أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - نضالات الطبقة العاملة بالولايات المتحدة















المزيد.....

نضالات الطبقة العاملة بالولايات المتحدة


الطاهر المعز

الحوار المتمدن-العدد: 7269 - 2022 / 6 / 4 - 19:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل هي "عَوْدَة الوَعْي" الطّبقي؟


انخفضت، منذ عقد السّبْعِينيات من القرن العشرين، حِصّة العمل وزادت حصّة رأس المال، من ثَمْرَة الإنتاج، بدعم من جهاز الدّولة، وزادت معها الضغوطات على العُمّال ونقاباتهم، من خلال التّسريح وخفض قيمة الرّواتب، وتدهور ظروف العمل.
تمكّنت الرأسمالية الأمريكية من إرهاب العُمّال - في بلاد اشتهرت بنضالات العُمّال خلال القرن التاسع عشر- عندما تولّى ورونالد ريغن رئاسة الولايات المتحدة، وأصدَر مرسومًا يقضي بطرد مراقبي حركة الملاحة الجوّية المُضربين، سنة 1982، وإعادة جُزْءٍ منهم بعقود فردية تصحبها التزامات شخصية صارمة، لتصبح العلاقة فَرْدِيّة بين العامل ورب العمل، بدل العلاقة الجماعية التي تمثلها النقابات، بين مجموع العمال ورب العمل، وكانت من نتيجة تلك الفترة زيادة أرباح رأس المال، وتدهور ظروف العمل، وانخفاض القيمة الحقيقية للرواتب، طيلة ما لا يقل عن ثلاثة عُقُود، في مجمل الدّول الرأسمالية المتقدّمة، في ظل تغْيِيب النقابات ودورها في التفاوض الجَمْعِي، فلم تواكب عقود العمل الجماعية (الإتفاقيات المُشتركة) تطورات الأسعار وإيجارات المسكن ونفقات الصحة والتعليم، بينما ارتفعت إيرادات الرأسماليين إلى مستويات غير مسبوقة، وخَلَقَ منطق إضفاء الطابع الفردي على العلاقة بين العامل وصاحب العمل، مُنافسَة بين العاملين والمُعَطَّلِين عن العمل، وتحويل القطاعات المُلَوِّثَة والتي تتطلب عددًا كبيرًا من العُمّال إلى البلدان الفقيرة، حيث المواد الأولية (كالقطن) والرواتب منخفضة جدًّا...
تعود آخر موجة إضرابات واسعة بقطاع الصناعات بالولايات المتحدة إلى سنة 1986، قبل انطلاق موجة 2021، وإضراب مجموعة "جون دير"، بعدما سلط وباء كوفيد 19 الضوء على نتائج الإغلاق القسري للاقتصاد واستبدال اقتصاد السوق بضخ المال العام، للمرة الثانية، خلال عقد واحد، مع تعريض العُمّال للخطر أثناء انتشار الفيروس، ليصل مستوى أرباح رأس المال، بالشركات غير المالية الأمريكية، خلال النّصف الأول من العام 2021، إلى مستوى قياسي، غير مسبوق، طيلة أكثر من سبعة عُقُود، وذلك بفضل الدّعم الحكومي من المال العام، ولئن كان مطلب زيادة الرواتب يتصدّر قائمة مطالب العُمّال المُضربين، فإن شُروط التّقاعد والتّأمين الصّحِّي، وإعادة التوازن بين سلطة رأس المال والعُمّال، كمجموعة وليس كأفراد، كان أساسيا في القطاع الصناعي، حيث استمر إضراب عشرة آلاف عامل بشركة تصنيع الآلات الفلاحية "جون دير"، لفترة خمسة أسابيع، ودام إضراب عُمّال مجموعة "كلّوغز" ثمانية أسابيع، ولم يُفْلِح أرباب العمل في إقناع العُمّال بأن زيادة الرواتب (وخفض حصة رأس المال، مقابل زيادة حصة العَمَل من الأرباح) سوف تُؤَدِّي "إلى ارتفاع نسبة التضخم وإلى تسريح العمال وإغلاق المصانع والإفلاس..."، وشكّلت هذه المَوْجَة من الإضرابات تَحَدِّيًا للمنطق الرأسمالي النّيوليبرالي، الذي ساد طيلة أربعة عُقُود...
احتدمت الأزمة المعيشية، خلال فترة انتشار فيروس كوفيد 19، وارتفعت نسبة التّضخم ودُيُون الأُسَر الأمريكية، سنة 2021، مقابل ارتفاع أرباح الشركات والمصارف والأثرياء والرأسماليين الأمريكيين، فاطلقت بعض فئات الطّبقة العاملة الأمريكية، خلال سنة 2021، رغم ضُعف الحركة العُمّالية والنّقابية، موجة من الإضرابات في شركة المُحَرّكات "جون دير"، و"كيلوغز" و"نابيسكو" و"كايزر بيرمننت" واستيوهاد "هوليوود"، ومناجم الفحم والرعاية الصحية (المُمرضين) والمُدرّسين وعمال الصلب والنقل وعمال الصرف الصحي، وغيرهم، في مناطق عديدة من الولايات المتحدة...
في صف الرأسمالِيِّين، يمتلك 1% من الأثرياء قرابة 40% من حجم الثروة الخاصة بالبلاد، وتمتلك 10% من الأُسَر نحو 80% من الثروة، كما ارتفعت ثروة الأثرياء بسرعة كبيرة، أثناء فترة انتشار الوباء، ورغم الركود الإقتصادي، الناتج عن انتشار الوباء، ارتفعت ثروات أصحاب المليارات إلى نحو خمسة تريليونات دولارا، بنسبة 70%، وهي زيادة تُعادل قيمتها 2,1 تريليون دولار، في الفترة ذاتها التي شهدت تجميد الرواتب، وإفقار العمّال وعائلاتهم، ما زاد من غضب العُمّال، وما شجّعهم على المقاومة والإحتجاج من خلال شَنِّ الإضرابات، وفاق عدد المُضربين مائة ألف عامل، بعد تسريح حوالي أربعة ملايين، بذريعة الأزمة، وأهمَلت وسائل الإعلام الحديث عن دوافع احتجاجات وإضرابات العُمّال الفُقراء في أثرى وأقوى دولة في العالم، ووَرَدَ في إحدى نشرات الأمم المتحدة (تشرين الأول/اكتوبر 2021 ) إن أربعين مليون مُهدّدون بالطّرد من منازلهم، وهم يُعانون من التّوتّر المُستمر

