أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر حمش - سيفُ عنترة














المزيد.....

سيفُ عنترة


عمر حمش

الحوار المتمدن-العدد: 7391 - 2022 / 10 / 4 - 02:29
المحور: الادب والفن
    


أطبق الاختناقُ؛ فهرّبني إلى جمهرةٍ، احتشدتْ حول سُوقيّ، تلوّحُ يداه:
قميص .. قميص بشاقل .. شاقلان.
ويُحذفُ القميصُ، وتتلقفه يدٌ.
وغامتْ عينايّ، والدّلّالُ يجأرُ، والناسُ أصنامُ؛ تحملّق في خِرقٍ، يقلّبها الهمجيُّ، ويلبسها، ويدورُ كعارضِ أزياء.
وأترنحُ أنا، وأميلُ تحت رأسي، وأسقطُ؛
فأغيبُ في بئرٍ سيقانٍ ممتليءٍ قمصانا تتناثرُ، وسراويلَ تطير.
ورأيتُ خدّيّ الهمجيّ يُنبتانِ ذؤابتين معقوصتين، ورأسَه اعتمرتْ قبّعةً مستديرةً سوداء، وقبضته تشهرُ سيفا، وتلوّحُ:
سيف عنترة.
ّوالأصنامُ تهيج:
سيف عنترة!
والهمجيُّ ينادي :
سيفُ عنترة.
وأنا كنتُ أتشمّمُ، عندما ارتفع صوتٌ:
شاقلان.
ويا عجبي؛ رأيته أقصى الحشدِ مجلوبا بشعرِه المُفَلفلِ؛ يسكبُ الدمع على خجلٍ، وقد رنَتْ نحوي عيناه الواسعتانِ، فاقشعرّ بدني، وسكبْتُ دَما، وكدتُ أحادثه، وكدتُ ألثمه، وارتفعتْ يدٌ: ثلاثة.
وضرب الهمجيُّ بالسيفِ:
ثلاثة.
وصرختُ:
هذا سيف عنترة يا ناس.
أربعة.
وتراقصت الذؤابتانِ، وتطايرتْ القبّعةْ، وصار لعنقِ العبدِ حبلٌ، وكان لم يزل نحوي يرنو.
وصاح الهمجيُّ:
خمسة.
ونزل، يدبُّ، ووصلَ العبدَ؛ فجَرّه:
السّيفُ، ومعه عنترة.
وصفّقتْ الأصنامُ بمرحٍ، ودار عنترةُ، والهمجيّ يقصفه بظهرِ السيفِ، ويقهقه، والأصنامُ تقهقه.
* الشاقل: عملة صهيونية حاليا.



#عمر_حمش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انسحاب
- عُنب
- عبد الواحد
- المستكشف
- تغريدةُ النورسِ الأخيرة
- مطرّ على المخيم
- رسائلُ المحلّقُ القديم
- موسيقا الورد، والأحلام
- راحة
- أحراش، وأفيون، وكرة مذهبة
- الحرب والميدان
- نشيد الوداع
- شهيد! - قصة قصيرة جدا
- أمنية أخيرة! - قصة قصيرة جدا
- منازلة! - قصة قصيرة جدا
- اصطياد! قصة قصيرة جدا
- عويل الجنّيّ! قصة قصيرة جدا
- صمت! قصة قصيرة جدا
- توظيف! قصة قصيرة جدا
- تنافس! قصة قصرة جدا


المزيد.....




- مركز نيكيتا ميخالكوف يقدّم مسرحية شعرية في دونباس
- الوزير وهبي في مواجهة مع الأمانة العامة للحكومة
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث ويتمنى عدم معاقبته
- خالد الصاوي يفوز بجائزة سينمائية عراقية
- مهرجان شرم الشيخ يسلط الضوء على مسيرة المسرح العراقي
- كاريكاتير العدد 5317
- دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى بشأن الممثلة منة شلبي بعد القب ...
- ابنة عائلة جزائرية.. قائدة أوركسترا فرنسية تحلق في سماء المو ...
- الأردن.. مطالبات باستقالة وزيرة الثقافة بسبب رواية -خادشة لل ...
- عبدالعزيز المقالح الشاعر اليمني في ذمة الله


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر حمش - سيفُ عنترة