أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نانسي كايزن - مناهج التمثيل















المزيد.....

مناهج التمثيل


نانسي كايزن
د نانسي كايزن دكتوراه في فلسفة الفنون

(Dr Nancy Mohammed Aly)


الحوار المتمدن-العدد: 7445 - 2022 / 11 / 27 - 15:48
المحور: الادب والفن
    


بيجي جروتوفيسكي وبيتر بروك كلاهما رجل مسرح مبتكر
ماير هولد، جروتوفيسكي، بيتر بروك ، تعددت مناهج التمثيل بين ماير هولد وجروتوفيسكي وبيتر بروك وفي الوقت نفسه تداخلت مناهجهم في فن التمثيل في بعض التقنيات تداخلا ملحوظا  ما بين المناهج الثلاثه من تقارب او اختلاف في التقنيات نعرض لمنهج كل من هذه المناهج الثلاثه
الممثل في فن مايرهولد:-
[  ]   فيسفولد ماير هولد واحد  من تلاميذ ستانسلافسكي المنفردين الذين عارضوا منهج ستانسلافسكس الذي يتمحور حول نظريه الذاكره الإنفعاليه التي تواجه الممثل نحو فكره الإعتماد على انفعاليته المختزنه في خليه الذاكره حيث يستدعي منها الحاله الإنفعاليه الشعوريه التي تتناسب مع الموقف او الفعل الذي هو بصدد الشروع في تمثيله وهذا معناه ان ستانسلافسكي ر يقول ان الشعور هو الذي يستدعي الفعل انا اشعر ثم افعل الشعور عنده سابق على الفعل فجاء مايرهولد  ليقلب القاعده فيقول الفعل يسبق الشعور انا افعل انا اشعر الفعل عنده يسبق الشعور اعتمد نظريه التمثيل عندما اطلق عليه بيوميكانيك الالية  الحيويه بمعنى ان التكرار الآلي لفعل ما يؤدي الى نفس الشعور الفعل هو هو لم يتغير إذن فالشعور هو هو لن يتغير لذلك عرفه مسرحه  بالمسرح الشرطي وهو اصطلاح اخذه عن نظريه البرغماتيكية: النفعيه للفيلسوف الامريكي وليم جيمس  يركز الممثل في منهج الاليه الحيويه على تشخيص او تصوير الصفات الخارجيه للدور الذي يؤديه لا يكون الممثل وكذلك المخرج في منهج لا يكون في خدمه النص المؤلف فليس مطالبا بالتوحد مع الشخصيه التي يقوم بآدائها على نحوها يطالب به منهج هو مطالب بالعمل على الدور من خارج أي رساله هو على الدور وليس العكس يتطلب من الممثل القدره ما على الإرتجال ويتطلب منه حسا ايقاعيا موسيقيا يمكنه من ضبط ايقاعات ادائه تري الباحثة ان نظريه المسرح الشرطي غالبا متاثرة بنظريه الارتباط الشرطي للعالم البيولوجي الروسي الأشهر التي كشفت تجاربه بالقوه مرتبطه بالشر به الخارجي فهو يبحث عن طعامه عندما يسمع رنين الجرس ففي حاله بحثا عن مكان الطعام لصحه نظريه البيومكانك عدى الاسلام الانفعاليه التي كانت الركيز الاساسيه التي ينطلق منها الممثل في تمثيل دوره في نقلات الشعوريه المتباينه من موقف الى موقف اخر له تجسدا لدور المسرح الذي يقوم بادائه فقد استبدل نظريته الاولى بتلك نظريه الحركات الطبيعيه اعتمادا على الغريزه البشريه متمثالا بحاله الطفله التي تسمع بكاء الرضيع فهي مهدده بسرعه نحو وترفعه الى صدرها كما تفعل الام فاذا بالوصيه يقف عن البكاء توصل لسنه الى ان حركه الطفل هي حركه الامومه التي خلقت مع الانثى وهنا تاكيدا على ان الدافع على حركه الدفله دافع غير دي مخلوق معه وان غريزه الامومه هي التي دفعتها للفعل
الممثل في منهج جروتوفسكي(الممثل القديس) :-