ديمقراطية على الطريقة الأمريكية = حظْر العمل النقابي؟
يشتكي أرباب العمل في قطاعات معينة (البناء والتجزئة والفنادق والمطاعم وغيرها من الخدمات) ، في جميع دول العالم ، من أنهم لا يستطيعون تعيين عمال. من المنطقي والطبيعي تمامًا ألا يرغب العمال في العمل بجد للحصول على أجور فقيرة.
في الولايات المتحدة ، كشفت دراسة نُشرت في نيسان/أبريل 2022، أن ما يقرب من 70% من العاملين في أكبر شركات الخدمات في الولايات المتحدة - بما في ذلك Dunkin و Burger King و General Dollar و Wallmart وغيرها - يتقاضون أجورًا أقل من 15 دولارًا عن ساعة عمل، بينما ترتفع رواتب المديرين والمهندسين بشكل غير مسبوق.
لم يتغير الحد الأدنى الفيدرالي للأجور البالغ 7,25 دولارًا للساعة منذ العام 2009، وَوِفْقًا لمؤشر نمو الإنتاجية ، كان من المفترض أن يصل إلى 23 دولارًا للساعة سنة 2021، وأجرى معهد السياسة الاقتصادية وجامعة كاليفورنيا (سان فرنسيسكو) دراسة نُشرت سنة 2021 شملت أكثر من عشرين ألف عامل من سبعين شركة كبرى في قطاع الخدمات، من الشركات المربحة للغاية، لكن ما يقرب من 70% من العمال ، في المتوسط (أكثر من 90% في ماكدونالدز و 85% في برغر كينغ) يتقاضون أجورًا أقل من 15 دولارًا في الساعة.
وفقًا لتقرير صادر عن الائتلاف الوطني للإسكان منخفض الدخل، في العام 2021 ، يحتاج العامل متوسط الأجر الأدنى إلى العمل تسع وسبعين ساعة في الأسبوع، أو وظيفتين بدوام كامل ، لدفع إيجار شقة متواضعة في مدينة أمريكية متوسطة، ووفقا لهذا التقرير ، يتعين على العامل أن يكسب أكثر من 20,40 دولارًا للساعة، لمجابهة المصاريف الدّنيا، وفي المقابل يحصل المدراء في مجال الضيافة والتوصيل والبيع بالتجزئة (أمازون ، على سبيل المثال) والعديد من القطاعات الأخرى على رواتب تزيد بمقدار 351 مرة عن متوسط أجور الموظف في شركتهم سنة 2020، وقد أثارت سياسة الأجور المنخفضة هذه رد فعل غاضب من العمال الذين سئموا أجور الفقر وسوء ظروف العمل وانتهاكات قواعد الصحة والسلامة، فيما ترفض شركات مثل Amazon و Walmart و Target و McDonald s و General Dollar و Starbucks و Apple مناقشة مسألة رَفْع الأجور المنخفضة ومعالجة نقص الموظفين وظروف العمل غير الآمنة، ولذلك يحاول الموظفون بناء نقابات للدفاع عن أنفسهم بشكل جماعي.
نجحت سلسلة البيع بالتجزئة "تارغت"، سنة 2011، في إحْباط محاولة إنشاء نقابة، وفي العاشر من أيار/مايو 2022 ، قدم العمال في العديد من متاجر سلسلة Target عريضة إلى المجلس الوطني لعلاقات العمل (NLRB) للمطالبة بإجراء انتخابات نقابية بعد أن رفضت الإدارة الاعتراف بالنقابة.
بالإضافة إلى مسألة الأُجُور، يتذمّر العمال من انتهاك الكرامة والحُقُوق، وفي سنة 2017، أضرب عمال شركة "تارغت" احتجاجا على ممارسات التحرش الجنسي، ما أدّى إلى طَرْدِ مُدِير، وفي العام 2020، أضرب العمال، بعد إصابة مائتي عامل بفيروس كوفيد -19 ورَفْضِ إدارة الشّركة توفير أقنعة واتخاذ إجراءات لحماية العمال ...
ما حدث في Target هو مجرد مثال واحد، لأن العاملين في المطاعم أو البيع بالتجزئة (Dollar General أو Walmart) أو حتى الصناعة والشركات الأخرى ذات التقنية العالية (Apple) حاولوا إنشاء نقابات، وتعرّضوا للمضايقات والتهديدات...
ما الذي يفسر عودة النضالات؟ هناك قضية عودة الطّلب، بعد الحجر الصحي، ما زاد من الطّلب على العُمّال المُؤهّلين وينعكس ذلك في معدل استقالة العمال الذين يتركون وظائف بائسة إلى وظائف أخرى بأجور أفضل.
