أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أشرف عبدالله الضباعين - جدلية التدين














المزيد.....

جدلية التدين


أشرف عبدالله الضباعين
كاتب وروائي أردني

(Ashraf Dabain)


الحوار المتمدن-العدد: 7331 - 2022 / 8 / 5 - 19:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قد لا يتفق الناس حول تعريف المتدين أو مصطلح التدين، فالبعض قد يراه تمثيلا لدورٍ يلتصق فيه الفرد شكليًا وظاهريًا بدين ما فيمارس ظاهره من طقوس وعبادات ومظاهر، ويترك ما خفي منه من نية الشر والخطيئة، والبعض قد يراه جزء من كيان الشخص أي مكون من مكونات هويته وشخصيته وكينونته، كالجنس والجنسية ولون العينين ورمز الدم... الخ، وهناك من يعرفه بالشخص العلماني أو اللامتدين ولكنه مُسجل في وثائق رسمية بأنه يتبع دين ما، وأنا أرى التدين كل هذا.
لعل مشكلة الإنسان بغض النظر عن دينه هو القشور التي يحيط نفسه فيها ولنسميها هنا "التدين"، ثم ينبثق من هذه القشور المقرفة النتنة التي تغطيه شي اسمه "فهمه للدين"، ومشكلة المتدين هو كيف يفهم الدين؟ ومن أي مصدر؟ كيف تربى على الدين؟ كيف تعلم الدين؟ ويظن البعض أن المتدين ممثلٌ فاشل لا يفهم في الدين وأصوله وبحوره، فيصبح المتدين مصدر تطرف وخطر على المجتمع، خصوصًا إذا بلغ منه التطرف حد القطيعة مع الآخر المختلف ومع المجتمع والدولة، واذا وجد بيئة خصبة لاستخدام تطرفه بشكل دموي مؤذي، ولعل بعض الديانات وجدت في المتدين المتطرف جهازًا لإخافة أعدائها ونشر عقيدتها بالقوة والدم، وعلى سبيل المثال لا الحصر لنأخذ مفهوم التدين مسيحيًا، ورغم أن تعاليم المسيح تميل كل الميل للتسامح والمحبة والسلام، لكن وجد في التاريخ المسيحي جهات وجماعات متدينة ذات تعاليم متطرفة، وسنعرض لهذا الأمر في مقالات لاحقة. لكن هل التعاليم المسيحية التي بين أيدينا الآن تسمح بوجود متدين ظاهري، أو متدين معتدل، أو متدين متطرف؟ إن المسيحية بلا أدنى شك دين يستوعب المتدين ولكن يمكن كشفه بسهولة، فالمتدين الذي يدرس الدين و "يحفظ جيدًا" تجده يناقشك ويحاججك، وهذا إن بلغ منه التطرف مبلغًا مرعبًا فهو خطر لأنه يستخدم الدين في تدينه لفائدته الشخصية، بينما يغلب على مسيحيي اليوم التدين الظاهري بممارسة الطقوس والعبادات دون فهم أو استيعاب.
يقول المفكر عبد الجواد ياسين: "إن التدين يؤدي إلى تضخيم مساحة الدين". فالدين له حدوده، لكن التدين يميع ويلغي الحدود بين الدين وكل شيء آخر وهنا يكمن أهم خطر.
فالدين ينبع من مصدرين هما: “الثقة" التي هي الإيمان والإعتقاد، و"العيش بروح القداسة" وفي الديانات الأخرى العيش ضمن تعالم الدين وشرائعه.
إن الحقيقة الماثلة للعيان في الغرب ويكاد يسود في كل العالم، هي ضعف تأثير المؤسسة الدينية التقليدية، وتراجع الإقبال على التدين الطقسي. إلا أن هذا التراجع للمؤسسات الدينية وللأشكال التقليدية من التدين يواكبه إعادة الاهتمام غير المسبوق بالدين كتجربة، فبعد أن توهمت عصور الحداثة والتنوير أنها حسمت بالطرق العقلانية والعلمية المسألة الدينية وأحاطتها بمكانها وأنها أضحت من مخلفات الماضي السحيق، يعود التدين ليدخل للعالم بطرق أخرى، تارة من الباب، وتارة من الشباك، وتارة من ثقبٍ منسي في أسفل الجدار!



#أشرف_عبدالله_الضباعين (هاشتاغ)       Ashraf_Dabain#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحل الصعب والحل الأصعب
- اليوم العالمي للكتاب
- أزمة عامة
- بشر مهددون بالانقراض
- خيرُ سفير
- إفلاس كوداك، درس في الإدارة
- لا بحر في بيروت لغادة السمان
- التراث في خدمة الإنسانية
- القطيع
- واحدة من أهم الاكتشافات الأثرية في 2021
- خطوات فارقة
- ثقافة الإدارة في 2022
- تحديات نشر الكتاب وتوزيعه في المملكة الأردنية الهاشمية
- مقالات في تاريخ الأردن -1-
- جدل تاريخي حول منطقتنا -الجزء الأول
- اللحم ومشاهده المؤثرة
- الثورة المجيدة
- كش مسؤول
- فِتَن بالجملة - بيان أمانة عمان المأزوم
- نصٌ قصيرٌ ٢


المزيد.....




- صحيفة: زيلينسكي اليهودي الأكثر نفوذا في العالم
- المسيرات الايرانية الحاشدة هل وصلت رسالتها الى أعداء الجمهور ...
- الطلاب ورجال الدين يدلون بأصواتهم في زابوروجيا
- مسيرة مليونية بمناسبة الذكرى السنوية لوفاة الرسول الأكرم (ص) ...
- مراسل العالم: المشاركون في مسيرة -أمة رسول الله (ص)- يعبرون ...
- قصر بكنغهام ينشر الصور الأولى لمثوى الملكة إليزابيث الثانية ...
- يضمّ سترة صدام حسين وبندقية أسامة بن لادن.. -سي آي إيه- تكشف ...
- مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى ويؤدون طقوسا تلمودية و ...
- الاحتلال يوظف الأعياد اليهودية لتحقيق المزيد من اطماعه الاست ...
- شاهد: من ضمنها بندقية بن لادن.. متحف للـ-سي آي أيه- يعرض تذك ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أشرف عبدالله الضباعين - جدلية التدين