أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيحاء السامرائي - الثيوديسيا الأرضية وإشكالية الشر في رواية حصى الشاطئ














المزيد.....

الثيوديسيا الأرضية وإشكالية الشر في رواية حصى الشاطئ


فيحاء السامرائي

الحوار المتمدن-العدد: 7448 - 2022 / 11 / 30 - 18:33
المحور: الادب والفن
    


تهدف الرواية الأخلاقية الى تطبيق الإصلاح الاجتماعي مرتكزة على البعد الأخلاقي والامثولات الوعظية اللافتة، وتلقي حبكتها باللوم على الشخصية الخاطئة والقصاص منها كما فعل بطل رواية اللص والكلاب لنجيب محفوظ حينما انتقم من أعدائه وسرق الأغنياء باعتباره حقاً مشروعاً.
في رواية حصى الشاطئ لابتسام الطاهر، يرصد السارد "المحامي" جوهر أحداث الروية وفكرة معاقبة كل من يقوم بالتحريض على الإرهاب الفكري والقتل بالتخلص منه جسدياً، وبالتالي لا ينبغي لنا إدانة من يرتكب جريمة قتل لمجرم يسبب خراباً للمجتمع، وهذا ما وجدته "هدى" في شخصية منصور عبد الإله المرصودة جيداً في المتن الروائي، والذي لم يكن مجرماً عادياً، بل شخصاً مخادعاً مسؤولاً عن بث الفتنة وإثارة الأحقاد وتسهيل عمليات نقل الأسلحة ونشر الأفكار الهدّامة.
الرواية كما هو واضح، ذات طابع أخلاقي ونبرة وعظية، تكون فيها الشخصية الرئيسية في حالة صراع ومفارقات فكرية تدور في داخلها مثل العدالة والظلم، الصواب والخطأ، الزيف والحقيقة، وأن ما قامت به من قصاص للشر هو تحقيق لتلك العدالة بدافع "انساني" ووطني وتطبيقاً لمبدأ تطهير الحياة من الشرور.. لكني أظن حادثة القتل كانت مجرد وهم وأمنية بل حلماً لهدى جراء شخصيتها الرقيقة نظراً لما تركه منصور في داخلها من انطباع معقول من الاحترام والمودة والاعجاب، وبالتالي جاء شعورها بالذنب وعذاب الضمير نتيجة عملية قتله حتى وإن كان بالخيال.
وكما نعلم أنه (ليس أظلم من القاتل الاّ من يبرر القتل)، غير أن المفارقة التي لم تغفلها المؤلفة هي أنها عالجت الجريمة بمثلها، حين تعاملت مع المجرم بنفس أسلوبه في سبيل القضاء على الشر ومن باب تطهير الحياة والاقتصاص من المجرمين الخفيين، ولم تعط مجالاً الى القانون لكشف جريمته وفضحه، ظناً أنها بقتل القاتل تطبّق العدالة على الأرض مما خلق نهاية مأساوية غير متوقعة لها لتكون ضحية قتيلها.
يأتي هذا التطرف القائم على التعامل مع الجريمة بمثلها، بسبب براعة المجرم القتيل في إخفاء أفعاله المشينة ولضعف سطوة القانون، مع ذلك فلا يمكن أن ينسحب رأي المؤلفة، بلسان الشخصية الرئيسية وموقفها، على المحامي "رجل القانون" الذي يبرر جريمة القتل قائلاً بانها، "أكثر سمواً - صفحة 150"، وأن فيها "تضحية وتعالِ"، ويطلب من المجتمع أن يشكر القاتلة على فعلتها ولا يدينها لأن ما عملته هو من أجل الصالح العام.
وفي ظل هذا السياق الآنف الذكر يمكن لنا أن نتساءل، هل أن توصيف الرواية بكونها موعظة يقلل من قيمتها، أليست كل موعظة هي خلاصة تجربة في سياق الاعتبار والاسترشاد؟

