أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - موقف منتظر من السلطة القضائية الايرانية














المزيد.....

موقف منتظر من السلطة القضائية الايرانية


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7402 - 2022 / 10 / 15 - 16:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع قيام نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بتجنيد کافة طاقاته وإمکانياته من أجل السيطرة على الاوضاع ولجم التظاهرات المستمرة ضده وخصوصا من حيث تصعيد ممارساته القمعية التعسفية وبلوغها الذروة، فإن الذي يبدو واضحا هو إنه لم يحقق النتائج المرجوة التي يسعى إليها، لکن الملفت للنظر هو إن هذا النظام يصر ويراهن دائما على الممارسات القمعية وعلى التقل والتعذيب والاعدام والسجون في سبيل مواجهة التطورات التي تهدد النظام وتزعزعه.
في البلدان التي يکون فيها القضاء متمتعا بالاستقلالية، فإن العدالة فيها تکون مضمونة ولاخوف عليها ولکن في الانظمة الديکتاتورية والشمولية لايمکن أبدا أن تکون فيها السلطة القضائية مستقلة بل تکون مجرد تابع ذليل للنظام وليس بإمکانها وخصوصا عندما يتطلب الامر ومصلحة النظام أن تخالف التعليمات الصادرة إليها من الاعلى، وهذا مانجده مجسدا في معظم الانظمة الديکتاتورية ولاسيما عندما تحدث تطورات معادية لها، وبطبيعة الحال فإن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يقف في طليعة الانظمة الديکتاتورية الشمولية التي لايتم فيها تحقيق العدالة ويتم وضع مصلحة النظام فوق کل إعتبار!
الاعلان الذي صدر عن رئيس السلطة القضائية في إيران غلام حسين محسني إجئي، يوم الخميس الماضي من إنه قد أمر القضاة بإصدار أحكام قاسية على المتظاهرين الذين وصفهم بـ"العناصر الرئيسية في أعمال الشغب" موقفا منتظر من هذه السلطة الشکلية التي يقوم مرشد النظام أساسا بتعيين رئيسه، وأضاف إجئي:" لقد أصدرت تعليمات لقضاتنا بتجنب إظهار التعاطف غير الضروري مع العناصر الرئيسية التي تقف وراء أعمال الشغب وإصدار أحكام قاسية عليهم"، وهذا الموقف کما أسلفنا في صالح النظام ويتطابق مع متتطلباته في الظروف الراهنة بشکل خاص حيث تتصاعد الانتفاضة الشعبية بوجه النظام ولاسيما من ناحية الطلبة والشباب والنساء.
المراهنة على القمع في نظام ديکتاتوري شمولي مثل النظام الايراني، أمر وارد ويجب أن لانستغربه أبدا، وإن جهازه القضائي هو أساسا جهاز ليس من أي إعتبار قانوني له، وحتى إن قوانينه لايعتد بها وقابلة للنقض والتغيير وهي تسير تبعا لمصلحة وتوجهات ومتطلبات ظروف وأوضاع النظام، وکمثال مهم على ذلك فإن مجزرة صيف عام 1988، الخاصة بآلاف السجناء السياسيين قد تمت بعد إصدار فتوى من جانب الخميني حيث تم بموجب هذه الفتوى إلغاء کافة الاحکام القضائية الصادرة من جانب محاکم النظام ذاتها، علما بأن الکثيرين منهم کانوا قد أنهوا فترات عقوبتهم أو إنهم کانوا على وشك الافراج عنهم، والاهم من ذلك إن هکذا أحکام منتظرة ويمکن تکرارها وإعادتها في أية لحظة طبقا لمصالح النظام، وحتى إن موقف رئيس السلطة القضائية المتشدد هذا إنما هو إمتثال لأوامر أصدرها مرشد النظام بهذا الصدد.



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نعم النظام الايراني في خطر
- إنتفاضة لاتحمل أية بوادر للتوقف
- شاحنات خامنئي
- الطعنة النجلاء
- الشعب الايراني يصر على تغيير النظام
- تبرير متأخر لجريمة مکشوفة
- خمسة أسباب لإستمرار إنتفاضة الشعب الايراني
- ليس إحتجاجا بل بداية ثورة
- تراکم الغضب ضد نظام يمتهن القمع
- الانتفاضة لازالت مستمرة
- المطالبة بتحقيق دولي بشأن مجزرة المتظاهرين في إيران
- مقتل مهسا مٶامرة ضد النظام الايراني!
- خوف وهلع في طهران
- هل هو تبرير أم إعتراف بالعجز؟
- مناورة تفضح النظام الايراني
- روح الرفض والمقاومة المتأصلة ضد النظام الايراني
- الغضب الايراني المکبوت ينفجر
- آخر مرشد وآخر رئيس إيراني
- مهسا أميني أشعلت إنتفاضة الحرية
- الجريمة ضد الانسانية کما يراها رئيسي


المزيد.....




- مسؤول أمريكي: -البنتاغون- تنقل أصولا عسكرية إضافية للمنطقة ت ...
- هكذا علق البيت الأبيض على الانتقام الإيراني المحتمل من إسرائ ...
- لأول مرة.. تحرك أميركي ضد -أبو عبيدة- باسمه الحقيقي
- مشجع سعودي يضرب لاعبا مغربيا بالسوط
- -سنرد الصاع صاعين-.. غضب موريتاني بعد توغل مرتزقة فاغنر للأر ...
- بوتين يسخر من خطط سويسرا لعقد مؤتمر سلام بشأن الحرب في أوكرا ...
- مصر.. صوت استغاثة داخل -ميكروباص- يستفز الأمن ووزارة الداخلي ...
- قتيل وعدة إصابات في هجوم المستوطنين وقوات الجيش الإسرائيلي ع ...
- زيلينسكي: كييف غير قادرة على تسليح ألويتها دون مساعدة واشنطن ...
- البيت الأبيض يعلن عن تغييرات في تمركز القوات الأمريكية في ال ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - موقف منتظر من السلطة القضائية الايرانية