أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - المغرب - الهجرة غير النّظامية والقُنْب مَوَارِد ربْح















المزيد.....

المغرب - الهجرة غير النّظامية والقُنْب مَوَارِد ربْح


الطاهر المعز

الحوار المتمدن-العدد: 7294 - 2022 / 6 / 29 - 14:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قُتِلَ ما لا يقل عن 37 شخص (27 بحسب السلطات المغربية) وأُصيب العشرات، وربما المئات (وفق الجمعية المغربية لحقوق الإنسان) من مواطني دول إفريقية، يوم الجمعة 24 حزيران/يونيو 2022، في منطقة "النّاظور"، أثناء مُحاولة حوالي أَلْفَيْ مُهاجر القفز فوق السُّور المُحَصَّن لمدينة "مليلية" المُحتلّة من قِبَل إسبانيا، وإثْرَ التدخّل العنيف لقُوات الدّرك المغربية، وطلبت الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والإنسانية فتح تحقيق "شامل ومستقل وشفاف"، وفي مدريد، عاصمة إسبانيا، ندّد مئات المُتظاهرين (بدعوة من الجمعية المناهضة للعنصرية) بتصرفات الدرك المغربي وقوات الأمن الإسبانية ضد المهاجرين، معتبرين ما حدثَ "جريمة ضدّ الإنسانية"، وكتب موقع صحيفة "بوبليكو" أن حوالي 130 شخصًا تمكّنوا من دُخُول مدينة "مليلية"، وسمحت السلطات الإسبانية، التي تحتل المدينة، لقوات الأمن المغربي بدخول المدينة لضرب واعتقال وإعادة الأشخاص الذين تمكنوا من الدّخول، وألقى رئيس حكومة إسبانيا المسؤولية على عاتق "عصابات المافيا التي تتاجر بالبشر"، وأشادَ بأداء قوات الأمن المغربية، دفنت الموتى دون تحديد هويتهم وجنسيتهم، ودون تشريح لمعرفة أسباب الموت، بحسب صحيفة "الإسبنْيُول"، نقلاً عن منظمات حقوقية مغربية وإسبانية، ذكّرت بحصول حوادث قمع سابقة، في حزيران 2021 و آذار/مارس 2022، وغيرها، واتهمت الحكومة الإسبانية آنذاك بالإبتزاز، إذْ كانت العلاقات متدهوِرَة بين الدّولَتَيْن، قبل أن تعود إلى طبيعتها، بل تعزّزت على حساب الشعب الصّحراوي في الثامن عشر من آذار/مارس 2022، عندما اعترفت السلطات الإسبانية (بعد الولايات المتحدة والكيان الصهيوني) التي سلّمت الصحراء إلى المغرب وموريتانيا، سنة 1975، بسيادة المغرب على المُستعْمَرة الإسبانية السابقة.

