أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف يوسف - أضاءة .. بين الهوية الدينية و الهوية الوطنية














المزيد.....

أضاءة .. بين الهوية الدينية و الهوية الوطنية


يوسف يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 7500 - 2023 / 1 / 23 - 00:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


1 . الدين في واد - لأنه معتقد ، والوطن في واد أخر - لأنه أرض وشعب وأنتماء و .. هذين المفهومين ، بالرغم من بساطة تدوالهما العام مجتمعيا ، ولكنهما وفق المفاهيم الأيدولوجية للأحزاب الأسلامية المسيسة ، والحركات أو الجماعات الدينية / كجماعة الأخوان وغيرها ، والمنظمات الأرهابية الأسلامية / القاعدة وداعش وغيرها .. فلهم وجهة نظر أخرى . لأن الهوية الوطنية تحكمها دستور وطني دائم / أو مؤقت ، يحكم كل الشعب ، بكل معتقداته وأطيافه وقومياته وأثنياته .. ضمن تلك البقعة المحددة من الأرض وشعبها ، أم الهوية الدينية ، فهي لا تضع للوطن أو للدولة أي وزن ، لأنها لا تعترف فكريا بهذا النهج ، فهي ضد الوطنية ، بمعيارها العام والخاص ، وذلك لأنها تخضع للمعتقد ، وتضعه فوق مفهوم الدولة أو الوطن ، ولأجله / مثلا ، قال المرشد العام الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة ، محمد مهدي عاكف " طز بمصر .. " / وهو المصري ( أثار حوار صحافي نشرته صحيفة « روزاليوسف » اليومية قبل أيام مع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة محمد مهدي عاكف أزمة عنيفة بين الصحيفة وجماعة الإخوان ، حيث تضمن نص الحوار عبارات على لسان عاكف قال فيها « طز في مصر.. وأبومصر.. واللي في مصر» ، وقابل الإخوان النشر بانتقادات عنيفة وتأكيدات بأن ما نشر " كلام مفبرك " / نقل من موقع دنيا الوطن ) .

2 . أن ألغاء مفهوم الوطنية يقود الى ألغاء الولاء ، وسيؤدي بذات الوقت الى تحطيم القيم الوطنية ، وهذا الأمر يقود الى العمالة والخيانة ! ، وأكبر مثال على ذلك ، ما قام به الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي / 2012 – 2013 ، الأخواني الأنتماء ، بنقل أسرار مصرية أمنية لدولة قطر ( اتهام مرسي بتسريب أسرار لقطر عبر قناة الجزيرة قال مكتب النائب العام المصري إن تحقيقاته السرية كشفت عن تورط الرئيس المعزول مرسي في تسريب أسرار الدولة لقطرعبر قناة الجزيرة . يواجه مرسي تهمة إساءة استغلال منصبه وتسريب وثائق من المؤسسات الأمنية إلى المخابرات القطرية. / نقلا عن وكالة رويترز ) . فالهوية الدينية لا تضع حدا أو فاصلا للمسموح والممنوع ، وهذا الأمر يشكل خطرا على الوطن ! .

3 . أن الأحزاب الأسلامية لا تهتم بالمصلحة الوطنية ، ولا تهتم بالمعيار والقييم الوطنية ، فمثلا حزب الدعوة الأسلامي في العراق ، يخدم دولة أيران ، وكذلك حزبا الله اللبناني والعراقي يخدمان معا - دولة الأمام الولي الفقيه الخامنئي في أيران ، وهذا يشكل دورا كارثيا للهوية الوطنية للعراق ولبنان ! . والمنتسبين لهذه الاحزاب ، وغيرها الكثير ، مغيبين عن حقيقة دور هذه الاحزاب في خدمة الأجندة الأجنبية .