ينظر المخرج البولندي جروتوفسكي إلى ان الممثل نظره ساميه قائمه على التقديس والتسامي والتضحيه والاستشهاد لان الممثل في المسرح الفقير عليه ان يعوض كل فقر سينوغرافي عن طريق توظيف كل قدراته الصوتيه والحركيه وفي هذه السياق يقول جروتوفسكي لقد سبق ان قلت ان لفظ القديس لايجب ان يؤخذ هذا المعنى الديني انه مجاز لتحديد شخص يذهب بفنه الى المحرقه ويضحي بنفسه وانها مهمه صعبه جدا ان تجمع شلة من الممثلين القديسين ومن السهل جدا ان تعثر على متفرج قديس من بنفس المعنى لأنه يأتي إلى المسرح للحظه قصيره ليصفي حسابا مع ذاته وهذا شيء لا يفرض الرقابة القاسيه للعمل اليومي إن الممثل يمارس فنا عافا يموت معه لا شيء بعده يعيش الا ان النقاد الذين لا ينصفونه عاده سواء كان جيدا او رديئا  وبهذا  تصبح مصدر المواساه  الوحيده لديه هي ردود فعل الجمهور في مسرح فقير لا يعني هذا الردود والتصفيقات الطويله بل صمت خاص في داخله افتتان وتحليل من النقمه والنفور وحتي يوجهها المتفرج لا الي نفسه  بل الى المسرح ومن الصعب إدراك مستوى نفسى يسمح بتحمل هذا الضغط ويعني هذا آن الممثل القديس هو الذي يضحي بنفسه من اجل إسعاد الآخرين كالبطل البرومثيوس الذي يسلم نفسه للحوت من اجل إنقاذ الأخرين إن هذا نوع من العذاب الذاتي هو الذي يمنح رضي كبيرا وفي هذا السياق الخاص والتضحيه الذاتية  يصل الممثل الذي لا يخاف من المضي الى ما وراء الحدود المقبوله إعتياديا الى نوع اخر من التسامي والتناسق والسلام يصبح أكثر قدسيه وتصبح طريقه عيشه أكثر طبيعيه من حياه ممثل المسرح الغني وعليه فجرتوفسكي يدعو في نظريه المسرح الفقير الي الممثل القدير والخبير والمتمكن من الحرفه الى درجه العباده من اجل خدمه الفن بصفه عامه والمسرح صفه خاصه
ويعتمد مسرحه أيضا  على علم الأنثروبولوجيا والطقوس تحويل  المسرح إلى الحياه الفطريه البدائيه النيل من تدنس المدنيه وقد تأثر كثيرا بأرتونان آرتو الذي تاثر بالفرنسي الفريد جاري قدم عدد من العروض المسرحيه المهمه التي اعتمدت على طاقه الممثل وتعبيره الجسدي
تبين منهج جروتوفسكي عن منهج ماير هولد حيث اعتمد على الدراسات  البيولوجيه في معمل تدريبات الممثل بهدف تعويض الممثل على الفعل المتقارب مع الأصول البدائيه للإنسان باعتبار ذلك عوده للنقاء بعيدا عند انس الممارسات المجتمعيه الحديثه التي ضيفت المشاعر ولذلك وجه ممثله الى التوحد مع الشخصيه التي يمثلها بان يحل صوت وحركاته الجسديه محل صوت الشخصيه ومحل حركات الجسديه فيتحول الى حاله صوفيا فيما اطلق عليه الممثل المقدس وذلك مغير تماما لمنهج