أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - الأزمة السياسية في العراق ...الحقائق والنتائج.














المزيد.....

الأزمة السياسية في العراق ...الحقائق والنتائج.


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 7378 - 2022 / 9 / 21 - 12:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بات من الصعب التنبوء بمستقبل العراق القريب، والأكثر صعوبة منه هو عدم قدرة للمتصدين لإيجاد حلول للمشاكل السياسية وعدم الاستقرار الاقتصادي، بالإضافة إلى وجود التهديد الإرهابي المستمر للبلاد، وأزمات المناخ، والعلة الأشد من ذلك الفساد المستشري بكل مفاصل الدولة والقابض على أنفاسها الأخيرة.
التيار الصدري الذي سعى لتشكيل الحكومة بعد حصوله على 73 مقعداً، والذي من شانه جعله قادراً على السيطرة على مؤسسات الدولة وشؤونها، ومع عدم قدرتهم على تشكيلها ولتعويض النقص، حاول الصدريون مناشدة المستقلين من الأحزاب والكتل السياسية الأصغر، لكسب دعمهم في البرلمان، لكن هذه المحاولات لم تنجح، لان هذه الكتل أصرت على بقاءها خارج الصراع السياسي، فيما ذهب يعظها باتجاه دعم الإطار التنسيقي.
محللون ذهبوا إلى إن مواقف هذه الكتل السياسية، جاءت نتيجة لارتباطهم غير المعلن مع الخارج، ولكن هذه النظرية تعرضت للطعن، وباتت باطلة في كثير من الحالات، كون الخلاف ما زال قائما، ولو افترضنا هذا التدخل الإقليمي لوجدنا،إن تقارب وجهات النظر هو السائد في الوضع الراهن، ولبات تشكيل الحكومة قاب قوسين أو أدنى، دون الذهاب إلى حالة الصراع السياسي، والذي وصل حد المواجهة المسلحة بين أقطاب الصراع.
الحقيقة إن العراق يمر بفترة تغيير في ديناميكية الوضع السياسي ككل، على عكس حالة التقارب الكبيرة التي كانت سائدة بين القوى السياسية عموماً، والسهولة التي كانت تتعامل بها في تشكيل أي حكومة منذ عام 2005، لكن الآن نفس هذه الأحزاب وجدت نفسها أمام صراع داخلي فيما بينها على السلطة، فمنذ انتخابات 2018 دخل التيار الصدري كمنافس للقوى السياسية الأخرى، الذي يحاول إن يكون الممثل الوحيد للشيعة في العراق، وفي نفس الوقت تحاول القوى السياسية الأخرى منع هذا المشروع، وهذا هو السبب الرئيسي في تخلي القوى المستقلة، وباقي القوى السياسية عن الكتلة الصدرية، وتبنيهم لخيار الذهاب نحو فتح قناة الحوار مع الإطار التنسيقي..
الحكومة العراقية برئاسة السيد الكاظمي اتخذت موقف المتفرج، وأبدت إحجامها عن أي مواجهة مع أنصار المعسكرين،الأمر الذي أثار حفيظة العديد من المراقبين، لدورها في هذه الأزمة، والذي ينبغي إن يتخذ موقف المحافظ على كيان الدولة وهيبتها ومنع سقوطها بيد أي من القوى المتصارعة، ناهيك عن التناقض الواضح والصارخ، بين استجابتها للتظاهرات الحالية وتظاهرات تشرين من عام 2019، الأمر الذي يبرز حالة الضعف والازدواجية في معاييرها تجاه مواطنيها،وجعلت هذه المواقف غير المتوازنة، كبح جماح هذا الصراع بين القوى السياسية صعبا،وبدأت المخاوف تتزايد من مدى قدرة الحكومة على منع اندلاع أي صراع مقبل.
ينبغي على الكتلة الصدرية قبول عواقب قراراتها في الانسحاب من البرلمان، إذ لايمكن للمأزق السياسي الاستمرار لفترة أطول، وينبغي أعطاء الأولوية لمعالجة الاحتياجات الحقيقية لدى المواطن العراقي ونقص الخدمات، كما ينبغي للقوى التي وقفت مع التيار الصدري، في مواقفه المتشنجة ودعمت تظاهراته إعادة حساباتها جيداً، لأن هذه الخطابات ليست مقاييس موثوقة، لنواياه والتي بالتأكيد غير الهدف المعلن..



#محمد_حسن_الساعدي (هاشتاغ)       Mohammed_hussan_alsadi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تظاهرات العراق ثورة شعبية أم صراع داخل النخبة السياسية؟!!
- ‏داعش تراجعت ولكنها لم تنتهي
- ديمقراطية وفق المقاسات
- الجمهور بين الوعي والتجهيل..
- زيارة بشروط !!
- ديمقراطيتنا بين الاعتصام والاقتحام!
- ‏المعارضة مشروع مؤجل وفكرة صامتة
- حركة تشرين تعيد رسم خارطتنا السياسية
- مستقلون أم مُستغلون؟!
- المحكمة الاتحادية العليا ومتطلبات حفظ النظام السياسي .
- محددات القوة في ديمقراطية العراق.
- العراق.. وتعبيد الطريق نحو الديمقراطية.
- الكرد وتحالفهم الثلاثي.. وحسن النوايا
- العراق بعد انتخابات تشرين .
- الحكيم وخطاب الخاسر...
- العراق بين علمنة الحكم وفضاء الإسلام.
- الى أين تتجه الأوضاع في العراق؟
- معضلة الصدريين. وحلولها
- رفعت الجلسة ولن تعقد!
- المشهد السياسي العراقي .. المعوقات والحلول


المزيد.....




- الصحفية الروسية التي رفضت حرب أوكرانيا على الهواء مباشرة تهر ...
- قوات كييف تقصف مدينة دوكوتشايفسك بنوع جديد من صواريخ -هيمارس ...
- مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى وعددا من البلدات الفلسطينية
- مستشار ترامب السابق يواجه المحاكمة بتهم الاحتيال
- إيران..الافراج عن المغني حاجي بور بعد توقيفه إثر أغنية داعمة ...
- البنك الدولي يحذر من نقص موارد الطاقة في الاتحاد الأوروبي هذ ...
- حماس: تصريحات تراس حول الصهيونية -عدوان على الشعب الفلسطيني- ...
- واشنطن تعتزم طلب عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي بسبب إطلاق كو ...
- بتوجيه من الأسد وحضور قائد القوات الروسية.. مشروع بالذخيرة ا ...
- بريطانيا تفرض عن طريق الخطأ عقوبات على نائب قائد أسطول البلط ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - الأزمة السياسية في العراق ...الحقائق والنتائج.