أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اريان علي احمد - وجهة نظر في الليبرالية العصر الحالي ( الجزء الاول )














المزيد.....

وجهة نظر في الليبرالية العصر الحالي ( الجزء الاول )


اريان علي احمد

الحوار المتمدن-العدد: 7347 - 2022 / 8 / 21 - 00:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وجهة نظر في الليبرالية في العصر الحالي ( الجزء الاول )
تم تعريف مفهوم الليبرالية الجديدة بطرق مختلفة. يعرّف ديفيد هارفي ، المفكر الماركسي وأستاذ الجغرافيا والأنثروبولوجيا في جامعة نيويورك ، النيوليبرالية على أنها مشروع سياسي طبقي للجماعة الرأسمالية التي تفرض السلطة الرأسمالية على المجتمع وتحاول السيطرة على سلطة الطبقة العاملة. وفقًا لعالم الاقتصاد أحمدي سيف ، الأستاذ المتقاعد في جامعة ستافوردشاير والأستاذ الحالي في كلية ريجنتس ، فإن الليبرالية الجديدة هي "مجموعة من السياسات التي تسعى إلى فرض دساتير السوق على حياة الإنسان".بشكل عام ، تعرف فكرة النيوليبرالية السوق على أنه الأساس المركزي للمجتمع الرأسمالي الحديث ، وفي هذا الصدد ، يجب أن تضمن السياسات المحلية والدولية لكل بلد الظروف المناسبة لعمل السوق والحريات الإبداعية. من منظور الليبرالية الجديدة ، تتمثل مهمة الدولة في إنشاء والحفاظ على إطار عمل مناسب لعمليات السوق وضمان حقوق الملكية الخاصة بها. في هذا الاتجاه ، على الرغم من حاجة السوق إلى دعم الدولة ، يتم تقليل مدى تدخل الدولة في عمليات السوق إلى حد كبير تتميز النيوليبرالية بإضفاء الطابع الاقتصادي على كل مجال من مجالات الحياة البشرية. وفقًا لليبراليين الجدد ، فإن السوق هو أفضل طريقة لتنظيم جميع مجالات الحياة ، لكن السوق يحتاج أيضًا إلى دعم من قبل القانون وسلطة الدولة. على عكس الليبراليين الاقتصاديين الكلاسيكيين ، يرى الليبراليون الجدد أن السوق مناسب لكل مجال من مجالات الحياة والحياة على أنه اقتصادي. ومن ناحية أخرى ، فإنهم يعرّفون المنافسة كظاهرة طبيعية يجب تعزيزها وتشجيعها وتسهيلها ودعمها ، وينبغي تقديم المساعدة المالية من الوقت الى وقت. هذا هو السبب في أن النيوليبراليين لا يرون أي مشكلة في الأسواق تؤدي أحيانًا إلى انهيار الناس ، والدولة ، وما إلى ذلك ، وعودة السوق إلى موقعه الأصلي.على الرغم من أن تطوير السياسات الاقتصادية النيوليبرالية لم يكن موحدًا في جميع أنحاء العالم ، إلا أن النيوليبراليين لديهم شيء مشترك ، على سبيل المثال:
• السوق هو المؤسسة الأفضل والأنسب لتخصيص الموارد في عملية الإنتاج والتوزيع.
• يتكون المجتمع من أشخاص أحرار ومستقلين لا تحدد دوافعهم إلا المصالح والاعتبارات الاقتصادية.
• "المنافسة" هي المحرك الرئيسي للابتكار في السوق. حدد الباحثون ثلاث فئات من السياسات الاقتصادية النيوليبرالية:
تحرير الاقتصاد عن طريق إزالة الضوابط على الأسعار ورفع الرقابة على أسواق رأس المال ، وكذلك تقليل الحواجز التجارية.
• تقليص دور الدولة في الاقتصاد وخصخصة مؤسسات الدولة وكذلك تلك التي تحافظ على استقرار الاقتصادات الكبرى من خلال الإصرار على الضرائب ومنع المبالغ الكبيرة وتقليص عجز الموازنة.
• رفع المساعدات المالية للدولة.
على الصعيد الدولي ، يبدو أن النيوليبراليين يتفقون على ثلاث نقاط:
1- . التجارة الحرة في السلع والخدمات.2- حرية تداول رأس المال.3- حرية الاستثمار. من خلال الإصرار على العقلانية الاقتصادية والفردية والمصلحة الشخصية ، تحاول النيوليبرالية توجيه كل عمل في المجتمع وتحديد الأهداف العقلانية والفردية والأنانية كدليل لكل السلوك البشري ، كعلم اجتماعي عالمي قادر على تحليل كل السلوك البشري. . إن تركيز النيوليبرالية على الفرد يعني أن مفاهيم مثل "المصلحة العامة" و "المجتمع" تعتبر غير ضرورية وتم محوها من أذهان المجتمع وقوانين الدولة. ليس من المستغرب أن يدين النيوليبراليون الناس بسبب البطالة وعدم المساواة والفقر ، وليس للنظام التأسيسي والسياسات النيوليبرالية والمحافظة للسلطات.على عكس العقيدة النيوليبرالية المتمثلة في محو الأيديولوجيا من حياة الإنسان ، يشهد العالم فرض الفكر النيوليبرالي في المرحلة الجديدة من العولمة الرأسمالية ، أي ظهور "الاقتصاد العالمي" والتكامل الأيديولوجي في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية. والحياة الثقافية والعسكرية.... حرية السوق والتبادل هي الأساس الفكري والعملي لهذا الاقتصاد العالمي. وتحقيقا لهذه الغاية ، يجب أن تفتح أبواب جميع البلدان دون قيد أو شرط لبضائع الشركات عبر الوطنية ويجب ألا تكون هناك عوائق أمام وارداتها. وهكذا ، فُرضت "حرب" اقتصادية حقيقية على البشرية.