الذي يركز فيها الممثل على صفات الخارجيه للدور غير انه يتفق معه في تحرير جسد الممثل مع التفريق بين هدفي نحو ممثله على نورانيه الأداء الجسدي في مقابل آليه حركه الجسد عندما يختلف منهج التاثر فبينما تاثر بروتين بالعكس اثر منهجه في استاذه الذي يغير الاولى في النظام ومن ناحيه اخرى فهناك اختلاف مهمه بين منهج الاساس في تدريبات الممثل من ناحيه ومن ناحيه الثانيه من عمليه العرض بمعنى التصاور العرض على عدد محدود جدا من الجمهور لا يتعد على جماهير عريضه وفرق كبيره بين اداء الممثل امام عدد  محدود واعداد غزيرة من الجمهور
الممثل في منهج بيتر بروك :-
مخرج متميز في تاريخ المسرح المعاصر في القرن العشرين ارتبط مسرحه بالمساحه الفارغه والدراما الثقافيه او ما يسمى ايضا بالمسرح الانثروبيولوجي  المتعدد الأعراق والثقافات والكينونات كما تميز بيتر بروك بالاشتغال كثيرا على مسرحيات شكسبير التي كان يحولها الى أفلام سينمائيه من زاويه دراميه وشغل بيتر بروك منهجا  مسرحيا تلفيقيا طبق فيه النظريات الإخراجيه والمسرحية  التي كانت سائده في عصره أو التي خلفها أسلافه من المخرجين العباقره تتداخل فيها بعض الثقافات واللغات كما في مسرحيه مؤتمر الطيور التي عرضها في إيران ومسرحيه سفاري التي عرضها في الصحراء  الأفريقية  ويعتبر من أهم المخرجيين  الذين تناولو مسرح شكسبير برؤية جديدة ، ينسب بعض الباحثين مسرحه ومنهجه  بالمسرح التلفيقي لأنه جمع  في منهجه بعناصر من ألفريد جاري  وأنتونان آرتو وبريخت  وستانسلافسكي . يقترن بيتر بروك أيضا في تاريخ الدراما المعاصره بالمسرح الشامل الذي يجمع بين مجموعات من العناصر المجنونه للمسرح الحقيقي من اضاءه والمكياج وأزياء وموسيقى وشعر ورقص باليه والثاني ما هو اقناع وسرد وإبداع ادبي  لجأ بيتر بروك الي منهج كولاجي في التمثيل  حيث أسلوب الجمع  بين اساليب من مناهج مختلفه ومتباينه  بتقنية ( القص واللزق)  بمعنى انه اخذ تقنيات اداء من مناهج متباينه  بعضها من آرتو وبعضها من مايرهولد وبعضها من ستانسلافسكس وبعضها من برخت وبعضها من جروتوفسكي  وكون منها منهجه التمثيلي ارضها وبعدها منسكي والتمثيل الذي اطلق عليه النقاد والباحثون والنقاد التلفيقي 
وهو تلفيقي لانه لا يجمع تقنيات مناهج التمثيل المختلفه التي اخذ عنها على اساس نقضي يحدده ايجابيات التقنيات التي اخذت على اساسها مع غيرها وسلبيات التقنيات التي لم ياخذها من مناهج التمثيل السابقه التي كون منها منهج التمثيلي على ان المشترك بين المناهج الثلاثه واطلاق طاقه الممثل الجسديه وتحبيذ اسلوب الارتجال

