أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - معاذ الروبي - التفاؤل














المزيد.....

التفاؤل


معاذ الروبي

الحوار المتمدن-العدد: 7319 - 2022 / 7 / 24 - 19:36
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


التفاؤل هو توقع حدوث أشياء جيدة في المستقبل. عادة ما يكون المتفائلون أكثر واقعية بشأن قدراتهم وتصوراتهم الخاصة، وكذلك قدرات الآخرين من حولهم، ويمكن أن يكون التفاؤل مصدر قوة عظيمة للأشخاص عندما يواجهون تحديات أو أوقاتًا صعبة. حيث يسمح لهم بالاستمرار في البحث عن الفرص حتى في أحلك الظروف، ويمنحهم الأمل في أن أي شيء ممكن إذا كان الشخص قد قرر ذلك وسعى في اتجاه تحقيقه. من أساسيات التفكير الإيجابي هو تركيزه على أن تكون إيجابيًا بشأن المستقبل. لذا من الضروري لكل شخص يبحث عن الإيجابية اتباع نهج حياة بشكل متكامل ومتفائل، بدلاً من الشعور باليأس والعجز.

يطور المتفائلون منهج حياتهم على هذا النحو: إنهم يأخذون ويركزون على الأفضل في الأشياء الجيدة التي تحدث في حياتهم، ويضعون الأشياء السيئة في خانة الظروف الخاصة أو الصدفة أو الخطأ. في المقابل يلقي المتشائمون المسؤولية في كل شيء على الجانب السيئ ويعتقدون أن حدوث الخير هو مجرد صدفة، مما يجعلهم يشعرون بعدم الكفاءة والضعف أمام التحديات التي تواجههم.
لكي تكون متفائلاً، اعترف دائماً بالمساهمة والمنفعة التي قدمها لك أي حدث إيجابي، وهنئ نفسك على حدوث ذلك معك. علاوة على ذلك، التفاؤل بحد ذاته يعني الشعور بالقوة والقدرة من خلال الشعور بأن لديك الموارد والامكانيات الشخصية لتحقيق ما تريد تحقيقه. لذلك في أي حالة وأي مشكلة تصادفها، فقط قم بمراجعة الموارد التي تمتلكها (مواهبك ومعارفك ومصادر الخبرة المتخصصة والأصدقاء والعائلة) ثم حدد ما تحتاجه منها للتأقلم مع الظروف المحيطة أو التغلب عليها. أيضا فكر في طرق لسد بعض الفجوات في الموارد التي تمتلكها وكيف يمكن ردم هذه الفجوات.

بدلاً من الشعور بالانهزامية واليأس والعجز عند مواجهة مشكلة ما، يتولى المتفائلون المسؤولية؛ ويكتشفون أين ومتى يحتاجون إلى المساعدة في التغلب على الصعاب، ثم يجدون الحلول المناسبة لتغيير الواقع نحو الأفضل بدلاً من الانغماس في نقده والغرق في تفاصيله التي تجلب التشاؤم والإحباط والاكتئاب.
إذا كنت تميل إلى التشاؤم، فتذكر أن نتيجة أي قضية أو موقف تواجهه تقع عادة في منتصف الطريق بين أكثر التوقعات تشاؤمًا وأكثرها تفاؤلاً. لذلك عندما تكون لديك مشكلة، قم بالتنبؤ بأسوأ وأفضل حالة. عند توقع الأسوأ، عليك أن تسأل، "ما مدى احتمالية حدوث ذلك؟" أو، "كيف يمكنني تقليل هذا الاحتمال؟" وعند توقع الأفضل، عليك أن تسأل، "ما مدى احتمالية حدوث ذلك؟" أو، "كيف يمكنني تعظيم هذا الاحتمال؟"، في كل الأحوال عليك أن تكون واقعيا؛ فما سيحدث على الأرجح هو شيء بين الأفضل والأسوأ. لذلك فلا داعي للتشاؤم الغير مبرر والغير مبني على أسس موضوعية.

بالمختصر، التفاؤل يزيد من احتمالية النجاح من خلال محاربته النظرة السوداوية المترافقة مع الاكتئاب والذي غالباً يكون مرتبطا بقلة التركيز ومحدودية الفعل والنشاط. فقط لاحظ كيف يحقق المتفائلون المزيد في حياتهم وأعمالهم وكيف يكونون أكثر صحة ويعانون من اكتئاب أقل من غيرهم. من زاوية أخرى، عند التنبؤ بنتيجة موقف ما، اسأل دائما عن أفضل السبل لتحقيق نتيجة جيدة، وما هي الموارد التي تحتاجها لتحقيق ذلك بدلاً من الوقوع ضحية التشاؤم الذي يشل قدرتك على التفكير في إيجاد الحلول.

د. معاذ الروبي



#معاذ_الروبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إدارة المشاعر
- إدراك العواطف
- نظرية التحليل النفسي
- الحفاظ على نمط حياة إيجابي
- إحترام الذات
- إعادة النظر في الأفكار والمعتقدات السلبية
- تغيير نمط التفكير والصور العقلية
- ما مدى الإيجابية لديك وكيف تحافظ عليها؟
- الخطوة الأولى نحو التفكير الإيجابي
- نظرة عامة على التفكير الإيجابي
- علم التسويق العصبي
- الفرق بين الحزن والاكتئاب
- اضطراب الشخصية الهستيرية
- التهاب المفاصل الصدفي والمشاكل النفسية المرافقة له
- العناصر الغذائية ودورها في اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه
- هل من الممكن أن يكون لدينا ميل فطري نحو أغذية معينة؟
- كيف ينشئ الدماغ الاحساس بالذات؟
- الاجهاد المصاحب لعملية اتخاذ العديد من القرارات
- أنشطة يومية تخفف من الاكتئاب
- الصحة النفسية والتدخين


المزيد.....




- نمر يحمل قردًا نافقًا.. إليكم صور القائمة المختصرة بمسابقة م ...
- محاولات مصرية لاستعادة حجرها الأغلى في التاريخ المسروق في بر ...
- إعلان تفاصيل نتائج مفاوضات وفد حكومة الاقليم في بغداد
- النزاهة في الإقليم تؤشر فراغاً قانونياً بموضوع مكافحة غسيل ا ...
- وزير الداخلية يقيل مدير مكافحة المخدرات في البصرة
- تعديل قانون الانتخابات في العراق: محاولة لإعادة مكاسب القوى ...
- ماكرون يحذر من إجراءات بايدن -العدوانية- ومن -تفتيت الغرب-
- دراسة تكشف عن مخاوف في مصر من استخدام الروبوتات
- أوكرانيا تفكك نصب صاحب -كيف سقينا الفولاذ-
- أردوغان يترأس اجتماع مجلس الأمن القومي الأخير لبحث عملية بري ...


المزيد.....

- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - معاذ الروبي - التفاؤل