أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - القلب الهادئ ليس لديه يد مرتعشة















المزيد.....

القلب الهادئ ليس لديه يد مرتعشة


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7326 - 2022 / 7 / 31 - 01:14
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ القلب الهادئ, ليس لديه يد مرتعشة !
2/ ستظل إنسانيتنا هي أفضل درس حتى لأرباب السماء، منها نستحق ألوهيتنا المتواضعة، لم تجمع إيزيس أشلاء زوجها و تظهر سحر سر الخلق, إلا لأنها زوجة أحبت زوجها. أم صرخت عندما مرض وليدها حورس و تضرعت للسماء لعلاجه. لم يحرك عيسى لإقامة ألعازر إلا إضطراب قلبه من بكاء مارثا أخت العازر، لن يفلح باحثون في تطور العلمي لعلاج الأمراض إلا بعد أن مات إبنهم بحضنهم دون أن يكترث لدموعهم احد ! لم يبدأ بوذا رحلته إلا بعد أن صدم برؤيته لأحد العجائز و هو يموت ببطأ في أحد الأزقة.
3/ إنسانيتك هي ألوهيتك.
4/ لن يحرر النظام العالمي إلا من إعتاد برجماتيته و وصل إلى أعلى مستوى المادية و التحكم فيه، النظم بطبيعتها تحمي ذاتها بلوائح تنفيذية قاسية، لن يحررها إلا من شارك يوما ما في تطبيقها، الوزير هو من سيحرر الملك و ليس العكس !
5/ ربما بعد الفخار ما يعيده بعد كسره, ما رسم عليه بالزمن الغابر، هو نار زيته، بعد الأواني تحمل روحا أكثر مما تظن، على روح الأقدمين أن تعود، ضل أبناء اليوم، حتى جلدهم سيتجدد.
6/ لكل يوم رب، لكل شمس رب، لكل فكرة رب، لكل فعل رب، أنت حال جمعهم، خيميائي ثمرتهم، أحسن جمعهم كرسول !
7/ كل ثمرة تخرج ما برمجت عليه ببذرتها، تظل الحقيقة الوحيدة هي الفطرة الأولى مخزنة بكود أول محصن، تغيير تلك الفطرة مستحيل, ربما فقط نحت بعض الشوائب و الأدران، ذكاء الحياة ليس بتغيير تلك الفطرة, السليم منها أو الملتوى، بل إستخدام كل ذلك في سيمفونية,تنتهي بثمار مهجن، القصة بدأت بهجين وعي موجود بنفسه، و ستنتهي بهجين جديد يعي وجود الكون. العسل يخرج من الجيفة.
8/ ما اجمل هذه المجتماعات التي مازالت تقاتل من اجل تعريف ماهيات في درجة الاساسيات المتفق عليها ! حرية المرأة و دورها و لون شعرها و نوع ملابسها ! كيفية التعامل مع الآخر من منطلق دينه أو مظهره أو لونه أو عرقه ! التفوق في تحريم أو إحلال الكذب و الفساد ! طبيعة الجنة و النار، من سيدخل و من سيخرج و من سيأخذ برحة بينهم ! الأرض مسطحة أو مكعبة أو مستديرة ! أستراليا موجودة أو وهم من جن واثب ! فاز فريق الأحمر أو فاز الفريق الأبيض ! ما أجملها المجتمعات التي في حضيض الوعي ربما السبب حرارة الشمس، فهي لا تعطيهم فرصة للتفكر فيما أكبر من ذلك ! إذا عرفوا أن هناك فوهة هاوية عميقة خلف كل هذا السخف تبتلع كل الغير ناضجين ما اقدموا على ذلك ! لو عرفوا حقيقة الأمر لطلبوا ببكاء مرير لكل لحظة فقدوها ليحبوا بعضهم و يبنوا بيوتهم و يتلمسوا فيض الفيض قبل أن تأتي لحظة نهاية تجربتهم. ما سيأتي من درجات وعي و تجربة يحتاج من رضعوا بحق من حليب البركة.
9/ إستقطاع بعض الوقت، في تقليب الأرض، و جمع الخرز، تشذيب الأشجار، تحضير ديدان الصيد مع خبز، جمع قطع البازل، إحصاء عدد نوافذ البيوت حولك، مكوث ليلا تحت النجوم، تعقب الرياح في تحريكها لبعض أوراق الشجر فجرا مع إنطفاء نور المصابيح بالشوارع، مراقبة ضحكات الجميع على مقهى لا يضرك.
10/ لتفعيل أي أمر و جعله يحمل شكل أعظم من وجوده الحالي عليك بتلك الخطوات ! قم بتحريم ذلك الأمر لأي سبب مفتعل، حتى يتحول الحرمان منه لسر مهيب، قم بالسيطرة على كل موارد ذلك الأمر و ظروف وجوده، قم بعرضه مرة أخرى بصورة تظهره بشكل مختلف و حصري، بذلك قمت بتأليه ذلك الأمر و خلق هالة جمعية حوله، ذلك الأمر ليس فقط منتج مادي, بل سلوك, فكرة, ثقافة, نمط حياة, جميعهم يمرون بنفس دورة إعادة التأهيل و التفعيل.
