أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شكري شيخاني - سوريا.. والنزاع الفارسي العثماني المتجدد















المزيد.....

سوريا.. والنزاع الفارسي العثماني المتجدد


شكري شيخاني

الحوار المتمدن-العدد: 7418 - 2022 / 10 / 31 - 22:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قبل عامين و عدة أشهر، وبالتحديد في منتصف 2019. هبطت في مطار دمشق، وفي نطاق من السرية الكاملة،طائرة أمريكية خاصة وعلى متنها قائد عسكري أميركي بارز، هو الجنرال cash bateel كاش باتل، كاش باتل هذا هو المسؤول عن مكافحة الإرهاب في البيت الأبيض، وقالت تقارير دبلوماسية عالية يومها إنه أجرى سلسلة من الاجتماعات مع مسؤولين أمنيين سوريين، ورغم أن هذه التقاريركانت سرية للغاية ولكن في نفس الوقت بدت محط تشكيك في حينها،حيث نشرت صحيفة «وول ستريت جورنال» في وقتها ,أن كاش باتل جاء سعياً للإفراج عن أميركيين، هما أوستن تايس الصحافي المستقل الذي اعتقل وهو يغطي القتال عند تخوم حلب، ومجد كمالماز، وهو محلل أميركي سوري أصلاً!
رغم أن هذا الأمر بدا مثيراً للاهتمام، بعد مرور عقد على آخر اتصال معلن بين واشنطن والنظام السوري، علما" ان واشنطن قد قامت بقطع علاقاتها مع دمشق عام 2012. ثم انخرط باراك أوباما ومن بعده دونالد ترمب في التهديد بمعاقبته وتغييره، وصولاً إلى استصدار «قانون قيصر» بداية هذه السنة، فما الذي بدّل الأجواء إلى درجة استئناف الاتصالات ووصول مسؤول أميركي بارز إلى دمشق، وهل القصة تتعلق فقط بإطلاق أسيرين، أم أن الأمر هو بمثابة القسم الصغير جداً الظاهر من جبل جليد تحت سطح محيط من الاتصالات الروسية الأميركية السرية التي لا تتوقف عند العلاقات مع سوريا، بل تتجاوزها إلى ما يتصل بالترتيبات الناشطة لرسم الخرائط السياسية الاستراتيجية في المنطقة، والتي كانت محطتها الأخيرة السودان؟
لفهم ما يجري، ربما يتعين العودة إلى يومي 24 و25 يونيو (حزيران) من العام 2019 ، عندما عقد اللقاء الثلاثي الأمني المثير للجدل وغير المسبوق في القدس، وجمع سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف، ونظيره الأميركي آنذاك جون بولتون، والإسرائيلي مئير بن شبات، يومها قال مدير قسم الصحافة في وزارة الخارجية، أرتيوم كوجين، إن أبرز أهداف اللقاءالمهم والخطير هو «البحث عن سبل خطوات عملية مشتركة لتسوية الأزمة في سوريا وفي منطقة الشرق الأوسط بأسرها». ويبدو اننا سننتظر لقاءات اخرى اعود للقول
ويبدو أن هذا اللقاء المهم شكّل بداية الطريق إلذى تظهر ملامحه جلية الآن، والذي وصفه رئيس البعثة الأميركية في موسكو أنتوني غوديغري بأنه يبلور نهجاً مشتركاً لمعالجة أزمة المنطقة. ومن هذا المنطلق، هل كان اللقاء في القدس بداية مسار جديد مشترك، يبدو أنه سيشكل رافداً أساسياً يلاقي الترجمة السياسية لـ«صفقة القرن» التي طرحها دونالد ترمب، والتي تلاحقت نتائجها أخيراً عبر المصالحات الإسرائيلية مع دولة الإمارات، والبحرين، وأخيراً السودان، في حين تواترت أنباء عن مفاوضات سرية متواصلة على أعلى المستويات بين موسكو وواشنطن، وأنه تم التوصل إلى اتفاق بخصوص ضرورة فتح مسار التسوية بين سوريا وإسرائيل، وأن دولاً خليجية وعربية تلعب أدواراً مشجعة لدى واشنطن وموسكو لدفع المسار السوري، من منطلق الاقتناع بأن النظام السوري، كما يرى الروس تحديداً، بات أقرب إلى نظرية وزير الخارجية سيرغي لافروف بأنه لا يوجد مخرج أكثر فائدة له من ركوب قطار التطبيع مع إسرائيل، والدليل أن موقفه من قرار الإمارات والبحرين والسودان لم يكن سوى كلام لرفع العتب، والعقدة الوحيدة الصعبة التي سيكون على الأميركيين والروس إيجاد حل لها في إعادة رسم الخريطة السياسية لـ«الشرق الأوسط» هي ترتيب مشكلة الترسيم في هضبة الجولان التي كانت إسرائيل قد ضمتها!
تؤكد التقارير التي ترصد عودة الحراك على خط واشنطن دمشق، بالتفاهم مع موسكو، أن هذا من صلب مناخ التسويات المتصاعد في المنطقة، التي كانت نتيجة تفاهم أميركي روسي استراتيجي يقوم على نظرية أن التنافس الإيراني والتركي على بسط النفوذ والسيطرة على الأوضاع في المنطقة وصل إلى درجة باتت تفرض خلق توازنات جديدة. وفي هذا السياق، كانت زيارة كاش باتل مسؤول الإرهاب في البيت الأبيض إلى دمشق نتيجة مساعٍ روسية مركزة قام بها سيرغي لافروف شخصياً، على خلفية تقاطع مصالح متطابقة بين موسكو ودمشق.
وفي السياق نفسه أيضاً، ليس خافياً أن هناك تقاطع مصالح قوياً بين واشنطن وموسكو ودمشق أيضاً، بمعنى أن النظام السوري الذي يرفض التدخل التركي في إدلب الذي يهدف إلى إقامة حزام أمني، يلتقي مع حرص موسكو، ويرتاح إلى إبعاد الأتراك عن الشمال السوري، وهي التي تقصف جماعات أنقرة في المنطقة، وهو ما يريح أيضاً واشنطن التي تريد وقف العدوان والتهديدات التركية لحلفائها في «قوات سوريا الديمقراطية» التي اقتربت أخيراً من النظام، وهذا يريح إسرائيل حيال دعم تركيا لحركة «حماس»!
وكذلك، بمعنى أن النظام السوري بدا منزعجاً ويضيق عملياً من توسيع هيمنة إيران وميليشياتها على المقدرات والمناطق السورية، وخصوصاً المحيطة بدمشق، فهي كما تريد رفع اليد التركية عن الشمال، تريد تخفيف القبضة الإيرانية في الداخل، وهو ما يتلاقى مع مصالح موسكو، التي لا تريد شريكاً مضارباً في سوريا، وكذلك مع سياسة أميركا المعادية للنظام الإيراني.
هنا يبدو الحديث عن أن زيارة باتل هي لإطلاق أسيرين، مجرد تفصيل في موازاة أهداف استراتيجية لإعادة رسم الخريطة السياسية للمنطقة، ومن الضروري ملاحظة الانفتاح الإماراتي حيال دمشق قبل وبعد التفاهم مع إسرائيل، وإذا كان اللواء عباس إبراهيم يتحرك بين دمشق وواشنطن على خط الأسرى، فمن الواضح تقريباً أن سيرغي لافروف يتقاسم الأدوار مع مايك بومبيو في إعادة رسم الخريطة السياسية الاستراتيجية للمنطقة التي لم يعد من المقبول أن تشكل ساحة صراع عنفي بين إيران وتركيا وإسرائيل.
في هذا السياق مع الإعلان عن اتفاق ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل، من المقرر أن يصل لافروف في وقت لاحق إلى دمشق للبحث في الشروط والمطالب السورية والترتيبات التي تضمن بدء مفاوضات تضمن ترسيماً عادلاً للحدود مع إسرائيل التي ضمت الجولان، وكذلك ترسيم حدود سوريا مع لبنان، بما يؤدي إلى استعادة مزارع شبعا عبر مفاوضات الترسيم، التي يفترض أن تشمل أيضاً كل الحدود اللبنانية السورية، فهل هذا يعني أن نقطة زيت المصالحات مع إسرائيل التي تتفشى شمالاً، تتفشى جنوباً إلى ما بعد السودان؟
لكي تكتمل ملامح التطورات يجب التوقف ملياً أمام المساعي المصرية المتصاعدة لإعادة سوريا إلى العائلة العربية، وعدم تركها للتنازع التركي الإيراني، وهنا تشير التقارير إلى أن مصر تجتهد للملمة الصف العربي وقيام جبهة جديدة، تضم مصر والسعودية والأردن والعراق وسوريا ولبنان، كل ذلك بهدف قيام شرق أوسط جديد، ينتشل الدول العربية من التنازع العثماني والفارسي. واسرائيل تنتظر ؟؟



