أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حيدر ماضي - الشخصية السايكوباثية.. والسلوك الإنساني














المزيد.....

الشخصية السايكوباثية.. والسلوك الإنساني


حيدر ماضي
صحفي، وروائي

(Hadier Madi)


الحوار المتمدن-العدد: 6916 - 2021 / 6 / 2 - 15:40
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يعيش الأنسان طوال حياته محاطا بالبشر من حوله ( أسرته ، أصدقاءه ، مجتمعه ) ، هذه العلاقة التي يحتاجها الأنسان وفقا لفطرته البشرية منذ ان خلق الله الكون للتعايش والتواصل مع الاخرين من اقرانه في الخلق.

مايميز كل شخص عن الاخر , هو الشخصية التي يكتسبها من البيئة التي يعيش بها ، وهذه الشخصية تتغير تبعا للمؤثرات الخارجية التي تعمل على انحارف انماط السلوك الانساني ، او تصحيح المسار الاخلاقي نتيجة لفعل متقصد اوغيرمتقصد ، وبالتالي يكون تأثيرها ليس على الفرد نفسه بل على مفاصل المجتمع التي تختلف فيه الشخصيات والعادات والديانات والتوجهات .

إننا نعيش في بيئة مليئة بالمؤثرات السلبية والضغوطات النفسية والعقد المجتمعية التي جعلت الفرد العراقي ذو شخصة سايكوباثية وفقا لما تعرضنا له من حروب وازمات متتالية منذ الطفولة والى يومنا هذا ، السايكوباثية بأختصار شديد هي اضطراب في الشخصية يتميز صاحبه بالعديد من الصفات السيئة ، أهمها سلوك المنحرف ضد المجتمع، والغطرسة والخيانة والتلاعب بالآخرين، مع افتقاد الشعور بالتعاطف مع ضحاياه، وعدم الشعور بالذنب أو الندم على أفعاله الخاطئة، وهو أمر غالبا ما يقود إلى سلوك إجرامي.

ويرجح المختصين في علم النفس الإنساني ، هذا الاضطراب الى سببين ، الأول البيئة التي لايجد فيها الانسان حقوقه ، مع عدم الانصاف او الفارق الطبقي بين البشر التي تتسبب في خلق الفوضى الداخلية للفرد ، التي تجعل منه انسانا اخر في السلوك ، والسبب الثاني ما تعرض له في طفولته من ايذاء جسدي وعنف لفضي ، وتهميش ، لكنها تتشابه في نتيجة واحدة وهي " انعدام الضمير " .

وتكمن خطورة هذه الشخصية في كونها قادرة على كسب ود الاخرين بسهولة ومن ثمّ توظف تلك الثقة من أجل تحقيق مصالحها الخاصة ، لانها لا تظهر حقيقتها من أول مرة، إلا بعد أن تؤسس لعلاقة وطيدة مع الاخر .

ووفقا للمعطيات الصحية فأنه يمكن أن تعد السايكوباثية مرضا قابل للعلاج ، كما أن أغلبية الاشخاص لا يطلبون المساعدة النفسية إلا بأمر قضائي ، كما أن البعض الآخر يرى إن من الخطأ أن نبرر السلوك المنحرف بحق الاخرين تحت ذريعه المرض ، بعدما أثبتت الدراسات أن الوراثة تلعب دوراً في أنماط السلوك الإنساني .

وفي حقيقة الأمر إننا نعاني جميعنا من اضطراب الشخصية هذا، بعدما تعرضنا له من عنف واستبداد وضياع للحقوق وانعدام الثقة بالاخر واسباب كثيرة جعلتنا نفكر بذواتنا لكسب القضايا لصالحنا من دون التفكير بمن يحيطون بنا ، وهنا لا اجد قولا اقرب من الواقع سوى ان سلوكنا هو نتيجة للبيئة التي نعيش بها .



#حيدر_ماضي (هاشتاغ)       Hadier_Madi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حفظ الأمانة
- الرائحة الكيميائية بين البشر
- كورونا وخطر التعليم الإلكتروني
- وداعاً أيقونة الإبداع -سماء الأمير-
- لماذا نحنُ هاربون؟!
- السياحة لماذا لم تستغل بعد؟
- مدرسة الأجيال !
- الحقيقة تزيف منكم وإليكم
- الله يدعو الى دار السلام.. لا الإنتقام
- الفخ.. هدف دون حواجز!


المزيد.....




- التجمع الوطني والجبهة الشعبية...عندما تقوم حملة الانتخابات ا ...
- الشاباك يوصي باستبدال حراسة نجل رئيس الوزراء بأفراد أمن يعمل ...
- تقرير: غزة معرضة للمجاعة رغم تدفق المساعدات لشمال القطاع
- مصر.. الكهرباء تشعل حرائق في قسم شرطة وكلية طب
- قصر باكنغهام يعلن إصابة الأميرة آن بجروح طفيفة وارتجاج في ال ...
- قانون -خصخصة المستشفيات الحكومية- يدخل حيز التنفيذ في مصر
- كأس الأمم الأوروبية: كرواتيا أم إيطاليا...من سينجو من -مجموع ...
- ??مباشر: صحة غزة تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الإسرائيلي إ ...
- الجيش الإسرائيلي: حماس تعيد تسليح نفسها من مخلفات ذخيرتنا
- لبيد: نتنياهو يشكل خطرا على أمن إسرائيل


المزيد.....

- الحلم جنين الواقع -الجزء التاسع / كريمة سلام
- سيغموند فرويد ، يهودية الأنوار : وفاء - مبهم - و - جوهري - / الحسن علاج
- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حيدر ماضي - الشخصية السايكوباثية.. والسلوك الإنساني