أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - معاذ الروبي - المحبة والحفاظ عليها














المزيد.....

المحبة والحفاظ عليها


معاذ الروبي

الحوار المتمدن-العدد: 7322 - 2022 / 7 / 27 - 16:46
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


إذا كنت تريد أن تكون محبوبًا، فكن إيجابيًا. يتمتع الأشخاص الإيجابيون بالمرح، والثقة في قدراتهم، والقدرة على الأخذ والرد. حيث تقودهم توقعاتهم الإيجابية إلى السهولة في بناء العلاقات وتطويرها والمحافظة عليها. لتكتسب حب الآخرين، ابدأ بتكوين صورة قوية وإيجابية عن نفسك. كلما اعتقدت أنك جذاب وودود، زاد تصديق الآخرين لك أيضًا. تذكر أنه على الرغم من أهمية المظهر، إلا أن معظم الناس لا يحتاجون إلى صديق يتمتع بمظهر جيد تمامًا أو يتمتع بشخصية مذهلة؛ الثقة والطيبة قد تكون أكثر إقناعًا بكثير. كن فخوراً بمظهرك وشخصيتك ولكن وقبل كل شيء، آمن أنك تستحق محبة واحترام الناس من حولك.

يقول مارك توين: " إن أفضل طريقة لإسعاد نفسك هي محاولتك ابهاج واسعاد شخص آخر." لذلك من المهم أن تكون إيجابيًا حقًا تجاه الآخرين. إذا كنت تحب شخص ما، اظهر له ذلك. اطرح أسئلة، ثم استمع جيدًا إلى الإجابات. اجعل من الواضح أنك مهتم بعمل صداقة أو علاقة معه. تحدث عن أفكارك ومشاعرك، لتظهر أنك تثق في الشخص الآخر وتبادله آرائك. بمجرد أن تجد أن هناك بعض الوئام، لا تتراجع. بدلاً من ذلك، كن صريحًا بشأن رغبتك في انشاء علاقة صداقة وأخوة. بمجرد أن تبدأ الصداقة، كن متفائلاً. خاصة إذا كانت علاقاتك وصداقاتك السابقة فاشلة. قد تكون حذرًا في البداية، وتتصيد الأخطاء باستمرار، لكن ومع ذلك، فإن اتباع نهج إيجابي ومتفائل ينجح في معظم الأحيان.

بدلا من الصداقة المبنية على الكآبة والتوتر. فكر في أفضل ما في صديقك؛ لن تبرز أفضل ما لديه فحسب، بل ستساعده أيضًا على الشعور بالرضا عن نفسه. كن دائماً متفائلاً بشأن علاقاتك مع الآخرين؛ لأن ذلك سيخلق الطاقة اللازمة لجعل هذه العلاقات سعيدة. عندما يكون لديك أنت وصديقك وجهات نظر مختلفة أو شخصيات مختلفة. هذا قد يكون مسليّا في بداية الأمر، لكن في بعض الأحيان يزداد استياءك من هذه الاختلافات. بدلًا من ذلك، استثمر طاقتك في فهم سبب تفكير صديقك وشعوره كما يفعل. اطلب منه شرح وجهة نظره باستفاضة. اكتشف كيف تم تشكيل موقفه ووجهة نظره، حتى لو لم تتمكن من الموافقة عليها. سيشعر صديقك بعد ذلك بقدرة أكبر على فهمك وفهم نظرتك. فكر في أفضل ما في صديقك وستُخرج أفضل ما لديه.

من زاوية أخرى، وبما يتعلق بالعلاقات الزوجية، يختلف معظم الأزواج مع بعضهم البعض أحيانًا، مهما كانت المحبة بينهم؛ لكن اسعد الأزواج هم أولئك الذين يتعلمون كيفية إدارة تلك الخلافات وإيجاد حلول مربحة للجانبين حيثما أمكن ذلك. المفتاح هو الحفاظ على مزاج جيد؛ لذا حاول أن تبقى هادئًا، وساعد شريكك على التزام الهدوء. أيضًا، من خلال طمأنته بأنك ما زلت مهتمًا بأمره، تفاوض لحل النزاع والخلاف من خلال البحث عن النقاط المشتركة التي تتداخل فيها احتياجاتكم، وتوصل بعدها إلى حل وسط.
عندما يتحول الخلاف البسيط إلى صراع كبير، فقد تشعر أنت وشريكك بالغضب. عندما تصبح الأمور حامية وأكثر توتراً، بدلاً من التذمر أو الصراخ، قل ما تخشى حدوثه. بدلًا من إلقاء اللوم أو الهجوم على الطرف الآخر، اسأل ما الذي يخيف شريكك. يساعدك التعبير عن مخاوفك على خلق جو من التعاطف بدلاً من التوتر المتبادل.

-أشياء يجب تجنبها:
✗ تجنب النقد أو الإزعاج، لا يؤدي أي من هذين الأمرين إلى نتائج إيجابية بل كلاهما يقود إلى زيادة العداء بينكما.
✗ تجنب ذكر الماضي، ركز على الخلافات الحالية وماهية المشكلة هنا والآن.
✗ تجنب ترك الصراع يطول، ابحث عن حل وسط يكون سريعاً ومرضياً للطرفين.
-أشياء ينبغي فعلها:
✓احتفل، فحتى أكثر الأشخاص اندفاعية يشعر بالهدوء عند إخباره بأنك ستحتفل معه لما في ذلك من موضع تقدير وتقدير.
✓ حاول نزع فتيل التوتر، فالابتسامة أو الدعابة يمكن أن تحول الجدال والخلاف الذي يلوح في الأفق إلى مناقشة ودية عاديّة.

د. معاذ الروبي



#معاذ_الروبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تكوين علاقات جيدة
- الاهتمام بالصحة الجسدية يحسن المزاج والصحة العقلية
- العيش بإيجابية
- معنى الحياة
- وضع الأهداف
- بناء الثقة بالذات
- الشعور بالسعادة
- التفاؤل
- إدارة المشاعر
- إدراك العواطف
- نظرية التحليل النفسي
- الحفاظ على نمط حياة إيجابي
- إحترام الذات
- إعادة النظر في الأفكار والمعتقدات السلبية
- تغيير نمط التفكير والصور العقلية
- ما مدى الإيجابية لديك وكيف تحافظ عليها؟
- الخطوة الأولى نحو التفكير الإيجابي
- نظرة عامة على التفكير الإيجابي
- علم التسويق العصبي
- الفرق بين الحزن والاكتئاب


المزيد.....




- القوات الأمريكية في العراق تسقط مسيرة إيرانية
- القوات الأمريكية في العراق تسقط مسيرة إيرانية
- لحظة تعرض مواقع كردية لقصف إيراني
- تونس.. استئناف قرار إخلاء سبيل 39 متهما في قضية التسفير
- اتفاق إماراتي عماني لمدّ سكة حديد بطول 303 كم تربط البلدين
- جمعية -كاريتاس- توقف عملها في الجزائر بعد 60 عاما من النشاط ...
- الخارجية الأمريكية: بلينكن سيبحث حادث -السيل الشمالي- مع نظر ...
- واشنطن تلقت ضربة موجعة من حلفائها في جزر المحيط الهادئ
- النيابة الروسية تباشر التحقيق في تسرب غاز -السيل الشمالي-
- واشنطن: عواقب استخدام الأسلحة النووية ستكون غير مسبوقة


المزيد.....

- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - معاذ الروبي - المحبة والحفاظ عليها