أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - اريان علي احمد - كيفية فهم المشكلة التروتسكية؟ ( الجزء الاول )














المزيد.....

كيفية فهم المشكلة التروتسكية؟ ( الجزء الاول )


اريان علي احمد

الحوار المتمدن-العدد: 7321 - 2022 / 7 / 26 - 23:47
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


بصفته ناقدًا لبيروقراطية ستالين ، كان تروتسكي جزءًا من الحركة الثورية البلشفية التي كانت غير راضية عن ظاهرة البيروقراطية داخل الحزب والدولة وأرادت تغيير الواقع البيروقراطي الذي ظهر بعد الثورة. لكن تروتسكي وافق على جميع مبادئ اشتراكية الدولة باستثناء بيروقراطية ستالين ،. إن مشكلة تروتسكي ليست مع ديكتاتورية الحزب ، ورأسمالية الدولة ، وسياسة NIP ، ولكن ، على حد تعبيره ، مع "دعم الدولة لكولاك (1923-1928) الذي كان تهديدًا قاتلاً لمستقبل الاشتراكية ، ولكن البيروقراطية ، التي يدعمها إن فهم البرجوازية الصغيرة تروتسكي هو أن سياسة ستالين الاقتصادية لما بعد اللينينية كانت تتجاهل تصنيع البلاد ودعم الفلاحين الأغنياء ، وبالتالي إحياء البرجوازية الصغيرة وتصبح دعمًا طبقيًا لبيروقراطية ستالين وهذا هزم البروليتاريا الصناعية ، وبالتالي المعارضة البلشفية ، التي تعتمد على هذه البروليتاريا الصناعية ، هزمها ستالين والبيروقراطية! على الرغم من أن هذا يظهر تفسيرا طبقيًا لتطور السياسة الاقتصادية الجديدة، مما يدل على إحياء البرجوازية الريفية وضعف البروليتاريا الصناعية، منذ عام 1928، عندما بدأت سياسة الخطة الخمسية للتصنيع الروسية في الظهور. السبب الرئيسي هو أن تروتسكي والمعارضة اليسارية للستالينية لم يعتمدوا على بديل سياسي واقتصادي آخر من شأنه أن يقود العمال الروس منذ ثورة أكتوبر إلى ترسيخ سلطة العمال وخلق اشتراكية تحت لجان المصانع وجعل السوفييتات، النقابات العمالية وجميع فئات الطبقة العاملة أصحاب القوة السياسية والاقتصادية الحقيقية في الاتحاد السوفيتي.
في المؤتمر العاشر، عارض تروتسكي كلاً من الفصائل غير الرسمية لـ "المعارضة العمالية" و "الوسط الديمقراطي" ودعم سياسة لينين لتطهير الحزب من تلك الفصائل وأعضاء العمال الذين لم ينفذوا أوامر ضد الحزب " المعارضة العمالية خرجت بشعارات خطيرة. لقد خلقت صنمًا للمبادئ الديمقراطية ووضعت حقوق العمال في انتخاب الممثلين فوق الحزب، مما أضعف العلاقة بين تروتسكي والمعارضة اليسارية التي يمثلها مع النقابات والمجالس التجارية، والتي كانت الأساس الطبقي للحزب. النضال ضد البيروقراطية صوتت غالبية البلاشفة لصالح قرار ضد الدور المباشر للنقابات العمالية والسوفييتات في الإنتاج. والفرق بين البرنامجين واضح للغاية: الأول يتبع مراقبة العمل والثاني يتبع السيطرة الرأسمالية على الدولة. الثورة العمالية لتصبح المؤسسة القديمة للدولة البرجوازية بدون ذلك، لا يمكن أن يبدأ أي تطور للاشتراكية، فالدعامات البيروقراطية التي تحافظ على العلاقة بين النظام الملكي والديمقراطيات البرجوازية مع مصالح ملاك الأراضي والرأسماليين. إنه مكسور في روسيا. من المؤكد أن النضال ضد البيروقراطية لم ينته بعد. تنظيم جميع العمال في النقابات العمالية: يجب أن تصبح النقابة بشكل منهجي جهاز الإدارة الاقتصادية
بينما رفض المؤتمر العاشر للحزب ادعاء فصيل "المعارضة العمالية" بأن الحزب قد انحرف عن برنامج عام 1919، أقر لينين في قراره "حول دور وواجبات النقابات العمالية" وبالتالي في حالة النقابات العمالية. تظل الكثير من وسائل الإنتاج في أيدي الدولة البروليتارية. "لكن التغييرات هي تراجع، حيث يسمح ويتطور التجارة والرأسمالية. وهذا يؤدي حتما إلى حقيقة أن مجالس إدارة هذه المؤسسات تعارض العمال العاملين في هذه المؤسسات ". هذه السياسة الاقتصادية الجديدة تجعل الدولة رأسمالية والمصنع مديرًا رأسماليًا فرديًا ضد العمال. تم انتزاعها من أيدي النقابات العمالية كأجهزة اقتصادية وتم تسليمها إلى مدير رأسمالي حكومي فردي جاء هذا الوضع للطبقة العاملة الروسية في ظل خطة التنفيذ الوطنية، وعودة العمل المأجور، حتى الجزئي والتنافسي، واختفاء دور النقابات والمجالس، وهيمنة دور مديري الأحزاب الفرديين. أدى إلى فشل المعارضة اليسارية داخل الحزب، بقيادة تروتسكي، في دائرة حزبية ضيقة ضد بيروقراطية الحزب التي رسخت مواقفها الاقتصادية والحزبية والخاصة بالدولة تجاه مؤسسات الحزب والدولة البيروقراطية وتراجع هذه الحركة الممثلة. دكتاتورية الحزب لستالين وأغلبية القيادة البلشفية. لذلك اقتصر تروتسكي والمعارضة اليسارية على الحزب وضد بيروقراطية ستالين، وترك باقي مناهج ديكتاتورية الحزب واشتراكية الدولة دون نقد ومقبول. لذلك، بينما تطلبت ديكتاتورية الحزب هذه تركيز السلطة في أيدي أقلية حزبية لإدارة رأسمالية الدولة، فرضت البيروقراطية نفسها كضرورة في الحزب وفي المجتمع. كان فشل تروتسكي والمعارضة اليسارية في هذا العجز الفكري والسياسي والتنظيمي في تشكيل العمال الثوريين الروس للتغلب على نموذج اشتراكية الدولة وديكتاتورية الحزب وجلب طبقة عاملة منظمة إلى المجالس ولجان المصانع والنقابات العمالية والحزب. ..... وهكذا ، لم يستطع تروتسكي والتروتسكية تقديم بديل شيوعي متميز لاشتراكية الدولة ورأسمالية الدولة ، وبالتالي ظهرت هذه الحركة كطائفة ضد المعسكر الستاليني وناقد للبيروقراطية ورأسمالية الدولة فيما بعد. ولكن في نفس القالب المناهض للستالينية . واجهت الماوية نفس مشاكل التروتسكية ، التي اتبعت نموذج اشتراكية الدولة ، لكنها اختلفت عن سياسة الدولة السوفيتية. كانت الشيوعية الأوروبية منتقدة فقط لديكتاتورية الحزب الواحد والافتقار إلى الديمقراطية ، لكن لم تقدم أي من هذه الحركات نموذجًا مختلفًا لاشتراكية الدولة.



