أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - الجريمة ضد الانسانية کما يراها رئيسي














المزيد.....

الجريمة ضد الانسانية کما يراها رئيسي


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7378 - 2022 / 9 / 21 - 11:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في خضم ماتشهده إيران من توتر ملفت للنظر على أثر مقتل الشابة العشرينية مهسا أميني على يد دوريات الارشاد التابعة لشرطة الاخلاق الايرانية والتي جاءت بعد فترة وجيزة من توقيع الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي على مرسوم يقضي بالمزيد من ممارسة القسوة والعنف من قبل هذه الدوريات، فإن إطلاقه لتصريح جديد وهو يشد الرحال للمشارکة في الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، يلفت النظر إليه أکثر وحتى يدعو للمزيد من التمعن به وبأفکاره ورٶاه التي تشذ عن الرٶى العامة المعهودة في العالم.
ابراهيم رئيسي وهو يتوجه لنيويورك صرح:" الأمر بقتل الجنرال سليماني من قبل الحكومة السابقة وترمب نفسه كان جريمة معادية للإنسانية"، إذن قتل رجل کقاسم سليماني صار العالم کله يعرف بدوه في قتل وإبادة الکثيرين في العراق وسوريا ولبنان واليمن بل وحتى في إيران نفسها، يعتبره رئيسي بمثابة جريمة ضد الانسانية، أما إبادة الالاف من السجناء السياسيين في مجزرة صيف عام 1988، والتي کان هو شخصيا عضوا في لجنة الموت الرباعية التي نفذت المجزرة، لاتعتبر حتى بمثابة جريمة وهو أساسا کنظامه لايعترف بها!
موقف رئيسي المثير للقرف والتقزز يذکرنا بالبيت الشعري المعروف:
"قتل أمرء في غابة جريمة لاتغتفر وقتل شعب آمن جريمة فيها نظر"
ذلك إن قتل الالاف من السجناء السياسيين الذين کانوا أساسا يقضون أحکاما صدرت بحقهم من قبل محاکم النظام الايراني وحتى إن بعضهم کان قد أنهى فترة محکوميته، وذلك بعد فتوى ظالمة أصدرها الخميني بحقهم بسبب أفکارهم التي يٶمنون بها، لاتعد جريمة من وجهة نظر ابراهيم رئيسي بل وحتى إن العالم يتذکر کيف إنه وعلى أثر إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية التي هندسها خامنئي وجعله يفوز فيها قال في رد على سٶال لأحد المراسلين بشأن دوره في مجزرة السجناء السياسيين، بأن ذلك کان دفاعا عن حقوق الانسان!
اليوم يطالب ابراهيم رئيسي وهو يذهب للمشارکة في الإجتماعات السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة بمحاسبة الرئيس السابق ترامب وحکومته لأنهما إرتکبا جريمة ضد الانسانية بقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الارهابي، وهو بذلك يريد إحقاق الحق! لکنه في نفس الوقت يرى بطلان حمل أفکار ومبادئ مختلفة عن أفکار ومبادئ نظامه القرووسطائي !



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ترقب وحذر وقلق
- دوريات الموت في إيران
- موضوع يقلق النظام الايراني
- هناك خروج واحد من مأزق المفاوضات مع إيران
- نهج النظام أساس الفقر في إيران
- نکسة بإنتظار رئيسي
- لعب النظام الايراني على الحبلين
- عن الاموال القادمة لإيران من خطة العمل المشترکة
- ملف حقوق الانسان في عهد رئيسي
- رفض يحرج النظام الايراني کثيرا
- رئيسي زاد الطين بلة
- الشعب الايراني في وادي وخامنئي في واد آخر
- طلبات مفرطة أم تهرب مفرط؟
- الاتفاق النووي يرسخ التدخلات الايرانية في المنطقة
- نار تحت أقدام النظام الايراني
- إيران تطالب بمخاطبتها بمنطق القوة
- مکمن الالم
- تسونامي الفقر في إيران
- رئيس غير مرحب به
- لعب طهران في الوقت بدل الضائع


المزيد.....




- بالفيديو.. دفعة جديدة من المساعدات تصل لوغانسك
- عرس في الجزائر يتحول إلى مهرجان كبير بسبب دموع والدة العريس ...
- مظاهرات إيران: اتهامات للأمن بـ-سرقة- جثة فتاة قتلت أثناء ال ...
- الحرب في أوكرانيا: الانسحاب من ليمان يثير انتقادات نادرة لكب ...
- بينهم أم وطفلتها ورجل مسنّ .. انتشال جثث أربعة قتلى بانهيا ...
- رغم تنديد بغداد.. طهران تضرب مجددا كردستان وتتوعد
- موقف جديد من المحكمة الاتحادية بشأن العملية الانتخابية
- صدور أمري استقدام وقبض لمسؤولين في ضريبة كركوك
- سلطة الطيران توضح بشأن منعها من جرد موجودات شركة G4S
- ذي قار.. القبض على الممول الرئيسي لأعمال الشغب يوم أمس


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - الجريمة ضد الانسانية کما يراها رئيسي