أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - مكعب الموت














المزيد.....

مكعب الموت


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7358 - 2022 / 9 / 1 - 23:53
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


"وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا"
في حضارات غابرة قبل الحضارة السومرية بدأت شبيهتها في أمريكا، القارتين يقول قدمائها إن إبليس يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه، فآدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة، فيأتي أحدهم فيقول فعلت كذا وكذا، فيقول ما صنعت شيئاً قال ثم يأتي أحدهم فيقول ما تركته حتى فرَّقتُ بينه وبين إمرأته فيدنيه منه ويقول : نِعْمَ أنت. ولكن بعد أن إكتشفها كريستوف كولمبوس ظهرت هذه الأسطورة لدى المسلمين فكان أمر مخجلا أنه بنفس تشبيه إلههم ولكي لا يصل أحد لهذه الأسطورة ويجد الشبه بينها و بين الآيه أعلاه تم أخذها كما هي وسردها كحديث شريف حتى يتم تفسيره على هواهم كون إبليس يريد أن يتشبه بالله وليس أنه هو نفسه وجهين لعمله واحدة لأنه لا يجوز تفسير ما لم يأتي منهم فتكون هنالك حِجى عليهم. فصارت تماما كما ذكرت من قبل، لن يشك أحداً بدجال أنذر بمجيئ دجال، حسناً لن يحدث ذلك على الأرجح. لنبتعد عن عملية الإلهاء بين الوحي والأسطورة وعن خوض في الجدالات العقيمة التي تبعدنا عن السبب.
ماهو السبب!
لماذا إتخذ عرشه فوق الماء!
و أي منطقة في المحيط!
ومن هم الثمانية الذين يحملوه؟
العرش هو مكعب الموت ويتكئ عليه لا يعني جلوسه عليه بل إتكائه على طاقة هذا المكعب المدمرة.
يحملونه ثمانية، إنها أذرعه هو بعد أن صار متشبث به كالحبار العملاق منذ وجده في قلب مثلث برمودا و إتخذ مكان وجوده مكان سكونه ليصل حبال طاقية إلى مراكز الأرض أكثر كثافة متغيرة المناخ بسبب إختلاف المجالات المغناطيسية كروما وبريطانيا وغيرها من كنائس ومعابد تم بنائها عن طريق وحيه المسمى سماوي وعلى رأسهم مكة التي وضع في قلب بوابة الشيطان مجسد لذات مكعب الموت ذو الثمانية زوايا بعدد أذرعه لإمتصاص كل ما تمتصه من هذه المعابد من طاقة كونية خالصة ترسلها الأم الكونية لتحرير الأرواح التائهة في هذا البعد الزائف، فيعيد تدويرها المسمى بالله أو الأوليهيم أو عزازيل أو جبريل أو ميكائيل إلخ لا يهم فكلهم إيلوهيم تنتهي بإيلعبر طواف سنوي عكس عقارب الساعة لعكس نقاء الطاقة بسلبية الرجم و اللعن والذبح وغيرها من قواعد باتت عادات الذي يقام غالبا كشعائر دينية و قرابين وىغيرها لتمريرها إلى باطن الأرض. لتعود إلى المكعب الأم الذي اُطلق عليه بالعرش بهدف سجن الأرواح في هذا البعد و إعادة تدويرها مرارً وتكرارً حتى تجد سبيل أو سلطان للتخلص من هيمنته لأنه لا يستطيع السيطرة على الروح لكنه يستطيع سجنها، و تمرير الطاقة المتدفقة من الكون بعد تلويثها عبر مجسم مكعب الموت إلى باطن الأرض هو ذاته سبب الأمراض السرطانية التي يعاني منها الأطفال بكثرة لأن الأرض تتلوث بمرور هذه الطاقة عبرها بشكل ممنهج، فوعاء الإنسان المادي ذاته يُعاد تدويره، لقد بنيت من لا شيء بواسطة قطع غيار الأرض التي إستهلكتها وفقا لمجموعة من التعليمات المخبأة في هليكس مزدوج وةصغير بما يكفي لتحملها الحيوانات المنوية.
انت إعادة تدوير الفراشات والنباتات والصخور والجداول و فراء الذئب و أسنان القرش مقسمة إلى أصغر أجزائها و إعادة بنائها في أكثر الأشياء الحية تعقيدا في كوكبنا. أنت لا تعيش على الأرض، أنت الأرض.



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مواعظ الحكمة من أقوال أبا مرة
- المرصد المغربي لحقوق الإنسان بيان بمناسبة اليوم العالمي لحما ...
- بيان المرصد المغربي لحقوق الانسان الذكرى 38 لاستشادهما يوم 2 ...
- بيان المرصد المغربي لحقوق الإنسان تيجيت: السياسات المخزنية ا ...
- الصلعومي لا يعرف الديمقراطية
- الرسالة الخالدة كانت قطع الرؤوس وسبي النساء
- هل هناك فحشاء ومنكر أكثر من إستعباد البشر
- ربكم مات مسموما
- أكره الناس هو من يؤمن بخرافات الصحراء
- العلم هو الإله الوحيد الصادق
- لا ذنب للدجالين إذا كان المجتمع أحمق
- أحقر الناس من يفرض رأيه ودينه على الناس بالقوة
- هو الدين الوحيد الذي يرشي معتنقيه
- شيطان مسالم خير من نبي قاتل وإله شرير
- لا يشرفني صداقة الصلاعمة
- عشرون نوعا من الزواج تسهيلا للدعارة
- تعرف على مفاتيح قدراتك و فعلها
- ليس هناك ماهو أقدس من وجودنا
- لم أجد شخص قاسي مطمئن
- القلب الهادئ ليس لديه يد مرتعشة


المزيد.....




- أكثر الأحوال الجوية قسوة في العالم.. شاهد ما حدث في جبل واشن ...
- من قلب جنين.. مراسل CNN ينقل ما حدث في منزل أحد الفلسطينيين ...
- من قلب جنين.. مراسل CNN ينقل ما حدث في منزل أحد الفلسطينيين ...
- دموع عاملة صينية تثير غضبا في البلاد.. تصرف صادم من صاحب سيا ...
- مصرع 8 أشخاص وإصابة 36 في حادث سير بتركيا
- أنباء عن حملة إقالات جديدة مرتقبة في محيط زيلينسكي تشمل وزير ...
- صحيفة: واشنطن تبحث إرسال صواريخ متوسطة المدى لقواتها في اليا ...
- بوشكوف: أوروبا ترزح تحت سلطة الناتو بقيادة واشنطن منذ 74 عام ...
- نتنياهو يتحدث عن فائدة السلام مع السعودية ويرمي الكرة في ملع ...
- روسيا تقوم بأول إطلاق فضائي للعام الجاري (فيديو)


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - مكعب الموت