أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي سالم أبوزخار - التفاهم التركي الليبي بين مد جسور المصالح وجزر العلاقات الدولية















المزيد.....

التفاهم التركي الليبي بين مد جسور المصالح وجزر العلاقات الدولية


فتحي سالم أبوزخار

الحوار المتمدن-العدد: 7398 - 2022 / 10 / 11 - 11:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد صد هجوم مجرم الحرب خليفة حفتر، ومرتزقه الفاغنر، وجنجاويد، وغيرهم من المغرر بهم، عن طرابلس في 4/4/2019 وبعد إفشال اتفاق تقريبا جميع دول مجلس الأمن سواءٌ بقبول الهجوم على العاصمة طرابلس أو بحربهم ضد الدولة المدنية فقد تصدى احرار فبراير لمخططات رجوع الدكتاتورية لليبيا. وبعد تراجع الموقف الأمريكي بشأن التمدد الصيني، والخوف من تغول روسيا في ليبيا وترتيباتها الأمنية مع فرنسا، ودفعها بالحليف التركي للتدخل العسكري وابعاد الشبح الروسي من المنطقة الغربية إلى سرت، بالتأكيد استغلت تركيا تدخلها بتحريك موضوع قديم يخدمها وذلك بعقد اتفاقية عسكرية أولاً وتحقيق حلمها في ترسيم حدودها البحرية في 27 نوفمبر 2019 وتسجيلها في الأمم المتحدة حسب القانون الدولي. وتأسيساً على ذلك تم تأكيد التعاون والشراكة وتبادل المصالح بتوقيع مذكرة تفاهم بتاريخ 3 أكتوبر 2022 ولمدة 3 سنوات، بشأن المحروقات، المنشورة، والمتعلقة بالتنقيب والإنتاج وتجارة النفط والغاز.

الحرب الأوكرانية وتوحيد مواقف أوروبا مع أمريكا:
بالتأكيد المستفيد الأول من الحرب الأوكرانية الروسية هي أمريكا وتظل ظروف الحرب عاملاً مساعداً على توحيد الموقف الأوروبي بالسلب والايجاب. فالمهم أن روسيا تدافع عن نفسها بالعمل على تركيع أوروبا بقفل مصادر البترول والغاز عليها، لتتعطل مصانعها وتعيش شتاء قارس هذه السنة مما قد يخلق تمرد شعبي على سياسات الحكومات الأوروبية ومعاداتها لروسيا ووقوفها مع الحرب ضدها. روسيا تهتز عندها التوافقات الأوروبية والاتفاقيات الثنائية سواءٌ عسكرية مع فرنسا أو اقتصادية مع ألمانيا وفي بث تلفزيوني ضمن لقاء مع المعلمين صرح الأربعاء الماضي السيد فلاديمير بوتن بأن روسيا: "تكن احتراماً كبيراً "للشعب الأوكراني" رغم ما أسماه "بالوضع الحالي". وهذا قد يعني بمحاولة تخفيف حدة التوتر مع أوكرانيا وأوروبا بعد الخسائر التي مني بها الجيش الروسي وتقهقره وخسارة مساحات من الأراضي التي سيطر عليها. مع الخسارة العسكرية للجيش الروسي على الأرض، وتضعضع الامدادات كما حصل من تدمير للجسر الرابط بين روسيا والقرم، ووضوح أن التهديدات باستخدام السلاح النووي غير حقيقة وليست جادة، فستبقى القوة الروسية العسكرية قادرة على الرد وتظل الورقة الأقوى في يد بوتن تضييق الخناق على أوروبا هذا الشتاء بقطع امدادات الغاز والنفط. وما حصل من صيانة على الخط نورد ستريم (Nord Stream) (1) و تعرض الخط نورد ستريم (2) لأربعة تفجيرات ببحر البلطيق تخدم في اتجاه محاصرة ألمانيا وأوروبا وحرمانهما من الطاقة. بغض النظر من المُنفذ فالمستفيد من ذلك روسيا وأمريكا والخاسر الأكبر هي أوروبا.

