أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر ماضي - وحي الخيال














المزيد.....

وحي الخيال


حيدر ماضي
صحفي، وروائي

(Hadier Madi)


الحوار المتمدن-العدد: 7452 - 2022 / 12 / 4 - 14:18
المحور: الادب والفن
    


يعيشُ الانسانَ طوال حياته مثقلةٌ بجسده ولا شيء يثبت أنه حي ام ميت ، سوى وجوده كعنصر في هذا الكون ، لذا فأن الكثير منا يلجأ الى الهروب من الواقع الى عالم من وحي خياله يجد فيه الطمأنينة التي يرغب فيها .

تؤثر ضغوطات الحياة ومتاعبها على نفسية الفرد وتخلق في داخله الشعور باليأس من ما يصادفه ، لذا فان الشعور بالهروب يرافق مراحل حياته طالما انه ليس في المكان المناسب .

تزداد هذه الحالة بعدم الرضا عن ماهو عليه ، تضعه تحت قسوة القهر والاكتئاب و الاضطراب النفسي بسبب عجزه عن تغيير ذلك

لقد اثبتت الدراسات النفسية حول العالم ان الهاربين من الواقع الى وحي الخيال تتراوح اعمارهم (من ١٦ سنة الى ٢٨ عاما ) اما الاخرين اعتادوا على ماهم عليه وان اختلفت الفئات العمرية فالنتيجة واحدة هي ( الاعتزال عن الواقع وعدم التصدي للحقيقة والمصاعب ) وهو ما يعتقده الكثيرون بأنها الحل الانسب التي تؤمن لهم الحياة الافضل التي يمارسون فيها طقوسهم ع انفراد في اماكن محددة تلبي متطلباتهم.

يقول الجاحظ ( لا تبقى في المكان الذي لا تعرف فيه قيمتك ) ، وهذه الحقيقة الازلية للتكوين الانساني بأنه يبحث دوما عن المكان الذي يشعر فيه بوجوده وان لم يجده يحتم عليه المغادرة الى اماكن اخرى وان لم تكون واقعية .

حالة عدم الاشباع التي لا يحققها الواقع تبقى في تصور الفرد وتؤثر في سلوكه السوي وتحوله الى عنصر اخر مغاير عن التكوين النفسي للافراد .

ان العيش في بوابة الخيال يشبه ما وصفه الشاعر الشعبي ( عباس غالب ) ، بقوله ان الحياة ركضة تائهين ، وهذا ما يشبه كثيرا التفكير الخيالي او ما يسمى العيش بوهم تجعلنا تائهين ومنعزلين عن مواجهة الحقيقة ، لذا يتطلب على الهاربون من الواقع التحلي بالشجاعة لمواجهة الصعوبات وتقبل الواقع رغم مرارته والسعي الى تحقيق الاهداف واليقضة والاقلاع عن الخيال الذي يتعارض مع واقعنا احيانا ... لانه وان طال ذلك لابد ان نستيقظ في اخر المطاف لمواجهة كل هذا دفعة واحدة !



#حيدر_ماضي (هاشتاغ)       Hadier_Madi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خلف قضبان مواقع التواصل الاجتماعي !
- فوبيا الإدارة في المؤسسات العراقية
- صناعة الإنسان
- -التسول - منفذ يدّر بالأموال
- من أرض الرافدين.. إعلان بغداد عاصمة الشباب العربي لعام 2021
- الشخصية السايكوباثية.. والسلوك الإنساني
- حفظ الأمانة
- الرائحة الكيميائية بين البشر
- كورونا وخطر التعليم الإلكتروني
- وداعاً أيقونة الإبداع -سماء الأمير-
- لماذا نحنُ هاربون؟!
- السياحة لماذا لم تستغل بعد؟
- مدرسة الأجيال !
- الحقيقة تزيف منكم وإليكم
- الله يدعو الى دار السلام.. لا الإنتقام
- الفخ.. هدف دون حواجز!


المزيد.....




- -ورد الخير- بعد زلزال أغادير.. هل تتكرر فكرة -أم كلثوم- في س ...
- مطرب غاضب يخرّب ديكور المسرح في مهرجان سان ريمو الموسيقي! (ف ...
- مماثلة لأعضاء بشرية.. شاهد فنان يستوحي من أفلام الرعب إكسسوا ...
- منها بالون -ترامب بحفاظة طفل- ولقطات من أفلام شهيرة.. شاهد د ...
- -حنات- السعودية تكشف عن وجهها
- خبير: مشاهدة نوع معين من الأفلام يمكن أن يساعد على تخفيف الأ ...
- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر ماضي - وحي الخيال