11/ لا ترتفع دراما الأوركسترا إلا بعد رتابة مقدمتها، لا يعيها كبداية مترقبة، و قمة مفعمة مشتعلة, و نهاية ناعمة لإعادة " الفتح " إلا من ذاب بكل كيانه في أطوار نغماتها، هذا الطور المتناغم هو قصتك، رتابة تربيتك كبداية, حرق الفينيكس خاصتك كوسط ذوبانك في الطاو و تحولك كنهاية ناعمة شمولية، كل ذلك ينتهي بثمرة, بذرة, قصة ,مشهد, كتاب, قانون، إلتفاتة، إذ ما إلتقطها الكون سجل إسمك من الأحياء. غير ذلك الكل يحترق كهشيم في هاوية, منتظرا أن يعاد بعثك في شريط وراثي جديد !
12/ الإنعكاس هو حال تنويري يضمن الذوبان الكامل. فيه ترى الآخرين جميعهم بلونك، الإسقاط حال وهمي يضمن الجمود الكامل فيه ترى نفسك في الآخرين، الإسقاط هو تيه داخلي في كون الداخل بصورة قاصرة، الإنعكاس هو تشتت في كون الخارج بصورة موضوعية ممتزجة، الكون يمارس عليك الإسقاط، و أنت تمارس عليه الإنعكاس، الحل في التناغم بين الحالان، البركة هو الإحتمال المستحيل الواثب بعد تجربة كل الإحتمالات المقبولة.
13/ ربما لم يكن الجحيم و الجنة سوى مكان مقفر, ظهر فيه الواعي الأول بذاته , فخلق جنته. و كان لكل عمل حي يصنعه ظل يظهر كنقيض، و عندما أكمل عمله ظهر السور الفاصل بين عمل النور و الظل، لم تظهر بعد ذلك أسرار إلا بعد حدوث خطأ فادح حين زار احدهم المكان الفاصل دون إذن, فما كان على القدر إلا مساعدة ذلك الضيف الغير مرتب لوجوده, ليخرج من ذلك المكان حتى لا تتخبط الأقدار. بتلك المساعدة عرف الزائر أسرار السماء.
14/ سترى في الأرض ما لايعجبك، قتل وظلم و تحقير وسلب و إهانة، سترى كل ذلك، إن بحثت عليه، فالوجود شمل كل شيء، لكن، بأي عين تَرى يا تُرى؟ أبِعَين الحكم العقلي المستند على ثنائية المقبول والمرفوض. أم بعين الإنسجام المستند على وحدة الحب؟ ذلك الذي ترفضه، فيك، وإذا كنت ترفض القتل وتكرهه و تحكم على أهله حكم الرفض، أنت تكره إمكانية القتل المتموقعة فيك، لأنك لا تدرك ما في أعماقك، لاتدرك أنك لو وُضِعت في ظروف القاتل كلها، ستَقتُل. ولا تدرك أنك لو وضعت في ظروف المقتول كاملة، ستُقتل. أنت في عمقك القاتل والمقتول، لكن العمق يُرى بعين الإدراك، إدراك الحب أولاً. وأنت ترى بعين العقل، والعقل وَفي لدوره الحالي، دور الأحكام، قد يفهم عقلك منطق الوحدة، ثم يشع قلبك بالحب، فتدرك جمال كل الشيء، المنسوب عقلا إلى الله. أليس الله جميلا جمالا مطلقا؟ أليس كل شيء من الله، فيه وإليه؟ أليس ذلك الذي تراه ولايعجبك هو مِن الله ؟ فكيف لايعجبك شيء من جمال الله؟ ليس السؤال طالبا للجواب، فالأجوبة كلها ظاهرة إلا جواب واحد. من أنا؟ عندما تدرك أن جواب هذا السؤال واحد، إثنان ومتعدد، يخرج عقلك من بُعده الثلاثي، ويتطور نحو قدرة جديدة على الفهم. فتدرك من أنت دون أن تعرف من أنت، لأن هويتك لا يستطيعها عقل. هي تتوسع في أبعاد، والعقل يتبعها في توسعه، فلا يدركها حتى يكونها. وعندما يكونها، لايكون هناك دافع للمعرفة، ويكون دافع جديد. إستكشاف تمظهراتك، إستكشاف الحب المتنوع، إستكشاف صور الجمال المطلق.
15/ السعادة أن يصبح القلب باردا متجمدا لا تذوبه دمعة مسكين ولا يحركه صمت المحتاج.
16/ نحن لسنا أصدقاء و لسنا أعداء بل مجرد غرباء تربطنا بعض الذكريات.
17/ أحيانا لا تحصل على ما تريد لأنك تستحق الأفضل.
18/ من أخبرك أني سوف أعبد مثل الكلب في ضريح أكاذيبك و أني سأخبرك خطاياي حتى تتمكن من شحذ سكينك، قدم لي موتي الأبدي يا إلهي، دعني أعطيك حياتي، لا سادة ولا ملوك عندما تبدأ الطقوس لا توجد براءة أنقى من خطيئتنا اللطيفة في جنون هذا المشهد الدنيوي الرديء عندها فقط أصبح إنسان عندها فقط أصبح نقي.
19/ الميت لايحتاج إلى رحمة منكم، كل ما يحتاجه قد حصل عليه وهو عدم رؤية قباحاتكم وحقدكم وعنصريتكم.
20/ ومن أعظم رسائل الشخص السام النرجسي أو السيكوباتي إلى آخره أنه صمم خصيصاً ليعلمك كيف تمارس السكون وسط كل الضجيج النفسي الذي يحدثه، وهذا الوعي هو وعي الجنة لأنك فقدت الإتصال الطاقي بوعي الجحيم المتجسد في تلك الشخصيات السامة. سوف تنجو من الجحيم عندما لا يستطع إستفزازك من يعيشون فيه.
21/ في قصة آدم وحواء الكهنوتية، الثمرة التي حرمها الله عليهما، كانت ثمرة المعرفة، ما يريد قوله الله لك أن كل العذاب الذي تعيشه الآن، سببه رغبتك في المعرفة والعلم.
