أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - عن جنود أيلول.. وأشياءَ أخرى-4- (مقاطع من هذيانات جندي مُسِنّ.. من بقايا الحربِ العراقيّةِ- الإيرانيّة)














المزيد.....

عن جنود أيلول.. وأشياءَ أخرى-4- (مقاطع من هذيانات جندي مُسِنّ.. من بقايا الحربِ العراقيّةِ- الإيرانيّة)


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 7379 - 2022 / 9 / 22 - 23:49
المحور: الادب والفن
    


أنا أعودُ دوماً لبغداد..
المطاراتُ تحملُني إليها، والمحطّةُ العالميّةُ في "العَلاوي"، وكراجُ النهضةِ، وطينُ"الدَيرِ"، والسيّدِ "الآمِر"، و"المُساعِد".. والمُقدّم(سليم).
كلّما نزعوا عنّي ثيابَ خوفي عليها، قلتُ.. بغدادُ هذه.. ستبقى مدينتي..
و هاهيَ الآنَ ، قد خَبَت.. واستَكانَت
وأصبحت بائدةً
مثلُ تينِ الحبيباتِ
في بساتينِ الجنود.
*
يقولونَ.. يومٌ لكَ،
و يومٌ علَيك
وأنا ..
كُلُّ الأيامِ عَلَيّ.
كانَ هُناكَ يومٌ واحِدٌ لي
ترَكْتُهُ يتسَكَعُ فوقَ وجهَكِ المُدهِش..
وذهبتُ إلى الحرب.
*
كنتُ غريباً .. أهيمُ على وجهي ، في أرضٍ لم تَكُن لي.
لم تكُن الرائحةُ في "خوزستان"، هي الرائحةُ في (العطيفيّة)..
ولم أكن أستطيعُ البكاءَ على ضفةِ النهرِ، شَوقاً إليها..
لمْ تكُن البساتينُ ذاتَ البساتينِ..
ولَمْ يكُنِ"الكارونُ".. دجلة.
*
في معركة "البسَيتين"
كانت المُدرّعاتُ البُنيّةُ اللونِ تأتي من ساحة المعركة، إلى حيث تنتظِرها "وحداتُ الميدانِ الطبيّةِ"، وجثث الجنود تتدَلّى منها.. كالعناقيد.
كانوا ينزعونَ "قُرصَ الهويّةِ" عن كلّ جثّةٍ، ويضعونَ الجنود الميّتينَ في كيس"اللحم الهنديّ" الأبيض.. الكيس الذي كانَ يُذكّرُ الجنودَ الأحياءَ، بلحمِ "قُصْعتِهِم"، سيّءِ السمعة ..ويُعيدونَ لَصقَ القُرصِ على الكيسِ، و يلقونَ بهِ في الشاحناتِ المُبَرّدَة لـ "شركة تسويق اللحوم العامة"، و يرسلونهُ الى مستودعات (الشعيبة).. هُناك.. حيثُ تصطَفُّ العائلاتُ المذهولةُ، لاستلامِ أبناءها.
*
من باب معسكر "الشِعيبَة"، تفوحُ رائحةُ الموتِ الى كلّ البصرة.
تجتمعُ الأمّهاتُ عند البابِ الرئيسِ..
بينما أحدهم يقرأُ أسماء الأبناءِ المُمَدَدّينَ في المخازنِ، من قائمةٍ طويلة :
عبد الله أحمد؟ تصيحُ أُمٌّ من (أبو الخصيب): نعم .
عبيد علي عبيد؟ تصيحُ أُمٌّ من(التنّومّةِ): نعم .
دِلْشاد كريم؟ تصيحُ أُمٌّ من (السُليمانيّةِ): نعم .
عشرة أسماء.. تصيحُ عشرُ أمّهاتٍ من (الناصريّةِ).. لاغيرها هي "الناصريّةِ": نعم .. نعم .. نعم.
*
في كلّ المُدنِ ..
كانَ "تاكسي الروليت"، يستديرُ من الشارعِ العامِ نحو الزقاقِ الفرعيِّ ، حامِلاً على سقف "التويوتا –كراون".. "تابوتَ الروليتِ"، الملفوفِ بالعَلَمِ الوطنيّ.
كلّ أمهات الجنود واقفاتٌ عند أبوابِ البيوتِ، يُوَلوِلنَ: يبوووو.. بوجوهٍ شاحبةٍ كالرماد.. في انتظار أن يستَقِّرَ "تاكسي الروليت" عند بابِ الحظِّ "المُصَخَّم".
"تاكسي الروليت"، بسائقهِ اليابسِ من الخوف، و" المأمورُ" المذعورُ الذي يجلسُ إلى جانبه.. يجتازُ بيوت الزقاقِ ببطءٍ.. بيتاً بعد بيت.. وكلّ النساء يَنحَبنَ: يبوووو .
تقفُ "السيّارةُ – الروليتُ" عند أحدِ الأبوابِ ، فـ "تَعيطُ" جميعُ النساءِ المذهولاتِ: يبوووو.
اُمٌّ واحدةٌ فقط، تقولُ لـ "تابوتِ الروليت": ها يابَه.. جيت؟
ويصبحُ فؤادها فارغاً..
كفؤادِ أمّ موسى .
*
كلما قالوا هي الحربُ.. قلتُ: أبي.
الحربُ.. أبي .
هو الذي يمنحها الطَعمَ والرائحة
ويجعلها إرثي الوحيد
و يودِعُها عِندَ أُمّي.
*
بغدادُ تنأى.. و "شرقُ البصرةِ" يقتَرِب.. و نخلُ المُعسكَرِ ساكِت.. و(عبيد علي عبيد)، ماتَ في "الطاهريّ"، ولم يُعُد إلى (التَنّومَةِ) أبداً.. و(خَشّان اكَمير اشْمَيس) لم يعد يراني وأنا أقرأُ الكتبَ في سَخامِ الحروبِ الرديئة.. و(رجاء انهيِّب زعيبِل)،ما يزالُ يُدخِّنُ التِبغَ الأسودَ، بطريقةٍ "تلْجَعُ المِعدَةَ".. كما كانَ يُفَضِّل.
كلُّ هذا، ولَم يُطفيءُ الجُندُ بعد..على سفحِ "كورَكَ"..
أعشابَ روحي.
*
لا أعرفُ ما الذي تفعله الآلهةُ في الحروب المُشينة؟
ربُمّا لا شيءَ.. لا شيء ..
سوى أنّها تجعلُ الآباءَ يَسقُطونَ من"عِذقِ"العائلةِ قبلَ الأوان.. قبل الأوان ..
و يتركونَ الأبناءَ يصعدونَ نخلَ الجَمَراتِ.. قبل الأوان .. قبل الأوان ..
ويكتبونَ قبل الأوان..
عن الحروبِ التي توقِدُها الآلهة.



