أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الفرفار العياشي - صناعة الكراهية : حين تصبح كرة القدم فعلا حربيا














المزيد.....

صناعة الكراهية : حين تصبح كرة القدم فعلا حربيا


الفرفار العياشي
كاتب و استاذ علم الاجتماع جامعة ابن زهر اكادير المغرب

(Elfarfar Elayachi)


الحوار المتمدن-العدد: 7373 - 2022 / 9 / 16 - 20:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مساء اليوم بالجزائر مباراة في كرة القدم ، تتحول الى حرب ضد أطفال مغاربة فقط لأنهم مغاربة . رفس و عنف ضد أطفال آمنوا ان اللغة و الدين و التاريخ و الجغرافية توحد للأشقاء أكثر مما يفرقهم ، وأن كرة القدم مجرد جسر تواصل بين الاشقاء ، و ليس اداة حرب واقتتال.

عنف على اطفال يكفي انهم لم يستوعبوا بعد ، انهم انهزموا في اخر دقيقة ، و ان حلم التتويج ضاع منهم ومع ذلك يتم تعنيفهم فقط لانهم لعبوا و حولوا ملعب الى قطعة صمت انبهارا بما يقدمه الطفل المغربي حين يداعب كرة بلا حقد .

حين يشعر المنتصر انه منهزم وعوض ان يحتفل ، يستمتع بممارسة عنف غير مبرر ، مما يكشف اننا امام حالة عنف مركب ، وربما هو عنف مقدس مادام ضد المغرب و ابناء المغرب.

العداء نحو المغرب ليس شعورا عاديا و لا يمكن ان يكون كذلك وإنما هو عداء أيديولوجي ،ان استحضرنا طبيعة المشترك بين الشعبيين الشقيقين ، لكن يبدو النظام الجزائري الذي يعيش خارج الواقع ، خارج الزمن و يختبئ وراء ايديولوجية صدئة جعل من كراهية المغرب و المغاربة عقيدة ثابتة .

الجفاء السياسي والعلاقات الباردة بين المملكة المغربية والجزائر أصبح مخيفا ، المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا benjamin Stora ، المفكر و المؤرخ الفرنسي من اصل جزائري و الذي رافق ماكرون في زيارته الاخيرة للجزائر ، و الذي اشرف على اعداد تقرير حول ملف الذاكرة الشائك بين الجزائر وفرنسا .

ستورا اعتبر ان أحد الأسباب المفسرة لحالة العداء المستعصي بين الجارين هو منطق الدولة الوطنية ، فكل دولة تريد إثبات أنها الأقوى في مجالها الحيوي بوطنية الدولة، لكن ما يثير اندهاش ستورا هو ان هذا الجفاء يأخذ بعدا صبيانيا في تدبير العلاقة الصراعية و المتوترة .

وقائع اليوم ، ومجزرة اليوم ضد أطفال ليس فقط سلوكا صبيانيا ، انما هو سلوك فج نتيجة عقيدة الكراهية التي صنعها نظام العسكر حيث تحولت مباراة للاطفال الى معركة و عنف سيال و كثيف .

ولأنه نظام يعيش على الكراهية فهو نظام لا يعرف كيف يعيش لحظات الفرح والاحتفال بالفوز ، في مباراة بين الأطفال انتصر الفريق الجزائري ، بعد صفارة الحكم غاب الاحتفال و حضر العنف ، وكأن الفرح الجزائري لا يمكن ان يكون الا بمعاداة المغرب و الاستمتاع بذلك.

لكن يبدو ان حكام قصر مرادية مصرين على تصدير الأزمات الداخلية و تعليق الحوار الداخلي و تأجيل مطالب الشعب بالديمقراطية بدعوى وجود عدو خارجي و انه لا وقت لمناقشة كل ماهو داخلي مادام هناك عدو خارجي يهدد الجزائريين لدرجة ان الاطفال لم يصدقوا انهم انتصروا و مارسوا عنفا غريبا و غير مقبول

النظام الجزائري هو نظام للأزمات و ليس نظاما للحلول. بول ريكور في تصوراته حول وظائف الإيديولوجيا الثلاث و المحددة في التبرير و تشويه وتزييف الحقائق ، عشنا بكل مرارة كيف ان النظام يتلاعب بعقول وعواطف الجزائريين ،لدرجة انهم لم يصدقوا الفوز و حاولوا ان ينتقموا من اطفال ،فقط يلعبون كرة القدم بشغف طفولي .

وحدها الأيديولوجيا حسب بول ريكور قادرة على قلب الأشياء و تغييرها , و هو ما لمسناه اليوم بوضوح , المنتصر لا يعرف كيف يفرح الا اذا كان عنيفا و فجا , بذلك يصبح العنف فرحا .

