أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - كاظم فنجان الحمامي - حملات اقتلاع جذورنا














المزيد.....

حملات اقتلاع جذورنا


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7442 - 2022 / 11 / 24 - 00:19
المحور: المجتمع المدني
    


عندما نتحدث عن تجارب الحكومات في اقتلاع جذور الانتماء الوطني، تعود إلى أذهاننا حملات اجتثاث جذور العراقيين من الأرض التي نشئوا وترعرعوا عليها. .
واسمحوا لي باستعراض بعض الصور المؤلمة لحملات اقتلاع جذور المواطنين:-
- بدأت الحملات منذ عقود بتقسيم الشعب إلى طبقات وفئات ومجاميع قومية بموجب البيانات المدونة رسميا في بطاقاتهم التعريفية، التي كانت مقسمة الى صنفين رئيسيين؛ تبعية عثمانية، وتبعية فارسية. .
- تلتها حملات التهجير القسري بطرق متعددة وبسنوات متباعدة، بدأت بتهجير اليهود من كل المدن العراقية، تلتها حملة تهجير التبعية الفارسية، ثم تلتها حملات اضطهاد الايزيديين وسبي نساءهم، ثم حملات تضييق الخناق على المسيحيين من كافة الطوائف، وتدمير كنائسهم، وحملات تضييق الخناق على الصابئة المندائيين. .
- ثم دخلنا في نفق المناطقية فصار لقب (الشروگية) يطلق على ابناء الجنوب كافة، ثم شرعت قنواتنا الفضائية (وفي مقدمتها الشرقية) عبر برنامج (أطراف الحديث) بالانتقاص من تاريخ سكان الأهوار، والتشكيك بعروبتهم. .
- ثم لعب السياسيون لعبتين، كانت الاولى عندما تمسكوا بالمحاصصة التي استبعدت أصحاب المهارات وذوي الكفاءات، وكانت الثانية باجتثاثهم ثلاث مواليد مرة واحدة بقانون التقاعد القسري، الذي وضع ربع مليون عائلة تحت خط الفقر. .
- وجاءت مرحلة الفوضى وغياب الأمن والسلاح المنفلت وشيوع الأحكام العشائرية لتمثل آخر الخناجر المغروسة في قلوب المواطنين، فاضطروا للهجرة والبحث عن الملاذ الآمن. .
يحدث هذا في العراق أمام انظار الدولة ورجالها، بينما نجد العكس في المدن الخليجية التي قطعت شوطا عظيما في اعلاء شأن المواطن، واحتضان الوافدين القادمين اليها من كل حدب وصوب. فقد بلغ تعداد جنسيات الوافدين في الامارات أكثر من مائتي جنسية. تتوفر لهم جميعا كل مقومات العيش الرغيد، وذلك في ظل حكومتها الذكية القادرة على غرس جذور الثقة والاطمئنان في قلوب المواطنين والوافدين على حد سواء. .
اما في العراق فلن تتوفر لك ابسط مقومات العيش في البلد الذي تنتمي اليه، فهناك اكثر من عامل يجعلك تفكر مليون مرة في البحث عن الارض التي تقضي فيها بقية عمرك. .
ارحموا العراق يرحمكم الله. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 53 )
- إما أن يكون العراق دولة أو لا دولة
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 52 )
- بلد عمره 51 عاماً وآخر عمره 51 قرناً
- خنازير المستنقعات الضحلة
- فلاسفة الفضائيات العراقية
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 51 )
- طبقات الاعيان وطبقات العينتين
- الهيئة المستقلة للعيارين والشطّار
- أهو ده اللي صار
- تعال وصير خبير بحري
- إدارات مدنية لكنها بوليسية
- هل صار طريق الحرير كورياً ؟
- دروب الدعارة السياسية
- استضافة برلمانية غير موفقة
- الطرق الخارجية مرآة للتحضر
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 50 )
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 49 )
- منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 48 )
- و للمخادع الحمراء جنودها وصولجانها


المزيد.....




- بري: حجم الأعباء التي يتحملها لبنان جراء أزمة النازحين السور ...
- ميقاتي يطالب المجتمع الدولي بالتعاون لإنهاء -أزمة اللاجئين ا ...
- اجتماع للرئاسات الثلاث يناقش اقرار الموازنة ومكافحة الفساد و ...
- بيان أميركي فرنسي يحمل روسيا مسؤولية -جرائم حرب- بأوكرانيا و ...
- موسكو تطالب الأمم المتحدة بإدانة جرائم قوات كييف ضد أسرى الح ...
- ميقاتي يطالب المجتمع الدولي بالتعاون لإنهاء أزمة النازحين ال ...
- برلين تضع خططا لتسهيل تجنيس المهاجرين وانقسام بشأنها بين الأ ...
- متحدث الخارجية الإيرانية: الصهاينة لا يمتلكون أهلية إبداء ال ...
- تحقيق -بعض- التقدم بملف عودة النازحين السوريين ولبنان يطالب ...
- الخارجية الإيرانية: فلينظر منتهكو حقوق الإنسان إلى أدائهم ال ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - كاظم فنجان الحمامي - حملات اقتلاع جذورنا