أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=770334

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام عادل - ما هو الهدف من وجود خمس جماعات مسلحة ايرانية في شمال العراق ..؟














المزيد.....

ما هو الهدف من وجود خمس جماعات مسلحة ايرانية في شمال العراق ..؟


سلام عادل
كاتب وصحافي

(Salam Adel)


الحوار المتمدن-العدد: 7390 - 2022 / 10 / 3 - 15:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البارتي يخلط الاوراق في ايران من أجل صواريخ تسقط على رأس اليكتي

بحسب ما يظهر في وسائل الاعلام الغربية أن وفاة الشابة الكردية الايرانية مهسا أميني (22 عاماً) شأن ايراني داخلي يتعلق بحقوق الانسان والحريات الشخصية للمرأة، إلا أن الموضوع بالنسبة للعارفين بالشؤون الكردية يبدو غارقاً في السياسة في ظل الغموض الذي يحيط بقصة الوفاة والتفاصيل المرافقة لها.

وهذه ليست المرة الأولى التي يجري فيها تأليب الرأي العام العالمي ضد نظام الجمهورية الاسلامية في ايران على خلفية احداث يكون اكراد ايران محورها، ثم تتسع بعد ذلك وتتمدد لتشمل اكراد المنطقة عموماً، وبالتحديد مناطق شمال العراق المستقل نسبياً عن السلطة المركزية في بغداد.

ومنذ بداية التسعينات باتت مناطق شمال العراق مأوى لجماعات مسلحة كردية ايرانية لديها نشاطات عسكرية على الحدود، وتنشط أحياناً في مجال تهريب الافراد والمخدرات وجميع اشكال البضائع الممنوعة، وهناك عوائل كردية ايرانية عديدة جرى تسجيلهم في سجلات النفوس العراقية بكونهم اكراد عراقيين، خصوصاً في سجل نفوس كركوك، بهدف خلق تمدد ديموغرافي كردي على حساب العرب والتركمان.

وتتواجد حالياً خمس جماعات كردية ايرانية مسلحة في مناطق شمال العراق، لديهم معسكرات وتجمعات، ويجرون تدريبات عسكرية، ويحصلون على مختلف اشكال الدعم اللوجستي من خارج العراق، ويتمتعون بحرية الحركة والتواصل دون أن تكون عليهم أي رقابة حكومية من قبل بغداد او اربيل.

وكانت هذه الجماعات الايرانية المسلحة على صلة بجماعات ارهابية اسلامية اخرى أسسها (ملا كريكار) نشأت نهاية التسعينات داخل الشريط الحدودي الايراني - العراقي في محيط مناطق السليمانية وكركوك، وكانت هذه الجماعات الارهابية مدعومة الى حد ما من قبل (الحزب الديمقراطي الكردستاني/ البارتي) بزعامة البارزانيين من أجل استخدامهم حين يتطلب الأمر في الضغط السياسي على (الاتحاد الوطني الكردستاني/ اليكتي) بزعامة الطالبانيين.

وتعرف قيادة (اليكتي) خطورة هذه الجماعات في ظل عدم القدرة على مواجهتم تجنباً للدخول في حرب أهلية كردية، وهو ما جعل اليكتي حليف دائم لايران وللحشد الشعبي بهدف خلق توازن أمام (البارتي) الذي يسعى للتمدد كلما سنحت له الفرصة داخل اراضي (اليكتي) مستعيناً بمختلف اشكال الجماعات المسلحة هناك.

ومنذ استفتاء عام 2017 على استقلال كردستان والبيت الكردي في صراع شديد الخطورة، يعبر عن نفسه أحياناً في كركوك، وأحياناً في بغداد، وظهر ذلك في الاختلاف الشديد على شخصية رئيس الجمهورية عام 2018، وهو مستمر حتى هذه اللحظة، بل هو العائق الرئيسي الان أمام عدم الاتفاق بشأن مرشح توافقي بين الطرفين ينهي أزمة الانسداد السياسي.

ولعل الاشد خطورة في هذا الصراع السياسي الغاطس هو الاحداث الأمنية التي تحصل بين فترة واخرى هناك، بما فيها احداث قصف مطار اربيل اكثر من مرة، وبما فيها قصف آبار النفط في كركوك، وهي سلسلة احداث تحصل بتحريض متواري يتحمل مسؤوليته (الحزبان الكرديان) معاً،

وقد يكون (اليكتي)، ربما، هو من مرر معلومات للايرانيين عن وجود قاعدة استخبارية تابعة للموساد في اربيل ما تسبب بقصفها قبل عدة اشهر بصواريخ باليستية، وربما، يكون (البارتي) وراء معلومات مررها للاتراك عن وجود نشاطات لحزب العمال الكردستاني (PKK) في السليمانية ترتب عليها القيام بعمليات اغتيال وقصف متعددة.

