أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - خمسة عُقود على اغتيال غسّان كنفاني














المزيد.....

خمسة عُقود على اغتيال غسّان كنفاني


الطاهر المعز

الحوار المتمدن-العدد: 7303 - 2022 / 7 / 8 - 18:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اغتالوا الإنسان وعجزوا عن قَتْل الفِكْرَة

"يسرقون رغيفكَ ثم يعطونك منه كسْرَةً، ويأمرونك أن تشْكُرَهُم على كَرَمِهِم... يَالَوَقَاحَتِهِم"
غسان كنفاني من مواليد "عَكّا" يوم الثامن من نيسان/ابريل 1936، واغتاله العدو الصهيوني في بيروت يوم الثامن من تموز/يوليو 1972، لكن تَمزّق الجَسَد وبقيت الفكرة، إذْ لم يعش غسّان كنفاني سوى 36 سنة، لكنه ترك تراثًا سياسيا ثوريا، وصحافيا وأدبيًّا وإنسانيا ضخمًا، وعظيمًا بعظَمَةِ "أم سعد".
كتب غسّان كنفاني ضمن رواية "أم سعد"
"إننا نتعلم من الجماهير، ونعلمها" ومع ذلك فإنه يبدو لي يقيناً أننا لم نتخرج بعد من مدارس الجماهير، المعلم الحقيقي الدائم، والذي في صفاء رؤياه تكون الثورة جزءاً لا ينفصم عن الخبز والماء وأَكُفّ الكدح ونبض القلب".
كان غسان كنفاني من مؤسسي وقيادِيِّي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وكان الناطق باسمها ومسؤول جهاز الإعلام، فكان يلتقي وفود الزائرين من الصحافيين والمُنظّمات الأجنبية، ويتحدث معهم بعدّة لُغات، في مكتبه الضّيّق بمجلة "الهدف" التي أسّسها والتي شكّلت مرجعًا للثوريين العرب، وكان مقاله الأسبوعي القصير بعنوان "موقفنا" يختزل الوضع بإبداع لا يقدر عليه سوى غسان كنفاني السياسي المُقاوم، الثائر، والإعلامي والرّسّام التّشكيلي والناقد والأديب، الذي أَزْعَجَ العَدُوّ لأنه كان مناضلاً فلسطينيًّا وعربيًّا وأُمَمِيًّا، نجح في تقديم وإيصال رواية تناقض الرواية الصّهيونية والإمبريالية عن فلسطين وشعبها وتاريخها وحاضِرِها، سواء عبر مقالاته ومُداخلاته السياسية أو عبر أحاديثه الصّحفية أو عبر رواياته (رجال في الشمس، عائد إلى حيفا، ما تَبَقّى لكم...) التي أحدثت ثورة في الأدب العربي، حيث لا تترك رواياته وقِصَصه القصيرة، التي طرقت مواضيع جديدة، بتقنيات حديثة، مجالاً للحياد، كما كان رسّامًا رائعًا، رسم أهمّ مُلصقات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، خلال نشاطه في قيادتها.
كان غسّان كنفاني مُفَكِّرًا وباحثًا "ماركسيا" (أي اشتراكيًّا علميا) مُنحازًا للفُقراء واللاجئين بالمُخَيّمات، وخاض معارك فكرية كثيرة، كما له الفضل في اكتشاف الرسام الشهيد ناجي العلي ( 1936 - 1987 )، وتعريفنا بشعراء الأرض المحتلة (قبل حرب 1967) الذين كانوا مُحاصَرِين، قبل أن يكتسبوا شُهْرَةً، كما له الفضل في دراسة ثورة فلسطين (1936 – 1939) من وجهة نظر طبقية، وله الفضل في تعريفنا بالدور الوظيفي للأدب الصّهيوني والدّراسات الأكاديمية الصهيونية (والمُتَصَهْيِنؤين الإستعماريين، من غير اليهود) في شَرْعَنَة و"أَنْسَنَة" الإحتلال. كتَبَ في رواية "عائد إلى حيفا":
“لا شيء، لا شيء أبدا، كنت أتساءل فقط، أفتش عن فلسطين الحقيقية، فلسطين التي هي أكثر من ذاكرة، أكثر من وَلَدٍ، وكنت أقول لنفسي: ما هي فلسطين بالنسبة لخالد (ابن سعيد وصفية الذي بقي في فلسطين بعد الأحتلال وأصبح جنديا صهيونيا إسمه "دُوف")؟ إنه لا يعرف المزهرية، ولا الصورة، ومع ذلك فهي بالنسبة له جديرة بأن يحمل المرء السلاح ويموت في سبيلها، وبالنسبة لنا، أنت وأنا، مجرد تفتيش عن شيء تحت غبار الذاكرة! لقد أخطأنا حين اعتبرنا أن الوطن هو الماضي فقط، أما خالد فالوطن عنده هو المستقبل، وهكذا كان الافتراق، عشرات الألوف مثل خالد لا تستوقفهم الدموع المفلولة لرجال يبحثون في أغوار هزائمهم عن حطام الدروع وتفل الزهور، وهم إنما ينظرون للمستقبل، ولذلك هم يصححون أخطأنا، وأخطاء العالم كله (...) أتعرفين ما هو الوطن يا صفية؟ الوطن هو ألا يحدث ذلك كله” (على لسان سعيد س. في رواية "عائدٌ إلى حيفا")
من أقوله:
“ليس بوسع أحد أن يملاْ مكان أحد"
عن تبريرات الغرب الإمبريالي للصهيونية والإحتلال:
"إن أكبر الجرائم اعتبار أخطاء الآخرين تشكل حقاً في الوجود لأغراب على حساب شعب بأكمله، فهم يسرقون رغيفك ليعطوك منه كسرة ثم يأمرونك أن تشكرهم على كرمهم بكل وقاحة"، ووَرَدت هذه الجملة في سياق نقد الفكر الإستسلامي والقبول بجزء من فلسطين، وتقاسم الوطن مع المُحْتَلِّين، إن قَبِلَ المُستعمرون المُستوطنون بتقاسُمِهِ
"إذا كُنّا مُدافِعِين فاشلين عن القضية، فالأجْدَرُ بنا أن نُغَيِّرَ المُدافعين، لا أنْ نُغَيِّرَ القضيّة"
من روايات غسان كنفاني: عائد إلى حيفا، وأرض البرتقال الحزين، وأم سعد، وما تبقى لكم، ورجال في الشمس، بالإضافة إلى دراسات تاريخية وأدبية وسياسية ومئات المقالات ومئات الرّسُوم واللّوحات والمُلصَقات...
كتب دراسةً بعنوان: "ثورة 36 – 39 في فلسطين"، وضَمَّنَهُ تحليلاً يُبْرِزُ التّناقُض بين جمهور الثورة، من الفلاحين والفقراء، وقيادتها من قِبَلِ الأعيان وكبار مالكي الأرض، ما شَكَّلَ أحد أسباب فَشَلِها.
للمراجعة: ترجمة لمقابلة مع غسان كنفاني، أجرتها "مجلّة اليسار الجديد" ( New Left Review ) في شباط/فبراير 1971، ونشرها موقع "قلم رصاص"، تتضمن إلحاحًا من المُحاور على خطف الطائرات وعلى الصّدام مع النظام الأردني، بدل التركيز على طبيعة الكيان الصهيوني وطبيعة النضال الوطني التّحرّري للشعب الفلسطيني.



