحزب الاشتراكي الديمقراطي.
كان ذلك أيضاً هجوما على الديمقراطية.
دعوة وزير الداخلية آنذاك زيهوفر إلى "تحديد عدد اللاجئين" - هل كانت تلك ديمقراطية؟

لا تزال هناك ملاجئ مشتعلة للاجئين اليوم. أين تعمل الديمقراطية هناك؟

في الوقت نفسه ، تم تجريم الاحتجاج اليساري وما زال يتم تجريمه. فيما يلي بعض الأمثلة من العشرين عامًا الماضية:
قُوبل الاحتجاج على مستوى أوروبا مع حركة Blockupy في عام 2012 ضد البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت / ماين بعنف الشرطة. كما
اعتبر التعامل مع الاحتجاجات التي قام بها عشرات الآلاف من المتظاهرين في هامبورغ في عام 2017 ضد اجتماع مجموعة العشرين مثالاً على القمع والعنف الذي تمارسه الدولة - كان رئيس بلدية هامبورغ في ذلك الوقت أولاف شولتز القنصل الحالي لألمانيا.

ويجري حاليا تجريم نشاطات الحركة البيئية " الجيل الأخير "، حيث تم إجراء عمليات تفتيش لمنازل الناشطين، ومحاولة تصنيف الحركة على أنها " منظمة إجرامية ".

في ولاية بافاريا ، تم تعديل قانون مهام الشرطة بحيث يمكن فرض الحجز الوقائي لدى الشرطة لمدة تصل إلى 30 يومًا دون جلسة استماع. حيث يتم استخدامه حاليًا ضد نشطاء المناخ.
هذه كلها هجمات على الديمقراطية !

ولكن الآن، في ظل الانقلاب المبيت، كان هناك احتجاج في وسائل الإعلام, بعد أن أصبح تورط مكتب حماية الدستور في الهياكل اليمينية واضحًا… ومن المهم أن نطالب بتوضيح كامل الآن ! ودعم هذا المطلب عن مدى مشاركة الدوائر اليمينية في الشرطة والقوات المسلحة.

من غير المفهوم تماما أن بعض النشطاء اليساريين يعتبرون عمل مكتب حماية الدستور ضرورياً رغم تبعات " خطة الانقلاب ".

لا - هذه المخابرات الداخلية ليست حلا ضد " الاعتداء على الديمقراطية " ، لكنها المشكلة!
مكتب حماية الدستور يجب حله وإلغاؤه !

توضح جميع الأمثلة المتوفرة أن الحكام عميان ! ومعهم أجهزتهم البوليسية التي تعمل لمصلحة النظام. هذا بالتأكيد لا ينطبق فقط على ألمانيا ، ولكن في كل بلد في أوروبا.

وتتجلى حقيقة أن الشبكات اليمينية نشطة أيضًا في جميع أنحاء أوروبا وعلى الصعيد الدولي في حقيقة أن ضابطًا سابقًا من وحدة خاصة في الجيش الألماني يبلغ من العمر 64 عامًا, قد اعتقل أثناء الغارة على " Reichsbürger " الألماني في بيروجيا بإيطاليا.. اعتقل من قبل القوات الخاصة في 7 ديسمبر.
لذلك دعونا ننظر عن كثب وفي كل مؤسسة عندما يقال لنا أن الحكومة تفعل ما يكفي ضد العنصرية واليمين المتطرف.

لنكن واضحين أننا من يجب أن نشارك مع القوى الأخرى ضد كل التطورات اليمينية والنازية !

مترجم بتصرف بالاعتماد على الموقع الالماني : WWW.Kommunisten.de



#احسان_جواد_كاظم (هاشتاغ)       Ihsan_Jawad_Kadhim#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل من معادٍ للحرب منادٍ للسلام ؟!!
- هل استعاد ثغر العراق - البصرة - ابتسامته ؟
- الحرامي, كذلك, - مفتح باللبن -* !
- ساكو وفانزيتي - جريمة قتل قضائية بدوافع سياسية
- التعويل على حكومة السوداني كمن يطلب من الحنظل عسلاً !
- توثيق فوتوغرافي للحرامي !
- انبطاح من أجل تأمين المستقبل !
- - السياسة الخارجية النسوية - ومأزق الألمانية آنالينا بيربوك
- التجسيد المحاصصي لمفهوم - العقد الاجتماعي -
- مباحثات... محادثات وما من مخرجات !
- باستقالة من تبقى من الأعضاء يتحقق حل البرلمان !
- أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي... وأسمعت كلماتي من به صمم !
- بيوتر إيكونوفيتش*: قبل أن نكرههم
- - إذا أعيت مكافأةُ الجميلِ -*, مظفر النواب
- إنسداد سياسي… تسليك ملتبس !
- برلمانيون ليسوا كغيرهم !
- أوكرانيا - اللاعبون على أوتار الحرب وتقاليد التنصل !
- - مَكر التاريخ -
- مظلومية العراقيين… من لها ؟
- مشهد كاريكاتوري للفجيعة !


المزيد.....




- انتشر بسرعة عبر نظام التهوية.. لحظة إنقاذ كلاب من منتجع للحي ...
- بيان للجيش الإسرائيلي عن تقارير تنفيذه إعدامات ميدانية واكتش ...
- المغرب.. شخص يهدد بحرق جسده بعد تسلقه عمودا كهربائيا
- أبو عبيدة: إسرائيل تحاول إيهام العالم بأنها قضت على كل فصائل ...
- 16 قتيلا على الأقل و28 مفقودا إثر انقلاب مركب مهاجرين قبالة ...
- الأسد يصدر قانونا بشأن وزارة الإعلام السورية
- هل ترسم الصواريخ الإيرانية ومسيرات الرد الإسرائيلي قواعد اشت ...
- استقالة حاليفا.. كرة ثلج تتدحرج في الجيش الإسرائيلي
- تساؤلات بشأن عمل جهاز الخدمة السرية.. ماذا سيحدث لو تم سجن ت ...
- بعد تقارير عن نقله.. قطر تعلن موقفها من بقاء مكتب حماس في ال ...


المزيد.....

- الديمقراطية الغربية من الداخل / دلير زنكنة
- يسار 2023 .. مواجهة اليمين المتطرف والتضامن مع نضال الشعب ال ... / رشيد غويلب
- من الأوروشيوعية إلى المشاركة في الحكومات البرجوازية / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- عَمَّا يسمى -المنصة العالمية المناهضة للإمبريالية- و تموضعها ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- الازمة المتعددة والتحديات التي تواجه اليسار * / رشيد غويلب
- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة
- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - احسان جواد كاظم - المانيا - الهجمات على الديمقراطية - أمس واليوم !