أمريكا وتلككها في الشراكة مع روسيا والصين:
هناك وجهات نظر، على فيديو لسينتور أمريكي سابق، تقول بأنه حتى نهاية عام 2021 حاول السيد بوتن الوصول إلى تفاهمات سلام مع النيتو ولكن كان هناك رفض من أمريكا، كما وأن زحف الجيش الأوكراني على دونباس أجج نار الحرب مما دفع بروسيا للاندفاع نحو أتون الحرب. ما يحصل من حرب في أوكرانيا يمتد إلى خارج حدودها فالتحرك الكوري الشمالي مع بداية شهر أكتوبر باختبارات لصاروخين بالستيين عابران للقارات مرا فوق اليابان نوع من التهديد لكوريا الجنوبية وحليفتها أمريكا، والتي ضمتها نتيجة لحرب الاتحاد السوفيتي لليابان التي أحتلت خلالها كوريا بعد أن هزمت الصين في عام 5-1894 وسيطرت عليها لعقد من الزمن.. لا يمكن فصل ما يحدث اليوم من تنازع على سيطرة العالم، ومحاولة أمريكا الاستفراد بدون مشاركة، لموارد العالم الخام المشغلة للمصانع، وموارد الطاقة المحركة للثورة الصناعية اليوم. لذلك ستكون ليبيا ساحة صراع بين أمريكا وروسيا، ومراقبة من الصين. وستلعب تركيا دور الفاعل والمتحرك بما يخدم مصالحها ولا يتعارض مع أمريكا التي سيغضبها انزعاج إسرائيل دون أن تعير الانتباه لمصر واليونان وكذلك قبرص.

أوروبا وجدلية تسعيرة الغاز والنفط:
وفي خضم هذا الصراع الحربي والتهديد واستعراض القوة تتصاعد أسعار الغاز، وخفض أمدادات روسيا لأوروبا التي تصل 40%، وتحاول بعض الدول الأوروبية: كألمانيا والدنمارك وبولندا وضع سقف فقد يعيق شراء ما تحتاجه من غاز. والخوف من أن يكون تحديد سقف سعر الغاز يحرمهم منه! الواضح أن الحرب التي وحدت أوروبا ضد روسيا حاجتهم للطاقة والغاز الروسي سيضرب وحدتهم ويفككها. مشكلة الطاقة ستخلق تصدع في الصف الأوروبي، بل قد يتطاول الخلاف مع أمريكا. فيخرج السيد ماكرون ويصرح بحالة البؤس التي يعيشها الشعب الفرنسي ويتساءل، مع رفض داخلي، لبيع أمريكا الغاز لفرنسا بأربعة أضعاف سعر السوق! العجرفة الأمريكية في التفرد بالنفعية وغياب مصطلح الشراكة سيوقعها عاجلاً أم أجلاً في مطب الانحدار إلى الهاوية.

تركيا على خط الطاقة والاتفاقية مع ليبيا:
تتحد أوروبا في حربها ضد روسيا بالرغبة لبعض الدول، أو بالتأييد القسري، والمجاملة أحياناً لكثيراً من الدول، وتضل الأزمة مستمرة مع الحرب، والتخبط الذي تعيشه أوروبا نتيجة شح الطاقة لتفتح الباب أخيراً أمام تدخل تركيا على الخط لتوقع مذكرة تعاون بشأن الكروبوهيدرات مع ليبيا وتخيب أمل روسيا في تضييق الخناق على أوروبا من خلال تحريك عملائها في الوقت الضائع: عقيلة، حفتر، باشاغا، وفي الوقت نفسه تستمر محاولات لف حبل الخناق حول رقبة روسيا بعد أن تم تدمير ركن من جسر الامدادات الرابط بينها وبين جزيرة القرم. يقول المثل الليبي: "ضربتين في الرأس توجع" فتفجير الطراد الحربي موسكوفا بتاريخ 14أبريل 2022، واليوم بتاريخ 9 أكتوبر 2022، ومع عيد ميلاد السيد بوتن، يتم تفجير الجسر المحصن حسب تصريحات الجنرال العسكري فيكتور بارانيش بأن له 17 خط دفاع، تحاول أوروبا بأن تلملم شتاتها بالاتفاق على أن الاتفاقية البحرية بين تركيا وليبيا المسجلة بالأمم المتحدة تنتهك سيادة دول أخرى بعد أن رفضته اليونان وقبرص، وانتقدته مصر وإسرائيل وفرنسا التي في أقصى الغرب لتنضم معهم بالرغم من أنه في صالح مصر. الكاتب غير متأكد من أن الازمات المتكررة قد تدفع روسيا لنقل مشاكلها خارج حدودها، كما صنعت بشأن تفجير الجسر وإلصاق التهمة لصاحب شاحنة مع أن الأدلة تقترح أن التفجير تم بزرع متفجرات أسفل الجسر! وبعد التحجج بعدم روية نص الاتفاقية ترفض وزارة الخارجية الأمريكية الاتفاقية دون رفض لحكومة الوحدة الوطنية، كما تعلل السيد سامح شكري وزير الخارجية المصري، وبدون حساب لحق الجوار التاريخي، ونظيره اليوناني السيد نيكوس دندياس بفقدان حكومة الوحدة شرعيتها. يرى الكاتب بأن الوقت مناسب لتركيا بشأن تعزيز تعاونها مع ليبيا وذلك للأسباب التالية:
• يتم تضييق الخناق على بوتن ولن يجد الوقت الكافي للمناورة خارج حدوده والنكبات الحربية تتوالى علية بالداخل. وستظل روسيا قادرة على توجيه ضربات موجعة لأوكرانيا، وهذا لن يحرك أي تعاطف أمريكي، وستجبر روسيا على التركيز في حربها بأوكرانيا، واليوم 10/10/2022 رأينا كيف طال القصف الروسي، ووصل للبنية التحتية: كهرباء وماء بعد تجنبها في بداية الحرب، المدن الأوكرانية: دنيبر، وترنوبل، ولفيف، وزابوريجيا، وخاركيف.
• تحريك كوريا الشمالية لاختبارات الصواريخ البالستية العابرة للحدود سيشد انتباه أمريكا وستتغافل قليلاً عن تركيا، عضو النيتو، ومشاريعها في التنقيب بشرق البحر المتوسط.
• ليبيا تلتقي مصالحها البحرية مع دولة تملك القوة العسكرية القادرة على حماية مصالحها وحدودها البحرية المرسمة حديثاً مع ليبيا.
• سكوت الصين عما يحدث في أوكرانيا وغياب أي موقف واضح لدعم روسيا والتي لها تواصل مع تركيا ستعزز من موقف تركيا وربما ستؤيد روسيا، مع الشعور بالخسائر والعزلة، مشاريع تركيا في شرق البحر المتوسط.
كلمة أخيرة:
على ليبيا أن تستفيد من الجزر في العلاقات الدولية وخاصة بين أمريكا ورسيا والصين، والتأكيد على الحيادية في سياساتها الخارجية، وخاصة مع دول الجوار، لضمان تحقيق مصالحها، والشراكة مع الدول العظمى التي ترفض الشراكة مع بعضها، والواضح بأن مصالحها متضاربة اليوم. عاشت ليبيا حرة ..تدر ليبيا تادرفت.



