أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - العقل العرضي














المزيد.....

العقل العرضي


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7455 - 2022 / 12 / 7 - 23:48
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


العقل الفلسفي، منذ البدايات الأولى كان مهددا من قبل العقل الغيبي الذي يرفض فكرة الفراغ والعدم. ومنذ بداية الأنطولوجيا، في قصيدة بارمينيدس "في الطبيعة" أعلن استحالة إمكانية معرفة العدم، حيث الكينونة كائنة، واللاكينونة لا تكون. وإنطلاقا من هذه المقدمة البديهية البسيطة استنتج بارمينيدس بأنه من التناقض القول فيما بعد بالحركة والتغير والصيرورة، إذ إن كل من هذه المقولات يفترض العدم كمصدر للإنتقال من حالة إلى أخرى. وهذا يعني أن الوجود بكامله منغمس في حاضر سرمدي جامد ليس له ماض ولا مستقبل، فهو واحد لا متناه، ومتجانس لا يقبل القسمة، ممتلئ كله بوجوده، ولذا كان ثابتاً لا بداية ولا نهاية له .. " أقبل الآن لأخبرك، واسمع كلمتي وتقبلها. هناك طريقان لا غير للمعرفة يمكن التفكير فيهما، الأول أن الوجود موجود، ولا يمكن أن يكون غير موجود، وهذا هو طريق اليقين، لأنه يتبع الحق. والثاني أن الوجود غير موجود، ويجب ألا يكون موجودا، وهذا الطريق لا يستطيع أحد أن يبحثه، لأنك لا تستطيع معرفة اللاوجود ولا أن تنطق به، لأن الفكر والوجود واحد ونفس الشيء "، وهذه الفكرة الأخيرة في حد ذاتها تشكل خطورة أكثر من فكرة استحالة العدم، لأنه إذا كان الفكر والوجود شيئا واحدا، فإن الله كفكرة وكذلك كل ما يمكن أن نتخيله ونتصوره يدخل ضمنا عالم الوجود. فالله والملائكة والجن والشياطين والجنة والنار ونوح وسفينته وآدم وتفاحته وحواء وحيتها، وكذلك كل أبطال هوميروس، آشيل وهكتور وهيلينا وآجاكس وأوليس وغيرهم، يمثلون عالما من الموجودات الأزلية التي لا يجري عليها قانون العدمية ولا يطأها العدم الذي لا يمكن التفكير فيه. ويجب إنتظار هيجل حتى يكتشف أن الكينونة والعدم هما شيء واحد في نهاية الأمر، ثم سارتر وفكرته عن الـ contingence أو "العرضية" وأن الإنسان وجد بالصدفة ويمكن أن يختفي بالصدفة ذاتها. الحياة عموما والإنسان شيء غير ضروري، وجد بالصدفة مثل الدود والنمل والبراغيث والذباب ويمكن أن ينقرض بنفس الصدفة التي جاء بها إلى العالم. لا شك أن موقف الفلسفة أو الدين أو الفكر عموما من قضية العدم لها نتائج في غاية الأهمية على مسيرة الفكر وتطوره. فالفلسفة اليونانية، مع بارمينيدس نفت العدم وقذفت به خارج حدود الفلسفة، وبذلك لا يمكن للعدم أن يكون أساساً لحدوث الأشياء ولا يمكن أن يتم خلق أي شيء من المعدوم، فالوجود والإمتلاء هو القاعدة ولا مكان للفراغ او للعدم . وعلى العكس من هذه النظرة الفلسفية اليونانية، نرى النظرة الدينية تقول إن الخلق، أو على الأقل فعل الخلق الأول الذي أوجد به "الله" الكون وما فيه من مخلوقات لا يتم إلا من خلال العدم. فالعدم المطلق النافي لكلّ وجود هو المصدر والمنبع الذي خلقت منه الطبيعة والكون، حيث أن فكرة الخلق وفعل الخلق لا يمكن أن يتم إلا في الزمان ومن العدم، وإلا فإن هناك استمرارية وأزلية وسرمدية منافية لإنبثاق الإنسانية والوجود عموما فجأة عن طريق الإرادة الإلهية والعلة الأولى التي وحدها تتمتع بالقدم. وهذا ما يشكل أحد المفارقات والتناقضات الكبرى للفكر الغيبي، حيث يقر بالعدم وبضرورته لأن المخلوقات كلها "حادثة" وليست قديمة، وفي نفس الوقت يرفض العدم المطلق لأن الله قديم وأزلي.



#سعود_سالم (هاشتاغ)       Saoud_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العقل العدمي
- الثورة المستحيلة
- عقل الزواحف
- العقل بين الأرض والسماء
- الإله البارد
- الوجود بين الواقع والخيال
- الإله اللامنتمي
- تعايش العلم والخرافة
- المثلية وحقوق الإنسان
- مفارقة العقل والإيمان
- النمل وكلام الله
- الكلمات والكائنات
- القرآن .. بين القراءة والفهم
- -الحجر- بين العلم والفلسفة
- الإنسان الآلي
- الإنسان جسد أم جثة ؟
- الإنسان بين المادة وال-الروح-
- صمت الحروف
- العدم والتجلي
- عبادة العقل المتطرف


المزيد.....




- مصادر لـCNN: بايدن يبدو أنه تراجع عن تعهده بمعاقبة السعودية ...
- مصر.. قناة السويس ترد على ما يتداول عن وجود عقد امتياز مع شر ...
- مصادر لـCNN: بايدن يبدو أنه تراجع عن تعهده بمعاقبة السعودية ...
- مصر.. قناة السويس ترد على ما يتداول عن وجود عقد امتياز مع شر ...
- أزمة -المنطاد الصيني-.. بكين ترفض تكهنات لا أساس لها من الصح ...
- الحياة الأسرية تحمي من الخرف
- وسائل إعلام: الخسائر البشرية الفادحة في الجيش الأوكراني مصدر ...
- موسكو تنتقد دعوات الغرب لإفريقيا بعدم التعاون مع روسيا وتبرز ...
- الحصاد (2023/2/3)
- جرائم بلا عقاب


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - العقل العرضي