كان الوباء "القشة التي قصمت ظهر البعير" لكثير من هؤلاء العمال، الذين بدأوا يناقشون ليس فقط تدني الأجور، ولكن أيضًا ظروف العمل ، وقضايا الصحة والسلامة والتجاهل الصارخ لمطالب العاملين.
لقد عززت فترة الوباء التضامن بين الزملاء ، في مواجهة المرض ، في ظروف متوترة جدّا،.وخلق ذلك الوضع مناخًا مواتيا لمناقشة مسألة التنظيم النقابي، وهي الخطوة الأولى فقط في الكفاح، ثم شجعت إضرابات عام 2021 العمال على تنظيم حملة للتنظيم والعمل الجماعي، وشكل العمال لجان تنظيم قبل تشكيل النقابات.
لا يزال عدد الشركات التي ينضم فيها العمال إلى النقابات منخفضًا، ولكن إذا نمت الموجة ، مع العديد من الإضرابات وبعض النجاحات، قد تُساعد على تصعيد النضالات وتجذير العمل النقابي الذي أصبح أكثر جُرْاَةً، بفضل وُجُود عُمّال شُبّان يرفضون المهانة، وصوّت عمال المستودعات في شركتين متعددَتَيْ الجنسيات "أمازون" و "ستاربوكس" في الأول من نيسان/أبريل 2022 لصالح إنشاء نقابات للمستودعات في نيويورك، كرد فعل على سياسة العنصرية ومناهضة النقابات، وتقسيم العمال حسب اللون (العِرْق) في هذه الشركات متعددة الجنسيات حيث يعامل صاحب العمل العمال مثل الروبوتات في مكان العمل، يريد تحريكهم في الإتجاه الذي يريده، وهو وضع لم يعد العديد من العاملين يتحملونه.
منذ كانون الأول/ديسمبر 2021، انضم أكثر من ألفي عامل بشركة "ستاربكس" إلى النقابة، وفي نيسان/أبريل 2022 ، حقق اتحاد عمال أمازون المستقل (ALU) انتصارًا هائلاً بتأسيس أول نقابة بمستودع هام لشركة أمازون، ما شكّل حافزًا لتكثيف الإحتجاجات والإضرابات والحث على تأسيس النقابات...
شجعت هذه الانتصارات الناشطين في الحركة العمالية الأمريكية على مواجهة إدارات الشركات المُعادية للعاملين وللعمل النقابي، على الصعيد المحلي (المدينة أو الولاية) وعلى الصعيد القومي، وحاول بعض مديري الشركات تفكيك النقابات من خلال توظيف أغلبية من العمال السود، قبل عملية التصويت مباشرة، وتأليبهم بذريعة أن النقابة ستكون بقيادة البيض حصريًّا... نجحت سياسة التّقسيم العرقي في بعض الحالات، لكنها فشلت في عدة حالات أخرى...
تاريخيا، نشأت بالولايات المتحدة، خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، حركة عُمّالية اشتراكية قوية، وتمكّنت الرأسمالية من تدمير هذه التقاليد النّضالية، خصُوصًا خلال "الحرب الباردة"، باستخدام أساليب التّشْويه والتّرْهيب، بالتّوازي مع تكثيف الإستغلال، وهو ما يحصُل كذلك، منذ انتشار وباء "كوفيد- 19"، مع شراء ذِمَم القيادات البيروقراطية النقابية، التي قامت بِطَرْد من يُشْتَبَهُ بشيوعيته أو اشتراكيته، وأدّى تخاذل القيادات النقابية وانتشار العقود الهشّة والدّوام الجُزْئي وتضخّم قطاع الخدمات إلى انخفاض نسبة العمال المُنتَسِبِين إلى النقابات من 35% من العمّال الأمريكيين خلال عقد الخمسينيات من القرن العشرين، إلى نحو 10% سنة 2018...
لا يُعَدُّ تأسيس نقابة عملاً ثوريًّا، في المُطْلَق، فهو عمل إصلاحي في جوهره، لكن في الولايات المتحدة، التي تدعي أنها أكبر ديمقراطية في العالم، يُعتبر تأسيس نقابة للأُجَراء "خُرُوجا عن الطّاعة"، ويستحق العقاب والطّرد من العمل، ومن واجب التّقدّميين في العالم مُساندة نضالات الطبقة العاملة بأمريكا، وفَضْح دكتاتورية رأس المال و"المكارثية" الجديدة...