وعلى الرغم من أن بغداد لم تكشف حتى هذه اللحظة عن نتائج التحقيق الخاصة بحادث قصف (مصيف برخ) شمالي دهوك من قبل مجهولين، إلا أن التحليلات تذهب باتجاه ان القصف جاء على خلفية صراع اليكتي مع البارتي على حركة السياحة نحو المصايف المنقسمة بين السلطتين.

وكان يوجد حديث يوم أمس جرى التعتيم عليه حول إسقاط مسيّرات ايرانية كانت متجه صوب اربيل تصدى لها الامريكان، وهو تصعيد اخر رافقه مقتل شخص كردي ايراني يحمل الجنسية الامريكية كان متواجداً داخل معسكرات الجماعات الايرانية التي تعرضت لقصف ايراني في مناطق كويسنجق والتون كوبري وزرگويز.

وتتعرض العلاقات بين (البارتي + اليكتي) الى اهتزازات دائمة وتنافس على (الثروة والنفوذ)، وقد دخل الحزبان منتصف التسعينات في حرب أهلية طاحنة وصفت في حينها بحرب (الففتي ففتي) على خلفية النزاع على واردات (معبر ابراهيم الخليل) أدت الى تدخل نظام صدام عسكرياً لحسم الصراع لصالح (البارتي)، فيما احتمى (اليكتي) بايران، وهو ما جعل فرنسا تتدخل بمبادرة مصالحة بين الحزبين انتهت بالاتفاق على تقاسم السلطة والمناطق.

يذكر أن كوادر (البارتي) في داخل العراق وخارجه عملت على نحو واسع في التحشيد الاعلامي والسياسي ضد ايران منذ وفاة (مهسا أميني)، حتى أن مسعود البرازاني اتصل هاتفياً بعائلتها ليقدم لهم التعازي وكأنها عضوة في حزبه.



#سلام_عادل (هاشتاغ)       Salam_Adel#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الازمة العراقية بين سياسات محور التطبيع ومحور المقاومة
- حين يتم التخلي عن النظريات الاقتصادية في العراق
- المستور وراء تشريع (قانون الأمن الغذائي) في العراق
- حين هتف الصدر (كلا للبعث) بعد 19 سنة
- العملية السياسية في العراق بحاجة الى (RESET)
- (الحيّة والدرج) بانتظار قانون الأمن الغذائي في العراق
- حديث عن السياسة وعن السرسرة في العراق
- مراحل تشريع القوانين من الألف الى الياء وفق الدستور العراق
- نقاط حول تطورات الاحداث السياسية في العراق
- حين يكون الصحافي هو الخبر
- عن حكومة (كاظمي) التي رسبت في الامتحانات
- عيد العمال برسم (الكلاوات) في العراق
- عن النادي الخلفي للسياسة في العراق
- الناقص الاخلاقي في السياسة العراقية
- أكثر من (ألف) خرق إرهابي خلال حكم (الكاظمي)
- التيّه السياسي في شعار (لا شرقية ولا غربية)
- سباق فاسدين يحول دون استكمال ميناء الفاو الكبير في العراق
- معطيات رقمية صادمة عن الاقتصاد العراقي
- حول سياسات العراق الشرقي وليس الغربي
- عن الفشل السياسي لحزب الدعوة في العراق


المزيد.....




- -رويترز-: استئناف إمدادات الغاز من ألمانيا إلى بولندا عبر خط ...
- فرنسا توجه تهمة جديدة للإمام المغربي حسن إكويسين وبلجيكا تنظ ...
- لبنان ... جدل حول دستورية جلسة الحكومة
- المكسيك تسلم عدة مطارات مدنية للجيش والأسطول الحربي
- ليبيا.. 5 محامين يقدمون طعنا في اتفاقية حكومة الدبيبة وتركيا ...
- موسكو مستعدة لاستضافة مفاوضات الأسد وأردوغان
- باعوا مغارة أثرية.. عملية نصب بأكثر من 32 مليار دولار في الأ ...
- توقيع اتفاق إطاري لحل الأزمة في السودان.. توجس داخلي وآمال د ...
- كيف ستمنع موسكو الغرب من تطبيق تسقيف سعر النفط الروسي؟
- علماء من سيبيريا يبتكرون جهازا مصغرا للتصويرالمقطعي


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام عادل - ما هو الهدف من وجود خمس جماعات مسلحة ايرانية في شمال العراق ..؟