منهج بيتر بروك :-
مع ان بيتر بروك له منهج  توفيقي يجمع بين عناصر وتقنيات من مسرح الفريد جاري  وعناصر مسرح أنتونان آرتو ومسرح جروتوفسكي  ومسرح بريخت الملحمي الا انه تاثر كان واضحا بمنهج آرتو خاصه في مسرحية( سفاري) التي عرضها في احدى صحراوات افريقيا ومسرحيه الطيور التي عرضها في ايران وقد جن الممثلون في المسرحيتين اداءا مختلفا من صوتيات وهمهمات ومحاكاه أصوات الطيور ومن اهم أساليب إخراجه  لمسرحيات شكسبير  هو تفكيكه للنص الشكسبيري وإعادة توليفه بما يجعله نابضا بإيقاع العصر اعتمادا على رؤية مسبقة يضعها لعروضة المسرحية
• الممثل عند انطوان آرتو:-
•  الممثل الاحتفالي يولي آرتو  الممثل أهميه خاصه ذلك لان تحقيق ما يرمي إليه من نظريات يعتمد بالدرجه الاولى على حيويه الممثل وقدرته على التعبير وعلى الاستحواذ على مشاعر المتفرج ولم يضع آرتو  أسلوبا أدائيا أو حتى يشير بقواعد أسلوبيه كما فعل ماير هولد وكريج بل على العكس من ذلك آرتو  الممثل حريه واسعه لتحديد اسلوبه التمثيلي وكان يرى انه لا توجد قواعد ملزمه توجب على الممثل ضروره الاستمساك بها بشرط ان يمتلك الممثل قدرات حركية وصوتيه هائله تمكنه من الرقص والحركه والغناء كما يشترط آرتو في الممثل ضرورة امتلاكه لنوع من العضلات العاطفيه التي تتوازي مع مهاراته الجسديه ومعنى هذا ان آرتو  يرى أنه لا توجد قواعد ملزمه في مجال الأداء التمثيلي كما ان الجهد التنظيري الذيةصاغه آرتو ليؤسس مفهوم مسرح القسوه يفترض وجوبا وجود ممثل له قدرات مهاريه عالية  جدا ولا تتحقق هذه المهارات إلا عن طريق إلزام  الممثل بقواعد اسلوب تمثيلي
  الجهد التنظيري الذي سقعه ارض ليؤسس مفهوم مسرح القسوه وافترض وجوبا وجود ممثل له قدرات

