أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - السياحة، انعكاس العلاقات غير المتكافئة














المزيد.....

السياحة، انعكاس العلاقات غير المتكافئة


الطاهر المعز

الحوار المتمدن-العدد: 7306 - 2022 / 7 / 11 - 18:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عن السياحة، سنة 2022
يتأهّبُ السائحون الأجانب لاجتياح (أو غَزْو) شواطئ بعض البلدان العربية كالمغرب وتونس ومصر، خلال فصل الصّيف، فصل العُطلة السنوية لأُجَراء أوروبا، ما يرفع أسعار الأسماك والخضار والفواكه، ويحرم المواطنين المَحَلِّيِّين من شواطئ وإنتاج بلادهم، فضلا عن التّلوث والإهانات اليومية للعاملين وللمواطنين، وتدنيس المواقع الأثَرِيّة...
تتوقع منظمة السياحة العالمية نموًا بنسبة 130% في عدد السياح الدوليين بين سنة 2021 (عام انتشار جائحة كوفيد -19) وسنة 2022، لكن الدول الصناعية (الولايات المتحدة وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا واليونان ، إلخ) هي التي تستقبل أكبر عدد من السائحين الأجانب، وتحقق بذلك أفضل الإيرادات، وتَرَاوَحَ ارتفاع عمليات الحجز لغرف الفنادق، بنهاية شهر نيسان/ابريل 2022، في الدول الصناعية المتطورة بنسبٍ تتراوح بين 25% و 35%، مقارنة بعام 2019، العام الذي سبق الوباء، ويتميز السائحون في هذه البلدان بأنهم من الشرائح العُليا للفئات المتوسطة، أو من الأثرياء، بحُكم ارتفاع تكاليف الإقامة والنقل وارتفاع أسعار الطعام والهدايا ومعلوم زيارة المتاحف ( ومعظم محتوياتها مَسْرُوقة من البُلدان الفقيرة) والمواقع الأثرية، وارتفاع تكاليف العيش، بشكل عام.
أما السياحة في البلدان الفقيرة (المغرب، تونس، مصر، إلخ) فهي "سياحة جماعية" (" mass tourism " )، سياحة رخيصة للأوروبيين الأقل أجراً والشرائح الدّنْيا من البرجوازية الصغيرة، الذين يختارون الوجهة الأقل تكلفة، ويأتون كمجموعة، للإقامة فترة أسبوع أو أسبوعَيْن على أقصى تقدير، ولا ينفقون شيئًا في المغرب أو تونس أو مصر، وتهيمن على هذا الصنف من السياحة شركات متعددة الجنسيات، تُشْرِف وكالاتها الأوروبية على مجموع الحجوزات، وتقبض ثمن الإقامة مُسبقًا، وتمارس ضغوطًا على فنادق الدّول العربية أو تايلند أو جمهورية الدومينكان، وغيرها من البلدان السياحية الفقيرة والتّابعة، لخفض أسعار الإقامة وبالتالي زيادة أرباح هذه الشركات، بفعل الإفراط في استغلال موارد وعُمّال ومُنتجي البلدان الفقيرة ...
يُعرَّف "السائح"، في الأدبيات النقدية، بأنه "أحمق"، أو "خروف" خاضع لصناعة لا تقدم سوى الأوهام، بخلاف "المُسافر" وهو الشخص الذي يختار المناطق التي يزورها، بعناية وبوعْيٍ وبضمير مرتاح ، بحسب جان ديدييه أوربان.
في وقت مبكر، ومنذ العام 1842 ، تم تعريف السياحة على النحو التالي:
السائحون هم من يسافرون عبر دول أجنبية، بدافع الفضول أو الكسل، وهم لا يزورون سوى البلدان التي لا يزورها مواطنوهم، وهو حال الإنغليز في فرنسا وسويسرا وإيطاليا، بحسب قاموس الأكاديمية الفرنسية
في العام 1866، تطوّر تعريف السائح ليصبح: " هو عادة شخص ينتمي إلى الطبقات الثرية، ولشعوب معينة، وهو يقضي جزءًا من حياته خارج بلاده، ما يجعل السياحة من العادات الخاصة بالأرستقراطية الإنغليزية..."
كتب جان ميستلر (1897-1988):
"السياحة هي صناعة نقل الأشخاص الذين سيكونون أفضل حالًا حيث هم، إلى الأماكن التي ستكون أفضل حالًا بدونهم. »



#الطاهر_المعز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كوبا - رغم الحصار
- الجزائر - على هامش الذّكرى الستين للإستقلال
- خمسة عُقود على اغتيال غسّان كنفاني
- في ذكرى السّتّين لاستقلال الجزائر
- قَطَر، مُنْتِجَة الرّوائح الكريهة
- السّعودية- مُبرّرات مُقاطعة الحج والعُمرة
- من أزمة إلى أخرى 2008 - 2022
- المغرب - الهجرة غير النّظامية والقُنْب مَوَارِد ربْح
- كولومبيا، ما وراء الإنتخابات
- بغداد بين احتلال المَغُول والإحتلال الأمريكي
- الدّور الوظيفي للنظام المغربي
- هوامش من الإنتخابات التشريعية الفرنسية
- الحرب أداة لحل أزَمات رأس المال
- موضوعات اقتصادية
- جَبْهَة الغاز في حرب أوكرانيا - تثبيت الهيمنة الصّهيونية في ...
- محاولة تبسيط بعض مفاهيم الإقتصاد السياسي
- موضوعات اقتصادية - الإقتصاد الموازي
- سويسرا، حياد كاذب
- هجرة الأطباء العرب
- من تاريخ النضال الطبقي والإجتماعي بالولايات المتحدة


المزيد.....




- انتهى بها المطاف فوق مرحاض.. شاهد ما حدث مع سيارة بقيمة مليو ...
- حركة حماس: ممارسات إسرائيل في الأقصى تنذر بانفجار كبير في ال ...
- إيطاليا: جورجيا ميلوني تتعهد بوضع المصالح الوطنية أولا بما ي ...
- قديروف يدعو إلى استخدام -أسلحة نووية محدودة القدرة- في أوكرا ...
- اللجنة المركزية للتظاهرات: هدفنا تغيير النظام وتصفير العملية ...
- -إعصار- تؤدي مهمات قتالية في أوكرانيا
- وكالة الطاقة الدنماركية: توقف تسرب الغاز من -السيل الشمالي-2 ...
- -الأناضول- نقلا عن مصدر لبناني: المقترح الأمريكي بشأن ترسيم ...
- السلطات الألمانية تشتكي من عدم رغبة مواطنيها تقنين استخدام ا ...
- وسائل إعلام: فرنسا تزوّد أوكرانيا بمدافع -قيصر- كان يفترض أن ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - السياحة، انعكاس العلاقات غير المتكافئة