#الطاهر_المعز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في ذكرى السّتّين لاستقلال الجزائر
- قَطَر، مُنْتِجَة الرّوائح الكريهة
- السّعودية- مُبرّرات مُقاطعة الحج والعُمرة
- من أزمة إلى أخرى 2008 - 2022
- المغرب - الهجرة غير النّظامية والقُنْب مَوَارِد ربْح
- كولومبيا، ما وراء الإنتخابات
- بغداد بين احتلال المَغُول والإحتلال الأمريكي
- الدّور الوظيفي للنظام المغربي
- هوامش من الإنتخابات التشريعية الفرنسية
- الحرب أداة لحل أزَمات رأس المال
- موضوعات اقتصادية
- جَبْهَة الغاز في حرب أوكرانيا - تثبيت الهيمنة الصّهيونية في ...
- محاولة تبسيط بعض مفاهيم الإقتصاد السياسي
- موضوعات اقتصادية - الإقتصاد الموازي
- سويسرا، حياد كاذب
- هجرة الأطباء العرب
- من تاريخ النضال الطبقي والإجتماعي بالولايات المتحدة
- نضالات الطبقة العاملة بالولايات المتحدة
- رأس المال يُهَدّد السيادة الغذائية
- لا استقلال دون الإشراف على الإقتصاد


المزيد.....




- إقبال متزايد على الاستفتاء رغم محاولات كييف عرقلته
- ليتوانيا تسلم أوكرانيا 50 مركبة مدرعة من طراز M113
- توقيف 450 شخصا جديدا في شمال إيران على خلفية الاحتجاجات
- فاتورة لحوم قصر قرطاج تثير غضب التونسيين
- 13 قتيلاً على الأقل في إطلاق نار في مدرسة في روسيا وبوتين ين ...
- تتضمن استقالة الحلبوسي.. البرلمان يحدد موعد جلسته المقبلة
- احتجاجات في فيينا تطالب بحياد النمسا في الأزمة الأوكرانية
- مراسلنا: رئيس مجلس النواب العراقي يعلن تقديم استقالته
- مجموعة جديدة من المراقبين الدوليين تصل إلى لوغانسك لمتابعة س ...
- سلاح البحرية الروسي يختبر سفينة أبحاث جديدة


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - خمسة عُقود على اغتيال غسّان كنفاني