لا احد ينكر القيمة الفرجوية لكرة القدم حيث أصبحت وسيلة للترفيه و الفرجة ، و كأداة للتنفيس من ضغوط الحياة المعاصرة وإيقاعها السريع. لكنها أصبحت قناة من قنوات الفعل السياسي ووسيلة من وسائل التأثير الأيديولوجي ، من اجل صناعة رأي عام موالي ومضاد لأي نظام سياسي ، في الكثير من المباريات تشكل مباريات كرة القدم استمرارا للحرب القائمة او المحتملة بين الدول ، بهذا تصبح المباراة حربية تخاض على أرضية الملعب و في قنوات التلفاز و في البرامج و الاخبار و الندوات و في شبكات التواصل الاجتماعي من أجل خلق تعبئة وطنية : مباراة إيران و الولايات المتحدة الأمريكية و الارجنتين و بريطانيا و مباريات قطر ضد الإمارات و السعودية الاخيرة .
ما وقع اليوم في مباراة المغرب و الجزائر للناشئين يكشف ان كرة القدم بالجزائر ليست لعبة و إنما قناة سياسية لبناء عقيدة الكراهية تجاه المغرب ، ما يقوي هذا الاستنتاج ما رأيناه اليوم في مباراة النهاية وكيف تحولت أرضية الملعب الى حلبة للعنف ضد الاطفال المغاربة ، و المؤشر الثاني توظيف معلق رياضي يحظى بشعبية في مجال التعليق الرياضي و تحويله الى اداة سياسية صناعة الكراهية و بناء خطاب الكراهية .

الانظمة الديمقراطية تعتبر كرة القدم مجرد لعبة تنتهي بانتهاء صفارة الحكم ، في حين الدول الاستبدادية تجعل من الكرة اداة لتصريف مشاكلها وأزماتها و تحويل الكراهية الموجهة نحو الداخل و ازمات الداخل و مشاكل الداخل الى الخارج .

أسوأ ما وقع اليوم هو تكسير جسور الثقة و الانتصار لعقيدة الكراهية كيف تقنع طفلا مغربيا شاهد المباراة ان الجزائر دولة صديقة.



#الفرفار_العياشي (هاشتاغ)       Elfarfar_Elayachi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصحراء مثل الحقيقة لا تقبل التفاوض حولها .
- روتيني اليومي: الرزق بين عرق الجبين وعرق المؤخرة : إقرأ المز ...
- البيض لم يعد طعاما للفقراء
- مصالحة دول مجلس التعاون و تقافة بناء الجسور
- مخيمات تندوف و الهوية العارية
- الرقاة و التطبيع : الجني اليهودي و حق الاقامة .
- العدالة و التنمية بعد التطبيع : حين اصبح الحزب عاريا .
- الإنسان المقدس او الانسان و المقدس : حين تختلط الامور على ما ...
- الصحراء وفلسطين بين العقل و القلب : الحاجة الى خيار ثالث
- السيادة على الصحراء : من اجل وطن غير عابر للحدود
- الجزائر و المغرب : حين يغيب الملح يصبح الكسكس بلا طعم
- احتجاجات منتصف الليل.. الخفافيش لا تخرج إلا ليلا
- فيروس كرونا والهروب من الحقيقة
- العالم القروي و التحولات الاجتماعية في زمن العولمة دراسة است ...
- جائحة كورنا : الحاجة الى دولة سبينوزا
- ازمة فيروس كورونا و انسحاب الاليات التقيلة .
- لماذا تحترم النساء قرارات الحظر ويقاومه الذكور؟
- فيروس كورونا و المعرفة القاتلة
- التواصل الافتراضي و الهوس بالذات: - السيلفي نموذجا -
- التهرب الضريبي : و قيم المواطنة السلبية دراسة استكشافية بمنط ...


المزيد.....




- شولتس يشكر النرويج لتزويدها ألمانيا بالغاز
- أبو الغيط: نعيش أسوأ أحوال العرب ولم نكن بهذا الوضع عام 1967 ...
- السلطات الأوكرانية تعترف بإرسالها استدعاء للخدمة العسكرية لر ...
- مسؤول بالزراعة المصرية يكشف حقيقة وجود بطيخ مسرطن في الأسواق ...
- دمرت 367 وحدة.. عصابات هولندية متخصصة في تفجير ماكينات الصرف ...
- الرئيس السوري يكشف عن لقاءات مع الأمريكيين مع استمرار مساعي ...
- مسؤولون إسرائيليون يؤكدون أهمية دور قطر ونتنياهو يهاجم وفده ...
- هجوم إيران ينعش صناعة الدفاع الإسرائيلية
- تعيين الشيخ أحمد عبدالله الصباح نائبا لأمير الكويت
- تفاصيل.. غارتان إسرائيليتان على رفح تقتلان 13 فلسطينيا


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الفرفار العياشي - صناعة الكراهية : حين تصبح كرة القدم فعلا حربيا