المغرب والمُخدّرات والهجرة غير النّظامية:
يجتذب موقع المغرب الآلاف من المواطنين الإفريقيين الفَارِّين من الحُرُوب والجفاف والفقر، والذين يُحاولون الوصول إلى أقرب موقع أوروبي، في الأندلس، عبر البحر الأبيض المتوسط، أو جُزر الخالدات (الكناري) المُقابلة لسواحل المغرب من جهة المُحيط الأطلسي، وتستغل دولة المغرب موقعها الإستراتيجي لتكثيف الرّحلات الجَوِّيّة المُباشرة إلى 15 دولة إفريقية جنوب الصحراء، قبل عشر سنوات وإلى 39 دولة، سنة 2021، من مالي إلى مدغشقر، ومن الحبشة إلى غانا، فضلاً عن الرحلات إلى موريتانيا والجزائر وتونس وليبيا ومصر، وعمومًا تتجه نسبة 47% من رحلات الخطوط الملكية المغربية إلى إفريقيا و 53% إلى بقية العالم والرحلات الداخلية.
ما مُبرّرات كثرة رحلات شركة الطيران المغربية (الحكومية) المتجهة نحو إفريقيا، رغم ارتفاع ثمنها، مقارنة بالخطوط الجزائرية والتونسية، ورغم ندْرة السلع التي تُصدّرها البلاد إلى (أو تستوردها من) إفريقيا، ورغم قلّة سفر سُكّان المغرب إلى إفريقيا، فهم عادة يتجهون للإقامة (الدراسة والعمل) في إسبانيا وفرنسا وبلجيكا، وتؤكد بيانات المنظمة الدّولية للملاحة الجوّيّة أن إيرادات شحن السلع ونقل المُسافرين المُعلَنة لرحلات الطائرات المغربية المتجهة نحو العواصم الإفريقية أو القادمة منها تتراوح بين 35% و 59% من طاقتها، ما يعني وُجُودَ إيرادات غَيْر مُعلنة للرحلات التسعة والثلاثين أسبوعيا، ومن المُرجّح أنها تأتي من تهريب المخدّرات، ومن الهجرة غير النّظامية، حيث يُشكل المغرب مَحطّة نحو أوروبا.
بخصوص المخدّرات، قدّر مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة المُنظَّمَة (UNODC) أن الإنتاج المغربي للقُنْب (الحشيش) ارتفع بنسبة 30% خلال قرابة عشر سنوات، وارتفعت حصة المغرب من إنتاجه من 87% من حجم الإنتاج العالمي للقنب، سنة 2017 إلى 90% سنة 2019، وتُقدّر الأمم المتحدة حجم إنتاج المغرب بأكثر من أربعين ألف طن سنويًا، في المتوسط، تُضاف لها حوالي أربعة آلاف طن يتم تصديرها إلى إفريقيا، وتحتل زراعة القنب حوالي 67 ألف هكتار، يتم تصدير 80% من المحصول إلى الخارج (أوروبا بشكل خاص، حيث تبلغ قيمة غرام الحشيش نحو 5,5 دولارات، بحسب تقرير الأمم المتحدة، أي أن إيرادات المغرب من الحشيش تتراوح بين 12 و 17 مليار دولارا سنويا، وتُخصّص النسبة المتبقية ( 20% ) للسوق الدّاخلية، واستهلاك المواطنين والسّائحين، وتأتي أفغانستان في المرتبة الثانية بأربعة آلاف طن سنويا في مساحة قدرها 20 ألف هكتار.
تَدُرُّ عمليات الإتجار بالمخدّرات وتهريب البشر أموالاً طائلة، بِرِبْحِيّة عالية، وهي أنشطة ترتبط بغسيل الأموال، ويستخدم النّظام المغربي حوالي مائة ألف شخص من المُهاجرين غير النّظاميين للضغط على أوروبا، التي تدعمه سياسيًّا وماليا، فالمغرب منطقة عُبُور للمهاجرين الذين يدخلونها دون تأشيرة، وليست منطقة استقرار، لكن هؤلاء المهاجرين يضطرّون للبقاء سنوات في المغرب، قبل العبور إلى أوروبا، وفي الأثناء يستغلُّهم الأثرياء المحلّيّون والأجانب، للعمل بدون عُقُود وبدون حُقُوق وبرواتب منخفضة، في بلد يُعاني من ارتفاع حجم البطالة والفقر، كما يتم استغلال المُهاجرين في السوق الموازية والدّعارة...
يحظى النظام المغربي بدعم امبريالي (أمريكي وأوروبي) بسبب دوره الوظيفي كوكيل للإمبريالية، فعلى الصعيد العسكري دعمت الإمبريالية الفرنسية عدوان الجيش المغربي على الجزائر، مُباشرة بعد استقلالها، وساهم الجيش المغربي في العدوان العسكري الفرنسي على الكونغو الديمقراطية (زائير) سنة 1977، وكذلك على جمهورية إفريقيا الوسطى، وشارك الجيش المغربي في مساعدة الجيش الأمريكي على احتلال العراق كما يُشارك في العدوان على شعب اليمن، منذ 2009...
توثّقت العلاقات العسكرية المغربية-الأمريكية، منذ سنة 2007، سنة تأسيس القيادة العسكرية الأمريكية بإفريقيا (أفريكوم)، وينفذ الجيش الأمريكي، مع الجيش المغربي وجيوش أخرى، منها الصهيوني، تدريبات دَوْرِية بالأراضي المغربية، تحت إسم "الأسَد الإفريقي"، وينفذ جزء من مناورات سنة 2022، بتونس التي يُشارك جيشها بصورة رمزية في المناورات (إلى جانب جيش الإحتلال الصهيوني) والسينغال وغانا، وتوجد بالمغرب قاعدة جوية أمريكية بطان طان، وقواعد أخرى غير ثابتة...
لهذه الأسباب وغيرها (التّطبيع والتّفريط في ثروات البلاد والتّبَعِيّة للإمبريالية...)، يتم وَصْف النظام المغرب، من قِبَلِ صندوق النقد الدّولي، والإعلام "الغربي" كنموذج عربي وجب الإقتداء به، وإهمال الوضع المُزْرِي الذي تعيشه أغلبية الشعب المغربي...
الرجاء مراجعة مقالات سابقة منها مقال قصير بعنوان "الدّور الوظيفي للنظام المغربي" 22 حزيران 2022 + دراسة مُطَوّلة نُشرت على أجزاء بعنوان: "المغرب على خطى عبد الكريم وسعيدة"، في بداية سنة 2021
وردت معظم الأخبار في مواقع الصحف الإسبانية "البايس" و "بوبليكو" و "الموندو"، وفي بيانات الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وموقع "الصّحراوي . كوم" من 25 إلى 28 حزيران/يونيو 2022