اسلوب ستانسلافسكي:-
يركز علي الذاكرة الانفعالية أو الحركات التعبيرية مع الإهتمام بالصفات الداخلية في الاساس

أسلوب بريشت:-
يركز الممثل أو الممثلة علي الصفات الاجتماعية للدور بحيث يعيد تصويره منتقدا ليكشف عن دور المجتمع في طبع سلوك عطيل أو ديدمونة بطابع مجتمعي ليظهر سبب غيرته وسبب انحراف ديدمونة خلفه بعيدا عن أسىتها مما جعل دافع كل منهما دافعا غير ذاتي ، فهي لا أم لها وأبوها متباعد عنها وهي تعيش في عزلة وياجو عزله عطيل كما أن ياجو يشك في أن عطيل يطأ امراته إميليا وهكذا فعايل ينظر المجتمع له نظرة عنصرية

ايوجينو باربا:-
التركيز علي ارتجال صور أو حالات أو موقف منفصلة لعدد من الممثلين والممثلات يتم تجميعها ثم منتجها لخلق صور مسرحية متجاورة بالأداء المرتجل القائم علي الخيال ولكل منها موضوعها الخاص بها ومثاله عندنا عروض فرقة وليد عوني الرقص المسرحي الحديث
ولأن الأدب والفن يندرجان تحت موضوع في عدد من الأساليب غو تحت الذات في بعض الأساليب ، وهي كثيرة ومتعددة الأهداف لذلك علي الممثل الإلمام بحقائقها :-
- الكلاسيكية:-
تصور حقائق الإنسان وعلاقته بالكون
- الرومنسية:-
تصور مشاعر الإنسان
- الواقعية:-
تصور مثالية الأفعال والاشياء
- الطبيعية:-
تصور تفاصيل الحياه الإنسانية وحقائقها
- التعبيرية:-
تصور ذاتية الإنسان ولاشعورة
- الرمزية :-
تصور جوهر الفكر الإنساني المجرد
- التأثيرية:-
تصور مظاهر ردود الأفعال تصوير أنطباعيا
- التجريدية:-
تصور الفكر الإنساني في محاولة الخلاص من المنطقية
- الوحشية:-
تصور غرائز الإنسان ( حالات التحرر الشعوري)
- الدادية:-
تصور طفولة الإنسان ( برائته)
- السريالية:-
تصور الخيال الجامح للإنسان
- التكعيبيه :-
تصور التحرر من الشكل ( تمزيق الطبيعة في أشكال ، وإعادة تشكيلها في رموز هندسية ونسب رياضية)
- العبثية:-
تصور سأم الإنسان من وجوده الجبري وشكل ذلك الوجود
- المستقبلية:-
تصور عدمية الوجود فكرا ومادة وعقائد
- الملحمية:-
إعادة تصوير حقائق التغيير والحراك الأجتماعي للمجتمعات الأنسانية بكشف الظواهر الإجتماعية
- التسجيلية:-
تثوير حقالق التغيير التاريخي وطبيعة الحراك بكشف الظاهرة التاريخية فأي أسلوب من أساليب فن التمثيل وأي أسلوب من أساليب فن الإخراج يصلح لتجسيد أو تصوير عمل مسرحي يندرح تحت تلك الأساليب الأدبية والفنية
() المرجع أ.د أبو الحسن سلام ، الممثل وفلسفة المعامل المسرحية، دار الوفاء للطابعة والنشر، طبعة ٢٠٠٤
المراجع:-
- جميل حمزاوي، بيتر بروك والمسرح التلفيقي ، المغرب
- أحمد ذكي ، عبقرية الإخراج المسرحي ، الهيئه المصرية العامة للكتاب ، الطبعه الاولي سنه 1989
- بيتر بروك : النقطه المتحولو : أربعون عاما في استكشاف المسرح ترجمه : فاروق عبد القادر ، سلسله عالم المعرفه ، عدد 154 , أكتوبر 1991 م
- ت بي كول وهيلين كريش ؛ مخرجون في جلسات الإخراج، شينوني، لندن ، 1964 م
- د .حسن يوسف: المسرح والانثروبولوجيا، دار الثقافة ، الدار البيضاء ، الطبعه الاولي سنه ٢٠٠٠ م
- د. سعد أردش: المخرج في المسرح المعاصر ، سلسلة عالم المعرفة ، العدد 19 , يوليو 197
- د. عصام عبد العزيز ، جريدة مسرحنا العدد 276



#نانسي_كايزن (هاشتاغ)       Dr_Nancy_Mohammed_Aly#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مونولوج مشهد انتحار كليوباترا
- مونولوج مشهد أنتظار كليوباترا
- ماهو النقد
- حوار مسجل مع الموسيقار حلمي بكر
- المونولوج بين الغناء والدراما
- ملخص مسرحية ( حلم ليلة صيف)
- براكساجورا اول امرأة في تاريخ المسرح
- sophokles سوفوكليس (406-496)
- مسرح الجسد
- علم الاسطورة
- حي محرم بك
- فيلسوفة إسكندرية (هيباتيا)
- سليم النقاش وفرقته
- حديقة انطونيادس
- الرقص المسرحي
- مآساة الحلاج ( الوجد الصوفي وشبهه التحريم)
- المرأه بين العلمانية والدين
- قانون الكارما
- منطقه الراحة
- النذيريننانسي


المزيد.....




- فنانة مصرية مشهورة تثير الجدل حول ارتدائها ملابس عارية (فيدي ...
- أنقرة: اجتماعات للوفود الفنية من وزارات دفاع تركيا وروسيا وس ...
- الأديب العراقي عبد الستار البيضاني: الصحافة مقبرة الأدباء وأ ...
- مصر..الزميل خالد الرشد يوقع كتابه -رحلة في الذاكرة- بالجناح ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- دفاعا عن صورة المهاجرين والعرب.. -حورية العيون الخضراء- ترفض ...
- المخرج الإيراني جعفر بناهي يبدأ إضراباً عن الطعام
- عُرف بدور -العريف نوري-.. الفنان السوري هاني شاهين يصدم جمهو ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- انطلاق مهرجان الوراقين للكتاب في الشارقة


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نانسي كايزن - مناهج التمثيل