أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - بوياسمين خولى - الخرافات اليهودية الشعبية – الجزء الأول















المزيد.....

الخرافات اليهودية الشعبية – الجزء الأول


بوياسمين خولى
كاتب وباحث متفرغ

(Abouyasmine Khawla)


الحوار المتمدن-العدد: 7312 - 2022 / 7 / 17 - 07:33
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


على غرار جميع الثقافات التي سبقتهم ، طور اليهود العديد من الممارسات الخرافية التي تنطبق على مجموعة متنوعة من المناسبات.
فكما هو الحال في جميع الثقافات ، طور اليهود العديد من الممارسات الخرافية التي تنطبق على مجموعة متنوعة من المناسبات. وقد نصادف الكثير منها في مختلف الثقافات.
فيما يلي البعض من أكثرها شيوعًا:

1 - البصق ثلاث مرات
سواء تم إجراؤه حرفياً أو مجازياً - بقول "بوه ، بوه ، بوه" (1) - فإن البصق ثلاث مرات ( 3 رقم صوفي) هو استجابة كلاسيكية لشيء شرير أو جيد بشكل استثنائي. لعدة قرون ، كان اليهود يؤدون هذه الطقوس ردًا على رؤية أو سماع أو تعلم شيء فظيع، وكإجراء وقائي لمنع حدوث مثل هذه المأساة أو تكرارها.
------------------------
(1) بالعبرية يقابلها بالعربية " تفو، تفو، تفو".
-----------------------
ومن المفارقات، أنه من التقليدي القيام بنفس الإجراء استجابة لشيء رائع - مثل الأخبار السارة أو ولادة طفل جميل ومتمتع بصحة جيدة - وذلك لدرء عين الشر. لطالما اعتبر البصق "حامي قوي" ضد السحر والشياطين. وصف الأطباء القدامى و في العصور الوسطى ، بما في ذلك "موسى بن ميمون" ، القيم (جمع قيمة) الإيجابية للعاب والبصاق.
ومع ذلك ، ربما تكون هذه الخرافة اليهودية الشعبية، قد نشأت من الكتاب المقدس المسيحي ، الذي يذكر القوة المعجزة لبصاق يسوع. جاء في (مرقس 7: 32-35 ) :
"وَجَاءُوا إِلَيْهِ بِأَصَمَّ أَعْقَدَ، وَطَلَبُوا إِلَيْهِ أَنْ يَضَعَ يَدَهُ عَلَيْهِ. فَأَخَذَهُ مِنْ بَيْنِ الْجَمْعِ عَلَى نَاحِيَةٍ، وَوَضَعَ أَصَابِعَهُ فِي أُذُنَيْهِ وَتَفَلَ وَلَمَسَ لِسَانَهُ، وَرَفَعَ نَظَرَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ، وَأَنَّ وَقَالَ لَهُ: «إِفَّثَا». أَيِ انْفَتِحْ. وَلِلْوَقْتِ انْفَتَحَتْ أُذْنَاهُ، وَانْحَلَّ رِبَاطُ لِسَانِهِ، وَتَكَلَّمَ مُسْتَقِيمًا." (مر 7: 32-35).

في إشارة أخرى ، بصق يسوع في التراب وصنع "طينًا" ووضعه في عيني رجل أعمى ، واستطاع أن يبصر فيما بعد (يوحنا 9: 1-7)
(( 1- وَفِيمَا هُوَ مُجْتَازٌ رَأَى إِنْسَانًا أَعْمَى مُنْذُ وِلاَدَتِهِ، 2- فَسَأَلَهُ تَلاَمِيذُهُ قَائِلِينَ: "يَا مُعَلِّمُ، مَنْ أَخْطَأَ: هذَا أَمْ أَبَوَاهُ حَتَّى وُلِدَ أَعْمَى؟" 3 - أَجَابَ يَسُوعُ: "لاَ هذَا أَخْطَأَ وَلاَ أَبَوَاهُ، لكِنْ لِتَظْهَرَ أَعْمَالُ اللهِ فِيهِ. 4- يَنْبَغِي أَنْ أَعْمَلَ أَعْمَالَ الَّذِي أَرْسَلَنِي مَا دَامَ نَهَارٌ. يَأْتِي لَيْلٌ حِينَ لاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَعْمَلَ. 5 - مَا دُمْتُ فِي الْعَالَمِ فَأَنَا نُورُ الْعَالَمِ. 6 - قَالَ هذَا وَتَفَلَ عَلَى الأَرْضِ وَصَنَعَ مِنَ التُّفْلِ طِينًا وَطَلَى بِالطِّينِ عَيْنَيِ الأَعْمَى. 7 - وَقَالَ لَهُ: «اذْهَبِ اغْتَسِلْ فِي بِرْكَةِ سِلْوَامَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: مُرْسَلٌ، فَمَضَى وَاغْتَسَلَ وَأَتَى بَصِيرًا. 8 - فَالْجِيرَانُ وَالَّذِينَ كَانُوا يَرَوْنَهُ قَبْلًا أَنَّهُ كَانَ أَعْمَى، قَالُوا: "أَلَيْسَ هذَا هُوَ الَّذِي كَانَ يَجْلِسُ وَيَسْتَعْطِي؟")).
ونظرًا لأن البصق كان يُنظر إليه عموما على أنه ممارسة فظة وفوضوية وعير مؤدبة ، فقد تم استبداله بطقوس أكثر دقة تتمثل في مجرد قول "بوه ، بوه ، بوه" دون الفعل.