#الطاهر_المعز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كولومبيا، ما وراء الإنتخابات
- بغداد بين احتلال المَغُول والإحتلال الأمريكي
- الدّور الوظيفي للنظام المغربي
- هوامش من الإنتخابات التشريعية الفرنسية
- الحرب أداة لحل أزَمات رأس المال
- موضوعات اقتصادية
- جَبْهَة الغاز في حرب أوكرانيا - تثبيت الهيمنة الصّهيونية في ...
- محاولة تبسيط بعض مفاهيم الإقتصاد السياسي
- موضوعات اقتصادية - الإقتصاد الموازي
- سويسرا، حياد كاذب
- هجرة الأطباء العرب
- من تاريخ النضال الطبقي والإجتماعي بالولايات المتحدة
- نضالات الطبقة العاملة بالولايات المتحدة
- رأس المال يُهَدّد السيادة الغذائية
- لا استقلال دون الإشراف على الإقتصاد
- العنف الأمريكي المُسلّح بالدّاخل
- الإحتلال الصهيوني عُنْصُرِيٌّ بالطّبْع
- الولايات المتحدة -ديمقراطية- عنيفة
- أي استقلالية لدولة تستورد غذاء مواطنيها؟
- علوم التربية - نظرية -الثقافة الإجتماعية- ودَوْر اللغة في ال ...


المزيد.....




- مصر واليونان يرفضان مذكرتي تفاهم تركيا وحكومة الوحدة في ليبي ...
- مصر واليونان يرفضان مذكرتي تفاهم تركيا وحكومة الوحدة في ليبي ...
- بالأسماء..السيسي يقرر تجديد ندب قضاة للجنة التحفظ على أموال ...
- رئيس بلغاريا يعارض قبول أوكرانيا في -الناتو- بشكل سريع
- لماذا صمت الخط الساخن بين بوتين وماكرون؟
- نتنياهو ولابيد يتبادلان انتقادات لاذعة بخصوص المفاوضات البحر ...
- الحوثيون: منشآت التحالف ضمن قائمة أهدافنا
- الإصرار على الحياة
- مجلس الدوما يصدق على اتفاقيات انضمام دونيتسك ولوغانسك وخيرسو ...
- جميلة إسماعيل في لقاء مع رئيس الخضر: نسعى لمشاركة شبابنا ونس ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطاهر المعز - المغرب - الهجرة غير النّظامية والقُنْب مَوَارِد ربْح