أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - الحسن علاج - الشر الكوني














المزيد.....

الشر الكوني


الحسن علاج

الحوار المتمدن-العدد: 7412 - 2022 / 10 / 25 - 21:27
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


مارلين مايسو
ترجمة : الحسن علاج

من سقراط ، الذي بحسبه "لا وجود لأي أحد شرير بمحض إرادته " ، إلى حنة أرندت Hannah Arendt) ( مؤكدة أن " الشر يندرج ضمن فراغ الفكر " ، فلطالما شكلت الذات مصدر اهتمام وإلهام للفلاسفة . ففي كتاب التفكير في الشر . تاريخ مغاير للفلسفة ، فقد ذهبت الفيلسوفة الأمريكية سوزان نايمان (Susan Neiman) إلى أبعد نقطة من ذلك جاعلة من سؤال الشر عصبا لتاريخ الفلسفة ، باعتباره محركا للاضطرابات الأساسية التي ستؤثر على علاقتنا بالعالم . ما هو مصدر الشر ؟ من يتحمل مسؤوليته ، البشر أم الإله ؟ هل بالإمكان تقديم تفسير له ؟ مقاومته ؟ بإمكان المرء تقديم العديد من الأجوبة لتلك التساؤلات ، وقد يصدر عن ذلك رؤيات للعالم ومسارات عمل مختلفة جدا . فإذا ما قرر المرء ، من منظور لايبنتيزي ، النظر إلى الشر على الدوام بوصفه شرا أهون ، شرا ضروريا لتوازن الواقع وانتشار خير عميم داخله كمثل نور في حاجة إلى ظل ليشع ، نظام العالم ، اتجاهه وعلة وجوده يكون في أمان ، لكن مقارنة بعجز مقلق أمام الشر . على أنه لم يتم الجنوح إلى اختيار مقارنة روسوية نوعا ما ، جاعلين من إمكانية الشر أن يكون نتيجة لحريتنا ( التي تتضمن حرية اختيار ذلك ) ، فإن هذه الأخيرة تصبح بالضرورة ثمرة للإرادة الإنسانية ، ويمكن ، من هذه الزاوية ، أن تُقاوم ، في ذاتها لدى الآخرين .
إلا أن طبعه الاعتباطي ، حضوره الكلي وجذريته حيث تكمن ذروته ، تبعا للمؤلفة ، في أوشفيتز ، تخلق غثيانا لا يُطاق إلى حد كبير : كيف يمكن للمرء أن يظل على قيد الحياة في عالم بلا إله وبلا غاية ، حيث تتضاعف عبثية شرطنا بواسطة عبثية سلوكنا ؟ فإذا كان الشر يأسرنا ويروعنا إلى هذا الحد ، فلأنه بإمكانه النمو في كل الأراضي الخصبة ويبعث من جديد بشكل مستمر . إن هذا الوعي الذي تكون كل الانتصارات ضده مؤقتة ، إذا يكون بالإمكان الانتصار في ألف معركة ، إلا أننا لن نقترب أبدا من نهاية الحرب ، ثم إنه يزدهر جدا في إيديولوجيات تغذي المبررات الأكثر عقلانية كما في لامبالاتنا المشوشة ، وربما ما يجعل من الشر موضوعا أكثر خصوبة للفكر الفلسفي وفي نفس الوقت عقبته الأكثر عنفا .
كيف للمرء ألا يفقد الأمل أمام جرائم الحرب التي لا تزال إلى يومنا هذا ، من اليمن إلى أوكرانيا ، ملطخة الأرض بالدماء ، تحت أنظار مجموعة دولية عاجزة ؟ هل مايزال ثمة معنى للاعتراض به على الشر بخطاب عقلاني حينما ، في بلدنا ، يتم الرد على الرسومات بالرصاص ( شارلي إيبدو ) ثم الرد على دروس التاريخ والجغرافيا بالسكين ( صامويل باتيsamuel paty) ( ؟ إن تلك الأسئلة التي تجلجل قدرما تجلجل التمزقات ، تردد صدى التفكير الذي كان قد صدر عن كامو ، في محاضرته سنة 1949 تحت عنوان " زمن القتلة " : " ثمة حرب ، احتلال ، مجازر ، أسوار السجن تعد بالآلاف ، ثمة أوروبا تعيش في فوضى الألم وكل هذا كي يكتسب البعض منا في نهاية المطاف اختلافين بسيطين أو ثلاثة اختلافات بسيطة تساعدهم على فقدان أمل أقل . " إن الحسابات مثيرة للقلق ، طالما أن الربح يعتبر كبيرا . ماعدا استحضار أن الفروق الدقيقة ، وليس السراب الكاذب للثورة الحاسمة ، هي التي ساهمت ، ضمن المسيرة الطويلة للتاريخ ، بتقليص شرور العالم بطريقة حسابية ، وجعل العالم ملائما أكثر للعيش .
مصدر النص : المجلة الفرنسية Lire magazine Littéraire ) ( في عدد جديد رقم 512 أكتوبر 2022 وقد خصص هذا العدد ملفا للروائي لوي فردناند سيلين .



#الحسن_علاج (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العقدة الأخوية العتيقة
- حوار مع جان بول سارتر حياة من أجل الفلسفة
- أفلوطين : نوم النفس واستيقاظها من تلقاء ذاتها
- يمتدح نيتشه ديونيزوس ، إله المعاناة واللذة
- الوباء في الأدب ، من خلال 6 روايات عظيمة
- نحن كلنا إلى حد ما ، جزء من شخصيات ألبير كامو
- وار معجورج أرثور غولدشميث .. قلق الصفحة الممتلئة
- الجسد ، طريق موصل إلى الآخر
- المغارة
- العود الأبدي ، تكوين وتأويل
- الأريكة والريشة ، سيوف غير مؤذية
- مستكشف الأضواء الخافتة
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ...
- للخطإ أسبابه
- حوار مع مارسيل غوشيه
- رسالة غلى شاب نيتشوي
- شمس الحقيقة
- آدم
- من يكون آدم وحواء ؟ - حوار مع طوماس رومر
- حوار مع ميشال سير


المزيد.....




- متى تتوقعون الهجوم على رفح؟ شاهد كيف أجاب سامح شكري لـCNN
- السعودية.. القبض على شخصين لترويجهما مواد مخدرة بفيديو عبر و ...
- مئات الغزيين على شاطئ دير البلح.. والمشهد يستفز الإسرائيليين ...
- بايدن يعلن فرض الولايات المتحدة وحلفائها عقوبات على إيران بس ...
- لماذا تعد انتخابات الهند مهمة بالنسبة للعالم؟
- تلخص المأساة الفلسطينية في غزة.. هذه هي الصورة التي فازت بجا ...
- شاهد: لقطات نشرها حزب الله توثق لحظة استهدافه بمُسيرة موقعًا ...
- ألمانيا تطالب بعزل إيران.. وطهران تهدد بمراجعة عقيدتها النوو ...
- مهمات جديدة أمام القوات الروسية
- مسؤول إيراني: منشآتنا النووية محمية بالكامل ومستعدون لمواجهة ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - الحسن علاج - الشر الكوني