أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - العاشرة عشقا/ قصة قصيرة















المزيد.....

العاشرة عشقا/ قصة قصيرة


ريتا عودة

الحوار المتمدن-العدد: 7377 - 2022 / 9 / 20 - 00:21
المحور: الادب والفن
    


العاشرة عشقا

-سرطان!
أطبقَ الخبرُ عليَّ كما لو أنَّ السماء أطبقت على الأرض. تمنيتُ لو أغادر المسشفى..لو أهرع إلى الحديقة، لأصرخَ بأعلى صوتي:
لماذا أنا بالذات يا ربّ؟
تمنيتُ لوأبكي بدموع جميع نساء الكون...!
تمنيتُ لو أجرؤ على طرحِ بعضِ الأسئلة على الرحمن:
لم لا تأخذ إليكَ الأشرار والزناة والسكارى بدلا منّي أنا!! ألستُ أنا النّقيّة ..التّقيّة.. التي تحبّك وتحيا حسب مشيئتك!
أم أنّك مجدّدا تختبر إيماني من خلال صبري!!

*
حدّقتُ في عينيٌ الطبيب كأنّه هو الملوم، وحدّق بدوره في عينيِّ كأنّه يعتذر لكونه صار جلاّدي.
حشرج صوتي وأنا أسأل:
- كم بقي لي من الأيام..؟
-شهور.
-والأوجاع؟!
- بعد فترة، عليك التوقّف عن الكلام. مكان الورم في رقبتك سيخنقك.
شعرت أنّ جسدي صار ثقيلا جدًّا، كأنّني تمثال من حديد لا أقوى على جرِّ نفسي.
في هذه الغرفة القاتمة رأيت شبح الموت. كان قردا أسودا بقرون مخيفة. أتى ليقبض على روحي.

*
في طريق عودتي إلى البيت، رأيتُ أوراق الخريف تتطاير في الهواء أمامي. هذه الاوراق الصفراء، فقدتْ انتماءها للشجرة فانفصلت عنها وراحت الريح تتلاعب بها: شرقا..غربا. شمالا..جنوبا.
أخذت الأفكار تنهش رأسي:
أانا ورقة شجر انفصلت دون إرادتها عن الشجرة، أم أنا الشجرة؟!
أأنا قطرة مطر تدفّقتْ نحو بحر..أم أنا البحر..؟!
إلى متى تتلاعب الريح بالورقة؟
أين سوف تستقر..متى..كيف..لماذا...؟
أسئلة..أسىئلة...
صار رأسي خليّة نحل تطنّ..تئنً.. تَرنّ...
*
وصلت البيت. فتحتُ الباب ودخلت.ما زلتُ وحيدة. أحيا (مقطوعة من شجرة) كما يُقال.
بعدما توّفى أبي وأمي في ذات الأسبوع من ذات الشهر قبل سنة، صارت الوحدة ضيفتي الوحيدة، هنا.
كانت تأكل من طعامي وتشرب من مائي.
كانت تعرفني أكثر من نفسي.

*
أخذت فكرة الموت تستحوذ على أفكاري.
هل سيأتي شيطان ليستلم روحي أم ملاك أم شبح؟
هل شكله مرعب كما نراه في الصور: قرد أسود بقرون مخيفة.،!
هل سيقبض على عنقي حيث الورم ويخنقني.؟
لا..لا..
ارتعبتُ
ما زلت في الثلاثين من عمري.
أخذتُ أرتعش... الدموع تغسل روحي والجسد...يدي ترتجف..لساني جفّ.
فجأة، من ضعفي انتفضتُ. لا أريدُ أن أموت.

سأغنيّ لأنتصر
أمامَ ضعفي
لا..لا..
لن أنكسر..!

