أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - بلا ستيك بلا بفتيك خدلك سندويشة فلافل وروح على السكيت














المزيد.....

بلا ستيك بلا بفتيك خدلك سندويشة فلافل وروح على السكيت


عماد ابو حطب

الحوار المتمدن-العدد: 7379 - 2022 / 9 / 22 - 11:27
المحور: الادب والفن
    


بلا stick بلابفتيك....خوذلك سندويشة فلافل وروح على السكيت
كنت قد حفظت جميع ما كتبته ما بعد مسودة مجموعة "الفيروس القاتل" وشذرات من الذاكرة ضمن USB Stick وكذلك مسودة المجموعة وأرسلت النسخة المدققة إلى الناشر منذ عشرة أشهر على أمل أن أعود إليها من أجل تجهيز مجموعة جديدة فور الاستراحة وقبيل صدور المجموعة.وهذا ما أفعله للمرة الأولى فأنا عادة اكتب ولا اخزن ما اكتب ،وعادة ما استيقظ من نومي مفزوعا على فكرة نص فأدون الفكرة على قصاصة ورق والقيها فوق كومة من الفواتير المطلوب تسديدها أو إنذارات ورسائل مكتب العمل ومكتب الهجرة وصاحب العمارة و..وفي الصباح انظر إلى القصاصة فلا أتذكر شيئا كالعادة ، والطامة الكبرى أن التواليت أصبح مخزنا للمسودات على شكل قصاصات افكار ونصوص بعد أن ضاقت الغرفة علي وعلى شخصياتي المجنونة والكئيبة ،وهكذا بات هو مكتبي ..اكتب ثم أنساها واتركها لجاري الفأر ليقضمها، أو بعد أن تصبح جبلا القيها في المرحاض واسحب السيفون حتى اختنقت انابيب الصرف الصحي من تراكم جثث نصوصي وأفكاري...المهم في الأمر أنني اليوم ، قررت البدء في تنظيم ما هو مخزن وإعادة تدقيقه من أجل وضع مسودة المجموعة الجديدة...،لكن أين هو "المدعوق أو المخفي" المسمى Stick ، ،قلبت الغرفة و التواليت وجاكيتي والبنطلونين الذين احتكم عليهما لكن لا حياة لمن تنادي... "فص ملح وذاب"،لا أثر له،بعد عناء طويل وحرق علبة سجائر تحتوي على 27 سيجارة تذكرت اني لا أملك كمبيوترا،فلا بد أنني نسيت تلك القطعة الحقيرة في كمبيوتر مقهى الإنترنت الذي كنت إرتاده يوم ما لنسخ النصوص وتخزينها.لكن آخر زيارة لي لهذا المقهى كانت حين خزنت النص المعدل للمجموعة،اي منذ عشرة اشهر،فهل سيتذكرني صاحب المقهى،وهو رجل نكدي من سيريلانكا،وجهه لا يضحك للرغيف السخن،يتكلم مع الزبون بتعال واحتقار،مستفيدا من كونه المقهى الوحيد في مربع مساحته 4 كيلومتر مربع،و من ان المهن هنا مقسمة حسب العرق والمافيات الداعمة لك.فكل ما له علاقة بالهواتف والإنترنت يسيطر عليه السيرلانكيون والهنود،وكل ما له علاقة بالاكشاك يسيطر عليه الاكراد،اما الدونر فهي ساحة الأتراك،والبارات والبغاء تتأرجح بين الروس والبولونيين ودخل الاوكرانيون الآن على الخط،وما له علاقة بالدين والجوامع صراع جزائري/ مصري/مغربي وهكذا بقية المهن..الآن السوريون يحاولون قلب الطاولة على الجميع فقد دخلوا على كل المهن ليجربوا حظوظهم ويخوضون صراعات مع البقية لتثبيت أرجلهم في السوق.
ارتديت ملابسي وهرعت إلى المقهى ،لكن هل يتذكرني هذا المتجهم ؟ اقتربت من المحل متأملا يافطات العناوين ،لم اجد world Internet ،ذهبت ورجعت مرات عدة،هل اضعت الطريق؟ وجدت يافطة المحل لأول مرة "كول واشكور"اما تلك الأولى فقد اختفت.اقتربت من الباب وانا اخفي ارتباكي، كيف تحول انترنت العالم إلى كول وشكور ؟ماان دفعت الباب قليلا حتى أخترقت أذناي عبارة:"تفضل خاي،طلبك؟ فلافل..شاورما؟".
ابتسمت وقلت له :"جئت اسال عن صاحب محل الإنترنت اين اصبحت اراضيه؟فلقد تركت عنده منذ فترة ستيك". نظر لي مندهشا وقال شو ستيك وبفتيك هاي هون بنحطك في عيونا فلافل ..شاورما..حمص ..متبل..بس الستيك والبفتيك روح على مطاعم الالمان..ما تأخذنا خيو".
هكذا اكتفيت بسندويشة فلافل وعوضنا على الله في الستيك أو البفتيك على قولة صاحبنا ورجعت للبيت على السكيت.



#عماد_ابو_حطب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زوال
- اهرب بجلدك
- حين وقعت في شر اعمالي
- انا وكوابيس ابن سيرين
- نهاية الشبيه
- فكنا من خرابيط المثقفين/الشبيه 3
- الأربعون شبيها/2
- صخرة سيزيف
- الاربعون شبيها /1
- ظل حيط ولا ظل رجل
- تحشيش بلا حشيشة
- على نفسها جنت براقش
- عنانة
- تحليق/نص لا جنس له
- برقيات في زمن الفيروس
- اعتذار من أقمار فلسطين
- نصوص واتس آبية
- وصايا ميركل
- خواطر في زمن الفيروس
- خواطر مجنونة


المزيد.....




- شمس البارودي.. فنانة مصرية من أصول سورية
- إيلون موسك مهتمّ بقراءة أخبار وسائل الإعلام الروسية!
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث في فيلمه الجديد
- ليلى بورصالي: تجربتي في التمثيل ساعدتني في مسيرتي الموسيقية ...
- العراق يزيد رقعة زراعة القمح لنحو مليون فدان في 2022-2023
- شاهد: أوكراني يستخدم صندوق الموسيقى اليدوي لنشر -السعادة- في ...
- شاهد: اندماج لوحات فنية عملاقة تفاعلية من مبدعي العالم في مع ...
- منح جائزة نوبل في الطب هذا العام للسويدي سفانتي بابو
- فيلم -أثينا-.. الوجه المظلم لباريس -عاصمة النور-
- سعد سلوم الفائز بجائزة ابن رشد الألمانية: التنوع يمثل ميراثا ...


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - بلا ستيك بلا بفتيك خدلك سندويشة فلافل وروح على السكيت