أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ربيع نعيم مهدي - خطابٌ أموي بلسان علَويّ














المزيد.....

خطابٌ أموي بلسان علَويّ


ربيع نعيم مهدي

الحوار المتمدن-العدد: 7354 - 2022 / 8 / 28 - 16:33
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الكثير يعرف ان خطاب المعمم يعتمد كثيراً على استدراج المستمع الى النقطة التي يريد المتحدث اقناعه بمضمونها، وهذا غالباً ما يتم وفق استدلالات قد تبدو في ظاهرها منطقية أو عقلانية، خصوصاً إذا كان المستمع محدود الوعي، وهذا ما بدى في حديث رشيد الحسيني والذي لا أدري إن كان قوله مجرد رأي شخصي أم انه ناقل رسالة، وفي الحالتين لا يمكن حمل خطابه على محمل حسن الظن.
عندما استمعت له تذكرت مقولة تنسب الى السيد محمد باقر الصدر يتساءل فيها بقوله : (من منا لم يعطى ملك هارون الرشيد ولن يقتل موسى بن جعفر؟!)، والرجل - أي الصدر - كان يتحدث عن تأثير المال والسلطة على الفرد باعتبار ان امتلاكهما يعد ابتلاءً واختباراً حقيقياً للإنسان.. ويبدو ان السيد رشيد على استعداد للتضحية بإمامه المعصوم ما دام الأمر يدرأ الفوضى، والتي وفق مفهومه ليست سوى زوال نعمة الفساد.
السيد رشيد الحسيني تحدث بخطاب مختلف، فلم يهدد بعودة حزب البعث الى السلطة كما تحدث نوري المالكي، بل هدد بالفوضى التي تنتج عن رفض الفاسد، واذا تفحصنا في التاريخ القريب وبحثنا عن خطابات مماثلة سنجد ان التهديد بالفوضى أسلوب لجأ اليه الكثير ممن أمسكوا بمقاليد السلطة وأدركوا ان أيامهم في الحكم باتت معدودة إن لم تكن معدومة، ولا أدري كيف تجرأ على التحدث بهذا المنطق، فاذا سلمنا بصحة استدلاله المنحرف سيكون موقف الإمام الحسين خطأ لا ثورة..
العقدة التي حاول وضعها في طريق الثورة على الفاسد، وهي مسألة (الإذن والرخصة من المعصوم أو المرجعية)، تثير علامة استفهامٍ يصعب الإجابة عنها، فأي مرجعية قصد رشيد الحسيني؟، أهي مرجعية السيد السيستاني؟ أم انها مرجعية أخرى؟.. وإذا افترضت انه يقصد مرجعيات النجف بشكل عام، فمن هو ذلك المرجع الذي سيُجيب بالسكوت عن الفساد أو القبول بحكمٍ فاسد؟! ..
حديث الرجل واصراره على انتظار موقف المرجعية أو رأيها لا يمكن احتسابه على مدرسة التشيع التي رفعت ولا زالت تنادي بشعارات ترتبط بثورة الحسين، لسنين طويلة نسمعكم ترددون "يا ليتنا كنا معكم".. و"هيهات منا الذلة".. و....الخ.. وهنا من حقي أن أسأل، من الذي قصدت أمانيكم في الوقوف معه؟.. وعلى من كنتم تتباكون كل هذه السنين؟!!..
منذ الأمس وانا أحاول تتبع الردود وتعليقات القول على تصريحات السيد، والغريب ان ردود المؤيدين له تحاول تحويل الأمر الى خلافٍ فقهي حول مشروعية الثورة عند الشيعة، وان الرد على الحسيني هو استهداف للمرجعية... إلخ، وكل هذا لا يعنيني، فالمشكلة لا زالت قائمة، فمن ينصح بالرضا والسكوت عن الشخص "الفاسد" المتستر بالدين، كالجاهل الذي يحاول إقناع المريض بأن السرطان مرض حميد يسهل التعايش معه..
ولكي لا أطيل سأكتفي بالقول ان التثقيف لقبول الفاسد على لسان رشيد الحسيني هو ذات الخطاب الأموي الذي واجه ثورة الإمام الحسين، وإن كان بمفرداتٍ مختلفة..



#ربيع_نعيم_مهدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نوري المالكي والوزير ابن بقية
- مجرد مدينتين
- أمالي عبد الحميد مصطفى - 3-
- جناية العمامة
- أمالي عبد الحميد مصطفى - 2-
- أمالي عبد الحميد مصطفى
- أسماء الرئيس الحسنى
- الجريمة المنظمة في صدر الاسلام – 2 -
- الجريمة المنظمة في صدر الاسلام - 1 -
- دكانة الشطري - شيخ الوراقين
- تشرين
- اقتصاديات الجنس
- رسالة في أخبار الجنّ عند العرب
- من غرائب الأخبار في تاريخ العرب
- دكانة الشطري – 6 -
- شامٌ بلا بعضِ الشام
- البغاء الرقمي
- بتكوين لله
- يجب ان يرحل!!
- بين العجم والروم..


المزيد.....




- وزير الخارجية الايراني : اذا تقرر اتحاذ اي اجراء ضد حرس الثو ...
- الجهاد الاسلامي:نحمّل حكومة الاحتلال الفاشية تداعيات جرائم م ...
- إسرائيل تغلق منزل أسرة الشهيد الفلسطيني خيري علقم الذي هاجم ...
- قائد الثورة الاسلامية يستقبل غدا جمعا من المنتجين
- السوسينية.. حركة مسيحية توحيدية رفضت ألوهية المسيح وحاربها ا ...
- شاهد: إسرائيل تغلق منزل الفلسطيني منفذ عملية إطلاق النار عند ...
- قاليباف يصل الجزائر للمشاركة في اجتماع اتحاد برلمانات دول من ...
- أمن المسجد النبوي يعلن ضبط شخص -تحدث بمحتوى يمس القيم الديني ...
- ضبط أئمة ومؤذنين يؤجرون مرافق المساجد في السعودية (فيديو)
- قاليباف: قمة الجزائر فرصة جيدة لتطوير العلاقات والوحدة بين ا ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ربيع نعيم مهدي - خطابٌ أموي بلسان علَويّ