#اريان_علي_احمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الركن الهادئ المقدس في داري رسالة إلى ذهن الكردي
- مسرحية شاسوار عبد الواحد الرأسمالي المرح
- الاخوة والاعداء داخل قوقعة السلام
- وجهة نظر في الايدولوجية الفاشية ( الجزء الثالث )
- بريق المصطلحات المؤثرة لصراع الحالي
- وجهة نظر في الايدولوجية الفاشية ( الجزء الثاني )
- وجهة نظر في الأيديولوجية الفاشية ( الجزء الاول )
- المستقبل والماضي ونظرية الكم المشاكسة
- هل ما يحدث حاليا ثورة ؟
- العراق على فوهة بركان وهمية
- كيفية فهم المشكلة التروتسكية ؟ ( الجزء الثاني)
- الانسان وغبار النجوم
- كيفية فهم المشكلة التروتسكية؟ ( الجزء الاول )
- دور المثقف الكاريزمي في الشعوب
- النظام العالمي الجديد قرية زجاجية مرئية
- الصورة و التصوير الفوتوغرافي
- نهاية الكون
- الانظمة والمجتمعات مابين السب والشتيمة
- السلطة في يد التافهين وأنهيار كل شيء ( نظام التفاهة )
- دروس من نهايات حكم العوائل المتغطرسة


المزيد.....




- -كاذب-.. نواب جمهوريون يهتفون خلال خطاب بايدن عن حالة الاتحا ...
- أكبر غواصة في العالم لا تزال ضمن تشكيلة البحرية الروسية
- تطبيق جديد يراقب مكان تواجد أطفالك في الوقت الفعلي عبر ساعة ...
- زلزال تركيا وسوريا: صورة رجل يمسك بيد ابنته بعد وفاتها توضح ...
- الزلزال يمنح تركيا وسوريا فرصة للصلح
- ياكوف كيدمي: أوكرانيا لن تحصل من إسرائيل على مال أو سلاح
- لم يبق لديهم جيش محترف: خسائر القوات الأوكرانية
- على وشك بلوغ -النقطة الحرجة- في العملية الخاصة
- العفو المعلن في إيران سيكون مرحلة في مكافحة الاحتجاجات
- زلزال تركيا وسوريا: حصيلة القتلى تقترب من 8 آلاف وعمليات الإ ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اريان علي احمد - وجهة نظر في الليبرالية العصر الحالي ( الجزء الاول )