#فتحي_سالم_أبوزخار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صناعة الكراهية .. واجترار ما حدث في القرم وليبيا 2014
- الأمازيغية وخطر التوظيف السياسي والديني
- بنية العقل الليبي والفرن الفكري
- ليبيا ما بين العرس الكروي وفاجعة حريق بنت بيه
- هل الخطاب العسكري يقارع الحق المدني في الحياة؟
- في الليلة السوداء ينكشف بيت الداء
- ما الذي يحصل في ليبيا؟ ودور التوافقات الدولية!
- فبراير إلى أين؟
- أين أجسام فبراير المضادة لمواجهة ثقافة زريبة الجماهيرية ؟
- هل وصلت إلى الرئاسي رسالة الإتحادات؟ وسيتعض البرلمان ومجلس ا ...
- هل ستسمع السيدة ويليامز إلى الاتحادات الصامتة في ليبيا؟
- المرأة المعاصرة.. وهل من دور للمرأة الليبية تلعبه اليوم؟
- أين ليبيا من العالم الغربي وروسيا والصين والدور التركي ؟
- أرعب باشاغا أطفال طرابلس وهرب
- هل ستسهم دبلوماسية السيدة ويليمز في حل الأزمة الليبية؟
- من فشل غزو طرابلس .. إلى برلمان عقيلة وحكومة باشاغا
- باشاغا .. المصالح الشخصية والتناقضات الدولية
- عودة السيدة ويليمز إلى الساحة الليبية!
- هل الانتخابات صراع ما بين الحق والقوة؟
- هل ليبيا إلى الانتخابات النازية وهولوكوست مقابر ترهونة؟


المزيد.....




- -الكربون الأزرق-.. شاهد كيف تستخدمه جزر البهاما لمكافحة التغ ...
- شاهد كيف يتصرف مذيع تلفزيوني مشهور عندما لا يتعرف عليه الناس ...
- -رسائل سرية تظهر 200 مليون جنيه إسترليني حوّلتها إيران لحماس ...
- تجدد الاشتباكات في العاصمة الليبية في ثاني أيام عيد الفطر
- برلين- -مؤتمر فلسطين- ينطلق الجمعة وسط إجراءات أمنية مشددة
- اليابان تسجل عام 2023 أكبر انخفاض في عدد سكانها منذ 73 عاما ...
- بيسكوف حول المفاوضات مع أوكرانيا: الوضع لم يتغير بعد
- شبح حافلة التجنيد يرعب شباب أوكرانيا.. استدعاء ومنع سفر وحظر ...
- نكسة بلاد الشعراء والفلاسفة!
- انتهت مغامرته دون أن يركب القطار.. شاهد لحظة دخول حصان هارب ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي سالم أبوزخار - التفاهم التركي الليبي بين مد جسور المصالح وجزر العلاقات الدولية