أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - داء الفهلوة والفقاقة , من الذين زرعوه في عقول شعب بأكمله !؟















المزيد.....

داء الفهلوة والفقاقة , من الذين زرعوه في عقول شعب بأكمله !؟


صلاح الدين محسن
كاتب مصري - كندي

(Salah El Din Mohssein‏)


الحوار المتمدن-العدد: 7476 - 2022 / 12 / 28 - 08:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من مدونتي 20-9-2016

( المقال لمن لم يقرأه من قبل , فهذه المرة الأولي التي ينشر فيها هنا بموقع الحوار المتمدن , ولكن سبق نشره منذ أكثر من 6 سنوات / عام 2016 - بمدونتي - جوجل - . وقد صادفناه بالأمس وتذكرناه بالصدفه , ورأينا إعادة نشره هنا . لذا لزم التنويه )

( يمكننا تعريف الفقاقة - كما ينطقها العامة بمصر . بأنها الكذب الانيق و الادعاء الواثق الرشيق ! - أما قاموس اللغة فيكلمنا عن " الفكاكة " - بالكاف وليست بالقاف - وهي في الغالب مشتقة من الإفك : الكذب )

-- نص المقال :
بعد أكثر من 60 سنة من الحكم العسكري , ومجانية تعليم عبد الناصر , واعلامه , وصحافته , ومباحثه , وتلاميذه الذين واصلوا نظامه من بعده حتي اليوم , وطوروه للأسوأ .. خرج هؤلاء الناس ,. الذين شاهدناهم في برنامج " أرجوك , ماتفتيش - لا تفتي " ( أي: لا تتكلم بغير علم , وبثقة ) ..
( البرنامج كان قد قدم عدة حلقات يكشف عن جهل مريع بين الناس المصريين .. كأن يسأل عدداً من المارة بالشارع , ان كان قد سمع عن الديناصور الذي هرب من حديقة الحيوان بالجيزة بمصر - ومن المعروف ان الديناصورات قد انقرضت منذ ملايين السنين - .. فكان الناس يجيبون مؤكدين سماع الخبر .. وتسألهم المذيعة عن تفاصيل , فيردوا عليها بجدية وبثقة كما لوكان الموضوع حقيقة !! - وهكذا وهكذا كانت حلقات ذاك البرنامج علي نفس المنوال , والناس كلهم عجينة واحدة . كذب ادعاء , جهل واثق )
حلقة من البرنامج موضوع المقال :
https://www.youtube.com/watch?v=JG3r9KT3YHg
-----
من أين جاء هؤلاء المصريون ؟؟ وكيف تكونوا أو بمعني أصح : كيف تشوهوا , وصاروا مسخاً عقلياً بذاك الحال !؟ ؟؟
الجواب : انهم أبناء وأحفاد من سمعوا " أحمد سعيد " بإذاعة عبد الناصر . يعلن عن تقدم جيش مصر علي إسرائيل , واقترابه من تل أبيب , بينما الهزيمة النكسة - وكسة كبيرة , والهزيمة ثقيلة ولا تقوي الجبال علي حملها !! .
وهم أولاد وأحفاد الصحافة التي بدأت في عصر عبد الناصر , ولا تقول صدقاً , وصار معروفاً عنها القول : كلام جرائد .. !
انهم أولاد وأحفاد التعليم الأزهري - الذي نماه ووسعه العسكر - التعليم الذي يتكلم عن يأجوج ومأجوج , وذي القرنين , وفوائد العلاج بشرب البول البعيري . وفريضة جهاد النكاح , وارضاع الكبير - ..
انهم أبناء وأحفاد الجيل الذي نشأ في عهد حكم ضباط عبد الناصر , وتعلموا أن الكوميديا لا يمكن أن تكون نقذاً بناءً , يعالج أخطاء , ويبني ويثقف ويطور المجتمع . ولأن مؤلفي الكوميديا الحقيقيين منذ عهد عبد الناصر , إما كانوا بالمعتقلات والسجون , وإما كانوا ممنوعين من الكتابة , أو كانت الرقابة ترفض ابداعاتهم . مما أفسح الطريق لكوميديا فشر أبو لمعة .. الفنان محمد أحمد المصري . الذي أضحكنا كثيراً بالفشر علي الخواجا بيجو الساذج ! في بدايات الستينيات من القرن الماضي ..- وتعلمنا منه الفقاقة والفهلوة والأونطة والفتو بأي كلام , في أي كلام .. ...

