أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - انت لست لاجئ..انت...!














المزيد.....

انت لست لاجئ..انت...!


عماد ابو حطب

الحوار المتمدن-العدد: 7389 - 2022 / 10 / 2 - 10:47
المحور: الادب والفن
    


دويتشيات/2

انت لست لاجئ..انت ....! *

هذه النصوص محاولة للاطلالة على مجتمع نحاول أن نندمج به دون فائدة..هنا تفاصيل وتفاصيل تصل إلى حد الملل.

غادرت اوكرانيا برفقة صديقتي الأوكرانية هاربين من صواريخ الدب الروسي وتدميره المدن.وصلت ألمانيا منذ أسابيع ملتحقا بعائلة صديقتي، التي حصلت على إقامة لمدة ثلاثة سنوات، واعانة اجتماعية، وشقة وتصريحا بالعمل.قصدنا انا وباتريسيا مكتب الاجانب لتقديم طلبات اللجوء ،حينما وصلنا كانت الساعة السابعة والنصف صباحا،صف طويل ملتف كالافعي يضم ما يقارب المئتين شخص ينتظرون بدء دوام الموظفين الساعة الثامنة.برد قارس وحرارة وصلت إلى 8 درجات مئوية مع تساقط غزير للأمطار ،الصف يضم أطفالا صغارا ورضع بعرباتهم ومسنين جلهم من العرب والافارقة.لم يكن بينهم اي انسان ذو سحنة أوروبية إلا باتريسيا. بعد نصف ساعة اقترب أحد موظفي " السيكوريتي"منا ونظر الي باتريسيا بملامحها الشقراء وتجاهلني تماما،انا ذو الملامح السمراء ،إبتسم في وجهها وسالها:"
Was ist deine Nationalität؟
اي ماجنسيتك؟"نظرت لي فاجبت عنها قائلا:" هي اوكرانية وانا فلسطيني". بجلافة قال:Ich habe dich nicht gefragt
"لم اسألك انت". ومد يده تجاهها قائلا:"تفضلي معي "،أمسكت بيدها حتى نسير معه فإذ به يقول لي:"
Du bleibst hier, aber sie kommt mit mir.“
وهذا معناه :ابق انت هنا اما هي فلتأتي معي.قلت:
"لماذا تذهب معك؟نحن معا".أجاب ببرود:"Du bist hier in dieser Warteschlange, aber sie wird im anderen Gebäude behandelt.“وهذا معناه انت مكانك هنا في هذا الطابور اما هي فمعاملتها في المبنى الآخر . وقفت متأملا الطابور أمامي الذي تجمد مثل الجو البارد الذي جمدنا.. ابتعدت باتريسا قليلا ثم غابت مع عنصر "السيكيورتي"في المبنى الاخر.سمعت دقات ساعة الكنيسة تعلن تمام الساعة الثامنة.قلت هانت الآن سيتحرك الطابور، وإن شاء الله تحضر باتريسيا قبل أن يصلني الدور لنرجع إلى بيت عائلتها معا. مجددا دقت الساعة معلنة العاشرة..ساعتان والدور يتحرك كالسلحفاة،البرد نهش عظامي وملابسي أصبحت مبللة بالكامل.فجاة وجدت يدا على كتفي وابتسامة باتريسيا تشع أمامي. قالت بفرح:"في المبنى الآخر دفء وطابور قصيرة وقهوة وعصير وكراسي تجلس عليها حتى يحين دورك..اما هنا فكأنكم على حافة القرون الوسطى او كانكم لستم بشرا!".سالتها:"ماذا تم في لجوئك"؟.قالت:" ملئت النماذج ،وبصمت وأخذوا الصور واعطوني بطاقة إقامة مؤقتة لشهر على أن أراجع بعد شهر لاستلم هوية الإقامة التي ستكون لمدة ثلاثة سنوات كعائلتي ".نقلت بصري بين طابور الأفعى الذي يتحرك كالسلحفاة وبين وجوه الخارجين من المبنى الآخر وهي تشع نضارة وسط قهقهاتهم الفرحة .غلى الدم في عروقي.قلت للسيدة التي تنتظر خلفي:"اذا سمحت احفظي دوري سأعود فورا".جذبت باتريسيا من يدها وتوجهت إلى بوابة ذالك المبني والشرر يتطاير من عيني. اوقفني عناصر الأمن قبل أن اتجاوز البوابة ،نظروا إلى صديقتي بابتسامة متسائلين:"Haben Sie etwas vergesse,
Fräulein? "اي هل نسيت شيئا يا آنسة
أجبت انا وسط ذهولها:"لقد جئنا معا من كييف وهي صديقتي وعبرنا الحدود معا ،لماذا لا تكون معاملات اللجوء لنا معا"؟.نظر الي كأنه ينظر إلى حثالة وقال :"ما جنسيتك؟هل انت أوكراني ايضا"؟.قلت :"انا لاجئ فلسطيني".أشار لي برأسه ما معناه عد إلى ذلك الطابور الافعواني.هنا علا صوتي عليه وصرخت :"لماذا هي هنا وانا هناك ؟ لقد قدمنا معا وكلانا يريد تقديم طلبا للجوء."لم اكمل جملتي إلا وكنت ملقى على الأرض وأربعة من عناصر الأمن يكبلون يدي.وهم يجروني إلى عربة البوليس،ولا شيء على لسانهم إلا عبارة:"كيف عبرت الحدود؟من المهرب الذي ساعدك؟"انا الآن محتجز في قسم الشرطة بانتظار عرضي على المحكمة بتهمة الهجرة غير الشرعية،تمهيدا لالقائي مجددا على الحدود مع إحدىالدول البلقانية التي يتوقعون قدومي منها


*نصوص من مجموعة جديدة قيد الإعداد



#عماد_ابو_حطب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أحضان وطن
- تهيؤات
- قال Renter قال...روح قحط /1
- هاي دفشة والله لا يردك/2
- وهاي دفشة الله لا يردك/2
- هاي دفشة والله لا يردك/1
- بلا ستيك بلا بفتيك خدلك سندويشة فلافل وروح على السكيت
- زوال
- اهرب بجلدك
- حين وقعت في شر اعمالي
- انا وكوابيس ابن سيرين
- نهاية الشبيه
- فكنا من خرابيط المثقفين/الشبيه 3
- الأربعون شبيها/2
- صخرة سيزيف
- الاربعون شبيها /1
- ظل حيط ولا ظل رجل
- تحشيش بلا حشيشة
- على نفسها جنت براقش
- عنانة


المزيد.....




- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاماً
- «الفنانون التشكيليون» تناقش محاربة التزوير والاستنساخ في الأ ...
- كاريكاتير العدد 5362
- تحولات السياسة والمجتمع تعيد تقديم الرواية الليبية عربيا
- فعاليات الأطفال في مهرجان طيران الإمارات للآداب
- -تشيبوراشكا- يحطم الرقم القياسي في أرباح أفلام السينما
- -الربابة- تكتسح ساحة الغناء السوداني.. ما السبب؟


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - انت لست لاجئ..انت...!