أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اريان علي احمد - هل ما يحدث حاليا ثورة ؟














المزيد.....

هل ما يحدث حاليا ثورة ؟


اريان علي احمد

الحوار المتمدن-العدد: 7329 - 2022 / 8 / 3 - 01:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الفكر العملي والتعليم الثوري تمس الأحزاب ايدلوجيا والثوري تعني حكم الشعب بمعناه الخاص، وإلغاء جميع أشكال القهر بمعناه الخاص، وممارسة المساواة بمعناها الخاص. إنه انفتاح العقل داخل الأسرة وجميع المؤسسات الاجتماعية في حد ذاته. إنه يعني الرخاء والسعادة للمجتمع بأسره، ويعني تحقيق اقتصاد متين. إنه تطوير أنظمة التعليم والصحة. التعليم الثوري هو الذي لا يخاف من الحرية الفردية في الأسرة والمدرسة وفي أي مؤسسة اجتماعية وسياسية. لأنه يتعلق بالإنسان والإنسانية، وليس عن هذه الأيديولوجية وتلك الأيديولوجية. ومن خلال المشاهدات والاستماع إلى ما يجري حاليا من الاندفاع العاطفي الغير المحكم لجماهير من الناس، هزت القوى البشرية لجماعة محددة يتلقون في شخصية الصدر الصدريين في بغداد والعراق وعلما انه كان من ضمن نطاق من جاء بعد انهيار النظام القمعي الصدامي وهو من نفس المدرسة الثورية العراقية، هزت ضد الفساد والظلم المفترض، ومن خلال الدافع الجمعي جمعت الملايين من الناس، لكن الحقيقة هي أن هذه القوات اتبعت الكاريزما الحالية المتمثلة بشخصية واحدة من أجل استبداد أكيد من شخص أخر من يكون أو يكون. وان المحكم في الوضع العراقي أن الشخص القيادي الذي يشبع الناس جماهيريا بالقهر سوف يكون له دواعي في التغير الوضع لصالح النخبة المسيطرة داخل الحزب فقط، ومن ممكن أن يؤدي إلى تغيرات حسب ما يقتضي حاجتهم. وحاليا يمكن أيجاز التغير إذا كان هناك تغير, فقد يكون التغيير فقط لتغيير اسم الجمهورية العراقية إلى جمهورية العراق الإسلامية. من هذا ينبوع المتفجر من قلل الحزب القائد وهذا التعليم الثوري يحول الناس إلى خراف، على أساس أنك لست مضطرًا للتفكير، فقط الكاريزما الخاصة بك هي التي تفكر فيك. على مدى المائة عام الماضية، دفع التعليم العراقي القديم الناس إلى اتباع غير ثوريين بشكل أعمى دون تفكير. يقول باولو فريري: "للكلمات بُعدين، أحدهما فكر والآخر هو عمل". وهذا الانسجام والاندماج شيء حتمي لابد منها كون الفكر والعمل مرتبطان معا ولايمكن انشطارهما عن الثاني وعند حدوث الانشطار يولد انهيار في المفهوم العامي لتأثير الكلمات، الكلمات ليست مجرد كلمات مستخدمة في المحادثات اليومية، ولكنها كلمات نظرية وفكر "إنه ليس العمل اليومي الذي يقوم به الأفراد من أجلهم". إنجازات يومية، لكن إضفاء الطابع العملي على الفكر، أو إضفاء الطابع العملي على النظرية والفكر، لا تحقق الكلمات معناها الثوري بدون "عمل"، ولا يحقق "العمل" معناها الثوري بدون "كلمات" التغيير وتحقيق الحرية والتحرر لا يمكن أن يتم بالكلمات وحدها،
الأحزاب السياسية الحالية والأفراد المنتمون إلى الأحزاب يعتبرون أنفسهم ثوريين وواعين وفكريا ويتحدثون دائمًا عن الوضع القمعي الذي يمتاز به الوضع الراهن المسيطر من نفس الأحزاب الذي ينتمون اليها، ونراهم يكتبون عنهم ويطالبون بإزالته، ويرفعون شعار أن الأنظمة والأحزاب الحالية غير عادل وقمعي. والتشخيص يتم من كل فريق مقابل الفريق الأخر والسبب أن الوعي والثقافة في هذه الحالة هما فقط من خلال الكلام والكلمات والتفسير العاري، أي "الكلمات" فقط، وليس "الأفعال" ووضع "الكلمات" موضع التنفيذ. الحقيقة أن هؤلاء الأفراد، وكذلك هذه الأحزاب السياسية، الذين يتحدثون فقط، ينتقدون فقط، والغرض منهم هو تغيير السلطة السياسية من يد إلى أخرى ولا شيء غير ذلك. الجمع الغفير من الذين يعيشون في كردستان يرى أن الأحزاب الحاكمة في الإقليم وعلى القمة الحزبان الرئيسان غير ديمقراطيين، والديمقراطية هي تغيير سلطة هذين الحزبين إلى سلطة حزب واحد أو أكثر. لن يكسروا الوضع القمعي بعد الآن. عندما يتم انتقاد هذه الانتقادات والتصريحات لهذا النوع من المعارضة من قبل النقاد الثوريين، الذين يصرون على تغيير الوضع القمعي، فإنهم يتهمون النقاد الثوريين بأن انتقاداتهم ستكون إنجازًا لحزبين الرئيسين! مبتغاي في هذه المقالة الفصل ما بين الثورة ومفهوم الثوري وعلاقتهما بالعمل والفكر وما ينتج منها من التغير في سبيل الجميع أين الصح والخطأ في الوضع الحالي وهل ما يدعون أن العراق حاليا في ثورة ان الكذب والخداع أصبح في النخاع



#اريان_علي_احمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق على فوهة بركان وهمية
- كيفية فهم المشكلة التروتسكية ؟ ( الجزء الثاني)
- الانسان وغبار النجوم
- كيفية فهم المشكلة التروتسكية؟ ( الجزء الاول )
- دور المثقف الكاريزمي في الشعوب
- النظام العالمي الجديد قرية زجاجية مرئية
- الصورة و التصوير الفوتوغرافي
- نهاية الكون
- الانظمة والمجتمعات مابين السب والشتيمة
- السلطة في يد التافهين وأنهيار كل شيء ( نظام التفاهة )
- دروس من نهايات حكم العوائل المتغطرسة
- العلم والدين ( الجزء الثاني )
- عودة الأنظمة على ماهو عليه
- العلم والدين - الجزء الاول


المزيد.....




- السعودية.. تداول فيديو لمواطن يدلى بإيحاءات جنسية بموقع تواص ...
- السعودية.. تفاعل بذكرى مقتل حارس الملك سلمان عبدالعزيز الفغم ...
- السعودية.. تداول فيديو لمواطن يدلى بإيحاءات جنسية بموقع تواص ...
- السعودية.. تفاعل بذكرى مقتل حارس الملك سلمان عبدالعزيز الفغم ...
- زلة لسان من كامالا هاريس وفيديو جديد لتصرف -غريب- من بايدن ي ...
- -بي بي سي- تعلن إلغاء مئات الوظائف ووقف الخدمة الإذاعية بالع ...
- طارده جنود الاحتلال فمات بسكتة قلبية.. غضب فلسطيني إثر استشه ...
- الكرملين يعلن تفاصيل حفل الإعلان عن -ضم- 4 مناطق أوكرانية مح ...
- بايدن يعترف بسيادة دولتين
- إسرائيل تدخل على خط الأزمة بين المغرب والجزائر وتوقع اتفاقا ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اريان علي احمد - هل ما يحدث حاليا ثورة ؟