أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - وليد الأسطل - عن الأحداث الدموية في التاريخ السوفيتي.. نيكولاس ويرث















المزيد.....

عن الأحداث الدموية في التاريخ السوفيتي.. نيكولاس ويرث


وليد الأسطل

الحوار المتمدن-العدد: 7474 - 2022 / 12 / 26 - 06:32
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


بعيدا عن سخرية "جيروم تشارين" الحالمة، يكشف "نيكولاس ويرث"، كتابا تلو الآخر، عن الواقع المظلم للنظام الستاليني. لفترة طويلة، كان التأريخ الأوروبي متاحا فقط، عن طريق مصدر وثائقي، إلى ذكريات، جزئية بالضرورة، لعدد قليل من المنشقين. سمح اختفاء الإتحاد السوفيتي في عام 1991 لعدد قليل من الأشخاص الجريئين بالانغماس في الأرشيفات السوفيتية بوتيرة متقلبة لرفع السرية. نزل "سيمون سيباج مونتفيوري" إلى أعماق أحشاء الدائرة الأولى للنظام السوفيتي في مؤلفه الرائع عن ستالين. كما أعاد "رودولف بيخويا" بناء مسار الإتحاد السوفيتي ونهضته بين عامي 1945 و 1991. "نيكولاس ويرث"، من جانبه، يحاول في كل كتاب تعميق معرفتنا بالمجتمع السوفيتي والقمع الذي عانى منه. ومن ثم فهو يوضح دراسة البنية الإجتماعية ودراسة القرارات السياسية.

تمثل محاكمات زينوفييف وكامينيف وبوخارين وغيرهم من البلاشفة القدامى قمة الجبل الجليدي للقمع السياسي في أواخر الثلاثينيات. حتى النفسية، سمات الطاغية (جنون العظمة، إلخ). "ويرث"، مثل رودولف بيخويا، لا يتبع نزعة شخصية: بالتأكيد، تشرح نفسية ستالين جزءا من أساليب الإرهاب، لكن المؤرخين يربطانه أيضا بالحالة الإقتصادية والإجتماعية لاتحاد الجمهوريات الإشتراكية السوفيتية.

عندما افتُتِحَ النصف الثاني من ثلاثينيات القرن الماضي، تعرض المجتمع السوفيتي لضغوط شديدة من خلال التصنيع والملكية الجماعية للأرض، وكلاهما تم تنفيذه في مسيرة إجبارية. النقائص الكثيرة، وعدم الاتساق في العرض والطلب، والحوادث الصناعية، والعواقب المنطقية للتسارع الذي قاده ستالين، زادت من سنة إلى أخرى. أدت حملة ستاخانوفيست، التي سميت على اسم عامل دونباس الشهير، إلى تسريع عملية الفوضى هذه. إن أرقام الخطة لم تتحقق بالفعل، ولا يمكن تحقيقها دون سوء التصنيع والتزوير. العشائر المحلية، التي من خلالها يقوم المسؤولون التنفيذيون الإقتصاديون بتغطية بعضهم البعض، تشل عمل الإدارة المركزية.

فشلت المحاولات الخرقاء الأولى ل ياغودا وستالين في تحسين الوضع الذي جعلته حملات ستاخانوفيست أكثر من مجرد أزمة. العمل الجبري الكبير لقناة بيلومور والترحيل الجماعي لا يجدي نفعا. يريد المكتب السياسي استعادة السيطرة ويهاجم بعض الشخصيات (كبش فداء) زينوفييف وكامينيف على وجه الخصوص. فشلت محاكمتهم: فقد ثبت أن المتهمين مذنبون، لكن إدانتهم لا تكشف المخربين الذين - في أذهان منظمي المحاكمة - يمنعون النظام من العمل بشكل فعال. سلسلة من "الأرواح الميتة" والمستسلمين قد يكون جيدا أن يعترفوا بأنهم إرهابيون، ولكن لا يكفي 15 شخصا لتبرير المشكلات التي يعاني منها الإتحاد السوفيتي.

