أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد علي محيي الدين - السياسي الثرثار














المزيد.....

السياسي الثرثار


محمد علي محيي الدين
كاتب وباحث


الحوار المتمدن-العدد: 7338 - 2022 / 8 / 12 - 20:51
المحور: كتابات ساخرة
    


من القصص الطريفة التي كانت ضمن مناهجنا في الدراسة الابتدائية في ستينيات القرن المنصرم حكاية " الحلاق الثرثار" التي ملخصها "أن هناك في مدينة حلاق ثرثار لا يتوقف عن الكلام عندما يمارس عمله وكثيرا ما أثار الزبائن لحديثه الكثير، وذات يوم جائه زبون وجلس على كرسي الحلاقة وأخذ الحلاق يمارس عمله، ويحدثه عن مجريات الحرب العالمية الثانية وكيف جرت المعارك بين الروس واليابانيين، وجعل من رأسه خارطة توضيحية لمجريات الحرب، وعندما وصل إلى قوله" هنا بور آرثر وهنا كروباتيكن وهنا ضرب اليابانيون الروس الضربة القاضية" وضرب بجمع رأسه أم رأس الزبون فهرب الزبون مولولا وهو يلعن السياسة والسياسيين والروس واليابانيين فلا أعلم أجادا كان المتحدث أم هازلا وانما أعلم أنه قد أجاد التمثيل" .
ومن الأقوال المأثورة التي تطرح" السياسة تبعد عن الكياسة"، وهذا ما يحدث لدينا في العراق فالثرثرة السياسية أصبحت معلما بارزا في عالم السياسة العراقية، والفضائيات تعج بهؤلاء السياسيين الذين يطلقون الكلام على عواهنه ويحللون الأوضاع بحسب رؤيتهم القاصرة التي تصطدم بالواقع والحقيقة وتبتعد عنها بعد السماء عن الأرض مما جعل العراقيين يلعنون السياسة والسياسيين، ناسين أو متناسين أن العيب ليس في السياسة وإنما في الوالجين إليها من أبوابها الخلفية، وهم لا يعرفون منها غير "ساس يسوس فهو سائس" معتقدين أن السياسة لا تختلف عن تربية الخيول.
وكثيرا ممن امتهنوا السياسة هم بعيدون عنها ولم يعرفوا أبجديتها، جعلوا منها مسرحا للتهريج، وميدان لعرض بضاعتهم التالفة، يصولون في كل ميدان، ويتحدثون في كل شان، ويدلون بآراء ما أنزل بها من سلطان، وما يقولونه اليوم ينقضونه غدا ناسين أو متناسين أن أحاديثهم مسجلة يمكن مراجعتها في أي وقت لذلك أصبحوا وبالا على السياسة ، وجعلوا الناس يلعنونها بدون ذنب لها فالذنب ذنب الساسة لا ذنب السياسة ..
ضحك سوادي الناطور وقال: صخم وجهك وگول حداد، لن السياسة صارت شغله بيها فلوس، والبس قاط ورباط ، وحلل بكيفك، مو مثل سياسة گبل شبعنه ضيم وقهر، وراوونه أنجوم الظهر، وگبل چان السياسي، عنده عقيدة يدافع عنها ، أوطن يناضل من أجله، لكن سياسيين هالأيام سووها تجاره ويردون بيها ربح بدون خساره، وتشوف واحدهم يوميه بصفحه يغرب ويشرج بكيفه، ويوم ويه الزوراء ويوم ويالشرطه، وما يعرف شي أسمه مبدأ وعقيدة، بس مثل ما يگولون ،لوخليت قلبت، وما يصح أله الصحيح، ولازم تمشي السياره عدل لأن اذا تضل ترجع بگ تگوم المكينه!!!



#محمد_علي_محيي_الدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أعوازه
- اسطوانه مشخوطه
- التقاعد درجات
- أين العراق
- المرأة الحديدية عائشة
- بلاغ صادر عن قوى التغيير الديمقراطية في بابل
- بدايات التنظيم الشيوعي في المدحتية
- التشابه أو السرقات في الابوذية
- قراءة في كتاب صفحات بابلية
- ربنه لا يبوگ ولا يكتل
- ومضات ناهض الخياط في- أيها البرق ...أنت أنا-
- العذر انگس من الفعل
- القبور الفضائية
- الشهيد حسن رفيق كاظم
- حيدر القبطان .. نجم هوى في سماء الحلة
- الكنايات الشعبية الحلية
- الكاولية
- العمل النقابي في العراق
- النقاط على الحروف
- الحجارة الـﭽبيره من الجريب


المزيد.....




- مراجعة الأعمال المرشحة لجائزة الشيخ زايد للكتاب
- صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»
- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...
- محام: “أمن الدولة” تجدد حبس الفنان التشكيلي أمير عبد الغني 1 ...
- المرشح جزء من القصة أو راوٍ لها.. أفلام قصيرة في حملات مرشحي ...
- فرنسا: اتهام نتفليكس بالإساءة إلى الجالية المغاربية بعد عرض ...
- الكرملين: الرواية بأن روسيا تقف وراء أضرار -السيل الشمالي- غ ...
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تستخف بحياة أبناء الشعب الفلسطين ...
- مصر,فعاليات أدبية الاسكندرية (قصرثقافة الأنفوشى) يحتفى شعرىا ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد علي محيي الدين - السياسي الثرثار