أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - نهاية النبي المحزنة














المزيد.....

نهاية النبي المحزنة


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7500 - 2023 / 1 / 23 - 16:57
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


أركيولوجيا العدم
العودة المحزنة لبلاد اليونان
٤٤ - نهاية فيثاغوراس المحزنة

كروتونة Crotone، مدينة في جنوب إيطاليا مطلة على البحر الأيوني قرب مصب نهر إزارو، وهي عاصمة محافظة كروتونا في ولاية أو مقاطعة الكالابر Calabre حاليا، وقد كانت مستعمرة يونانية زاهرة منذ تأسيسها في سنة ٧١٠ قبل الميلاد، حسب أحد الأساطير اليونانية القديمة، بواسطة ميسيللوس Myscellos أحد قادة اليونانيون القدماء المعروفين بإسم ألآشيين Achéens - Ἀχαιοί. وقد أنجبت هذه المدينة أجيالاً عديدةً من أبطال الألعاب الأولمبية وغيرها من الألعاب اليونانية، أشهرهم ميلون الكروتوني Milon de Crotone. ووفقا لهيرودوت فإن أطباء كروتونة كانوا يعدون من أحسن الأطباء بين الإغريق ومنهم أحد أوائل الأطباء المنظّرين ألكميون الكروتوني أحد تلامذة فيثاغوراس الذي أسس مدرسته بها في حوالي عام 530 ق.م. ومن بين تلاميذه أيضا الفيلسوف وعالم الرياضيات والفلكي فيلولاوس. وقد اكتسب الفيثاغوريون نفوذا كبيرا إلى جانب المجلس الأعلى للمدينة المكون من ألف عضو والذي يحكم المدينة بطريقة صارمة إن لم نقل دكتاتورية.
نصل الآن إلى نهاية هذه القصة المتعلقة بفيثاغوراس ومدرسته وطريقته الدينية والسياسية، وهي نهاية مرحلة إستثنائية في تطور العقل اليوناني وإنتاجاته الفكرية المتعددة.. ففي عام 510 قبل الميلاد، حصل في مدينة سيباريس الغنية المجاورة لكروتونا، التي كانت تحكمها ككروتونا نخبة أرستقراطية غنية وعريقة، تمرَّد قائد يدعى تيليس Télys استولى على السلطة هناك، فأعدم وقتل الكثير من معارضيه الفيثاغوريين، لكن بعضاً منهم تمكن من الهرب إلى كروتونا حيث طلبوا حق اللجوء. ويُمنَح هؤلاء الفارين من سيباريس حقّ اللجوء، رغم معارضة بعض أعضاء مجلس شيوخ كروتونا، مما أثار غضب قائد سيباريس الذي أعلن الحرب على كروتونا كرد فعل على مساندتهم للفارين. غير أن كروتونا - التي كان يقود جيشها البطل الأولمبي والفيثاغوري ميلون - تمكنت من الإنتصار في هذه الحرب التي فُرِضت عليها ولكن في نفس الوقت ازدادت قوة "الحزب الشعبي" الديموقراطي المعارض للنخبة الفيثاغورية الحاكمة في كروتونا وازدادت شقة الخلاف بين أبناء المدينة. وقد تجلى الخلاف حول غنائم الحرب والأراضي المستولى عليها من سيباريس والتي طالب "الحزب الشعبي" بضرورة توزيعها على أفراد الشعب، بينما عارض مجلس الشيوخ الذي كان يقوده الفيثاغوريون ذلك مفضلاً أن تُستثمَر للصالح العام. وكان يقود ذلك الحزب العامِّي ابن عائلة كروتونية غنية يدعى سيلون Cylon de Crotone، سبق أن رفض فيثاغوراس انتسابَه إلى مدرسته بسبب عدم تلائمه مع تعاليم المدرسة، مما أدى إلى تحوُّله إلى معارض شرس للفيثاغوريين. وينظم سيلون ثورة شعبية عامة ضد الحكم الفيثاغوري الأرستقراطي والسلطوي. ويحرض الشعب على التخلُّص من فيثاغوراس وجماعته والهجوم عليهم حيث كانوا مجتمعين في منزل القائد ميلون Milon، وحدثث مجزرة رهيبة ولم ينج منهم إلا إثنان، آرشيبّوس Archippos وليسيس Lysis. وتشتَّتت الطائفة بعد أن فشلت من خلال نظامها السياسي. أما فيثاغوراس فلا يعرف ما حلَّ به، وقد حيكت حول نهايته العشرات من القصص والأساطير. حيث يقول بعضهم، نه قتل في حينه مع رفاقه في منزل ميلون على يد المتمرِّدين، ويقول البعض الآخر إنه تمكن من الهروب، وأثناء هروبه وجد في طريقه حقلا من الفول جعله يتوقف ويفضل أن يسلم نفسه لأعدائه بدلا من أن يدوس بأقدامه النبتة المقدسة، وفي رواية أخرى أنه لجأ إلى معبد في ميتابونتي حيث قضى آخر أيامه في الصلاة صائماً حتى وفاته من الجوع. وتتفق جميع الروايات على غموض نهايته حيث لم يجد أحد جثمانه. ويرجّح أنه مات في حدود ٤٩٧، أما ثورة سيلون التي أعلنت نهاية المدرسة الفيتاغورية وإنشاء نظام ديموقراطي في المدينة فقد حدثت سنوات عديدة بعد موته في حدود سنة ٤٥٠ قبل الميلاد. أما أتباعه فيدعون إن الآلهة حملت جسده إلى أعالي جبال الأولمب، حيث مازال إلى يومنا هذا يتابع سعي أتباعه ومريديه المستمر في سبيل الوصول إلى تحديد ماهية الحقيقة.



#سعود_سالم (هاشتاغ)       Saoud_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ترنيمة لأبوللون
- العودة للماضي
- الدروب الوعرة
- نهاية الرحلة
- الأعداد الصماء
- العدد الذهبي
- الثقوب
- فيثاغوراس والكابالا
- الأعداد في نظام فيثاغوراس
- الطريقة الفيتاغورية
- التصوف، بين الدين والفلسفة
- الطريق المسدود
- دكتاتورية القانون
- خصائص الآلهة
- الديانة اليونانية
- الموت والعدم
- الفن وضرورة العدم
- العقل العرضي
- العقل العدمي
- الثورة المستحيلة


المزيد.....




- -طلعني وأكون خدامة عندك-.. شاهد طفلة سورية تحمي شقيقتها تحت ...
- -اليونسكو-: سنقدم المساعدة بالمواقع التاريخية المتضررة من ال ...
- -طلعني وأكون خدامة عندك-.. شاهد طفلة سورية تحمي شقيقتها تحت ...
- روسيا وأوكرانيا: موسكو تعزز قواتها -استعداداً لهجوم وشيك- في ...
- برلين أعطت الضوء الأخضر لتسليم أوكرانيا 178 دبابة -ليوبارد 1 ...
- دمشق: نسمح بدخول المساعدات الإغاثية لكل المناطق في سوريا بشر ...
- لبنان يفتح حدوده وأجواءه أمام المساعدات المرسلة لسوريا
- الدفاع الروسية: قواتنا في سوريا تنتشل 42 شخصا من تحت الأنقاض ...
- باشينيان يعزي أردوغان في ضحايا الزلزال ويقدم مساعدات
- تقارير غربية تكشف تراجع قدرات الجيوش الأوروبية القتالية


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - نهاية النبي المحزنة