2 - مضغ على الخيط
جاء في إحدى القصص الشعبية (حكاية الزوجات العجائز) مضغ قطعة من الخيط عندما يرتدي المرء ثوبًا يقوم شخص ما بالخياطة به بنشاط - مثل إرفاق زر أو إصلاح تماس. وقد تتعلق هذه الممارسة بالعبارة "اليديشية" (mir zollen nit farnayen der saychel) ، مما يعني أنه لا ينبغي للمرء أن يخيط العقول (أو الفطرة السليمة). وهناك تفسير آخر، هو أن أكفان الدفن تُخيط حول رفات المتوفى، وإن المضغ النشط أثناء حياكة شخص آخر على الملابس هو مؤشر واضح على أن المرء على قيد الحياة تمامًا وليس مرشحًا للقبر بعد.

3 - سحب أو شد الأذنين عند العطس
من الشائع بشكل خاص بين اليهود من "غاليسيا" و"ليتوانيا" ، أن ممارسة شد الأذنين عند العطس ولدت جدالات محتدمة. هل يجب سحب أذن واحدة أو كليهما (أو سحبها) وهل يجب سحبها لأعلى أو لأسفل؟ سبب هذه العادة غير واضح. في الأصل ، كان يتم إجراؤه إذا حدث العطس عند الحديث عن ميت. ومع ذلك ، فقد امتد التجاذب منذ فترة طويلة ليشمل جميع العطس وعادة ما يكون مصحوبًا بتلاوة العبارة اليديشية - "tzu langehmazaldikker yohrn" - "إلى سنوات الحظ الطويلة."

4 - العطس على الحقيقة

تؤكد الأسطورة "المدراشية" – نسبة لـ "مدراش" (2) - أن العطس كان يُعلن عن الموت الوشيك: "تُروى القصة أنه حتى وقت يعقوب ، عطس شخص في آخر حياته ومات على الفور". واعتقدت بعض الشعوب القديمة أن "الانفجار الصغير في الرأس" يضمن اقتراب الخلود.
---------------------
(2) - المدراش (الجمع "مدراشيم") هو عرض أو تحليل تفسيري لنص الكتاب المقدس الذي يحاول ملء الفجوات والفرغات لفهم أكثر مرونة وكامل للنص. هذا المصطلح نفسه نبع من كلمة العبرية لـ "حرية البحث والدراسة، والاستفسار". الحاخام "ارييه كابلان" ، مؤلف كتاب "التوراة الحية" ، شرح المدراش بـ " مصطلح عام ، عادة ما يشير إلى التعاليم غير القانونية لحاخامي العصر التلمودي في القرون التي أعقبت التنقيح النهائي للتلمود (حوالي 505 م) ، وتم جمع الكثير من هذه المواد في مجموعات معروفة باسم" مدراشيم ".
-------------------------
فبدلاً من مجرد تهيج الممرات الأنفية ، كان العطس يعتبر نذير شؤم. في الواقع ، قد يكون هذا هو السبب الأساسي لتطور عادة قول "حياة طويلة" و "صحة جيدة" لمن عطس.
وهناك اعتقاد تقليدي يقول عندما يعطس شخص ما أثناء محادثة ما ، فإن كل ما قيل للتو سيحدث ، بناءً على مفهوم "العطس على الحقيقة". في حين أنه ليس مضمونًا مثل النبوءة المباشرة . ويقال إنه يشير إلى أن الأحداث المنطقية والمعقولة ستحدث بالفعل أو أن حدثًا قد حدث بالفعل تمامًا كما تم عرضه.

5 - إغلاق الكتب التي تركت مفتوحة
يعد إغلاق كتب الصلاة ، والأناجيل ، والمسالك التلمودية ممارسة شائعة في المعابد اليهودية وقاعات الدراسة. يبدو أن التفسير مرتبط بالخوف في العصور الوسطى من القوة الشريرة للشياطين ، الذين سيأخذون "المعرفة المقدسة" ويستخدمونها بطريقة ما لأغراضهم الشائنة.

6 - وضع الملح في الجيوب وأركان الغرف

كان من المعروف أن الشياطين والمخلوقات المماثلة تعيش في منازل وتتسبب في حدوث فوضى لدرجة. ونظرًا لأنه كان يُنظر إلى الملح عمومًا على أنه يتمتع بقوة رائعة ضد الأرواح الشريرة ، فقد كان يوضع غالبًا في زوايا غرفة تختبئ فيها هذه المخلوقات. وتم تطبيق نفس المنطق على الملابس الجديدة ، حيث يمكن للعفاريت الصغيرة والجان إخفاء أنفسهم في الجيوب. ومن خلال وضع بعض الملح في الجيوب ، كان صاحب الملابس يأمل في طرد هذه الكائنات وإحباط تصاميمها الشريرة.