لاغودا المسؤول عن فشل عمليات الترحيل الجماعي ثم محاكمة 1936 تم استبداله ب لوجوف. هذا الأخير يضع رجالا جددا على رأس مفوضية الشعب للشؤون الداخلية. من خلال مولوتوف وفوروشيلوف وستالين، أطلق إجراءين: محاكمة رئيسية ثانية، بشكل رئيسي ضد "المخربين" كبار المسؤولين التنفيذيين في الصناعات. تطهير المجتمع المدني. المحاكمة الثانية والتطهير الواسع الذي أمر به ستالين هما حجر الزاوية في الإرهاب العظيم. يتم عزل المديرين التنفيذيين على أعلى المستويات، وبالتوازي مع ذلك، تنخرط السلطة في مطاردة محمومة "لأشخاص من الماضي" (المسؤولون القيصريون السابقون، والحرس الأبيض، والقساوسة، والكولاك، إلخ) و"الجنسيات" المشبوهة بسبب التطورات في السياسة الدولية (الفنلندية والألمانية واللاتفية واليونانية).

لا يعمل الإقتصاد السوفيتي كما هو متوقع. ينسب نظام الحكم هذا الفشل إلى التنفيذيين المجرمين والمعادين للشيوعية والمخربين، بمساعدة الذين يحنّون إلى النظام القديم، والعناصر غير الروسية، وكلهم مهتمون بانهيار الإتحاد السوفيتي. تسمح هذه الفكرة التخطيطية والمرضية لمفوضية الشعب للشؤون الداخلية بإعداد إجراءات قمعية في صيف1937. تلقت مفوضية الشعب للشؤون الداخلية المحلية تعليمات دقيقة: لتجنب الانزلاق، تم تحديد أهداف محددة (الاعتقالات، الإقصاء، الترحيل) على الأرض ومنع تجاوزها دون موافقة ستالين.

في البداية، تهاجم مفوضية الشعب للشؤون الداخلية بشكل انتهازي جميع المهمشين في النظام السوفييتي، من
المجرمين والمتشردين والكهنة والمناشفة السابقين. بعد عام فقط، يشعر النظام الحاكم بالقلق من أن الإنتاجية لم تتحسن: من الضروري البحث عن حالات تخريب ملموسة، للكشف عن مؤامرات حقيقية، لكشف القناع عن شبكات حقيقية من الخونة. بالطبع، إنها غير موجودة. إن الإقتصاد السوفيتي ليس فريسة مؤامرة ضخمة. إنه لا يعمل أو إنه يعمل بشكل سيء. لكن الإعتراف بذلك سيكون بمثابة التشكيك في الفرضيات الماركسية لشهر أكتوبر والتطورات التي حرض عليها ستالين. إن مراجعات كهذه، لا يمكن للإتحاد السوفيتي الانخراط فيها دون أن يدمر نفسه، كما سيثبت لنا ذلك مستقبله.

لقد دخلت عمليات التطهير منعرجا خطيرا، فخلال عام 1938، وقعت الكثير من الاعتقالات والإعدامات الناتجة عن الخيال اللامحدود لعملاء مفوضية الشعب للشؤون الداخلية الذين اخترعوا المؤامرات وعذبوا "المخربين" وكتبوا هم أنفسهم الشهادات للادعاء. وعندما وصلوا إلى الأرقام التي قدمها المركز، طلبوا الإذن لتجاوز الأرقام، من أجل أن يثبتوا أنهم "تلاميذ جيدون". الأرقام بليغة: 800 ألف قتيل و 1.5 مليون رحلوا إلى معسكرات العمل. قليلون منهم سيعودون.

يبدأ كتاب The Drunkard and the Flower Girl ل "نيكولاس ويرث" وينتهي بقضيتين مرعبتين، توضحان عبثية عمل مفوضية الشعب للشؤون الداخلية على الأرض: سكير يكسر إطار صورة الرئيس كالينين؛ بائع زهور يهمس للعملاء بأننا "ندفن الناس في الليل". يأخذ "ويرث" الوثائق الأرشيفية كما هي ويوضح كيف ينتقل النظام، في غضون أيام قليلة، من هذه الحقائق التافهة إلى لائحة الإتهام السياسي. "تكشف" مفوضية الشعب للشؤون الداخلية ثم تحاكم وتعدم المتهمين بالتآمر ضد النظام السوفيتي. ثم تقوم باعتقال وترحيل عائلاتهم.