(عبد المنعم مدبولي كان يؤلف كوميديا ! وكذلك الممثل الكوميدي " الضيف أحمد / كان يؤلف كوميديا , تعلم الهيافة والتفاهة والفقاقة , بسبب اختفاء مؤلفي الكوميديا الهادفة والراقية .. في سجون عبد الناصر , أو وقفهم عن العمل ! لتجويعهم وتركيعهم أمام الحكام العسكر ) ! .

الذين ظهروا في برنامج " أرجوك ما تفتيش - لا تفتي " هم أبناء وأحفاد العصر الذي سادت فيه , خلاعة كوميديا " كوتوموتو يا حلوة يا بطة .. نبي حارسك ياختي يا أوطة " لثلاثي أضواء المسرح , ورقاعة - غنج - كوميدية " دكتوور .. الحقني يا خويا الحقني , أللااه .. أنا حلوة , أنا حلوة ياخويا أنا حلوة , والمغص جوا الكلوة " ..! ( أيضاً لثلاثي أضواء المسرح ) .
وما شابه تلك الكوميديا لظرفاء آخرين , مثل فؤاد المهندس وشويكار ( وقول شويكار : يا خوووواتي , يا خوووواتي ) , وقولها في مسلسل تافه " شنبو في المصيدة " : الفيل في المنديل . و الفِلّة في الفانلة , والأكس في التاكس " !! أي كلام فارغ ليس له أي معني .. !
وعبد المنعم مدبولي ونظرية " الفن للفن - الضحك لمجرد اضحاك الناس علي أي كلام وأية حركات ! / وأكد عليها فؤاد المهندس .. ! / ..
والضحكة الرقيعة الخليعة للفنان محمود شكوكو , التي لم تجد مخرجاً يهذبها

وأي كلام تافه كان يغنيه منولوجست تلقائي " عمر الجيزاوي " - دونما ارشاد وتوجيه لموهبته - مثل غنائه " اتفضل قهوة .. لأ متشكر .. اتفضل قهوة .. كتر خير .. اتفضل قهوة .. لسا طافحها , اتفضل قهوة , لا موش فاضي .. عندي قضية في الكلية " .. !
أي كلام لا معني له . يغنيه فنان أُمّي . لا يعرف القراءة أو الكتابة . كانوا يقدموه للشعب في حفلات عامة !

وبعد ذلك مسرحية " مدرسة المشاغبين " التي خرج منها أعلي نجوم الكوميديا . وما زلنا, لا ندري خطورة ما تضخه في الوعي . ولا سيما , صياح الفنان المحبوب عادل إمام , في إحدي مسرحيانه بكل إعتزاز " أنا صاااايع " !! مما يمجد الصياعة وأهلها , في عيون ومفاهيم النشء والشعب عامة ..!. كل هذا , جري أغلبه , في عهد عبد الناصر - مؤسس النظام العسكري , القائم حتي الآن - ..

الذين ظهروا في برنامج " أرجوك ماتفتيش - لا تفتي " هم أبناء وأحفاد أجيال : ما كتبه أنيس منصور - وتلقفه الشباب من أبناء جيلي - وقتذاك في السبعينيات من القرن الماضي - والجيل الذي تلاه - سلسلة مقالات تحولت لكتاب , بعنوان " أرواح وأشباح " وعملية تحضير الأرواح . وما كتبه مصطفي محمود , وقدمه بالتليفزيون عن كذب وفبركة وجود توأمه مزعومة بين : العلم والايمان ! .. وتخريفات وتلفيقات وسفسطات محمولة علي أكتاف كاريزما بارعة فاقدة للوعي وللعلم معاً " الشيخ الشعرواي " وبرنامجه وكتاباته التي فتحوا لها كل منافذ الاعلام ..

