أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اريان علي احمد - بريق المصطلحات المؤثرة لصراع الحالي














المزيد.....

بريق المصطلحات المؤثرة لصراع الحالي


اريان علي احمد

الحوار المتمدن-العدد: 7335 - 2022 / 8 / 9 - 14:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لكل مرحلة من مراحل التطور الصراع السياسي داخل بنية الدول مفاهيم ومصطلحات لابد من رسمها والتخطيط لها و التمكن من إدارة الأزمات وان كان الأزمة مفتعلة أو غير مفتعلة، والأزمات المتكررة في العراق أصبحت السيمة الأساسية في إدارة سياسة الدولة منذ 2003 وتم ترسيخ هذه المفهوم في أذهان الساسة لكي يكون لهم الدعم في إدارة الأزمات كما يحلو لهم . الطابع في هذه الأزمات هو تشخيص الأسماء وبرزوها والنصيب العراقي في هذه الأزمات منذ سنوات العديدة ،وحاليا إدارة الصراع ما بين وجهان اثنان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئي ائتلاف دولة القانون نوري المالكي وهذا الصراع بهذا الوجهان قد فرض على المشهد السياسي العراقي ابتداء بأزمة حملة (صولة الفرسان) عام 2008 في البصرة وانتهاء بأزمة الانسداد السياسي الحالية منذ الانتخابات المبكرة في أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي ، وأصر الطرف الأول الزعيم الصدر على استبعاد المالكي من المشاركة في تشكيل الحكومة المقبلة لكي يكون هو الأول زعيم في الإمساك بالمعادلة و رسم أبعادها المفصلة من قبل التيار واصبح شعار «حكومة الأغلبية الوطنية» في التيار الصدري شعارا ملزما لكل عراقي ، أما الطرف الثاني والشخص الثاني في هذه الأزمة المالكي اختلق معادلة الحكم القائمة على عرف المحاصصة وهو الأقدم منذ عام 2003 . وله ركائز داعمة في إدارة الدولة كما يحلو لهم الاثنان. والاستفادة لم يستفيد في الأزمة هم الذين يعيشون داخل الأطر الصدري والمالكي. من هنا برز (الإطار التنسيقي – المالكي) حجر عثرة أمام التيار الصدري ومحاولات تشكيل حكومة صدرية واستمر لمدة ثمانية أشهر مدعوما من قبل الحلبوسي والبارزاني وهذه أسماء الشائعة والبارزة في الدولة واعتبار انهم من مكون الاجتماعي وهذه بعيد عن الواقع. وكان الرد من الإطار التمسك بمفهوم ما يدعون به الثلث الضامن لأجل تشكيل الحكومة حيث قرر الحكومة الاتحادية وجوب ثلثي أعضاء البرلمان لانتخاب رئيس كردي وشرط بتكليف مرشح كتلة الأكثر عددا. مصطلحات ومفاهيم «المكون الاجتماعي الأكبر» «الإطار التنسيقي» «التيار الصدري» الثلث الضامن» «الكتلة أكثر عددا» «المحاصصة». رغما أن هذه مفاهيم عامة والمتعارف عليها في إدارة شؤون تشكيل الحكومات ألا أن فرضها بأسلوب نفعي من النظام السياسي العراقي أدى إلى ما حصل حاليا وليس هذه الأزمة الأولى كما ذكر. الابتلاء والتحكم بالعواطف الشخصية من اجل اقتراب المستبد من عقول هم ما يحصل منذ أمد بعيد. عودة إلى مفهوم (الثلث الضامن) واستخدم في نموذج اللبناني من قبل قوى الثامن من أذار وبشكل أساس من قبل تحالف حزب الله وحركة امل والتيار الوطني الحر. حيث أن النموذج اللبناني قد اخذ السيطرة على الشخصيات لأجل رسم ملامح والغرض منها تقسيم مناطق النفوذ وهاذ ما حصل عندما سيطركل طرف الصدري والمالكي على أجزاء من بغداد وحيث بد بروز مفهوم أخر «دعم الشرعية والحفاظ على الدولة» من مجريات الأحداث والاستقالات التي قدمها نواب الكتلة الصدرية في البرلمان وبأمر من الصدر بذلك انتهت نهاية فصل وبدأت فصل جديد من الصراع ولا يوجد فرق في الصراع الحالي مع بقية الصراعات كون الوجوه نفس الوجوه حتى ما بين المؤيدين والمعارضين لهذا الصراع. ألا أن الكثير من قادة الإطار يلجئون إلى تقديم نظريتهم وحجتهم الدفاعية المعتادة والمفضلة، وتتلخص في وجود مؤامرة مدبرة تقودها أطراف منافسة من خارج دائرة «المكون الاجتماعي الأكبر» داخل العراق وأخرى من خارجه بقيادة الولايات المتحدة لإضعاف وحدة المكون ومنع الانسجام بين أقطابه. وتلك الحجة تمثل ستارًا فضفاضًا يختبئ خلفه قادة الإطار ومنظروه للابتعاد عن تشخيص العلة الأساسية التي تتلخص في تعدد الأقطاب والرؤوس ورغبة كل منها في تسيد المشهد وحمل راية الدفاع عن «حقوق المكون» والصراع حاليا يتوجه إلى كسر العظم من هنا برز مصطلح أخر «وزير القائد» كثرة المصطلحات هو عنوان البارز في الصراع الحالي ولكل مصطلح مفهومان شخصي سياسي وعامي مجتمعي. كون مخترع المصطلحات نابعة من الشخصيات السياسية البراقة في الساحة السياسية حيث وعند طرحها في الأسواق الشعبية المجتمعية تبدأ المنافسات عليها من فئات الشعبية المنحازة لهم بذلك لكل مرحلة من الصراع هناك مصطلحات براقة.