#الطاهر_المعز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رأس المال يُهَدّد السيادة الغذائية
- لا استقلال دون الإشراف على الإقتصاد
- العنف الأمريكي المُسلّح بالدّاخل
- الإحتلال الصهيوني عُنْصُرِيٌّ بالطّبْع
- الولايات المتحدة -ديمقراطية- عنيفة
- أي استقلالية لدولة تستورد غذاء مواطنيها؟
- علوم التربية - نظرية -الثقافة الإجتماعية- ودَوْر اللغة في ال ...
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية
- التعليم بين الإيديولوجيا والبيداغوجيا
- حرب مُستمرة من 1917 إلى 2022
- الإنتخابات الفرنسية، لا تشويق ولا مُفاجآت
- لمحة عن الوضع بتونس، بعد أكثر من عقد
- الحرب الروسية الأوكرانية ومخاطر التّبَعِيّة الغذائية العربية
- سريلانكا - التأثيرات الجانبية لكوفيد 19، وللحرب بين روسيا وأ ...
- باكستان - انقلاب أمريكي/سعودي
- هوامش من الإنتخابات الرئاسية الفرنسية
- الحرب كوسيلة لحل أزمات النظام الرأسمالي
- تونس- تَبَعِيّة اقتصادية مُسْتَمِرّة
- رأس المال مُضِرٌّ بالصّحّة
- ثلاثة عُقُود من الحُرُوب الأمريكية المثستمرة


المزيد.....




- صفارات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة بعد إطلاق صاروخ من ...
- مراسلنا: تعرض معسكر للقوات التركية لقصف صاروخي في العراق
- -ميديابارت-: السلطات الفرنسية تتواصل مع دمشق لإعادة شاب عشري ...
- دخل لإجراء عملية زرع شعر فخرج جثة هامدة (صور)
- تركيا..حريق ضخم في 3 أماكن عمل بولاية أضنة
- الأوليغارشية الروسية: القبض على رجل أعمال في لندن إثر تحقيق ...
- روسيا وأوكرانيا: صور جديدة تظهر قاعدة للجيش الروسي بُنيت في ...
- -ديلي ريكونينغ-: أوكرانيا قد تنحسر إلى -رقعة جغرافية- بين كي ...
- شنقريحة: الجزائر انتصرت على الإرهاب وحدها وطورت تجربة فريدة ...
- -رويترز-: الأسد رفض عرضا لمقابلة أردوغان


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - نضالات الطبقة العاملة بالولايات المتحدة