انهم الجيل الذي قرأ تضليلات الدكتور زغلول النجار - أستاذ علم دراسة طبقات الأرض - الجيولوجيا - الذي فبرك ولفق وجود معجزات قرآنية في الفضاء الخارجي... ! بفهلوة وفقاقة - محبوكة بأستاذية أكاديمية ! تنطلي علي العقول البسيطة , وتزرع الجهل والسذاجة في عقول أخري - منهم طلاب جامعيين , و بكلية الطب ! - , لكون زغلول النجار , هو أستاذ دكتور .. فمن ذا الذي يكذبه ؟! ومن ذا الذي يجرؤ علي تفنيد أكاذيبه التي كانت تنشرها في صفحة كاملة , أسبوعياً , أكبر صحف الدولة " الأهرام " !! ؟! وأفسح له اعلام مبارك كل أبوابه . بدلاً من جعل علماء الفلك , الذين لا يخلطون العلم بالميثولوجيا وأساطيرها هم الذين يكلمون الناس في ذاك الشأن وليس أستاذ طبقات باطن الأرض هو الذي يدلي بفتاوي ملفقة عن الفضاء الخارجي !!

هؤلاء ( الذين كشفهم برنامج " أرجوك ما تفتيش - لا تفتي ) هم جيل " شعبولة ".. وأولاد وأحفاد جيل " أحمد عدوية " وتلميذه النجيب " حكيم " , وكتكوت الأمير ! وباقي تلاميذ أحمد عدوية /النجباء .. ! .
لا تضحكوا علي هؤلاء الناس .. فهم ضحايا .. وانما اضحكوا علي العسكر وحكمهم ونظامهم المستمر للآن , منذ بدأه عبد الناصر عام 1952 ..
قولوا للعسكر : هؤلاء هم الناس والشعب الذي نشأ في ظلال جهل حكمكم , وحكم جهلكم .. فابتعدوا عند السلطة وعودوا لثكناتكم .. ويكفي مشاهدة تلك المصيبة ... ..
-------
من مدونتي :
https://salah48freedom.blogspot.com/2016/09/blog-post_56.html
---------------



#صلاح_الدين_محسن (هاشتاغ)       Salah_El_Din_Mohssein‏#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منوعات / من أحوال لبنان الي الخديوي اسماعيل
- مقتطفات 2 - ما قبل صلعم - كانت هناك أحاديث شريفة بحق
- كلاكيت - كرة القدم / هل هي رياضة ؟!
- أطفال .. من ضحايا أشرف الخلق !
- من حروب ومعارك رياضة : كرة القدم
- نهاية ساخرة لكاتب ساخر
- مقتطفات بانورامية من الدروشة والهلوسة العقائدية
- هزيمة الحجاب في ايران . و منوعات حجابية
- فرحة الفوز في اللعب
- من هنا وهناك - و كروان الاقتصاد وبلبله
- معارضة في معارضة
- هل فساد الحاكم من فساد المحكوم - أم العكس ؟؟
- معارضو التطبيع وما حققوه , ورد اسرائيل وماحققته
- نوادر بوكاسا - ولا جديد
- طبائع الاستبداد والمستبدين واحدة
- تعابير وسلوكيات مستجدّة - جيوسياسية
- مجلس توريط الموروطين - 2/2
- مجلس توريط الموروطين - 2/1
- صلعميات شريفة ! قفلة المخ العقائدية
- 11-11 مباراة سياسية


المزيد.....




- حمم ملتهبة وصواعق برق اخترقت سحبا سوداء.. شاهد لحظة ثوران بر ...
- باريس تعلق على طرد بوركينا فاسو لـ3 دبلوماسيين فرنسيين
- أولمبياد باريس 2024: كيف غيرت مدينة الأضواء الأولمبياد بعد 1 ...
- لم يخلف خسائر بشرية.. زلزال بقوة 6.6 درجة يضرب جزيرة شيكوكو ...
- -اليونيفيل-: نقل عائلاتنا تدبير احترازي ولا انسحاب من مراكزن ...
- الأسباب الرئيسية لطنين الأذن
- السلطات الألمانية تفضح كذب نظام كييف حول الأطفال الذين زعم - ...
- بن غفير في تصريح غامض: الهجوم الإيراني دمر قاعدتين عسكريتين ...
- الجيش الروسي يعلن تقدمه على محاور رئيسية وتكبيده القوات الأو ...
- السلطة وركب غزة


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - داء الفهلوة والفقاقة , من الذين زرعوه في عقول شعب بأكمله !؟