أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( البرية ) ( إستغشوا ثيابهم )( صلاة الكسوف )( تسمية السور ) ( لقمان )















المزيد.....

عن ( البرية ) ( إستغشوا ثيابهم )( صلاة الكسوف )( تسمية السور ) ( لقمان )


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7420 - 2022 / 11 / 2 - 13:30
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السؤال الأول:
ما هو المقصود فى قوله سبحانه وتعالى: ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ (6) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ (7) جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ (8) البينة )
إجابة السؤال الأول :
1 ـ ( البرية ) يعنى المخلوقات التى خلقها البارىء جل وعلا . والبرية تشمل كل الدواب . شرُّ الدواب هم الكافرون . قال جل وعلا : ( إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ (22) الانفال ) ( إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (55) الانفال ) ( أَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً (43) أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً (44) الفرقان ) .
2 ـ التقسيم فى سورة البينة قائم على الدين : الذين كفروا وعملوا السيئات هم شر البرية ، والذين آمنوا وعملوا الصالحات هم خير البرية . والقول الفصل فى الحكم هو لله جل وعلا يوم الحساب .
3 ـ فى هذا الدنيا الناس طوائف وملل ونحل وأديان ومذاهب ، كل منها يزعم لنفسه الجنة مقدما . هنا الردّ عليهم .

السؤال الثانى :
ما معنى ( إستغشوا ثيابهم ) ؟


إجابة السؤال الثانى :
1 ـ ( إستغشى ) من ( غشى ) أى غطّى .
2 ـ ( الثياب ) ليست الملابس الداخلية بل الخارجية . نفهم هذا من قوله جل وعلا
فى التشريع :
2 / 1 ـ ( وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ (4) المدثر )
2 / 2ـ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمْ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنْ الظَّهِيرَةِ ) (58) النور )
2 / 3 ـ ( وَالْقَوَاعِدُ مِنْ النِّسَاءِ اللاَّتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ ) (60) النور )
وفى وصف نعيم الجنة : ( عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ ) (21) الانسان )
3 ـ والمعنى إنهم غطُّوا وجوههم بثيابهم رفضا للحق .
3 / 1 : فعل هذا قوم نوح : ( وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَاراً (7) نوح )
3 / 2 وكفار قريش : ( أَلا إِنَّهُمْ يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِيَسْتَخْفُوا مِنْهُ أَلا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيَابَهُمْ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (5) هود )

السؤال الثالث
هل فى الاسلام صلاة الكسوف والخسوف ؟

إجابة السؤال الثالث :
جاء فى القرآن الكريم مصطلحا ( كسف ) و( خسف ). ولكن ليس فى الاسلام صلاة للكسوف والخسوف ، هذا ترديد لعبادة الكواكب .
السؤال الرابع
ما معنى ( سورة ) ؟ وكيف تمت تسمية السور ؟

1 ـ ( السورة ) أتت من كلمة ( السور ) الذى يحيط بالشىء أو بالأشياء . وكلمة السور جاءت فى قوله جل وعلا : ( يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ ) 13) الحديد )
2 ـ وكلمة ( سورة ) والجمع ( سور ) جاءت فى قوله جل وعلا :
2 / 1 : ( وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ ) 23) البقرة )
2 / 2 : ( أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) 38) يونس )
2 / 3 : ( أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) 13) هود )
2 / 4 :( يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ ) 64 ) التوبة )
2 / 5 : ( وَإِذَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ أَنْ آمِنُواْ بِاللَّهِ وَجَاهِدُواْ مَعَ رَسُولِهِ اسْتَأْذَنَكَ أُوْلُواْ الطَّوْلِ مِنْهُمْ وَقَالُواْ ذَرْنَا نَكُن مَّعَ الْقَاعِدِينَ ) 86 ) التوبة )
2 / 7 : ( وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ ) 124 ) التوبة )
2 / 8 : ( وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ نَّظَرَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ هَلْ يَرَاكُم مِّنْ أَحَدٍ ثُمَّ انصَرَفُواْ صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُم بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُون ) 127 ) التوبة ) .
2 / 9 : ( سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) 1 ) النور ) 2 / 10 : ( وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا لَوْلا نُزِّلَتْ سُورَةٌ فَإِذَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ مُّحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتَالُ رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ الْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَأَوْلَى لَهُمْ ) 20 ) محمد ) .
3 ـ وعدد سور القرآن الكريم 114 سورة . وكل سورة تتكون من ( آيات ) مرقمة .
4 ـ العدد أو الأرقام هى الأساس : فكل سورة هى سور يحدد داخله عددا من الآيات المرتية المرقمة . وظهر الإعجاز العددى الرقمى فى القرآن الكريم ، ولا يزال فى بدايته ، وهو يثبت أن القرآن الكريم لم يتبدل ولم يتغير ، فى كتابته وترتيبه آياته وحروفه وكلماته . هذا عن القرآن الكريم.
5 ـ أما عن تدوين المصحف ( أو تدوين القرآن فى صحف ) فقد اضاف تسمية لكل سورة ، وتقسيما للقرآن الكريم الى 30 جزءا ، وتقسيم كل جزء الى أحزاب ، وكل حزب الى أرباع .
السؤال الأول : هل كان لقمان نبى ، و إذ لم يكن نبى فمن هو ؟