ولكنك مصر على ذلك، لذا قام بأن أنزل كتب سماوية مقدسة لتحريم جوهر السؤال "ولا تسألوا عن أشياء ان تبدو لكم تسوئكم"، فقط أؤمن وأنت ساكت وإن راودك شيطان العلم إستغفر. وإن لم تؤمن لا بأس، أعطنا معلوم من المال لنغض البصر عنك وإن كنت فقير ولم تستطع الدفع يقطع رأسك. أحد رسله قال أفقر الناس من سمع إسمي ولم يصلي علي؟ إذا الفقر في قاموسه ليس جوع المنهوبين والمحرومين
وإلا ماكان له مع آلهة ثلثي الغنائم والبقية لدعاة الحرب ومن يقول أنها رسالة سلام، ماقام أحد عبيده الرسل بحشد جيش من الزواحف والرماديون لذبح مملكة سبأ إن لم تأتي إليه ملكة العز والكرامة بلقيس لتعبد إلهه، مع أن مملكتها كانت ذات علم وعدل ورحمة وإنسانية ومال. ملكة الشمس عاشقة النور لم تخظع خوف أو ذل أو محبة فلها قوم ذات قوة وبأس شديد. بل سلكت مسار النور بقلبها وأعمته بحسنها لحقن هذا الإله وغذائه إراقه الدماء لتجعل العبد سليمان يموت ميته هزيلة حقيرة ليعرف بقية العبيد مقامهم أمام أرض الحكمة. مع أنه تم التلاعب بطريقة موته لجعلها معجزة إلهية؟ شغل عقلك فقط وستعاقب، أغلق فمك وغض بصرك و ستكافئ بجائزة حيوانية بحثة في ماخور السماء هل تعرف من هو هذا الإله؟ إنه سيد الزواحف آرشون وليس من خلق عقلك لأنه بكل بديهية الإله الذي منعك من التفكير ؟ تأكد أنه ليس هو من خلق عقلك.
22/ ستأتي عليك لحظة تستشعر فيها أن الحياة مجرد لعبة، وكلما إرتقيت درجة في الوعي، لعبت بوعي مغاير و مختلف عما سبق، فما أجملها من لعبة حين تراقب وتستمتع وكأنك جئت لهذه الأرض فقط كي تغامر، فقط كي تصعد سلم الوعي ببطئ ولكن بمتعة.
23/ بيننا وبين الظلام ثأر قديم, بيننا وبينه دماء الانبياء الصادقين والآم المسيح ومطاردة العذراء وأشلاء الحلاج وترحال الشمس، بيننا وبينه قصص العشق التي لم تكتمل، بيننا وبينه عذابات الأطهار وفجر الأشرار، بيننا وبينه سهام موجهة إلى ظهر الأخيار و ورود للمنافقين الفجار، بيننا وبينه بحر من دموع المقهورين و الجوعى والمنكسرين و المظلومين، بيننا وبينه ماصنع الحداد، بيننا وبينه ثأر لن نشفى منه حتى نفنيه من الوجود.
24/ عندما تخرج من البيت المعمور، من القلب المقدس حيث الرحمن وملائكته إلى عوالم العقل حيث الكائنات الوهمية. سوف لا يكون هناك سوى الشيطان المطرود من جنته سوف لايكون هناك سوى الشيطان وقبيله يقدمون صورة مزيفة عن جنة الله، يقدمون الجحيم على أنه جنة، ثم يغدو الإغتراب وطنا، ثم ننسى طريق العوده برغم حبال الوطن الممتدة في كل مكان برغم كل سفن الإنقاذ التي تملأ الوجود برغم كل النداءات من السفينة الأم، لكنهم يغطون فى نوم عميق بفعل تضليل الظلام، مؤلمه جدا الصحوة الروحية في بدايتها، فإنتبه يوم ينادي المنادي من مكان قريب.
25/ لن تبلغ الصحوة, لن تستيقظ روحيا إلا إذا دخلت في مواجهة مع نفسك لتفهم ماذا يحدث من حولك، مفاهيم ومعلومات كثيرة ستسعى لوضعها تحت مجهر التحليل, ستتضرع لله حتى ينير دربك كي تجيب عن الكثير من الأسئلة الوجودية، أهمها " من أنا ؟ لماذا كل هذا الألم ؟ لماذا خلقني الله ؟ هل أوجدني على هذه الأرض حتى أتعذب ؟ هل خلقني أيضا كإنسان حتى أخلد في نار جهنم ؟ جملة من الإستفهامات العميقة ستقودك لقيامة وعي جديد داخلك و ستدرك شيئا فشيئا الحقائق وتتنزل عليك الإجابات، ستقوم قيامتك عندما تصحو روحيا وتبدأ في الإتصال و التواصل روحيا مع خالق هذا الكون، الله مصدر كل موجود، فتراه وتشعر به، بعين الروح والقلب، سيغمرك بدعمه و حمايته، لأنك عرفت طريقه، رأيت نوره، بمفردك، كل شعور بالضيق والمعاناة ستتلاشى وتغمرك السعادة فجنتك هي داخلك، جنتك هي عالمك من الداخل وليس في الخارج، ستشعر بلذة الوحدة، لن تخاف التخلي بل ستنعم بالراحة والطمأنينة وحدك ولن تخاف لا من نار ولا من جحيم فكيف لعبد مطمئن أن يخاف ؟ بل إيمانك سيقودك إلى أن تعيش في الجنة، جنة الوعي والفكر الجديد على هذه الأرض أولا قبل الإرتقاء إلى عالم السماء ثانيا.