يغطس "نيكولاس ويرث" في الأرشيف، ويدرج مقتطفات من محاضر الجلسات. يبدو كتابه جافا، أليس كذلك؟ انطباع خاطئ: عمله رائع حقا. تحلل محاكمات موسكو قبل كل شيء المحاكمات الصورية، هذا الانحراف الرهيب الذي صرف أنظار الروس والرأي العام الدولي عن عمليات التطهير التي نفذت في قلب المجتمع المدني. يفحص The Drunkard and the Flower Girl إطلاق إرهاب 1936 - 1938، ويعيد تعقب أهدافه، وعمله على الأرض (محاضر التحقيقات في أوزبكستان مدهشة في هذا الصدد). توقفت عمليات التطهير عندما بدأ ييجوف ورجاله بتعريض المكتب السياسي نفسه للخطر. التطهير الأخير سيكون من قبل منفذي الإرهاب العظيم. سيحوم سيف ديموقليس بعد ذلك فوق جميع أعضاء جهاز الحزب الشيوعي. وعندما ينسى البعض ذلك بعد بضع سنوات، سيهتم ستالين بتذكيرهم.



#وليد_الأسطل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مواسم جياكومو.. ماريو ريغوني ستيرن
- عن التطبيع
- فيلم مائة يوم في باليرمو
- فيلم القندس
- شارة الشجاعة الحمراء.. ستيفن كرين
- العميل السري.. جوزيف كونراد
- الميل الأخضر.. ستيفن كينج
- رحلة إلى الهند.. إدوارد مورغان فورستر
- الرجل الذي كان الخميس.. جلبرت كيث تشيسترتون
- رواية قاموس الخزر.. ميلوراد بافيتش
- رواية -غير متجسد-.. تي إف بوويز
- رواية فاعل الخير .. سوزان سونتاج
- رواية سوزان والمحيط الهادىء.. جان جيرودو
- رحلتي مع ماريو بارغاس يوسا
- رواية ذكريات الحرب الأخيرة.. كارلوس ليسكانو
- رواية أمين الأثريات.. يوري دومبروفسكي
- رواية نحن.. يفغيني زامياتين
- رواية ملك بلا ترفيه.. جان جيونو
- رواية المدني الأخير.. إرنست غلايزر
- رواية يأتي القرد من أجل جمجمته.. يوري دومبروفسكي


المزيد.....




- مصدر إسرائيلي يعلق لـCNN على -الانفجار- في قاعدة عسكرية عراق ...
- بيان من هيئة الحشد الشعبي بعد انفجار ضخم استهدف مقرا لها بقا ...
- الحكومة المصرية توضح موقف التغيير الوزاري وحركة المحافظين
- -وفا-: إسرائيل تفجر مخزنا وسط مخيم نور شمس شرق مدينة طولكرم ...
- بوريل يدين عنف المستوطنين المتطرفين في إسرائيل ويدعو إلى محا ...
- عبد اللهيان: ما حدث الليلة الماضية لم يكن هجوما.. ونحن لن نر ...
- خبير عسكري مصري: اقتحام إسرائيل لرفح بات أمرا حتميا
- مصدر عراقي لـCNN: -انفجار ضخم- في قاعدة لـ-الحشد الشعبي-
- الدفاعات الجوية الروسية تسقط 5 مسيّرات أوكرانية في مقاطعة كو ...
- مسؤول أمريكي منتقدا إسرائيل: واشنطن مستاءة وبايدن لا يزال مخ ...


المزيد.....

- عندما تنقلب السلحفاة على ظهرها / عبدالرزاق دحنون
- إعادة بناء المادية التاريخية - جورج لارين ( الكتاب كاملا ) / ترجمة سعيد العليمى
- معركة من أجل الدولة ومحاولة الانقلاب على جورج حاوي / محمد علي مقلد
- الحزب الشيوعي العراقي... وأزمة الهوية الايديولوجية..! مقاربة ... / فارس كمال نظمي
- التوتاليتاريا مرض الأحزاب العربية / محمد علي مقلد
- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - وليد الأسطل - عن الأحداث الدموية في التاريخ السوفيتي.. نيكولاس ويرث