يجب أن أقود أنا أفكاري ومشاعري ولا أدعها تقودني.
يجب أن أتخلّص من الطاقة السلبيّة التي اكتسحتْ أفكاري وأخذتْ تُسَيِّرُ مشاعري كأنّها خرفان تمشي أمامَ راعي!
سأملأ رأسي بطاقة ايجابيّة تُنعشني وتُحييني.
*
قفزَ وجهه من قمقم الذاكرة: خااااالد.
حبّي الأوّل والأخير...
قبله لم يكن حبّ وبعده لن يكون وإن افترقنا فحبّه في القلب باقٍ.
أبي صادر حبّنا بعدما عثرَ على دفتر أحلامي بين دفاتري وكتبي، فقرأ أفكاري دون أن يستأذنني. يا له من طاغية!
*
لا ندري كيف، وجدنا أنفسنا كقطرتيّ مطر تتدفقان جمبا إلى جمب نحو البحر.
دونما برق..دونما رعد..
عشقته وعشقني.
هدَّدَنا والدي بالقتل إن التقينا ثانية في مكتبة البلدة حيث كنّا نلتقي طلابا وطالبات من شتّى المدارس بعد الدوام المدرسي لنقرا أو نكتب أو ندرس.
منذ ذلك اليوم المشؤوم لم أعثر لخالد على أثر.
علمت من أصدقائه أنّه سافر خارج البلاد. يبدو أنّ أبي قام بتهديده.
وهكذا، اختفتْ أخباره.
عشتُ اثنتيّ عشرة سنة أراه يوميًّا في أحلامي. أُحدّثه عن أوجاعي. أخبره أنّني منذ افترقنا قررت ألاّ أرتبط عاطفيا ولا جسديا بإيّ إنسانٍ آخر.
أبي اضطهدني بسبب هذا القرار. لكنّني لم أتنازل عن حقّي في تقرير مصير ارتباطي العاطفي.
*
تذكرتُ عيناه وهي تبثّ لي نشرته العاطفيّة كلّما رآني.
منذ أحببته جعلت قلبه معبدي فرحتُ أطوفُ حوله بفرح وقداسة.
"ما عرف العشق قلبا إلاّ وجعله مقدسا"..
*
استيقظتُ منَ غيبوبة الذاكرة على صوت قرع الباب. بتثاقل، سرتُ نحوه. وقف أمامي ساعي بريد شاب. ابتسم بخبث وهو يسأل:
- أأنت ليلى..؟
- نعم.
- تفضّلي. لك رسالة.
- أنا؟ ممن؟
أشارَ بسبابته على ظهر الظرف وهمسَ: خالد.
*

لعلّ شبح الموت يأتي حين ياتي.. يجدني عاشقة ...فيعتقني.
رنّم قلبي:

خالد..خالد..
يا ملاكي الحارس.
يا عشقي.
أين أنت، وأين أنا فيك؟

يظهر انه عاد من خارج البلاد بعد ما علِمَ بوفاة أبي.
*

نظرتُ إلى ساعة الحائط.
لا...لم تعد وحيدة.
هل العقربان يلتقيان.
تمام العاشرة عشقًا، أشرقتُ... فقد امتلكتُ الكونَ كلّه.
*
هرعتُ إلى البحر القريب من بيتي في حيفا.
جلستُ بطمأنينةِ طفلة عثرتْ على أمّها بعدما تاهت ساعات في السّوق العام، حيثُ جميع النساء متشحات بالثياب السوداء ذاتها.
قرفصتُ فوق الرمل. وفضَضْتُ الرسالة.