#شكري_شيخاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- .قناة الجزيرة والانقلاب الاعلامي 6 - 7
- قناة الجزيرة والانقلاب الاعلامي 5 - 7
- قناة الجزيرة .. والانقلاب الاعلامي 4 - 7
- قناة الجزيرة والانقلاب الاعلامي 3 - 7
- قناة الجزيرة والانقلاب الاعلامي 2 - 7
- قناة الجزيرة.. والانقلاب الاعلامي 1 - 7
- كلنا فاسدون..
- تعددت المنصات .. والفشل واحد
- الطموح العثماني و 2023
- ولازالت الحرية مدفونة في سورية
- سوريا فوق الجميع
- سوريا...اللغز الدولي 1
- سوريا ... ليست دولة علمانية..
- المرتكزات السبعة لشخصية المواطن السوري 4
- مكانك راوح... سوريا
- الأزمة السورية... الى أين؟؟
- التطرف القومي ...اللا منتهي
- الورديان#.. بين الحقيقة والخيال
- حكاية بنت اسمها ((ن )) 5
- لهذه الاسباب تنحى مبارك عن الحكم


المزيد.....




- لوحات رومانية جديدة.. شاهد ما اكتشفه علماء الآثار أثناء التن ...
- ألمانيا تعتقل 3 مراهقين بتهمة التخطيط -لهجوم إرهابي-
- أبل تتعهد بوقف اقتراح هاتف آيفون رمزا تعبيريا لعلم فلسطين في ...
- بعبد توقف دام 7 سنوات.. الإعلان عن موعد التوقيت الصيفي لعام ...
- مخاوف متصاعدة من اتساع الحرب في الشرق الأوسط إثر تهديدات إير ...
- أول براءة اختراع في العالم لمخلوق معدل وراثيا..
- إسرائيلي يواجه عقوبة السجن 40 عاما والجلد في ماليزيا.. فما ه ...
- وزير الدفاع البريطاني يحث على تسريع نشر سلاح الليزر لتسليمه ...
- صحة غزة: الجيش الإسرائيلي ارتكب 8 مجازر في غزة خلال 24 ساعة ...
- -حماية من العري-.. تغيير كبير في -إنستغرام-


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شكري شيخاني - سوريا.. والنزاع الفارسي العثماني المتجدد