أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - التيتي الحبيب - ذكرى الشهداء إنعاش لذاكرة شعب














المزيد.....

ذكرى الشهداء إنعاش لذاكرة شعب


التيتي الحبيب
كاتب ومناضل سياسي

(El Titi El Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 7442 - 2022 / 11 / 24 - 10:23
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


من وحي الاحداث

ذكرى الشهداء إنعاش لذاكرة شعب
ترسخ تقليد إحياء ذكرى الشهداء ببلادنا وأصبح وشما في وعي المناضلات والمناضلين يستحيل محوه. فتحية لكل من ساهم في جعل ذكرى الشهداء مناسبة إنعاش ذاكرتنا جميعا. لا يفوتني هنا أن أعبر عن اعتزازي وافتخاري بالمجهود الجبار والشجاع الذي بذله الدكتور عمر جبيهة وعائلته الصغيرة في إحياء ذكرى الشهداء تحت الحصار البوليسي في عهد الحسن الثاني. كان الدكتور عمر جبيهة يضع مسكنه وعيادته تحت تصرف المخلصين للشهداء للاجتماع أولأنشطة الذكرى. بعدها استطاع المناضلات والمناضلون انتزاع حق إحياء ذكرى الشهداء في القاعات العمومية، وسمح ذلك بتوسيع التواصل وبإنجاز برامج وفعاليات تليق بالشهداء وبالمختطفين ومجهولي المصير. لكن القوى الرجعية سواء أجهزة الدولة القمعية السلطوية والأحزاب المخزنية، لم تستسلم لإرادة المناضلين وما أن أحست بأنها استرجعت تغولها إلا وأغلقت أبواب القاعات العمومية ونكلت بكل من حضر لإحياء الذكرى. هكذا تحولت هذه المناسبة إلى يوم النضال والمواجهة المباشرة مع الأجهزة القمعية.

في هذه السنة اختار حزب النهج الديمقراطي العمالي يوم 13 نونبر عشية اغتيال القائد الشهيد عبد اللطيف زروال يوما لتخليد ذكرى الشهداء، كل الشهداء، بوقفة احتجاج أمام كوميسارية درب مولاي الشريف، حيث اغتالت الأجهزة السرية الرفيق عبد اللطيف زروال تحت التعذيب يوم 14 نونبر سنة 1974. كانت الوقفة ناجحة بعزيمة منظميها واستعدادهم التام لتقديم ما يلزم من تضحيات جديدة إذا تطلب الأمر ذلك، لأن رمزية المكان قوية. وكان العرض السياسي المباشر هو الإعلان عن موقف إدانة اغتيال الشهيد عبد اللطيف زروال وأن المطالبة بحقيقة مصير المختطفين ومجهولي المصير موضوع لم يغلق؛ وأن الحقيقة مطلوبة وعلى أساسها ستتم محاسبة الجلادينمنفذين ومسؤولين وآمرين.

يعتقد النظام أنه نجح في إقبار الحقيقة بعد أن أسس لجنة الحقيقة والمصالحة، وبعد أن وزع بعض الأموال عله يشتري سكوت وتعاون الضحايا. فمضى إلى إخفاء معالم الجريمة وأدواتها ومنفذيها، وبعد أن بدأ يهدم مواقع ارتكابها. لكن وقفة 13 نونبر 2022 أعادت للذاكرة الشعبية ما كان يشكله معتقل درب مولاي الشريف من نقطة سوداء، ومن إصرار على القتل والترويع للمعارضين للنظام. كانت ذكرى شهداء هذه السنة تجديد للعهد مع الشهداء بأن رايتهم لا زالت خفاقة وأن تضحياتهم كانت بذرة لا زالت تنمو وترشد الأجيال بعد الأجيال.



#التيتي_الحبيب (هاشتاغ)       El_Titi_El_Habib#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أيها العمال مالعمل لو تاه الدليل؟
- عندما يغير النظام بارشوكاته
- إذا فسدت مقدمات مشروع قانون المالية فلن تتحقق أهدافه
- دورة شهيد الطبقة العاملة الشهيد جبيهة رحال
- الفقر بالمغرب جريمة سياسية يرتكبها النظام القائم
- لا تكتيك من دون إستراتيجية ولا إستراتيجية من دون التنظيم الط ...
- وزارة التربية تنصب فخ للقضاء على العمل النقابي في القطاع
- ماذا أصاب خاصية تضامن شعوب منطقتنا؟
- لا حياة مع اليأس فلنتسلح بتفاؤل الإرادة
- من علامات الوضع والولادة
- لو كانت افريقيا للافارقة؟
- بعد الإعلان عن تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة ماذا سيتغي ...
- حول الصرح العظيم حول المشروع التاريخي
- العنف مولدة التاريخ والطبقة السائدة تلد حفار قبرها
- نتائج الباكالوريا أو ستار من دخان التزييف والتدليس
- قيس سعيد مهرج مكلف بمهمة
- أصبح المغرب مقبرة جماعية للأفارقة البؤساء
- 20 يونيو 1981 جريمة العهد الحسني
- إنهم يستهدفون الجامعة لتصبح أداة تطبيع العقول مع الكيان الغا ...
- الماركسية الثورية تسترجع وهجها وعنفوانها


المزيد.....




- أمانة حزب التجمع ببني سويف تنظم أولى جلساتها للتباحث حول قضا ...
- اتحاد شباب حزب التجمع بالفيوم ينتخب قياداته الجديدة
- حزب التجمع بالقناطر الخيرية يقيم مؤتمراً للحوار الوطني بنادى ...
- فيديو: محاولة برلمانية جديدة لعزل رئيس بيرو اليساري
- اليمين المتطرف في حكومة نتنياهو المقبلة.. صداع يؤرق الداخل و ...
- ” تاريخ شعبي لكرة القدم” مقدمة كتاب ميكايل كوريا
- لمشاركة اليمين المتطرف في الحكومة الإسرائيلية.. هل ستقاطع إد ...
- تعليم: بيان النقابة الوطنية للمساعدين التقنيين والمساعدين ال ...
- تعقب المتظاهرين بتقنيات متطورة.. الصين تتخذ إجراءات جديدة بع ...
- كلمة الحزب في المؤتمر الوطني الحادي عشر لحزب التقدم والاشترا ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - التيتي الحبيب - ذكرى الشهداء إنعاش لذاكرة شعب