✍ﮩ₰ الماستر الأكبر سعيد اتريس

___ 30 يوليوز 2022 ___



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- و الأنقياء سيبتسمون
- إنسانيتك ألوهيتك الوحيدة
- الطاقة محركة لكل الكون
- بيان المرصد المغربي لحقوق الإنسان حول مأساة مليلية
- المرصد المغربي لحقوق الإنسان: منظمة إسبانية غير حكومية تؤكد ...
- النوم مفتاح عوالم الغيب الباطنية
- العقلانية المعاصرة و أسطورة الطوفان
- علم الخواص
- تأملات في الذات الإنسانية
- تجربتي من خلال التمكن بالجسد الأثيري
- حروب الفيروسات المصنعة وشيطنة النخبة النورانية
- إلى اللذين يبحثون عن القدرات الروحية
- السمو الروحي مفتاح لجميع القدرات الخارقة
- تنشيط و تنظيف الشاكرات
- ماهية الشاكرات الجسدية السبعة
- الشاكرات و علاقتها بقانون الجذب
- ماهية الوعي و جوهر التوحيد
- الوعي و الإدراك النوراني
- الوعي البشري و العقيدة الإبليسية
- طاقة الأسحار الروحية و ترددات السحر الظلامية


المزيد.....




- -أدلة على إعدامات ميدانية-.. انتشال 283 جثمانا من مقبرة جماع ...
- -ليس لها مثيل-.. روسيا تطور منظومة جديدة مضادة للدرونات
- -الكهف الأكثر دموية في العالم- الذي قد ينشر الوباء القادم
- خبير مياه مصري: مخزون سد النهضة ثابت عند 35 مليار م3
- شاهد: وحدة طائرات روسية أثناء ضربها قوات أوكرانية
- جدل القمصان.. ماذا تقول القوانين في واقعة بين المغرب والجزائ ...
- السلطات الألمانية تعتقل ثلاثة أشخاص بشبهة التجسس لصالح الصين ...
- الدفاع الروسية: تحرير ثاني بلدة في دونيتسك خلال يومين
- -الأسوأ ربما لم يأت بعد-.. تصريح مدو لرئيس شعبة المخابرات ال ...
- الجيش الإسرائيلي يفقد وزنه في عيون البيت الأبيض


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - القلب الهادئ ليس لديه يد مرتعشة