4 . في هذا المقام يحضرني حقبة الحرب العراقية الأيرانية 1980 - 1988 ، بين أيران ولاية الفقيه / الأمام الخميني ، وبين العراق الأشتراكي العلماني ، أيران تحمل هوية دينية / شيعة أثني عشري ، والعراق ذو الطيف المتعدد دينيا ومذهبيا وقوميا وأثنيا .. الجانب المهم ، أن أيران متأكدة ، من أن الجيش العراقي كان جله من الشيعة / أي معظم ضحايا الحرب كانوا من الشيعة - ذات المذهب الأيراني ، ولكن هذا لم يؤثر في قرار وقف الحرب ، التي تعنتت أيران الخميني في قبوله ( ولم يجد «الخميني» ما يصف به مشاعره وهو يعلن الموافقة ، سوى القول بأنه يتخذ قرارا لا يرغب فيه كمن «يتجرع السم» ، وفقا لـ«الشرق الأوسط». / نقل من موقع الخليج الجديد ) .. أن أيران تحمل هوية فارسية ، هذه الهوية طغت على الهوية الدينية وحتى على الهوية الوطنية ، هنا نلحظ أذن أن الهوية القومية تقاطعت مع الوطنية والدينية ، وتجاوزتهما .

أضاءة :
من كل ما سبق ، أرى : أن المعتقد الديني - كهوية و فكر لا يخدمان الوطن ، بحدوده الجغرافية - دستورا وسياسة .. ، ولا تحافظ هذه الهوية / أي الهوية الدينية ، على خيرات وثروات الأوطان ، لأنها عابرة للحدود ، أما الهوية الوطنية ، فهي مشروع للحفاظ على الوطن ، شعبا وثروة وأمنا .



#يوسف_يوسف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أضاءأت .. شيوخ الأسلام والأرهاب الفكري
- تقاطعات شريعة الأسلام مع ظرفي الزمان والمكان
- ولادة المسيح بين الأنجيل والقرآن .. وأنقلاب النصوص
- المثلية الجنسية .. أضاءة
- أضاءة حول تكفير الفكر الأخر
- مونديال قطر 2022 .. والدعوة للأسلام
- شيوخ الأسلام و - الكهنوت -
- الأحزاب والأنظمة الأسلامية .. و الوطن
- قراءة للآية 55 آل عمران – وجهة نظر ثانية
- قراءة للآية 79 من سورة الأسراء ( عسى أن يبعثك ربك مقاما محمو ...
- قراءة في آية الفتح / 10 .. ودورها في تكريس السلطة
- المجئ الثاني للمسيح .. أضاءة
- المخفي والمسكوت عنه في آيات - ملك اليمين .. -
- لمحة عن الحجاب .. مع أضاءة عن مقتل الأيرانية مهسا أميني
- يحتضر الوطن .. عندما يصبح - الوطن - مجموعة مكونات / العراق ...
- الهرولة وراء المستقبل - كهرولة الفهد وراء الغزال .. أنه كالق ...
- قراءة - للآية 26 من سورة البقرة -
- الهوس الجنسي لدى دعاة المسلمين
- الدول الأسلامية والعربية .. بين التحدي وبين السقوط
- أضاءة عن هدم الكنائس في الأسلام


المزيد.....




- الحرارة تحصد أرواح حجاج بمكة وسياح باليونان وموظفين بالهند.. ...
- أبرز الجماعات اليهودية المدافعة عن فلسطين
- الاحتلال أعدمه منذ أشهر.. الكشف عن تفاصيل استشهاد الطبيب إيا ...
- كاتب أمريكي يهودي شهير: إسرائيل في خطر وجودي والولايات المتح ...
- وزير الشئون الإسلامية السعودية: ما تحقق في موسم الحج أمر يدع ...
- مستوطنون يعتدون على أراضي المواطنين شرق سلفيت
- نص تهنئة شيخ الأزهر للعاهل السعودي ومحمد بن سلمان بنجاح موسم ...
- اجعل أولادك يمرحون مع اجمل أغاني العيد وحمل الآن تردد قناة ط ...
- هطول أمطار على المسجد الحرام ومشعر منى وسط موجة حر قياسية
- أقوى الاناشيد الجديدة للاطفال .. تردد قناة طيور الجنة الجديد ...


المزيد.....

- المرحومة نهى محمود سالم: لماذا خلعت الحجاب؟ لأنه لا يوجد جبر ... / سامي الذيب
- مقالة الفكر السياسي الإسلامي من عصر النهضة إلى ثورات الربيع ... / فارس إيغو
- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف يوسف - أضاءة .. بين الهوية الدينية و الهوية الوطنية