7 - وضع دبوس معدني على الملابس عند الانطلاق في رحلة
في بعض المجتمعات، يتم إرفاق دبوس أمان أو دبوس مستقيم بعيدًا عن الأنظار تحت طوق القميص أو على الكم قبل القيام برحلة. كان يعتقد أن المعدن مادة وقائية قوية. ووفقًا لتيار من "الحاسديم الأشكيناز" في فترة القرون الوسطى ، كان يعتقد أن المعادن نتاج الحضارة وبالتالي يمكنها مهاجمة الأرواح الشريرة لمجتمع أقل تطوراً وصدها بنجاح.
يمكن أيضًا اشتقاق القوة الوقائية للمعدن من المناقشة الكتابية للطاعون الأول ، حيث يقول الله أن كل المياه المخزنة "في أواني من الخشب والحجر" (خروج 7:19) ستتحول إلى دم. ووفقًا لذلك ، لم يتم ذكر الأوعية المعدنية لأنها يجب أن تحمي الماء من التغيير. وهناك تفسير آخر يقول أن المعدن يعني الحظ ، لأن كلمة "برزل" (الكلمة العبرية للحديد) هي اختصار لأسماء أربع من أمهات بني إسرائيل (بلهة وراحيل وزلفة وليا) ، اللواتي يمكنهن درء كل الأخطار على ذريتهم.

8 - الطرق على الخشب
يعتبر ضرب الخشب للحماية من الشر ممارسة غير يهودية ، على الرغم من قيام العديد من اليهود بذلك. يربط الكثيرون هذا الإجراء بالمعتقدات المسيحية التي تربط الخشب بشظايا الصليب ، والتي يُعتقد أنها تجلب الحظ السعيد. ومع ذلك ، فإن هذه الممارسة لها أصل أكثر شمولية واتصال بوحدة الوجود. فقبل زمن يسوع بوقت طويل ، اعتبرت بعض الثقافات الأشجار بمثابة آلهة ؛ وكان المؤمنون مقتنعين بأن لمس (أو طرق) الخشب يمكن أن يؤدي إلى نتائج سحرية.
____________________ يتبع ___________________________



#بوياسمين_خولى (هاشتاغ)       Abouyasmine_Khawla#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سابقة في المغرب: ترجمة رواية لكاتب اسرائيلي من العبرية الى ا ...
- نظام فلاديمير بوتين هدد بمنع موقع -آفاز- – Avaaz
- بروز فنانين عرب ومسلمين – أمريكيين- وضعوا بصماتهم في عالم ال ...
- موقف اليهودية من المعاناة والشر
- -انحدار حضارتنا أمر لا مفر منه-
- المحافظة على البيئة تتطلب ذلك : قريباً شاحن -عالمي- واحد لكل ...
- الهجمات الإلكترونية: 2021 سنة الأخطار والخشية -المستطيرة-
- لا يمكن للمساعدات الإنسانية أن تتحمل تكلفة تَغَيّر المناخ
- بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة تشغيل الأطفال
- هكذا يلغي -المساعد الافتراضي- التحيز الجنسي في الذكاء الاصطن ...
- تآكل ذاكرة الحداثة
- مجلة دفاتر الدكتوراه والنشر العلمي
- ميلاد دستور -القبايل- المستقل
- شعيب حليفي: الكتابة مقاومة، وتجديد لدورنا الثقافي في المجتمع
- التضخم مقابل الانكماش: لماذا يحمل كلا المصطلحين دلالات سلبية ...


المزيد.....




- روسيا تواصل تجهيز طائرات MS-21 المدنية بمحركات محلية الصنع
- صيحات استهجان تلاحق وزير الأعمال البريطاني في برمنغهام (فيدي ...
- ابتكار طريقة جديدة للحفاظ على كلى المتبرعين
- الولايات المتحدة -تتخلى- عن طرادات Ticonderoga الصاروخية
- روسيا.. العثور في مقاطعة ساراتوف على بقايا موزاصور طوله حوال ...
- كوريا الجنوبية تكشف عن مقاتلتها المستقبلية المخصصة للعمل مع ...
- خبراء يكشفون عن قائمة كلمات المرور الأكثر شيوعا حول العالم ا ...
- استبعد غزوا صينيا وشيكا.. وزير الدفاع الأميركي: بكين تحاول ف ...
- إيران.. رئيسي يندد -بمؤامرات العدو- ومظاهرات في الداخل والخا ...
- اعتبرها مناطق نزاع.. موقع بوكينغ يتراجع عن تصنيف المستوطنات ...


المزيد.....

- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - بوياسمين خولى - الخرافات اليهودية الشعبية – الجزء الأول