*

ليلى البعيدة القريبة..
منذ زمن بعيد لم ينتابتي مثل هذا الشعور..من أول حديث بيننا شعرت بك انسانة مختلفة، دخلتِ قلبي بلا استئذان وكأنّنا كنا على موعد منذ ألف عام... لو أتيحت لي فرصة الحديث مع الله..فقط سأوجّه إليهِ سؤالا واحدا: لماذا لم ألتقيكِ منذ عشرين أو ثلاثين عاما؟؟ أيّ حكمة للربّ أن يؤجل لقاءنا إلى هذا الوقت المتأخّر كثيرا؟؟
خفتُ من الاستمرار.. أعرف نفسي جيّدا.. لا أريد الإندفاع إلى النهاية.. دائما حصلتُ على ما أريد.. غامرتُ بكلّ شيء كي أحصل على ما أريد..حتّى بحياتي.. كنت -زمان- أريدك أيتها الحيفاوية..أضربت عن الزواج. أصررتُ أن تكون رفيقة دربي حيفاويّة..تأخذني لأعيش بقيّة عمري في حيفا..لم أنجح..لعلّه الفشل الوحيد في حياتي.. خائف أنا الآن..لم أعُدْ في سنّ تسمح بالمغامرة..لكنّ نداء حيفا القديم عاد ليلحّ عليّ بقوّة.. ماذا أفعل؟
ليلى.. أعذريني لو لاحظت ترددي وربما خوفي. أنا انسان نفسه كالطقس مزعزعة..لكن ثقي دائما أنّكِ وحدكِ نصفي الآخر.. نصفي الجميل..
قد أغيبُ عنكِ يومًا.. أسبوعا..شهرا.. لكنّني دائما سأعود إليكِ لأنّكِ الآن قطعة من القلب...لا تغضبي منّي أبدأ. أرجوكِ احتملي -بصبر- مزاجيتي أحيانا..واكتآبي أحيانا أخرى وهروبي من نفسي ومن الآخرين في بعض الأحيان.. هل تحتملي منّي ذلك ؟؟ سأعود إليكِ مهما غبتُ عنكِ..
الفترة العصيبة التي أمرّ بها الآن بسبب وفاة زوجتي في حادث سير أنا سببه تجعلني مضطربا وقلقا .. أتمنى أن تحتملي منّي أيّ شيء يصدر عنّي الآن.. سأكون.. سنكون بخير. وعشتِ لي..

19.9.2022



#ريتا_عودة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من الشعر ما ومض-2
- إضاءة على رواية: إلى أن يُزهر الصّبّار
- منَ الشّعرِ مَا وَمَضَ
- إلى أن يُزهر الصّبّار-رواية
- ((أقفاصٌ))
- رحلتي مع الهايكو/دراسة
- منطق..ومضة قصصيّة
- قصّة ليست قصيرة / ((أقفاصٌ))
- جلاَّد..خلفَ كلِّ مبدعة
- ((هل هذا هايكو..؟ ))
- قراءة في قصيدة/الشاعر رعد الزامل
- ما هو الهايكو..؟!
- الوجه الآخر للحقيقة
- زوايا حادّة-1
- الشاعرة ريتا عودة: الشحنة السحرّية الهامسة
- ((نوافذٌ مُغلَقَة))
- الرَّجُل/ الوَطَن
- وَمَضَاتٌ شَائِكَة
- العشقُ أَحياني
- ((أيّها المَطَرُ...))


المزيد.....




- بعضها يتحدثها 20 شخصا وأكثر من نصفها في بلد واحد.. تعرف على ...
- مشاركة إماراتية متميزة في معرض الرياض للكتاب
- دبي: أسماء الفائزين بجوائز -منتدى الإعلام العربي-
- هل تفوز لودميلا أوليتسكايا المعارضة للكرملين بنوبل للآداب؟
- إقبال على تعلم اللغة الروسية في مدارس سوريا
- جائزة نوبل للآداب -الساعية للتنوع- قد تحمل مفاجأة هذا العام ...
- شمس البارودي.. فنانة مصرية من أصول سورية
- إيلون موسك مهتمّ بقراءة أخبار وسائل الإعلام الروسية!
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث في فيلمه الجديد
- ليلى بورصالي: تجربتي في التمثيل ساعدتني في مسيرتي الموسيقية ...


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - العاشرة عشقا/ قصة قصيرة