أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - الوعي الخيميائي و الوصول إلى جوهر الإنسان














المزيد.....

الوعي الخيميائي و الوصول إلى جوهر الإنسان


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7368 - 2022 / 9 / 11 - 00:34
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


بين خیمیاء المادة وخیمیاء النفس ھناك ثلاث عوالم مترابطة بشكل رائع عبر قنوات محددة، العالم الأول ھو عالم المثل والقوانین التي صنعته، الأشكال المتناظرة التي ھي الحاكم الحقیقي ویتحرك مع قوة الروح النقیة و الإدراك الكوني وھذا العالم یمثل الحقیقة وھو ذو الموجة الطاقیة الأعلى.
العالم الثاني ھو عالم المادة ذو الموجة الطاقیة الأكثر إنخفاضا، إنعكاس الحقیقة، یتحرك بقوة قوانین الروح و ضمن الذكاء الفرید للعقل العالمي.
العالم الثالث ھو المستوى المتوسط بین كلیهما، إنه عالم الأفكار و وعي الباطن. كما هو الحال في المدارس الباطنیة القديمة یعملون على تدریب الطالب عبر التلقین كي یتقن التحكم بالعالم الوسیط لأنها الطریقة الوحیدة لتحقیق التزامن بین العالم العلوي و السفلي، كالمقولة الشھیرة "كما في الأعلى كذلك في الأسفل".
إن ممارسة القدرة على الكابالا أو قراءة المخطوطات الهرمسية القدیمة ستعطي أیضاً تحقیق ھذا الهدف و لكن بطریقة مختلفة. عقلك و ذاتك الحقیقیة ھما فقط حارسان علیك التعامل معهما لإتقان فن المعرفة السماویة، وھذا یجب أن يحصل عبر معرفة أنك الجهاز الوحيد الُمتاح الذي بإمكانه الإنسجام مع عالم ما وراء المرآة.
حيث هنا الوعي، حالة یقظة للنفس الحیة بعد تجربة المعرفة، حینها تقترب للروح. ھو أقرب صور الحقیقة و المعرفة المجربة كما تعرفها النفس. ھو فكر الروح، ھو صوت الضمیر، لكن لیس فقط في الأخطاء بل أیضا في أدق حس الحیاة. ھو فطرة إتفاق إرادتك مع إرادة الكون ومشاركته في بصیرة الخلق. ھو حدس صحة الأمور قبل معرفتها. ھو إستقبال كل إلھام و ھو حریة كیانك في الجسد. ھو الإنتباه للحكمة.
لا یمكن للظل أن ینفصل عن الشكل ولا یمكن أن یعود للجسد لیختلط بذراته. إلا في حالة واحدة فریدة وھي عند إنطفاء جمیع الأنوار في الخارج و بزوغ نور الداخل. حینها یصیر الإنسان مصدر النور نفسه"
عرف الكل ملامح اللون الرمادي. لون لیس بلون تدرجات مختلفة من الأبيض والأسود يشوبها ظل يعبر عن مزیج یتصارع فیه الأبیض والأسود، النور، الظلمة، فیه الأبیض ُمدان مثل الأسود لأنه ببساطة زاد عن حدود إتزانه.
تعتمد نسبیة الخیر و الشر بدرجة كبیرة على الطبیعة الذاتیة لكل فرد و إن محاولة مقاومة الطبیعة الذاتیة ھي نوع من اللاإتزان، و بالتالي من الأفضل تأمل الذات بدلاً من التمسك بطبیعة مغایرة عن طبیعة الذات بعد الوصول إلى حالة فھم الوعي الذاتي، یبدأ الإنسان مرحلة جدیدة عليه فیها أن یقرر إما أن یكون مع النور أو مع الظلمة.
وبالتالي الإتزان ھو مفتاح التطور و بدون إتزان في البیئة المحیطة تقل فرصة الفهم ومعها تقل القدرة على الإختيار لجوهر بیئة متزنة مع رغبة حقیقیة في فهم الذات ھي الخطوة الأولى للتحرر.
الخیر المطلق والشر المطلق ھما قِیَم مطلقة تعمل في إطار مواز للعالم المادي حيث تنعكس على الأرض في مستویات مختلفة، وتخلق بیئات متعددة الطابع، تحفز الإنسان على الفهم والتأمل. ولكن بدون بیئة حقیقیة متزنة لا یستطیع الإنسان إمتلاك مواھب الفهم، و بالتالي فهم الذات في بیئة متزنة ھي شروط أولیة لیتمكن الإنسان من الحصول على قدرات الوعي.
ولا تنسى أن سلام وجودك الإلهي یأتي في جهد الجسد، حیث یطیع الجسد الروح بعد ذوبان النفس في النور وحینها یكون لك سكینة و فهم وحیاة.



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قدرات اللاوعي الفائقة
- الطاقة و الوعي الإنساني
- سر الكون الأكبر داخل الكون الأصغر
- الهندسة المقدسة sacred geometry
- خيمياء العناصر الكونية
- حتى لا تعود إلى جحيم العالم الأرضي مرة أخرى
- أخوية الثعبان
- مقال في الفلسفة الروحانية
- حقيقة الإرتقاء الفكري
- ما الذي يمكنك فعله بإرادتك
- فن الخيمياء هو فن التحول بعد فهم
- تفاحة الإرادة
- الملاك ميتاترون الآخذ بناصية جميع الأرواح الروحانية
- مكعب الموت
- مواعظ الحكمة من أقوال أبا مرة
- المرصد المغربي لحقوق الإنسان بيان بمناسبة اليوم العالمي لحما ...
- بيان المرصد المغربي لحقوق الانسان الذكرى 38 لاستشادهما يوم 2 ...
- بيان المرصد المغربي لحقوق الإنسان تيجيت: السياسات المخزنية ا ...
- الصلعومي لا يعرف الديمقراطية
- الرسالة الخالدة كانت قطع الرؤوس وسبي النساء


المزيد.....




- أكثر الأحوال الجوية قسوة في العالم.. شاهد ما حدث في جبل واشن ...
- من قلب جنين.. مراسل CNN ينقل ما حدث في منزل أحد الفلسطينيين ...
- من قلب جنين.. مراسل CNN ينقل ما حدث في منزل أحد الفلسطينيين ...
- دموع عاملة صينية تثير غضبا في البلاد.. تصرف صادم من صاحب سيا ...
- مصرع 8 أشخاص وإصابة 36 في حادث سير بتركيا
- أنباء عن حملة إقالات جديدة مرتقبة في محيط زيلينسكي تشمل وزير ...
- صحيفة: واشنطن تبحث إرسال صواريخ متوسطة المدى لقواتها في اليا ...
- بوشكوف: أوروبا ترزح تحت سلطة الناتو بقيادة واشنطن منذ 74 عام ...
- نتنياهو يتحدث عن فائدة السلام مع السعودية ويرمي الكرة في ملع ...
- روسيا تقوم بأول إطلاق فضائي للعام الجاري (فيديو)


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - الوعي الخيميائي و الوصول إلى جوهر الإنسان