#اريان_علي_احمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دور المثقف الكاريزمي في الشعوب
- النظام العالمي الجديد قرية زجاجية مرئية
- الصورة و التصوير الفوتوغرافي
- نهاية الكون
- الانظمة والمجتمعات مابين السب والشتيمة
- السلطة في يد التافهين وأنهيار كل شيء ( نظام التفاهة )
- دروس من نهايات حكم العوائل المتغطرسة
- العلم والدين ( الجزء الثاني )
- عودة الأنظمة على ماهو عليه
- العلم والدين - الجزء الاول


المزيد.....




- حزب العمال البريطاني يتقدم على المحافظين لأول مرة منذ التسعي ...
- ملاحظاتٌ حول تقرير الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم-الت ...
- أحمد بهاء الدين شعبان يطالب بتوحيد القوى المدنية واليسار: هذ ...
- الجبهة الاجتماعية المغربية: الدولة تتمادى في سياسياتها التفق ...
- البيان الختامي للملتقى الوطني الرابع للحقوق الشغلية
- الحرية للمحبوسين| المؤتمر العام لحزب التحالف الشعبي يطالب بس ...
- ليلى سويف خلال تكريمها بالمؤتمر العام الثالث لحزب التحالف: ا ...
- المغرب ينسحب من ملتقى في تونس حضره ممثلون عن البوليساريو
- المؤتمر العام لحزب التحالف الشعبي يطالب بسرعة الإفراج عن وسا ...
- ندين الهجوم الوحشي لجمهورية إيران الإسلامية على المدنيين وق ...


المزيد.....

- الفرديّة الخبيثة و الفرديّة الغافلة – النقطة الثانية من الخط ... / شادي الشماوي
- قانون التطور المتفاوت والمركب في روسيا بعد العام 1917: من ال ... / نيل دايفدسون
- لا أمل مقابل لا ضرورة مستمرّة – النقطة الأولى من الخطاب الثا ... / شادي الشماوي
- أهمية التقييم النقدي للبناء الاشتراكي في القرن العشرين / دلير زنكنة
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( م ... / شادي الشماوي
- المنظور الماركسي لمفهوم التحرر الوطني وسبل خروج الحركات التق ... / غازي الصوراني
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( ج ... / شادي الشماوي
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( ج ... / شادي الشماوي
- البعد الثوري المعرفي للمسألة التنظيمية / غازي الصوراني
- لينين والحزب الماركسي / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - اريان علي احمد - كيفية فهم المشكلة التروتسكية؟ ( الجزء الاول )