#عماد_عبد_اللطيف_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثلاثةُ آلافِ عامٍ من الحنين Three Thousand Years of Longing
- عن جنود أيلول وأشياء أخرى -3- (مقاطع من هذيانات جندي مُسِنّ. ...
- عن واقعة التعليق بين صحابة الفيسبوك
- التوصيف الريعي لمجلس الوزراء القادم
- كأنها البارحة يا سِندِرّيلاّ
- الموتُ بجرعةٍ زائدةٍ من الخذلان
- الملكة أليزابيث الثانية والأمير وليم في معركة البسيتين
- تروتسكي العراق القادم.. بين قوى الإنتاج الجديدة وعلاقات الإن ...
- عن جنود أيلول وأشياءَ أخرى (2)
- الدولة و القطاع الخاص وسياسات التشغيل في العراق: أبعاد المشك ...
- هل سَمِعتَ الأخبار؟
- عن جنودِ أيلول وأشياءَ أخرى (هذيان جندي قديم.. من بقايا الحر ...
- في وطنٍ غير سعيد
- الفاصوليا واليود والخيام الفسيحة
- عندما تموتُ الأشياءُ جدّاً
- البطالة في العراق: مؤشرّات رئيسة (2021)
- الكتابة من شدّة الخوف - 2 -
- الكتابة من شدّة الخوف
- نظرية ذيول التنّورات في العراق
- كما كان يحدثُ دائماً في الحروبِ الرديئة


المزيد.....




- شمس البارودي.. فنانة مصرية من أصول سورية
- إيلون موسك مهتمّ بقراءة أخبار وسائل الإعلام الروسية!
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث في فيلمه الجديد
- ليلى بورصالي: تجربتي في التمثيل ساعدتني في مسيرتي الموسيقية ...
- العراق يزيد رقعة زراعة القمح لنحو مليون فدان في 2022-2023
- شاهد: أوكراني يستخدم صندوق الموسيقى اليدوي لنشر -السعادة- في ...
- شاهد: اندماج لوحات فنية عملاقة تفاعلية من مبدعي العالم في مع ...
- منح جائزة نوبل في الطب هذا العام للسويدي سفانتي بابو
- فيلم -أثينا-.. الوجه المظلم لباريس -عاصمة النور-
- سعد سلوم الفائز بجائزة ابن رشد الألمانية: التنوع يمثل ميراثا ...


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - عن جنود أيلول.. وأشياءَ أخرى-4- (مقاطع من هذيانات جندي مُسِنّ.. من بقايا الحربِ العراقيّةِ- الإيرانيّة)