الحوار والسرد
تخلو الرواية من التبويب والفصول وترتكن أساساً على الحوار باعتباره إحدى تقنيات البناء الروائي إضافة الى السرد بكل أنواعه، وتتجلى وظيفة الحوار في إثراء النص وتوضيحه وتعميق وتطوير الخط الدرامي ونموه، ورغم تثبيت قواعد ومكونات فنية متعارف عليها للحوار الناجح، كالإيحاء والتقليل من المفردات الروتينية المتكررة مع ضرورة الإيجاز والابتسار، بيد انه لا يمكن لهذه القواعد المسّطرة أن تقيّد الكاتب وطريقته في الكتابة، ومع ذلك، كان الحوار التناوبي في الرواية، مطولّاً واسترجاعياً ليتحول في النهاية الى مشهد مسرحي حواري جعل كف الرواية يميل نحو المسرحة، غير أن المؤلفة نجحت في جعله وسيلة لرسم الشخصيات والكشف عن الواقع النفسي لشخصيتي الرواية ومعرفة مغزاها لإثارة فضول القارئ وتشويقه.. ويحق لنا أن نسأل، هل يجوز أن تكون الرواية كلها حواراً، وهل سيستقيم المعمار الروائي به على هذا النحو أو سيكون مضعضعاً أم داعماً له، وهل وظّفته المؤلفة مع رؤاها وروايتها ومنحته دوراً بنائياً بطاقة فنية؟

اللغة
هيمنت على الحوار والسرد لغة يومية مبسّطة لا تميل الى التعقيد، تتناسب مع جوهر الحدث وتتوافق مع روحه، فكانت بعيدة عن الترميز بسبب أن الأحداث لا تحتمل غير ذلك، ووظفت المؤلفة كذلك وصف لغة الجسد كمكمّل جيد للغة الحوار المكتوب، واعتمدت على اللغة الفصحى مع بعض المفردات العامية بشكل ينسجم مع سياق الجملة وضرورتها الدرامية.

بيئة الرواية وفضاء السرد
لم تفصح المؤلفة عن مكان الأحداث التي دارت بها روايتها بالاسم، لكن وجود دلالات تكفي للإيحاء بأن هذا البلد هو العراق (عدنا الى عصور ما قبل الكهرباء، الشوارع مخرّبة، إشارات عاطلة، الماء مقطوع، لا ماء ساخن، عباءة، أصوات انفجارات).. ومع ذلك توجد بعض الصفحات (من 33-36) ، وتنطوي على أزمنة متلاحقة ومتشابكة، تشير الى أماكن أخرى كسوريا ولندن، ومن الجائز أن ذلك كان متعمداً للإشارة الى أن ما حدث ربما يكون حاصلاً في بلدان أخرى أيضاً بالشكل نفسه، لان ما يلاحظ من العلاقة العاطفية بين المحامي وهدى من ملامسة وضم وعناق تجري في العلن وأن النزهة تكون في الغالب علنية على شاطئ النهر، وهذا دلالة على ان الاحداث تجري خارج بلد كالعراق.. أما عن زمن الرواية فيبدو انه يدور في فلك الحاضر والراهن مع بعض التداعيات من خزين الذاكرة.



#فيحاء_السامرائي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تلك هي الأيام
- تباريح مياه متيبسة
- تباريح مياه متيبسة
- رواية -رجال ما بعد منتصف الليل- وعالم المدينة الداخلي
- ألوان في سماء قاتمة.. قراءة في رواية - أجنحة في سماء بعيدة-
- زيارة الى أبي لهب
- فوق (العاقول) مشّاني زماني... (على ضوء حوار الاستاذ سعدون مح ...
- مسرّة صغيرة
- رواية -مولانا-.. بين عنصر التشويق وزحمة الأفكار
- رقصة الصيادين
- يا لون الرحيل !
- ثرثرة في ساونا
- من أدب الرحلات.. الصين
- ني هاو تشاينا
- عالم سائل
- الحصير والهجير
- هجير وهجران
- دومينو عراقية
- نار (هلي) ولا جنتك
- العراق عام بعد مئة عام من التغيير، قصص خيال علمي


المزيد.....




- وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن عمر 67 عاما
- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...
- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيحاء السامرائي - الثيوديسيا الأرضية وإشكالية الشر في رواية حصى الشاطئ