السؤال الخامس
لقمان هل هو نبى ؟

إجابة السؤال الخامس
نتدبر قول الله جل وعلا :
1 ( وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنْ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ (12) وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13)
2 ـ ( يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَوَاتِ أَوْ فِي الأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (16) يَا بُنَيَّ أَقِمْ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنْ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ (17) وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (18) وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ (19) لقمان ) :
ونلاحظ أن :
1 ـ لقمان عليه السلام كان نبيا لأن الله جل وعلا آتاه الحكمة ، وهذا من سمات الأنبياء ، وأوحى اليه ، ومن الوحى أن يشكر الله جل وعلا .
2 ـ إنه وعظ إبنه بأوامر ونواهى هى من صميم عقيدة الاسلام وأخلاقه .
3 ـ الله جل وعلا لم يذكر عدد الأنبياء المرسلين ، ولا تاريخ كل نبى . وذكر بعضهم بالاسم وتفصيلات عنه ، وذكر بعضهم ببعض التفصيلات دون ذكر أسمائهم ( العبد الصالح صاحب موسى ، والرسل الثلاثة للقرية فى سورة يس ) وذكر أسماء بعضهم مثل لقمان واليسع وذى الكفل .



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أين كنوز قارون ؟
- عن ( جبريل ) و ( أنصار الله ) و ( غد )
- 99 إسما ؟ آه يا بقر .!!
- عن : ( نور القرآن ، مسالة ميراث ، أجازة الجمعة ، النّكال لفر ...
- القاموس القرآنى ( يَا أَيُّهَا )
- عن ( موسى والانتحار) ، ( الغل والغيظ )، ( استوى ويستوى )
- هل إغتال النبى محمد عليه السلام كعب بن الأشرف وسلام بن أبى ا ...
- عن ( حديث صفيح ) ، ( البلبلة والثوابت ) ( خلق الافك ) ، ( نص ...
- ( الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى )
- عن : ( الله جل وعلا لا ينسى )، و ( دولة ) و ( إشتق وإنشقّ )
- ف 9 : المرأة فى ( الزكاة المالية والانفاق )( 4 / 2 ) المستحق ...
- ( لاتناقض ) و ( مسألة ميراث )
- هل للعرب فضل علمى على الغرب ؟
- عن إبن ( أخ لئيم ) ، و ( تعب ) و ( البخارى )
- الزمان والمكان والمخاطبات بين أهل الجنة وأهل النار
- عن ( أبواب الجنة أو النار ) ، ( صخرة ) ، ( المظلومون الظالمو ...
- القاموس القرآنى : (أحاط يحيط محيط )( فطر / فاطر ، منفطر )
- ف 9 : المرأة فى ( الزكاة المالية والانفاق ) ( 4 / 1 ) المستح ...
- ف 9 : المرأة فى ( الزكاة المالية )( 3 ) متى يجب إخراج الزكاة
- القاموس القرآنى : صنع ، داخر . شقى وسعيد


المزيد.....




- منظمة يهودية تستخدم تصنيف -معاداة السامية- للضغط على الجامعا ...
- بسبب التحيز لإسرائيل.. محرر يهودي يستقيل من عمله في الإذاعة ...
- بسبب التحيز لإسرائيل.. محرر يهودي يستقيل من عمله في الإذاعة ...
- لوموند: المسلمون الفرنسيون وإكراهات الرحيل عن الوطن
- تُلّقب بـ-السلالم إلى الجنة-.. إزالة معلم جذب شهير في هاواي ...
- المقاومة الإسلامية تستهدف تحركات الاحتلال في موقعي المالكية ...
- مكتب التحقيقات الفيدرالي: جرائم الكراهية ضد اليهود تضاعفت ثل ...
- قناة أمريكية: إسرائيل لن توجه ضربتها الانتقامية لإيران قبل ع ...
- وفاة السوري مُطعم زوار المسجد النبوي بالمجان لـ40 عاما
- نزلها على جهازك.. استقبل الآن تردد قناة طيور الجنة الجديد 20 ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( البرية ) ( إستغشوا ثيابهم )( صلاة الكسوف )( تسمية السور ) ( لقمان )