#اريان_علي_احمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وجهة نظر في الايدولوجية الفاشية ( الجزء الثاني )
- وجهة نظر في الأيديولوجية الفاشية ( الجزء الاول )
- المستقبل والماضي ونظرية الكم المشاكسة
- هل ما يحدث حاليا ثورة ؟
- العراق على فوهة بركان وهمية
- كيفية فهم المشكلة التروتسكية ؟ ( الجزء الثاني)
- الانسان وغبار النجوم
- كيفية فهم المشكلة التروتسكية؟ ( الجزء الاول )
- دور المثقف الكاريزمي في الشعوب
- النظام العالمي الجديد قرية زجاجية مرئية
- الصورة و التصوير الفوتوغرافي
- نهاية الكون
- الانظمة والمجتمعات مابين السب والشتيمة
- السلطة في يد التافهين وأنهيار كل شيء ( نظام التفاهة )
- دروس من نهايات حكم العوائل المتغطرسة
- العلم والدين ( الجزء الثاني )
- عودة الأنظمة على ماهو عليه
- العلم والدين - الجزء الاول


المزيد.....




- أمير سعودي يرد على مهاجمة محمد بن سلمان ويستشهد بمقولة سابقة ...
- واشنطن: ندرس عدة خيارات للرد بشأن العلاقة مع السعودية بعد قر ...
- -لماذا خلقنا الله وهل هو بحاجة لعبادتنا؟-.. أكاديمي سعودي ير ...
- أمير سعودي يرد على مهاجمة محمد بن سلمان ويستشهد بمقولة سابقة ...
- واشنطن: ندرس عدة خيارات للرد بشأن العلاقة مع السعودية بعد قر ...
- أسعار النفط: -معركة السيطرة على السوق العالمية- -الفاينانشال ...
- بلينكن: أمريكا تدرس -خيارات الرد- بخصوص العلاقات مع السعودية ...
- كيم جونغ أون يهنئ الرئيس الروسي بعيد ميلاده
- ثلث أعضاء منظمة الدول الأمريكية رفضوا قرار إدانة روسيا
- رئيس الجمعية الأردنية لمكافحة المخدرات: أسماء رنانة ممن يسمو ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اريان علي احمد - بريق المصطلحات المؤثرة لصراع الحالي